العناية بالبشرة

فوائد الصبار للبشرة

فوائد الصبار للبشرة

تظهر الأبحاث أن الصبار (الألوفيرا) يمكن أن يفيد في حروق الشمس. لكن فوائد الصبار للبشرة تمتد إلى نطاق أوسع من ذلك بكثير، لذلك قد يكون الوقت قد حان لتوسيع دوره في نظام العناية بالبشرة.

الصبار هو مادة هلامية يتم الحصول عليها من الصبار، وهو نبات عصاري ينمو عادة في المناخات الحارة والجافة. يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات تعزز الشفاء وترطب البشرة وتمنع الشيخوخة.

ما هي فوائد الصبار للبشرة؟

وفقًا لمراجعة عام 2020 في مجلة Molecules، تعد نباتات الصبار موطنا لأكثر من 75 مركبا نشطا مختلفا، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية. يمكن أن تساعد هذه المركبات في علاج مجموعة متنوعة من الأمراض الجلدية، مثل الحروق الطفيفة والجروح والأكزيما. وفقًا لهذه المراجعة نفسها، تظهر الدراسات التي أجريت أيضا بعض الفوائد الواعدة للسرطان والسكري، على الرغم من أنه لا يزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث.

هناك حاجة أيضا إلى مزيد من الدراسات لدعم فوائد الصبار للبشرة بشكل كامل. لم تثبت جميع الدراسات الفوائد، لذلك على الرغم من أن تجربته آمنة على الأرجح، إلا أننا لا نملك حتى الآن الدراسات الكبيرة والدقيقة التي يعتمد عليها في الطب لتقديم توصيات محددة.

إقرأ أيضا:فوائد زيت جوز الهند للبشرة

فيما يلي بعض الطرق التي قد تعزز بها فوائد الصبار للبشرة روتينك الحالي للعناية بالبشرة، وفقا لأطباء الجلد.

تهدئة حروق الشمس وإصابات الجلد

من أهم فوائد الصبار للبشرة أنه يعمل على تهدئة حروق الشمس وإصابات الجلد عن طريق زيادة تخليق الكولاجين والربط المتبادل. وهذا يساعد على تقليل أي أنسجة ندبية ناتجة ويسرع من شفاء الجروح.

وفقا لدراسة أجريت عام 2018 في Molecules، يحتوي أيضا على مركبات تسمى aloin and anthraquinones، والتي لها فوائد مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم وتعزيز الشفاء.

ومع ذلك، يجب أن يطبق فقط على الحروق الخفيفة إلى المتوسطة من الدرجة الأولى والثانية. تحتاج الحروق الشديدة إلى العلاج في منشأة طبية.

ترطيب البشرة

نظرا لأنه يحتوي على مواد مرطبة – وهي مواد تجذب الماء من الهواء أو من أعماق الجلد – يُعتقد أنه مفيد بشكل خاص لأنواع البشرة الجافة. يحتوي الصبار على وجه التحديد على عديدات السكاريد المخاطية، التي تربط الرطوبة بالجلد. كما أن له تأثيرات متماسكة من خلال لصق خلايا الجلد المتقشرة معا، مما يؤدي إلى بشرة أكثر نعومة وتحسين سلامة الجلد.

إقرأ أيضا:للحفاظ على صحة الجلد.. إليكم أفضل 5 مغذيات للبشرة

إزالة البقع الداكنة

هناك مركبان في الصبار قد يؤديان إلى إزالة البقع الداكنة وعلامات التمدد: الألوسين (aloesin) والألوين (aloin). في دراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة الأمراض الجلدية السريرية والتجميلية، تم تطبيق الألوسين أربع مرات يوميا لمدة 15 يوما، وتبين أنه فعال في علاج فرط التصبغ الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية وفرط التصبغ بعد حب الشباب.

وتشير دراسة أجريت عام 2020 إلى أن مستخلص أوراق الصبار المضاف إلى قاعدة الكريم قد يكون فعالا في علاج الكلف، وهو عبارة عن بقع داكنة على الجلد، عادة على الوجه.

حب الشباب

يحتوي الصبار على حمض الساليسيليك الطبيعي ونيتروجين اليوريا وحمض السيناميك والفينولات والكبريت، وكلها تمنع نمو الفطريات والبكتيريا والفيروسات ولديها أيضا قدرات مضادة للالتهابات، مما يمنع البكتيريا المسببة لحب الشباب. يعد حمض الساليسيليك حاليا أحد أفضل الطرق لمنع حب الشباب لأنه يزيل الخلايا الميتة من الطبقة الخارجية للجلد ويقلل الاحمرار والالتهاب.

تهدئة الجلد

يمكن إدارة نوبات الصدفية – وهي حالة التهابية تسبب بقعا حمراء ومتقشرة ومثيرة للحكة – بشكل أفضل باستخدام مزيج الصبار، وذلك بفضل خصائصه المضادة للالتهابات. كما سبق بالنسبة للإكزيما، وهي حالة جلدية تسبب احمرار الجلد وحكة وأكثر عرضة للعدوى الفطرية والبكتيرية. يحتوي الصبار على خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات ومضادة للالتهابات قد تهدئ الأكزيما عن طريق ترطيبها وحمايتها من الملوثات.

إقرأ أيضا:نصائح للبشرة قبل النوم

إبطاء علامات الشيخوخة

نظرا لأنه يحتوي على فيتامينات C و E، فمن المنطقي أنه قد يساعد في منع تكوين الجذور الحرة، وهي الجزيئات التي تسبب تلف الخلايا. وفي الوقت نفسه، يعمل حمض الساليسيليك الذي يحتوي عليه كمقشر لطيف – وبمجرد إزالة خلايا الجلد الميتة المزعجة، قد تخترق منتجات العناية بالبشرة الأخرى السطح بشكل أفضل وتقوم بعملها بشكل أكثر فعالية نتيجة لذلك.

أيضا: 12 نوعا من الأطعمة المضادة للشيخوخة ستجعل بشرتك تبدو أصغر سنا بسنوات

كيفية اختيار أفضل جل صبار للبشرة

للحصول على أكبر قدر ممكن من فوائد الصبار للبشرة، من الأفضل شراء جل الصبار النقي، بدلا من المنتجات المصنعة، حيث قد تكون كمية الصبار قليلة جدا. لسوء الحظ، لا تدرج المنتجات تركيزات المكونات النشطة. ولكن إذا تم العثور على الصبار ضمن المكونات الثلاثة الأولى في القائمة، فهذا يشير إلى وجود كمية واعدة في التركيبة.

نظرا لأن بعض عمليات الحفظ ضرورية – سيكون هناك مكون واحد على الأقل للمساعدة في منع فساد المنتج – فلا يوجد شيء مثل جل صبار 100٪. حاول العثور على منتج يحتوي على أعلى نسبة صبار وأقل عدد ممكن من المكونات الإضافية. من الناحية المثالية، سيتم إدراجه أولا في قائمة المكونات. (لمعلوماتك: إذا كان الملصق مكتوبا به جل 100%، فهذا يعني أنه جل نقي، وليس صبارا نقيا).

من المهم أيضا ألا يحتوي الجل على إضافات مثل الكحول أو العطر أو اللون، ويجب أن يكون الصبار شفافا وليس أخضر. يمكن أن تكون هذه الإضافات مهيجة للجلد وتبطل الغرض.

الخلاصة

تم استخدام الألوفيرا (صبار) لسنوات عديدة لعلاج أمراض مختلفة وربما يكون الأكثر شعبية لتأثيراته المهدئة على حروق الشمس. لكن فوائد الصبار للبشرة عديدة، بما في ذلك تلاشي البقع الداكنة وعلامات التمدد، وإدارة حب الشباب وإبطاء علامات الشيخوخة. إن استخدامه كجزء من روتين العناية بالبشرة، إلى جانب تناول نظام غذائي غني بالعناصر الغذائية، وممارسة الرياضة، والبقاء رطبا جيدا، والحصول على قسط وافر من النوم الجيد وتعلم تقليل التوتر، كل ذلك يؤدي إلى وصفة طبيعية قوية لتوهج البشرة وأكثر.

السابق
5 أطعمة مضادة للأكسدة لحماية البشرة من أضرار أشعة الشمس
التالي
فوائد الصبار للشعر