منوعات عن الحب والزواج

هل الشكل مهم في اختيار شريك الحياة

هل الشكل مهم في اختيار شريك الحياة

هل الشكل مهم في اختيار شريك الحياة؟ المظهر مهم في العلاقات، لكن هذا لا يعني أن المظهر هو الجانب الأكثر أهمية في العلاقة الحميمة.

الجاذبية أمر شخصي، وسيكون لدى العديد من الأفراد تفضيلات مختلفة ويجدون صفات مختلفة جذابة.

يسمع الكثير منا أن المظهر الجسدي يلعب دورا في العلاقات ويقفز إلى استنتاج مفاده أن عارضات الأزياء والممثلين المشهورين في العالم فقط هم من يمكنهم أن يحالفهم الحظ في الحب. وهذا يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة!

على الرغم من أن المظهر يلعب دورا في اختيار شريك الحياة، إلا أن ما يجذب الشريك فعليا قد يكون شيء آخر لا تتوقعه.

كل شخص لديه مخاوفه الخاصة، ولا يوجد أحد مثالي. ومع ذلك، هناك بعض السمات الجسدية التي يمكن أن تجعل الشركاء أكثر جاذبية ولها بعض الوزن في علاقتك.

هل الشكل مهم في اختيار شريك الحياة؟

نعم، مستوى الانجذاب الجسدي ضروري لمعظم الأشخاص في العلاقات الرومانسية. الاستثناء الملحوظ هو إذا كنت تعرف أنك لاجنسي. يشعر بعض الأشخاص الذين يُعرفون بأنهم لاجنسيون بالانجذاب العاطفي للآخرين دون الشعور بالانجذاب الجنسي.

ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بـ “الشكل” و”الجاذبية”، غالبا ما تكون التعريفات مربكة وغامضة، ويمكن أن تعتمد على العصر والثقافة والفرد.

إقرأ أيضا:لماذا يفضل الرجال المرأة المستقلة

بالنسبة للعديد من الأشخاص، لا يشير “المظهر” بالضرورة إلى السمات الجسدية لشخص ما. يجد العديد من الأشخاص أن السمات الجسدية مثل الأسلوب الشخصي أو النظافة جذابة أيضا.

من المهم أيضا ملاحظة أنه في بعض الأحيان لا يكون للجاذبية أي علاقة بصفاتك الجسدية. يمكن أن تشمل الجاذبية العديد من الأشياء التي تتجاوز المستوى الجسدي، مثل:

  • التمتع بروح الدعابة
  • وجود اهتمامات مشتركة مع شريك حياتك
  • أن تكون لطيفا
  • لديك قيم ومبادئ
  • جعل شريك حياتك يشعر بالأمان والسعادة

هذا كل ما يمكن قوله، الشكل ليس هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يجذبك لشخص ما.

لقد تغيرت تعريفات الجاذبية الجسدية عبر التاريخ

دعونا نستكشف الدور الذي يلعبه “الشكل أو المظهر” في معادلة الجاذبية.

على المستوى المجتمعي، يختلف تعريفنا للجمال اليوم عما كان عليه قبل 500 عام، وفقا للأبحاث.

وعلى وجه الخصوص، في العقد الماضي، كانت هناك ظاهرة ناجمة عن وسائل التواصل الاجتماعي حيث تتطور معايير جديدة للجمال خارج الفضاء الرقمي.

إقرأ أيضا:علامات انتهاء الحب عند الرجل

يُعد السناب شات مثالا لكيفية ظهور الجمال الكامل “المزيّف” والذي يميل إلى التأثير على طبيعة المواعدة والعلاقات.

هذه ظاهرة يصاب فيها الأشخاص الذين يستخدمون Snapchat والتطبيقات الاجتماعية الأخرى باضطراب تشوه الجسم. إنهم يريدون أن يبدووا بنفس الشكل الذي يظهرون به على وسائل التواصل، على الرغم من أن صورهم على الإنترنت لا تعكس مظهرهم الحقيقي وتم تعديلها باستخدام الفلاتر والمؤثرات البصرية.

وبالتالي، فإن فكرة الجمال، رغم أنها حقيقية جدا، إلا أنها عرضة للتغيير ويمكن أن يكون لها العديد من التأثيرات المختلفة.

المنظور التطوري

يعتقد علماء التطور أن بعض جوانب الانجذاب واختيار الشريك قد تطورت، أي أنها موجودة في جيناتنا، وليست فقط نتاج بيئتنا.

في الواقع، يبدو أن العمر عامل جاذبية للرجال والنساء على حد سواء، حيث تختار النساء باستمرار الزواج من رجال أكبر سنا ويميل الرجال إلى اختيار نساء أصغر سنا.

يعتقد العلماء أن تقييم المرأة للجاذبية الجسدية للشريك تتأثر بمؤشرات الجودة الجينية المحتملة وكذلك قدرة الشريك على حمايتها والاستثمار في أطفالها.

ومن مؤشرات هذه الصفات هي عضلات الرجل، خاصة في الجزء العلوي من الجسم. لقد وجد الباحثون أنها ميزة تميل النساء إلى إيجادها جذابة لدى الرجال.

إقرأ أيضا:علامات انتهاء الحب عند الرجل

وبطبيعة الحال، فإن هذه التفضيلات المتطورة معقدة وتتفاعل مع عوامل أخرى. تلعب الاختلافات الفردية والثقافة والبيئة أيضا دورا رئيسيا في تشكيل ما تجده جذابا في الشريك المحتمل.

الذوق الشخصي

على المستوى الفردي، يمكن للناس ببساطة أن يكون لديهم أذواق مختلفة. ربما تعرف السؤال القديم: “ما هو نوعك المفضل؟”

يجد العديد من الأشخاص أنفسهم منجذبين إلى مجموعة معينة من الميزات، ولكنها قد تختلف من شخص لآخر.

يُظهر مصدر بحث موثوق أن تصور ما إذا كان وجه شخص ما جذابا قد يتشكل حسب البيئة وليس الجينات. علاوة على ذلك، يميل الناس إلى الاختلاف حول من يتمتع بوجه جذاب بقدر ما يميلون إلى الاتفاق.

عندما يتعلق الأمر بالانجذاب الجسدي، فإنه أمر شخصي حسب كل فرد بالتأكيد.

هل المظهر مهم للجميع؟

الإجابة المختصرة هي أن الأمر معقد. أظهرت الأبحاث أن الرجال يميلون إلى تقييم الجاذبية الجسدية على أنها أكثر أهمية في الشريك المحتمل من النساء.

أظهرت بعض الأبحاث أن النساء يقدرن صفات مثل الطموح والاجتهاد والود واللطف أكثر من المظهر الجسدي.

ومع ذلك، خلصت هذه الدراسة بالذات إلى أنه على الرغم من أن الصفات الأخرى كانت أكثر أهمية، فقد ذكرت النساء أن الحد الأدنى من الجاذبية الجسدية كان ضرورة لرفيق محتمل.

بالنسبة للرجال، يبدو أن المظهر يهم أكثر قليلا. ومع ذلك، فإن الرجال الذين تمت دراستهم ما زالوا يقدرون السمات الشخصية مثل التفكير والعفوية والتواضع.

من المهم ملاحظة أنه يمكن أن يكون هناك تباين كبير بين الأفراد، لذلك من المهم عدم التعميم بشأن تفضيلات جاذبية شخص ما بناءً على جنسه.

في العلاقة، قد تصبح الصفات الشخصية مثل التواضع واللطف أكثر أهمية في تحديد نجاح العلاقة مع مرور الوقت.

في حين أن الشكل قد يكون مهما في الانجذاب الأولي، إلا أن ما يقوّي العلاقة له علاقة أكبر بكيفية تواصل شخصين على مستوى أعمق.

الحب مقابل الانجذاب الجسدي

ربما سمعت عبارة “الحب من النظرة الأولى”. هذه هي فكرة أنه يمكنك معرفة أنك تحب شخصا ما بمجرد النظر إليه للمرة الأولى. ولكن هل هو حقيقي في الواقع؟

تُظهر إحدى الدراسات أن ما يُعرف باسم “الحب من النظرة الأولى” هو في الواقع مجرد مستوى عالٍ جدا من الانجذاب الجسدي الذي يعتبره الناس حبا بعد فوات الأوان.

قد يُظهر هذا أنك قد تخلط بين الحب والانجذاب الجسدي في بعض الأحيان.

يمكن أن يبدأ الحب من خلال الانجذاب الجسدي، وهو ما يحدث في كثير من الأحيان. ومع ذلك، فإن الانجذاب الجسدي وحده لا يصنع علاقة حب دائمة.

هل يمكنك أن تحب شخصا لا تنجذب إليه جسديا؟

نعم. وفقا للدراسات، فإن الانجذاب الرومانسي والانجذاب الجنسي هما ظاهرتان متميزتان.

بمعنى آخر، يمكنك أن تحب شخصا ما بشكل رومانسي دون أن تنجذب إليه جنسيا.

قد يكون من الأقل شيوعا أن يبدأ شخص ما علاقة رومانسية مع شخص لا ينجذب إليه جنسيا. ومع ذلك، قد يحصل هذا الأمر مع العديد من الأشخاص، مثل أولئك الذين يُعرفون بأنهم لاجنسيون.

ومن الطبيعي أيضا أن تفقد بعضا من الانجذاب الجسدي تجاه شريكك مع مرور الوقت، خاصة بالنسبة للنساء، وفقا للبحث.

هل الحب يجعلنا نرى الشخص الذي نحبه أكثر جاذبية؟

لا يقتصر الأمر على أن الوقوع في حب شخص ما يجعلك تراه أكثر جمالا، ولكن مجرد التواجد حول شخص ما يمكن أن يجعلك تراه أكثر جاذبية.

بحسب الأبحاث، قام الأشخاص بتقييم الوجوه المألوفة لديهم على أنها أكثر جاذبية. إلى حد كبير، يمكن للألفة أن تولد الانجذاب.

هل الشكل مهم في اختيار شريك الحياة: الخلاصة

بشكل عام، تتضمن معظم العلاقات الرومانسية مستوى معينا من الانجذاب الجسدي أو الجنسي. وهذا يعني أن “المظهر أو الشكل” مهم إلى حد ما.

ومع ذلك، فإن المظاهر ليست أساس العلاقة، وهي بالتأكيد ليست السبب الرئيسي في فشل العلاقة أو نجاحها على المدى الطويل.

إذا كان الاعتراف بأن الشكل مهم في اختيار شريك الحياة يجعلك تشعر بعدم الارتياح، فتذكر أن المظهر الجسدي يشمل أكثر من مجرد المظهر، بما في ذلك الصحة والعادات الشخصية والأسلوب والقيم.

لذا، فإن الشكل مهم، ولكن ليس دائما للأسباب التي قد تظنها.

السابق
كيف تفكر بشكل إيجابي
التالي
9 طرق لزيادة التركيز