معلومات عامة

لماذا نبكي؟ فهم الأسباب العاطفية والبيولوجية وراء البكاء

لماذا نبكي

البكاء تجربة إنسانية عالمية أثارت اهتمام العلماء لعدة قرون. إنها استجابة عاطفية معقدة تخدم أغراضا مختلفة، بما في ذلك التواصل وتخفيف التوتر والتنظيم العاطفي. الدموع لا تقتصر على البشر؛ تذرف الثدييات الأخرى أيضا الدموع استجابةً للمحفزات العاطفية، مما يشير إلى أهمية تطورية أعمق. يتضمن فعل البكاء مجموعة من الاستجابات الفسيولوجية والعمليات المعرفية والإشارات الاجتماعية التي تساهم في تعقيد البكاء.

ولكن لماذا نبكي؟ إليكم الأسباب.

لماذا نبكي

عندما يتعلق الأمر بالبكاء، ليست كل الدموع متشابهة.

تساعد الدموع القاعدية على حماية عينيك وإبقائها مشحمة. بينما تظهر الدموع الانعكاسية لتغسل الدخان والغبار وأي شيء آخر قد يهيج عينيك.

ثم هناك الدموع العاطفية، التي عادة ما تكون ناجمة عن الغضب أو الفرح أو الحزن.

يخشى الكثير من الناس هذه الدموع ويتمنون أن يتمكنوا من تجنبها تماما. ويواجه آخرون صعوبة في اخراجها، حتى عندما يشعرون بالحاجة إلى تنهدات جيدة.

ولكن بغض النظر عن اسباب البكاء، تظل الحقيقة واضحة: إنه أمر طبيعي تماما. وصدق أو لا تصدق، فهو يخدم غرضا يتجاوز انسداد أنفك وإحراجك في الأماكن العامة.

ينتج الإنسان ثلاثة أنواع من الدموع:

إقرأ أيضا:لماذا نشعر بالقشعريرة
  • القاعدية: تفرز القنوات الدمعية باستمرار الدموع القاعدية، وهي سائل مضاد للبكتيريا غني بالبروتين يساعد على إبقاء العين رطبة في كل مرة يرمش فيها الشخص.
  • الانعكاسية: هذه هي الدموع الناتجة عن المهيجات مثل الرياح أو الدخان أو البصل. يتم إطلاقها لطرد هذه المهيجات وحماية العين.
  • العاطفية: يذرف الإنسان الدموع استجابةً لمجموعة من المشاعر. تحتوي هذه الدموع على مستوى أعلى من هرمونات التوتر مقارنة بأنواع الدموع الأخرى.

عندما يتحدث الناس عن البكاء، فإنهم غالبا ما يشيرون إلى الدموع العاطفية.

المحفزات العاطفية للبكاء

غالبا ما ينجم البكاء العاطفي عن مشاعر شديدة مثل الحزن أو الفرح أو الإحباط أو التعاطف. تعمل هذه المشاعر على تنشيط الجهاز الحوفي للدماغ، بما في ذلك اللوزة الدماغية ومنطقة ما تحت المهاد، والتي تشارك في معالجة العواطف وتنظيم الاستجابات الفسيولوجية. عندما يتم تنشيط هذه المناطق، فإنها تحفز إنتاج الدموع من خلال الغدد الدمعية، مما يؤدي إلى التعبير الجسدي عن المشاعر. يمكن أن تختلف محفزات البكاء بين الأفراد ويمكن أن تتأثر بالتجارب الشخصية والأعراف الثقافية والسياقات الاجتماعية.

الآلية البيولوجية للبكاء

يتضمن فعل البكاء إطلاق الدموع التي تحتوي على خليط معقد من الماء والكهارل (معادن مشحونة كهربائيا)، والبروتينات والهرمونات. تم العثور على الدموع العاطفية على وجه التحديد، أنها تحتوي على مستويات أعلى من هرمونات التوتر. تلعب هذه المكونات دورا في تقليل التوتر وتعزيز الصحة العاطفية، مما يشير إلى أن البكاء ربما تطور كآلية للتنظيم العاطفي والترابط الاجتماعي. ترتبط الآلية البيولوجية للبكاء بشكل معقد باستجابة الجسم للتوتر وإطلاق الناقلات العصبية التي تعدل المزاج والتأثير.

إقرأ أيضا:حُمّى الأرض المسطّحة: لماذا لا يزال البعض يرون كوكبنا كفطيرة؟

الغرض التطوري للدموع

من منظور تطوري، ربما كان البكاء بمثابة شكل من أشكال التواصل والترابط الاجتماعي بين المجتمعات البشرية المبكرة. تظهر الدموع الضعف وتثير التعاطف من الآخرين، مما يعزز التماسك الاجتماعي والدعم داخل المجموعات. بالإضافة إلى ذلك، فإن إطلاق هرمونات التوتر من خلال الدموع قد يساعد في تنظيم الاستجابات العاطفية وتخفيف الاضطراب العاطفي، وتعزيز الصحة العقلية. يؤكد الغرض التطوري للدموع على الطبيعة التكيفية للتعبير العاطفي ودوره في تشكيل الديناميكيات الاجتماعية والعلاقات بين الأشخاص.

فوائد البكاء

قد يحاول الناس قمع الدموع إذا رأوا أنها علامة على الضعف، لكن العلم يشير إلى أن القيام بذلك قد يعني تفويت مجموعة من الفوائد. لقد وجد الباحثون أن فوائد البكاء تتضمن:

  1. تهدئة النفس
  2. الحصول على الدعم من الآخرين
  3. تخفيف الألم. وجدت الأبحاث أنه بالإضافة إلى تهدئة النفس، فإن ذرف الدموع العاطفية يطلق الأوكسيتوسين والإندورفين.
  4. تعزيز المزاج. ايساعد في رفع معنويات الناس ويجعلهم يشعرون بالتحسن.
  5. يخفف التوتر. عندما يبكي البشر استجابة للتوتر، فإن دموعهم تحتوي على عدد من هرمونات التوتر والمواد الكيميائية الأخرى.
  6. يساعد الأطفال على النوم
  7. يحارب البكتيريا. يساعد على قتل البكتيريا والحفاظ على نظافة العين، حيث تحتوي الدموع على سائل يسمى الليزوزيم.
  8. يحسن الرؤية. تساعد الدموع القاعدية، التي يتم إطلاقها في كل مرة يرمش فيها الشخص، في الحفاظ على رطوبة العين ومنع جفاف الأغشية المخاطية. وكما يوضح المعهد الوطني للعيون، فإن التأثير المرطب للدموع القاعدية يساعد الناس على الرؤية بشكل أكثر وضوحا. عندما تجف الأغشية، يمكن أن تصبح الرؤية ضبابية.

الخلاصة

البكاء هو ظاهرة عاطفية وبيولوجية متعددة الأوجه تسلط الضوء على العلاقة المعقدة بين عقولنا وأجسادنا. إن فهم أسباب البكاء يمكن أن يوفر نظرة ثاقبة لتجاربنا العاطفية وكيف نتعامل مع تعقيدات العلاقات الإنسانية. من خلال تبني فعل البكاء كاستجابة طبيعية وتكيفية، يمكننا أن نتعلم تقدير فوائده العلاجية وتعميق روابطنا العاطفية مع الآخرين.

إقرأ أيضا:16 سببًا لتعلم السباحة

يلقي استكشاف البكاء الضوء على ثراء المشاعر الإنسانية والطرق التي تشكل بها تجاربنا الفردية وتفاعلاتنا المجتمعية.

السابق
كيف تشجع طفلك على حب الاستطلاع وطلب العلم بشكل مستمر؟
التالي
مهارات حل المشكلات