مهارات الحياة

هل أنا شخص سيء؟ 7 طرق لتكون شخصا أفضل مما أنت عليه

هل أنا شخص سيء

هل أنا شخص سيء؟ إن ما يجعل شخصا ما “جيدا” أو “سيئا” هو أمر ذاتي. كل شخص لديه رأي مختلف حول الصفات الأكثر أهمية، وحتى إذا حددت جميع المربعات الموجودة في القائمة، فإن الطريقة التي يراك بها الآخرون غالبا ما تعتمد على تجاربهم الفردية.

بالنسبة لزميل العمل الذي تحضر له القهوة اللذيدة كل يوم، على سبيل المثال، قد تكون أفضل شخص بالنسبه له في العالم، بينما لو كان تحضيرك للقهوة سيئ أو لم تحضرها له من الأساس فقد يعتقد أنك الشخص الأكثر غطرسة على هذا الكوكب.

لا يمكنك التحكم في كيفية رؤية الآخرين لك، ولكن يمكنك أن تتعلم كيف تكون شخصا أفضل في نظر نفسك من خلال التركيز على الجوانب الإيجابية للنمو الذاتي.

كيف تكون شخصا أفضل مما أنت عليه الآن

1. التعاطف

التعاطف هو قدرتك على التواصل مع مشاعر وأفكار وتجارب الآخرين. إنها سمة يمكن أن تجلب الفهم والبصيرة لعلاقاتك الشخصية ويمكن أن تشجع على روابط أعمق.

من خلال الاستماع والتعاطف مع من حولك، ستوسع نظرتك للعالم. يساعدك التعاطف الجذري على أن تصبح شخصا أكثر صبرا، مما يحسن حياتك وعلاقاتك بشكل كبير.

إقرأ أيضا:10 طرق للتغلب على الأفكار السلبية

يمكنك بناء التعاطف بطرق صغيرة، مثل طرح الأسئلة عندما تلاحظ أن شخصا ما يعبر عن مشاعره. ما الذي يشعرون به؟ ماذا حدث ليجعلهم يشعرون بهذه الطريقة؟

2. تحمّل المسؤولية

إن تحمل المسؤولية، أو محاسبة نفسك على الأخطاء، يمكن أن تكون عملية صعبة ومؤلمة في كثير من الأحيان. ليس من الجيد عادةً مواجهة الخطأ.

من خلال تحمل مسؤولية أفعالك، الإيجابية والسلبية، فإنك تسمح لنفسك بفرصة التعلم والنمو من هذه التجربة. إذا لم تعترف أبدا بارتكاب خطأ ما، فلن تحتاج أبدا إلى إجراء تغيير إيجابي.

قبول المسؤولية في حياتك يجعل سلوكياتك متوافقة مع قيمك الأساسية. فهو يتيح لك تقديم نسخة دقيقة وصادقة من نفسك للعالم.

إن قبول المسؤولية يمكن أن يعني الاعتذار دون تأخير عندما تكون مخطئا. يمكن أن يعني أيضا الاعتراف بالنكسات ولكن عدم السماح لها بإيقاف زخمك للأمام.

3. ممارسة التأمل الذاتي

التأمل الذاتي هو قدرتك على النظر إلى الداخل وتقييم هويتك وما الذي يجعلك أنت.

تقول الدكتورة Leda Kaveh، وهي طبيبة نفسية: “من المهم أن نأخذ بعض الوقت بين الحين والآخر للتفكير في تصرفاتنا ومعتقداتنا وتجاربنا”. “تساعدنا هذه الممارسة على فهم دوافعنا وتحديد المجالات التي يمكننا فيها إجراء تغييرات أو السعي لتحقيق النمو الشخصي.”

إقرأ أيضا:كيف تدرب دماغك على أن يكون إيجابيا (حتى عندما تشعر بالسلبية)

لا تحتاج إلى أي أدوات لممارسة التأمل الذاتي، ولكن إذا لم تكن متأكدا من أين تبدأ، فقد يساعدك تدوين يومياتك عن مشاعرك وأفكارك في يومك.

4. اليقظة الذهنية

اليقظة الذهنية هي ممارسة الوعي في الوقت الراهن. يتم استخدامها في مجموعة متنوعة من الأشكال العلاجية لدعم الرفاهية ويمكن أن تساعدك في التحكم بشكل أفضل في أشياء في حياتك مثل التوتر أو القلق أو الأفكار السلبية نحو المستقبل.

وجدت مراجعة عام 2021 أن التدخلات القائمة على اليقظة الذهنية كانت فعالة في جميع المجالات بدءا من الاكتئاب والقلق وحتى علاج التوتر وتشجيع السلوكيات الاجتماعية الإيجابية.

هناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكنك من خلالها ممارسة اليقظة الذهنية. يبدأ بعض الأشخاص بالتركيز على أنفاسهم أثناء الشهيق والزفير. التركيز على أنفاسك يبقيك في اللحظة الحالية، واليقظة الذهنية تعني قبول الأفكار العابرة دون إصدار أحكام.

5. تكوين دائرة داخلية قوية

إن دائرتك الداخلية من أحبائك ليست مجرد شبكة دعم لا تقدر بثمن في الحياة. هؤلاء هم الأشخاص الذين يمكنهم تحفيزك لتحقيق هدف أعظم، أو هم الأشخاص الذين يمكنهم الحفاظ على سلامتك في منطقة الراحة الخاصة بك.

إقرأ أيضا:10 طرق للتغلب على الأفكار السلبية

كن انتقائيا للغاية فيما يتعلق بمن تسمح به في دائرتك الداخلية. ابحث عن الموجهين، والأشخاص الذين يلهمونك ويتحدونك للنمو.

6. الانخراط في السلوكيات الاجتماعية الإيجابية

السلوكيات الاجتماعية الإيجابية هي تلك التي تساعد أو تدعم الآخرين. من الأمثلة الشائعة التطوع، أو التبرع بوقتك، أو المساعدة في إنشاء حديقة مجتمعية.

وفقا لدراسة أجريت عام 2022، فإن الانخراط في سلوك اجتماعي إيجابي واحد على الأقل يساعد في تعزيز الرضا العام عن الحياة وتقليل المشاعر السلبية مثل والتشاؤم والتردد.

7. الالتزام بالتعلم مدى الحياة

من المهم أن نبقى منفتحين على المعرفة والمهارات طوال حياتنا. هذا يمتد إلى ما هو أبعد من التعلم – فهو يتضمن أيضا اكتساب تقدير للثقافات والمعتقدات والخبرات المتنوعة!

    مع استمرارك في التعلم، يمكنك الاستمرار في اكتساب وجهات نظر تشجع بشكل أكبر على التعاطف مع نفسك والآخرين.

    هل أنا شخص سيء؟

    ليس من السهل تحديد مفهوم الشخص “السيئ”. يمكن لأي شخص أن يتخذ قرارات سيئة في الحياة ويرتكب أخطاء.

    وجهة نظري لكونك شخصا “سيئا” هي: عندما تلحق ضررا مستمرا يمكن تجنبه بالآخرين أو بالعالم، فقد يتم اعتبارك شخصا سيئا في ذلك الوقت.

    ولكن كونك شخص “سيئ” ليس حالة دائمة. إنها نتيجة تكرار الاختيارات غير المسؤولة. من خلال اتخاذ خيارات أفضل، يمكنك تغيير تلك الحالة.

    نحن دائما نعمل على التقدم حتى أنفاسنا الأخيرة. لم يفت الأوان أبدا لإعادة توجيه طريقنا. ومع ذلك، نحن دائما مسؤولون عن خياراتنا وعواقبها، لذا فمن الأفضل الابتعاد عن الخيارات التي من شأنها أن تسبب ضررا يمكن تجنبه.

    الخلاصة

    إن معرفة كيف تصبح شخصا أفضل لا يعني أن ينظر إليك الآخرون كشخص أفضل. إن كونك شخصا أفضل يعني القيام برحلة من النمو الشخصي التي تطورك إلى أفضل نسخة من نفسك.

    بغض النظر عن حالتك الآن، فإن الخطوات الإيجابية مثل بناء التعاطف وممارسة اليقظة الذهنية ومساعدة الآخرين هي طرق يمكنك من خلالها أن تصبح أفضل شخص في العالم.

    السابق
    كيفية التوقف عن قضم أظافرك
    التالي
    طريقة تحضير الليمون مع الماء للتنحيف وحرق دهون البطن