معلومات غذائية

أسباب الجوع الشديد المفاجئ: دليل شامل عن الجوع المستمر

أسباب الجوع الشديد المفاجئ

إذا كنتم تشعرون بجوع مستمر طوال الوقت، فسوف تتعرفون على أسباب الجوع الشديد المفاجئ وكيفية كبحه حتى تتمكنوا من حل مشكلة الجوع المستمر وإنقاص وزنكم.

لقد وجد العديد من الأشخاص (معظمهم من النساء) أنفسهم يشعرون فجأة بالجوع الشديد إلى درجة أنهم يشعرون بالشراهة. والأغرب من ذلك أنهم ربما لم يغيروا أي شيء بنظامهم الغذائي أو يمارسوا الرياضة. ومع ذلك، فإنهم يعانون الآن من هذه البداية المفاجئة للجوع الشديد.

يمكن أن يصبح الجوع سيئا للغاية لدرجة أن معدتك تقرقر ولا يمكنك التركيز. والأمر الأكثر غرابة هو أنك لا تزال تتضور جوعا حتى لو زاد وزنك. هناك بعض التفسيرات البسيطة لهذا التحول المفاجئ في شهيتك.

بمجرد الوصول إلى جذر المشكلة، يمكنك إجراء بعض التغييرات البسيطة على نظامك الغذائي حتى لا تشعر دائمًا بالجوع الشديد. هنا، سوف تكتشف أسباب الجوع الشديد المفاجئ وكيفية إصلاحه حتى تتمكن من العودة الى خطة خسارة الوزن الخاصة بك.

نظرة عامة عن أسباب الجوع الشديد المفاجئ

تعد المشكلات الهرمونية والاختلالات هي الأسباب الرئيسية التي تجعلك فجأة تشعر بالجوع أكثر من المعتاد. تتحكم هرموناتك في جوعك، لذا فهي عادة ما تكون السبب الجذري وراء شعورك بهذا الجوع الشديد فجأة.

إقرأ أيضا:فوائد خل التفاح على الريق

فما الذي يسبب هذا الجوع المستمر في الجسم؟

آليات البقاء على قيد الحياة في جسمك هي السبب الهرموني الجذري وراء شعورك بالجوع. يرسل جسمك إشارات هرمونية لإثارة مشاعر الجوع، فتبحث عن الطعام. وكان هذا مفيدا جدا لأسلافنا من رجال الكهف.

ولكن في الوقت الحاضر، الشعور بالجوع يمكن أن يؤدي بسرعة إلى زيادة الوزن لأن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية أصبح سهلا للغاية. وبطبيعة الحال، لم يكن لدى أسلافنا إمكانية الوصول السريع إلى كمية غير محدودة من الطعام، ولكننا لا نزال نحمل نفس الجينات.

يؤثر العمر والنظام الغذائي وعوامل نمط الحياة الأخرى بشكل كبير على الهرمونات التي تنظم شهيتك.

دعونا ننظر في أسباب الجوع الشديد المفاجئ.

ما هي أسباب الجوع الشديد المفاجئ؟

إذا كنت تشعر بالجوع أكثر من المعتاد، فمن المحتمل أن تكون هرموناتك غير متوازنة. هناك الكثير من عوامل العمر والنظام الغذائي ونمط الحياة التي يمكن أن تسبب زيادة الشهية.

بالنسبة للمرأة بشكل خاص، هذه بعض الأسباب الأكثر شيوعا لاختلال التوازن الهرموني الذي يؤدي إلى زيادة الجوع والشهية.

إقرأ أيضا:هل شرب الماء على الريق مفيد؟
  • الدورة الشهرية
  • الحمل
  • متلازمة المبيض متعدد التكيسات
  • فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث
  • مشاكل الغدة الدرقية
  • الضغط
  • الأدوية
  • مقاومة الأنسولين
  • خلل في هرمون الجريلين واللبتين
  • قلة النوم
  • الخيارات الغذائية السيئة

العوامل المذكورة أعلاه يمكن أن تؤثر جميعها على الاختلالات الهرمونية وتزيد من الجوع و اضطرابات الأكل. هذه العوامل يمكن أن تخلق تأثيرا متتاليا للاختلالات الهرمونية في جسمك. لذلك من الممكن أن تكون المشاكل الموجودة أعلاه أحد أسباب الجوع الشديد المفاجئ والمستمر لدى النساء.

أسباب الجوع المستمر عند النساء

أسباب الجوع المستمر عند النساء
أسباب الجوع المستمر عند النساء – Image by KamranAydinov on Freepik

الدورة الشهرية

قد تشتهي بعض النساء تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات أو السكريات خلال مراحل معينة من الدورة الشهرية. وإذا اقترن ذلك بالرغبة الشديدة الناجمة عن التوتر والخيارات الغذائية السيئة، فقد يؤدي ذلك إلى تأثير كبير على الجوع ومستويات السكر في الدم وزيادة الوزن.

إقرأ أيضا:20 فائدة صحية مذهلة للزنجبيل

تعاني العديد من النساء من زيادة الجوع الشديد المفاجئ والرغبة الشديدة خلال المرحلة الأصفرية، خاصة بالنسبة للكربوهيدرات والحلويات. غالبا ما تكون هذه هي المرحلة التي تكون فيها الشهية أكثر كثافة. يمكن أن يؤدي ارتفاع هرمون البروجسترون إلى أعراض مثل الانتفاخ وتقلب المزاج والتعب، مما يؤثر على سلوكيات الأكل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتقلب مستويات السيروتونين خلال هذه المرحلة، مما يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الكربوهيدرات لأن تناول الكربوهيدرات يمكن أن يعزز إنتاج السيروتونين، وهو ناقل عصبي مرتبط بالرفاهية والسعادة.

الحمل

عندما تحمل المرأة، يمر جسمها بالعديد من التغيرات، مما يؤدي إلى الجوع المفرط. مع نمو الطفل، يحتاج جسمها إلى المزيد من السعرات الحرارية والطاقة. لذا فمن المنطقي أنها ستشعر بالرغبة في تناول المزيد من الطعام.

يجلب الحمل طفرات هرمونية من موجة الهرمونات الجديدة. بعض هذه الأدوية، مثل البروجسترون، يمكن أن تجعل المرأة تشعر بالجوع. البرولاكتين هو هرمون آخر يهيئ الجسم للرضاعة الطبيعية ويؤدي الى زيادة الشهية.

متلازمة المبيض متعدد التكيسات

متلازمة تكيس المبيض هي حالة هرمونية لدى النساء تسبب زيادة الجوع والشهية1. تسبب متلازمة تكيس المبايض في الجسم صعوبة في استخدام الأنسولين، وهو هرمون حيوي يساعد خلاياك على الحصول على الطاقة من السكر في الدم.

عندما لا يعمل الأنسولين كما ينبغي، يعتقد الجسم أنه يحتاج إلى المزيد من الطاقة، مما يؤدي إلى الشعور بالجوع. بعد ذلك، يمكن لجسمك إنتاج المزيد من الأنسولين لمحاولة حل المشكلة. ارتفاع مستويات الأنسولين يمكن أن يسبب المزيد من الجوع المستمر عند النساء والرغبة الشديدة في الأكل، وخاصة بالنسبة للأطعمة السكرية والغنية بالكربوهيدرات.

يزداد وزن العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، وعندما يكون جسمك أثقل، فإنه يرغب في الحصول على المزيد من السعرات الحرارية للحفاظ عليه. وهذا يجعل من الصعب محاولة إنقاص الوزن عندما يكون الجسم جائعا دائما.

فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث

إن فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث هي مراحل في حياة المرأة عندما تنخفض الهرمونات الإنجابية. وهذا عادة ما يؤدي إلى تغيرات هرمونية وهي من أسباب الجوع الشديد المفاجئ عند النساء. يمكن أن تبدأ فترة ما قبل انقطاع الطمث في أوائل الأربعينيات من عمر المرأة، ويكون انقطاع الطمث نموذجيا في الخمسينيات من عمرها.

مع اقتراب المرأة من سن اليأس، تنخفض مستويات هرمون الاستروجين. يلعب الإستروجين دورا حيويا في إدارة الجوع والتمثيل الغذائي. ومع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، عادة ما تشعر المرأة بالجوع المفاجئ طوال الوقت.

تتباطأ عمليات التمثيل الغذائي خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث، مما يؤدي إلى حرق الجسم للسعرات الحرارية بشكل أبطأ. لذلك من المحتمل أن يستمر وزنها في الزيادة حتى لو لم تأكل أكثر من المعتاد.

تحدث تغيرات المزاج أيضا بسبب فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث، مما قد يسبب القلق و الاكتئاب عند المرأة. بالنسبة للبعض، تناول المزيد من الأطعمة المريحة يمكن أن يساعد في التغلب على هذه المشاعر. وتعاني العديد من النساء في مرحلة انقطاع الطمث من مشاكل في النوم، مما قد يسبب زيادة في آلام الجوع.

مشاكل الغدة الدرقية

تعتبر الغدة الدرقية من أسباب الجوع الشديد المفاجئ لدى النساء.

عندما لا تعمل الغدة الدرقية لدى المرأة بشكل صحيح، فقد تسبب اضطرابات هرمونية، مما يؤدي إلى الجوع المستمر الشديد. فرط نشاط الغدة الدرقية هو عندما تكون الغدة الدرقية نشطة للغاية وتنتج هرمونات الغدة الدرقية أكثر من اللازم.

يمكن لهذه الهرمونات تسريع عملية التمثيل الغذائي، الأمر الذي قد يبدو وكأنه شيء جيد، ولكنه يؤدي أيضا إلى شعور المرأة بالجوع المفرط والرغبة الشديدة في تناول الكربوهيدرات لأن الجسم يعتقد أنه يحتاج إلى المزيد من الطاقة.

الضغط النفسي

من أهم أسباب الجوع الشديد المفاجئ – الضغط النفسي والإجهاد.

الإجهاد هو محرك قوي للجوع والأطعمة التي تشتهيها. يمكن لهرمونات التوتر مثل الكورتيزول أن تزيد من شهيتك وتعزز تخزين الدهون2، خاصة في المناطق المزعجة مثل البطن والأرداف.

يتوق العديد من الأشخاص إلى تناول المزيد من الأطعمة المريحة عند الشعور بالتوتر. إن الرغبة في تناول الأطعمة المريحة التي تحتوي على الأطعمة السكرية والدهنية والمالحة يمكن أن تساعد في تخليص جسمك من التوتر.

عندما تشعر بالتوتر، يمكن أن يتأثر نومك أيضا، مما يجعلك تشعر بالتعب في اليوم التالي. يؤدي فقدان النوم والتوتر إلى خلق دورة من الجوع، مما يسبب الجوع المستمر والرغبة الشديدة في تناول الأطعمة غير الصحية.

إليكم كيف يمكن للتوتر و الضغط النفسي أن يعطلان الهرمونات الرئيسية التي تؤثر على الجوع والرغبة الشديدة في الأكل.

الكورتيزول “هرمون التوتر”

يُطلق على الكورتيزول غالبا اسم “هرمون التوتر” لأن جسمك يطلقه استجابةً للتوتر. إحدى وظائفه هي رفع مستويات السكر في الدم لإعداد الجسم لحالة “القتال أو الهروب”.

يمكن أن يؤدي التوتر المزمن الى ارتفاع الكورتيزول في الجسم، مما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين. إشارات الكورتيزول للجسم لإطلاق المزيد من الجلوكوز للحصول على طاقة سريعة. ولكن إذا لم يتم استخدام هذه الطاقة (لأنك لا تهرب من التهديدات)، فيجب إطلاق الأنسولين لخفض نسبة السكر في الدم.

عندما ينخفض مستوى السكر في الدم، سيزداد الجوع الشديد المفاجئ. ستزداد رغبتك الشديدة بشكل طبيعي لإعادته إلى مستوياته الطبيعية.

يمكن أن يساعد تقليل التوتر في الحفاظ على توازن مستويات الكورتيزول لديك.

الأنسولين “هرمون تخزين الدهون”

الأنسولين هو الهرمون الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. إن تناول الكثير من السكريات والكربوهيدرات والنشويات وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر في الدم مع مرور الوقت يمكن أن يسبب لك مقاومة الأنسولين. وهذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة الشهية و الجوع الشديد المفاجئ، مما يؤدي إلى زيادة الوزن3.

تحدث مقاومة الأنسولين عندما لا تستجيب خلايا الجسم بشكل جيد للأنسولين ولا يمكنها استخدام الجلوكوز في مجرى الدم للحصول على الطاقة. وهذا يمكن أن يزيد من الجوع المستمر لأن جسمك يعتقد أنه لم يستهلك ما يكفي من الطاقة.

عندما ينخفض مستوى السكر في الدم بسرعة بسبب مقاومة الأنسولين، فسوف تشتهي السكريات والكربوهيدرات. يمكن لجسمك تخزين هذه السكريات الزائدة من مجرى الدم على شكل دهون في أجزاء الجسم العنيدة مثل البطن والوركين والفخذين والذراعين.

اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات مع الصيام المتقطع أو الصيام لمدة 3 ايام سوف ينظم مستويات الأنسولين لديك.

الجريلين “هرمون الجوع”

الجريلين هو الهرمون المسؤول عن إثارة الجوع في الجسم. يتم إنتاجه في المعدة ويتم إطلاقه عندما تكون المعدة فارغة. يرسل الجريلين إشارات إلى الدماغ بأن الوقت قد حان لتناول الطعام وسيزيد من شهيتك.

بعد تناول وجبة الطعام، يجب أن تنخفض مستويات هرمون الجريلين لديك بشكل طبيعي. وهذا يشير إلى انخفاض مستويات الجوع لديك. ولهذا السبب، من الجيد الانتظار لمدة 15 دقيقة بعد تناول الوجبة قبل العودة لثوانٍ. قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تنخفض مستويات الجريلين بعد تناول الطعام.

ما الذي يمكن أن يؤثر على مستويات الجريلين لديك؟

  • قلة النوم
  • تغذية سيئة
  • وزن الجسم
  • صحة الأمعاء

يمكن أن تؤدي صحة الأمعاء السيئة إلى مستويات غير متوازنة من هرمون الجريلين، مما يجعلك تشعر بالجوع في كثير من الأحيان. محور الأمعاء والدماغ هو التواصل بين أمعائك ودماغك.

يعمل هذا الاتصال حيث تتحرك الهرمونات والإشارات العصبية ذهابا وإيابا. ينظم محور الأمعاء والدماغ العديد من وظائف الجسم، مثل الشهية والمناعة والمزاج.

اللبتين “هرمون التحكم في الدهون”

اللبتين هو الهرمون المسؤول عن قمع الجوع في الجسم. يتم إنتاجه بواسطة الخلايا الدهنية ويخبر عقلك بمقدار الطاقة التي قمت بتخزينها.

عندما يكون لديك الكثير من الدهون في جسمك، تكون مستويات هرمون الليبتين لديك مرتفعة، مما يشجع جسمك على تقليل الجوع للحفاظ على توازن وزن الجسم. يجب أن يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن كمية أكبر من الليبتين في مجرى الدم مقارنة بأولئك الذين يعانون من نقص الوزن.

انخفاض مستويات اللبتين سوف يرسل إشارة إلى عقلك لزيادة الشهية لأنه يحتاج إلى استهلاك الطاقة4. يزيد اللبتين من عملية التمثيل الغذائي، لذلك يحرق جسمك الدهون للحصول على الطاقة بحرية أكبر. إذا أصبحت تعاني من نقص الوزن، أو قمت بتقييد السعرات الحرارية، أو حتى بدأت في فقدان الكثير من الوزن، فقد تنخفض مستويات هرمون الليبتين لديك، مما يجعلك تشعر بالرغبة الشديدة في الأكل و الجوع الشديد المفاجئ.

تحدث مقاومة اللبتين عندما يواجه جزء ما تحت المهاد في دماغك صعوبة في تلقي إشارة اللبتين للتوقف عن الأكل. قد يكون هناك ما يكفي من هرمون الليبتين في جسمك، ولكن أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة قد يواجهون صعوبة في التعرف على إشارة الليبتين والاستجابة لها بشكل صحيح.

قلة النوم

من أسباب الجوع الشديد المفاجئ هو عدم الحصول على قسط كاف من النوم – والذي يؤثر بشكل كبير على هرمونات الكورتيزول والأنسولين والجريلين واللبتين. تؤثر قلة النوم وأنماط النوم المضطربة سلبا على الهرمونات التي تؤثر على الرغبة الشديدة في الأكل:

  • زيادة الكورتيزول
  • انخفاض حساسية الأنسولين
  • زيادة الجريلين
  • انخفاض هرمون الليبتين

كما أن الحرمان من النوم يقلل أيضا من ضبط النفس، مما يجعل من السهل الإفراط في تناول الأطعمة السريعة. وقد وجدت الدراسات أيضا أننا نتوق إلى الأطعمة السكرية والغنية بالدهون والكربوهيدرات مثل البيتزا عندما نحرم من النوم.

إذا استيقظت وشعرت بالجوع الشديد، فربما لم تتناول ما يكفي من الطعام في الليلة السابقة. النوم هو الوقت الذي يتخلص فيه جسمك من السموم ويتعافى ويتجدد. بدون النوم الكافي أو العناصر الغذائية، يمكن أن يبدأ جسمك في إرسال إشارات بمشاعر الجوع.

إذا ذهبت إلى الفراش جائعا.. يمكن أن ينخفض مستوى السكر في الدم لديك بشدة بين عشية وضحاها، مما يسبب نوما سيئا ومشاعر الجوع في صباح اليوم التالي.

ولهذا السبب فإن النوم على معدة فارغة ليس فكرة جيدة. بدلًا من ذلك، تناول ملعقة كبيرة أو اثنتين من زبدة اللوز غير المحلاة لمساعدتك على الشعور بالشبع قبل النوم.

كيف تتوقف عن الشعور بالجوع طوال الوقت

بناءً على ما سبق، يمكنك أن ترى كيف يمكن للعوامل المختلفة أن تؤثر عليك لتشعر بالجوع المستمر، سواء كنت أنثى أو ذكراً. ومع ذلك، تواجه العديد من الإناث صعوبة في التعامل مع أسباب الجوع الشديد المفاجئ أكثر من الرجال بسبب الهرمونات المعنية.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لإدارة هرمونات الجوع التي تسبب زيادة الوزن بشكل أفضل وتقليلها.

الحد من السكر والكربوهيدرات المكررة

أفضل شيء يمكنك القيام به لوقف الشعور بالجوع طوال الوقت هو تناول المزيد من الأطعمة الطبيعية والحقيقية. اطرد السكر والنشويات والكربوهيدرات المكررة والأطعمة المصنعة والوجبات السريعة من نظامك الغذائي. فهي تسبب اختلالات هرمونية، وضعف صحة الأمعاء، والالتهابات التي تؤدي إلى زيادة الشهية.

يجب أن تأتي الكربوهيدرات في المقام الأول من الخضار والفاكهة. إن تناول المزيد من الخضار وبعض الفاكهة عند تقييد السعرات الحرارية سيساعد على ملء معدتك بالألياف.

تحتوي الخضروات وبعض الفواكه بشكل طبيعي على كمية أكبر من الألياف. الأطعمة الغنية بالألياف ستجعلك تشعر بالشبع، وتوفر العناصر الغذائية، وتعزز صحة الأمعاء5. بالإضافة إلى ذلك، سوف تملأ معدتك عندما تبدأ في اتباع نظام غذائي دون الوجبات السريعة الإضافية. فقط تأكد من أنك تستهلك فقط الفواكه قليلة السكر مثل التوت.

المحليات الصناعية يمكن أن تسبب لك أيضا الشعور بالجوع. قد تحتوي على صفر سعرات حرارية ولكنها ترسل إشارات حلاوة إلى الدماغ. جسمك يتوقع تدفق السعرات الحرارية مع هذه الحلاوة. وعندما لا تحتوي على سعرات حرارية، فقد يسبب ذلك شعورك بالجوع.

تناول المزيد من البروتين والدهون الصحية

إن تناول المزيد من البروتين والدهون الصحية يمكن أن يساعد في تقليل الجوع عن طريق تحسين عملية الهضم وتنظيم الهرمونات والشبع.

يستغرق جسمك وقتا أطول لهضم البروتين مقارنة بالكربوهيدرات، مما يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول. كما يتم هضم الدهون الجيدة بشكل أبطأ من السكريات والكربوهيدرات، مما يؤخر إفراغ معدتك.

يعمل البروتين على تحسين الهرمونات التي تلعب دورا في الشعور بالجوع والامتلاء.

تساعد البروتينات والدهون الغذائية على إبطاء امتصاص السكريات والكربوهيدرات في مجرى الدم. سيكون لديك المزيد من الطاقة الدائمة وتقليل الجوع الشديد المفاجئ بعد وقت قصير من تناول الطعام.

حافظ على رطوبة جسمك

يمكن لجسمك أن يخطئ بسهولة بين الإحساس بالجوع والجفاف. ترتبط إشارات جسمك بالعطش والجوع ارتباطا وثيقا، ومن السهل أن يتشوش جسمك.

انخفاض حجم الدم بسبب الجفاف ينتج عن انخفاض تركيز العناصر الغذائية في الدم. وهذا يمكن أن يجعل الكبد يرسل إشارات إلى الدماغ للجوع.

تحسين أنماط النوم

يجب إعطاء الأولوية لجودة النوم لتقليل جوعك. إن تحسين نوعية نومك وأنماطه سيؤثر بشكل إيجابي على جوعك ورغباتك الشديدة.

اذهب إلى السرير واستيقظ في نفس الوقت كل يوم لتنظيم الساعة الداخلية البيولوجية لجسمك. تجنب الكافيين في فترة ما بعد الظهر والكحول في المساء. قد يساعد الكحول البعض على النوم بشكل أسرع، ولكن جودة النوم تكون أقل بسبب اضطرابات حركة العين السريعة6.

حاول أن تجعل غرفة نومك بيئة مظلمة وهادئة وباردة تساعد على النوم. الحد من وقت الشاشة قبل النوم، وحاول عدم تناول وجبة كبيرة قبل النوم، واستخدم تقنيات الاسترخاء، وكن أكثر نشاطا خلال النهار لتحسين جودة نومك.

السيطرة على التوتر

يعد خفض مستويات التوتر لديك أمرا حيويا لتقليل الجوع الشديد المفاجئ . لدى جسمك دافع تطوري لضمان البقاء على قيد الحياة، لذلك سيزيد من الجوع لتناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات السكرية عندما تشعر بالتوتر.

يعد النشاط البدني وممارسة التمارين الرياضية بانتظام من أكثر الطرق فعالية لإدارة التوتر لأنها تطلق الإندورفين الطبيعي المعزز للمزاج. يمكن أن تساعد تمارين اليقظة والتأمل والتنفس العميق في تقليل القلق والتوتر.

الحد من الكافيين والسكر سيساعد على خفض هرمون التوتر “الكورتيزول”. اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يقلل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام عن طريق الحد من تقلبات انخفاض نسبة السكر في الدم والالتهابات.

هذه هي أسباب الجوع الشديد المفاجئ

يمكن أن يكون الجوع الشديد المفاجئ بمثابة ألم كامل لأنه سيعرقل نتائجك ويسبب لك الإفراط في تناول الطعام طوال اليوم. لسوء الحظ، قد تكون تعاني من جوع مستمر على الرغم من عدم إجراء تغييرات على نظامك الغذائي أو روتين التمارين الرياضية.

السبب الجذري لهذه الزيادة في الجوع الشديد المفاجئ هو هرموني بشكل رئيسي. تتحكم هرموناتك في شهيتك، مما قد يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام عندما تصبح غير متوازنة. لذلك، فإن السيطرة على هرموناتك أمر بالغ الأهمية للسيطرة على جوعك.

تلعب عوامل نمط الحياة والنظام الغذائي دورا مهما في التقلبات الهرمونية. حتى في حالة نقص السعرات الحرارية، فإن تناول الأطعمة السيئة يمكن أن يسبب الالتهابات والاختلالات الهرمونية، مما يؤدي إلى زيادة الجوع الشديد المفاجئ. من الأفضل التركيز على نظامك الغذائي وعوامل نمط حياتك، مثل تحسين جودة نومك وتقليل التوتر، للحصول على أفضل النتائج.

الآن بعد أن عرفت كيفية التحكم في هرموناتك، فهذا ما ستحتاجه للتحكم في تناولك للطعام. ولكن مع هذه المعرفة، يجب أن يكون لديك الآن تحكم أفضل في الشهية، مما سيعيدك إلى التقدم ونجاح خطة خسارة الوزن.

  1. Study Finds Binge Eating and Food Cravings Are Common in Women with PCOS – Advances in Weight Management (medpagetoday.com) ↩︎
  2. Food cravings mediate the relationship between chronic stress and body mass index – PMC (nih.gov) ↩︎
  3. Insulin levels, hunger, and food intake: an example of feedback loops in body weight regulation – PubMed (nih.gov) ↩︎
  4. The role of falling leptin levels in the neuroendocrine and metabolic adaptation to short-term starvation in healthy men – PMC (nih.gov) ↩︎
  5. Dietary Fiber and Energy Regulation – ScienceDirect ↩︎
  6. Alcohol and the Sleeping Brain – PMC (nih.gov) ↩︎
السابق
الصيام لمدة 3 ايام: ماذا يحدث عند عدم تناول الطعام لمده 72 ساعة؟
التالي
اعراض المرارة