أعشاب ونباتات

فوائد زيت الأوريجانو للعدوى والفطريات وحتى نزلات البرد

فوائد زيت الأوريجانو

زيت الأوريجانو هو زيت أساسي قوي مشتق من النباتات وله خصائص تشبه المضادات الحيوية – مضادة للبكتيريا، ومضادة للفيروسات، ومضادة للفطريات.

تمتد فوائد زيت الأوريجانو إلى ما هو أبعد من مجرد السيطرة على العدوى. من الأمثلة الشائعة على الحالات التي يمكن أن يساعد زيت الأوريجانو في إدارتها، فطريات الأظافر، ونزلات البرد الشائعة، والتهاب اللثة، وآلام الأذن أو آلام الأسنان، ومشاكل الجهاز الهضمي.

ما هو زيت الأوريجانو؟

الأوريجانو (Origanum vulgare) هو عشب ينتمي إلى عائلة النعناع (Labiatae). لقد تم اعتبارها سلعة نباتية ثمينة لأكثر من 2500 عام في الأدوية الشعبية التي نشأت في جميع أنحاء العالم.

له استخدام طويل جدا في الطب التقليدي لعلاج نزلات البرد وعسر الهضم واضطراب المعدة.

قد تكون لديك بعض الخبرة في الطهي باستخدام أوراقه الطازجة أو المجففة – مثل التوابل والبهارات، وهي واحدة من أفضل الأعشاب للشفاء – ولكن زيت الأوريجانو الأساسي بعيد كل البعد عن ما تضعه في صلصة البيتزا الخاصة بك.

يوجد في البحر الأبيض المتوسط، وفي أجزاء كثيرة من أوروبا، وفي جنوب ووسط آسيا، ويتم تقطير الأوريجانو الطبي لاستخراج الزيت العطري من العشبة، حيث يوجد تركيز عالٍ من المكونات النشطة للعشب. في الواقع، يتطلب الأمر أكثر من 1000 رطل من الأوريجانو البري لإنتاج رطل واحد فقط من زيت الأوريجانو الأساسي.

إقرأ أيضا:ما هي فوائد الثوم

يتم حفظ المكونات النشطة للزيت في الكحول وتستخدم في شكل زيت عطري موضعيا (على الجلد) وداخليا. عندما يتم تحويله إلى مكمل طبي أو زيت أساسي، يُطلق عليه غالبا اسم “زيت الأوريجانو”. كما ذكرنا سابقا، يعتبر بديلا طبيعيا للمضادات الحيوية الموصوفة طبيا.

يحتوي زيت الأوريجانو على مركبين قويين يسمى كارفاكرول والثيمول، وكلاهما أظهر في الدراسات أن لهما خصائص قوية مضادة للبكتيريا والفطريات.

تشير الدراسات إلى أن أوراق النبات تحتوي على مجموعة متنوعة من المركبات المضادة للأكسدة، مثل الفينولات، وترايتيربين، وحمض الروزمارينيك، وحمض أورسوليك، وحمض الأوليانوليك.

فوائد زيت الأوريجانو

فيما يلي نظرة على أهم الفوائد الصحية لزيت الأوريجانو:

1. بديل طبيعي للمضادات الحيوية

الإفراط في استخدام المضادات الحيوية يمكن أن يسبب مجموعة من المشاكل. المضادات الحيوية يمكن أن تقضي على البكتيريا الجيدة في الجسم (البروبيوتيك)، التي تساعد على هضم الطعام، وإنتاج الفيتامينات والحماية من العدوى. من بين وظائف أخرى.

ولسوء الحظ، يتم وصف المضادات الحيوية واسعة النطاق بشكل شائع جدا، غالبا في الحالات التي لا فائدة منها فيها، مثل الالتهابات الفيروسية. وفي إحدى الدراسات المنشورة في مجلة Antimicrobial Chemotherapy,، وجد باحثون من جامعة يوتا ومركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن 60% من الحالات التي يصف فيها الأطباء المضادات الحيوية، يختارون أنواعا واسعة النطاق.

إقرأ أيضا:فوائد الأوريجانو

في المقابل، ما الذي يفعله زيت الأوريجانو بالنسبة لك ويجعله مفيدا جدا؟ في الأساس، يعد تناول زيت الأوريجانو “نهجا واسع النطاق” لحماية صحتك.

تساعد مكوناته النشطة على محاربة أنواع متعددة من مسببات الأمراض الضارة، بما في ذلك البكتيريا والخميرة والفطريات. وكما ذكرت دراسة في مجلة Journal of Medicinal Food، فإن زيوت الأوريجانو “تمثل مصدرا غير مكلف للمواد الطبيعية المضادة للبكتيريا التي أظهرت إمكانية استخدامها في الأنظمة المسببة للأمراض”.

2. يحارب الالتهابات ونمو البكتيريا

هناك أدلة على أنه يمكن أن يساعد في محاربة عدة سلالات من البكتيريا التي تسبب مشاكل صحية والتي يتم علاجها عادة بالمضادات الحيوية.

فيما يلي بعض النقاط البارزة للطرق التي يفيد بها زيت الأوريجانو من هذه الحالات:

  • تؤكد العشرات من الدراسات حقيقة أنه يمكن استخدام زيت الأوريجانو بدلا من المضادات الحيوية الضارة لعدد من المخاوف الصحية.
  • في عام 2011، نشرت مجلة الغذاء الطبي دراسة1 قامت بتقييم النشاط المضاد للبكتيريا لزيت الأوريجانو ضد خمسة أنواع مختلفة من البكتيريا السيئة. بعد تقييم الخصائص المضادة للبكتيريا لزيت الأوريجانو، أظهر خصائص مضادة للجراثيم كبيرة ضد جميع الأنواع الخمسة. ولوحظ أعلى نشاط ضد الإشريكية القولونية، مما يشير إلى أنه من الممكن استخدام زيت الأوريجانو بشكل روتيني لتعزيز صحة الجهاز الهضمي ومنع التسمم الغذائي المميت.
  • كما وجدت إحدى الدراسات التي شملت الفئران والتي نشرت في مجلة Revista Brasileira de Farmacognosia نتائج مثيرة للإعجاب. بالإضافة إلى مكافحة البكتيريا مثل الليستيريا والإشريكية القولونية، وجد الباحثون أيضًا أدلة على أن زيت الأوريجانو قد يكون لديه القدرة على محاربة الفطريات المسببة للأمراض.
  • تظهر أدلة أخرى أن المركبات النشطة لزيت الأوريجانو (مثل الثيمول والكارفاكرول) يمكن أن تساعد في مكافحة آلام الأسنان وآلام الأذن الناجمة عن الالتهابات البكتيرية. وخلصت دراسة2 نشرت عام 2005 إلى أن “الزيوت الأساسية أو مكوناتها الموضوعة في قناة الأذن يمكن أن توفر علاجا فعالا لالتهاب الأذن الوسطى الحاد”.

3. يساعد على تقليل الآثار الجانبية الناجمة عن الأدوية/المخدرات

في السنوات الأخيرة، وجدت العديد من الدراسات أن إحدى فوائد زيت الأوريجانو الواعدة هي المساعدة في تقليل الآثار الجانبية الناجمة عن الأدوية. تعطي هذه الدراسات الأمل للأشخاص الذين يريدون إيجاد طريقة لإدارة المعاناة الرهيبة التي تصاحب الأدوية والتدخلات الطبية، مثل العلاج الكيميائي أو استخدام الأدوية لعلاج الحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل.

إقرأ أيضا:فوائد الاشواجندا للدماغ والغدة الدرقية والعضلات والمزيد

أظهرت دراسة نشرت في المجلة الدولية للطب السريري والتجريبي3 أن الفينولات الموجودة في زيت الأوريجانو يمكن أن تساعد في الحماية من سمية الميثوتريكسيت في الفئران.

الميثوتريكسات (MTX) هو دواء يستخدم عادة لعلاج مجموعة واسعة من المشاكل مثل السرطان و التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن من المعروف أيضا أن له آثار جانبية خطيرة. بعد تقييم قدرة زيت الأوريجانو على إبعاد هذه العوامل، يعتقد الباحثون أن ذلك يرجع إلى مضادات الأكسدة الموجودة في الأوريجانو وخصائصه المضادة للالتهابات.

وقد تبين أن الأوريجانو يعمل بشكل أفضل من الأدوية غير الفعالة في توفير الحماية الكاملة ضد الآثار الضارة لـ MTX.

من خلال تقييم العلامات المختلفة في العصب الوركي في الفئران، لوحظ لأول مرة أن كارفاكرول قلل من الاستجابة المؤيدة للالتهابات في الفئران التي يتم علاجها بواسطة MTX. نظرا لكونه مفهوما جديدا نسبيا في عالم الأبحاث، فمن المحتمل أن يكون هناك المزيد من الدراسات التي تختبر هذه النتائج.

وبالمثل، أظهرت الأبحاث التي أجريت في هولندا4 أن زيت الأوريجانو يمكن أيضا أن “يمنع فرط نمو البكتيريا واستعمارها في الأمعاء الغليظة أثناء العلاج بالحديد عن طريق الفم”. يستخدم لعلاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، ومن المعروف أن العلاج بالحديد عن طريق الفم يسبب سلسلة من مشاكل الجهاز الهضمي مثل الغثيان والإسهال والإمساك وحرقة المعدة والقيء.

ويعتقد أن الكارفاكرول يستهدف الغشاء الخارجي للبكتيريا سالبة الجرام ويزيد من نفاذية الغشاء، مما يسبب استنفاد البكتيريا الضارة. بالإضافة إلى خصائصه المضادة للميكروبات، يتداخل كارفاكرول أيضا مع مسارات معينة لمعالجة الحديد البكتيري، مما يساعد على تقليل الآثار الجانبية للعلاج بالحديد.

4. يساعد في علاج فطريات القدم

وجدت إحدى الدراسات أن مزيجا من الحرارة والملح واستخدام الزيوت العطرية (بما في ذلك الاوريجانو) كان له تأثيرات مثبطة ضد فطريات T. Rubrum وconidia من T. mentagrophytes، وهي سلالات بكتيرية تسبب عادة العدوى الفطرية المعروفة باسم قدم الرياضي.

وخلص الباحثون إلى أن العلاج الحراري مع الزيوت الأساسية والملح سيكون واعدا لعلاج سعفة القدم. بعد اختبار5 نشاط مبيدات الفطريات لـ 11 زيتا أساسيا ضد البكتيريا المعروفة بأنها تسبب مرض قدم الرياضي، وجد أن زيت الأوريجانو هو الأقوى (يليه الزعتر ولحاء القرفة وعشب الليمون والقرنفل).

5. يساعد في علاج مشاكل الجهاز الهضمي (بما في ذلك SIBO وحرقة المعدة)

يمكن أن تساعد العديد من المركبات النشطة الموجودة في الاوريجانو على المساعدة في عملية الهضم عن طريق إرخاء عضلات الجهاز الهضمي والمساعدة أيضا في تحقيق التوازن بين نسبة البكتيريا الجيدة والسيئة في القناة الهضمية.

الثيمول، أحد المركبات النشطة في الأوريجانو، هو مركب مشابه للمنثول الموجود في زيت النعناع. مثل المنثول، قد يساعد الثيمول على استرخاء الأنسجة الرخوة في الحلق والمعدة، مما قد يساعد في تقليل ارتجاع المريء وحرقة المعدة وعدم الراحة بعد تناول الطعام.

نظرا لأنه يساعد على توازن البكتيريا ويحارب فرط نمو الخميرة، فإن زيت الأوريجانو العطري يعد أيضا علاجا طبيعيا شائعا للمبيضات وSIBO. SIBO هي مشكلة هضمية شائعة تسبب الغازات والانتفاخ وعدم تحمل العديد من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات (خاصة FODMAPs).

من خلال منع تكاثر البكتيريا يمكن استخدامه بشكل مشابه لأدوية المضادات الحيوية، مثل ريفاكسيمين (Xifaxan)، لعلاج الالتهابات التي تؤثر على صحة الجهاز الهضمي وامتصاص العناصر الغذائية.

وجدت دراسة نشرت عام 2014 في مجلة Global Advances in Health & Medicine6 دليلا على أن استخدام مضادات الميكروبات العشبية له نفس فعالية المضاد الحيوي الذي يُعطى عادةً لعلاج فرط نمو البكتيريا في الأمعاء. عندما تم علاج 104 مريض تم تشخيص إصابتهم بفرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة إما باستخدام ريفاكسيمين (1200 ملليجرام) أو مضادات الميكروبات العشبية على مدار أربعة أسابيع، أظهرت النتائج أن 46 بالمائة من المرضى الذين عولجوا بمضادات الميكروبات العشبية شهدوا تحسنا في الأعراض.

إقرأ أيضا: أطعمة تساعد على الهضم

6. يمكن أن يساعد في علاج الطفيليات

وجدت إحدى الدراسات أنه عندما يكون لدى البالغين الذين ثبتت إصابتهم بالطفيليات المعوية (بما في ذلك المتبرعمة الكيسية، التي تسبب ضائقة هضمية) مكملة بـ 600 ملليغرام من الأوريجانو لمدة ستة أسابيع، شهد العديد منهم تحسنا ملحوظا في أعراض الجهاز الهضمي.

أبلغ الباحثون7 عن اختفاء تام لبكتيريا Entamoeba hartmanni (أربع حالات)، وEndolimax nana (حالة واحدة)، وBlastocystis hominis في ثماني حالات. تحسنت أعراض الجهاز الهضمي لدى سبعة من أصل 11 مريضا ثبتت إصابتهم بمرض المتبرعمة الكيسية البشرية، والتي تميل إلى التسبب في أعراض مثل الغثيان والغازات والانتفاخ وآلام البطن.

7. مفيد في إدارة الحالات الالتهابية (مثل مرض التهاب الأمعاء أو الروماتيزم)

يحتفظ الاوريجانو بقدرته القوية المضادة للأكسدة في شكله الطازج والجاف. نظرا لتركيزه العالي من مضادات الأكسدة، فقد ثبت أن زيت الأوريجانو يساعد في تقليل الضرر التأكسدي ويساعد في منع الطفرات والتسرطن والشيخوخة بسبب أنشطته في التخلص من الجذور الحرة.

    يُعتقد أن الجذور الحرة هي عامل مساهم في الحالات المزمنة الشائعة، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والاضطرابات التنكسية العصبية وسمية الأدوية.

    وجدت إحدى الدراسات8 أن العلاج المشترك مع زيت الزعتر والأوريجانو ساعد في تقليل إنتاج السيتوكينات المؤيدة للالتهابات، وبالتالي قد يساعد في تخفيف التهاب القولون.

    تظهر دراسات أخرى فوائد زيت الأوريجانو في علاج اضطرابات الجهاز التنفسي المتكررة ونمو الورم والتهاب المفاصل الروماتويدي. تشير الأبحاث إلى أن الزيت العطري المعزول من نبات Origanum vulgare “يقدم خصائص مضادة للبكتيريا ومضادات الأكسدة ومضادة كيميائيا ويمكن أن يلعب دورا مهما كعامل وقائي حيوي”.

    8. قد يساعد في تحسين مستويات الكولسترول

    تشير الأبحاث المنشورة في مجلة الأبحاث الطبية الدولية9 إلى فوائد زيت الأوريجانو في تحسين مستويات الكوليسترول.

    بعد فترة الدراسة التي دامت ثلاثة أشهر، أظهر المشاركون زيادات أكبر في كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) وانخفاضا أكبر بكثير في كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL).

    ذات صلة: هل الكاكاو يخفض الكوليسترول

    طريقة استخدام زيت الأوريجانو

    يمكن استخدام زيت الأوريجانو موضعيا أو تناوله عبر الفم (بعد التشاور مع الطبيب الخاص بك وفقط إذا كان زيتا علاجيا بنسبة 100 بالمائة). من الناحية المثالية، يمكنك شراء زيت أوريجانو عضوي نقي وغير مفلتر ومعتمد.

    كما أنه متوفر أيضا على شكل مواد هلامية أو كبسولات ناعمة.

    قبل استخدامه على بشرتك، امزجه دائما مع زيت ناقل، مثل زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا. يساعد ذلك على تقليل مخاطر التهيج وردود الفعل السلبية عن طريق تخفيف الزيت.

    لاستخدامه موضعيا، قم بخلط ثلاث قطرات من زيت الأوريجانو غير المخفف مع كمية صغيرة من الزيت الناقل، ثم ضعه موضعيا عن طريق فرك الجلد فوق المنطقة المصابة.

    استخدامات زيت الأوريجانو:

    • مضاد حيوي طبيعي: قم بتخفيفه بزيت ناقل، ثم ضعه موضعيا على باطن قدميك أو تناوله لمدة 10 أيام ثم توقف.
    • محاربة المبيضات و الفطريات: بالنسبة لفطريات أظافر القدم، يمكنك صنع مسحوق مضاد للفطريات في المنزل.
    • مكافحة الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية: للعدوى الخارجية، ضع 2 إلى 3 قطرات مخففة على المنطقة المصابة. لمنع فرط نمو البكتيريا الداخلية، تناول 2 إلى 4 قطرات مرتين يوميا لمدة تصل إلى 10 أيام.
    • مكافحة عدوى MRSA وStaph: أضف 3 قطرات من زيت الأوريجانو إلى كبسولة أو إلى الطعام أو الشراب الذي تختاره مع زيت ناقل. تناوله مرتين يوميا لمدة تصل إلى 10 أيام.
    • محاربة الديدان والطفيليات المعوية: تناول زيت الأوريجانو لمدة تصل إلى 10 أيام.
    • المساعدة في إزالة الثآليل: تأكد من تخفيفه بزيت آخر أو خلطه بالطين.
    • تنظيف العفن من المنزل: أضف 5 إلى 7 قطرات إلى محلول تنظيف محلي الصنع مع زيت شجرة الشاي والخزامى.

    ما هي كمية زيت الأوريجانو المسموح بتناولها:

    • تعتمد الجرعة على الحالة التي تعالجها. في شكل كبسولات، تكون المكملات الفموية حوالي 600 ملليجرام يوميا. (إما أن تؤخذ في جرعة واحدة أو جرعتين).
    • الاستخدام التقليدي لأوراق الأوريجانو هو صنع شاي يساعد على الهضم. يمكنك شراء شاي الاوريجانو الجاهز أو صنعه بنفسك عن طريق نقع 15 جراما من أوراق الأوريجانو في 250 ملليلترا من الماء لمدة لا تقل عن خمس إلى 10 دقائق (أو لفترة أطول لعمل منقوع عشبي أقوى، لمدة تصل إلى 24 ساعة).
    • نظرا لأن زيت الأوريجانو قد يتداخل مع أدوية أخرى، اسأل دائمًا أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك عما إذا كان من الآمن تناوله اعتمادا على حالتك المحددة.

    الخلاصة

    • الأوريجانو (Origanum vulgare) هو عشب يستخدم لصنع زيت الأوريجانو، الذي له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات.
    • تشمل فوائد زيت الأوريجانو مكافحة الالتهابات البكتيرية والالتهابات الفطرية ومشاكل الجهاز الهضمي والحالات الالتهابية ونمو الورم.
    • يمكن استخدامه على الجلد (مثل علاج قدم الرياضي أو فطريات الأظافر)، أو تناوله (للمساعدة على الهضم والمساعدة في تعزيز صحة الأمعاء).
    [1]
    السابق
    التخلص من سموم الكبد: تطهير الكبد في 4 خطوات
    التالي
    شد الجلد: طرق طبيعية لعلاج ومنع الترهل وتعزيز صحة الجلد