مواضيع طبية متفرقة

فهم الميزوفونيا: التنقل في عالم حساسية الصوت

الميزوفونيا

الميزوفونيا، مصطلح يعني “كراهية الصوت”. هو اضطراب يتميز بردود فعل عاطفية قوية تجاه أصوات معينة. لاحظ علماء الأعصاب باول ومارغريت جاستريبوف لأول مرة في عام 2001 أن الميزوفونيا هي حالة معقدة تتجاوز التهيج الطبيعي الذي يشعر به بعض الناس لأصوات معينة. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة الميزوفونيا، فإن الأصوات اليومية مثل المضغ أو التنفس أو الكتابة يمكن أن تسبب الغضب أو القلق أو الذعر.

تهدف هذه المقالة إلى تسليط الضوء على هذه الحالة التي غالبًا ما يُساء فهمها من خلال استكشاف أعراضها ومحفزاتها واستراتيجيات إدارة تأثيرها على الحياة اليومية.

ما هي متلازمة الميزوفونيا؟

يتأثر الأشخاص الذين يعانون من الميزوفونيا عاطفيًا بالأصوات العادية – عادةً تلك التي يصدرها الآخرون وعادةً تلك التي يتجاهلها الآخرون. الأمثلة (التنفس، التثاؤب، أو المضغ) تخلق استجابة القتال أو الهروب التي تثير الغضب والرغبة في الفرار. يتأثر البعض أكثر من الآخرين ويمكن أن تؤدي إلى العزلة حيث يحاول الأشخاص المصابون بهذه الحالة تجنب الأصوات التي تثيرهم.

غالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالميزوفونيا بالحرج ولا يخبرون مقدمي الرعاية الصحية، وغالبًا ما لا يسمع مقدمو الرعاية الصحية عن ذلك على أي حال. ومع ذلك، فإن الميزوفونيا هي اضطراب حقيقي يضعف بشكل خطير الأداء والتنشئة الاجتماعية والصحة العقلية في نهاية المطاف. تظهر الأعراض عادةً في سن 12 عامًا تقريبًا وربما تؤثر على عدد أكبر من الأشخاص مما نعتقد.

إقرأ أيضا:دور هرمون الكورتيزول في الجسم

أعراض الإصابة بمتلازمة “الميزوفونيا” والمحفزات

يمكن أن تختلف أعراض الميزوفونيا بشكل كبير من شخص لآخر، ولكن ردود الفعل الشائعة تشمل الغضب والغثيان والتهيج، وفي الحالات القصوى، الغضب. عادة ما يتم تحفيز هذه الاستجابات العاطفية من خلال الأصوات المتكررة القائمة على الأنماط، وخاصة أصوات الأشخاص الآخرين. تشمل المحفزات الشائعة ما يلي:

  • أصوات الطعام (المضغ والبلع)
  • أصوات التنفس أو الأنف (الاستنشاق والعطس)
  • أصوات الغناء (الطنين، والهمس)
  • الأصوات البيئية (النقر على المفاتيح، النقر بالقلم الرصاص).

ومن المهم أن نلاحظ أن الميزوفونيا ليست مجرد نفور من أصوات معينة. الاستجابة العاطفية التي تسببها تكون لا إرادية ويمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحة الشخص وقدرته على المشاركة في بيئة اجتماعية أو بيئة عمل.

السمة الرئيسية للميسوفونيا هي رد الفعل الشديد، مثل الغضب أو العدوان، عندما يصدر الناس أصواتًا معينة.

تختلف قوة رد الفعل ورد فعل الشخص المصاب كثيرًا. قد يشعر بعض الأشخاص بالانزعاج، بينما قد يغضب البعض الآخر.

في كل من الرجال والنساء، يمكن أن تحدث أعراض الميزوفونيا في أي عمر، على الرغم من أن الأعراض تبدأ عادة في أواخر مرحلة الطفولة أو أوائل المراهقة. بالنسبة للعديد من الأشخاص، يتم تحفيز النوبات الأولى بصوت واحد معين، ولكن قد تستجيب الأصوات الإضافية بمرور الوقت.

إقرأ أيضا:هل يؤدي شرب الكثير من الماء الى الوفاة؟ تعرّف على التسمم المائي

يلاحظ الأشخاص الذين يعانون من الميزوفونيا أن استجابتهم للأصوات مبالغ فيها وأن شدة عواطفهم يمكن أن تجعلهم يعتقدون أنهم يفقدون السيطرة.

حددت الدراسات التفاعلات التالية كأعراض لمرض الميزوفونيا:

  • تحول الانزعاج إلى غضب
  • تحول الاشمئزاز إلى الغضب
  • العدوان اللفظي تجاه صانع الضوضاء
  • العدوان الجسدي تجاه صانع الضوضاء
  • تجنب التواجد حول الأشخاص الذين يصدرون أصواتًا مزعجة

قد يبدأ بعض الأشخاص الذين لديهم هذه الحساسية للصوت في تقليد الأصوات التي تثير ردود أفعالهم الغاضبة والعدوانية.

مجرد التفكير في مواجهة الأصوات التي تسبب الميزوفونيا يمكن أن يجعل المرضى يشعرون بالتوتر والتوعك. بشكل عام، قد تظهر عليهم أعراض القلق و الاكتئاب والغضب أكثر من غيرهم.

بالإضافة إلى ردود الفعل العاطفية، وجدت الدراسات أن الأشخاص غالبًا ما يواجهون عددًا من ردود الفعل الجسدية، بما في ذلك: 

  • الضغط في جميع أنحاء الجسم، وخاصة في عضلات الصدر.
  • زيادة ضغط الدم
  • زيادة معدل ضربات القلب 
  • زيادة درجة حرارة الجسم

وجدت إحدى الدراسات أن 52.4% من المشاركين يمكن أيضًا تشخيص إصابتهم باضطراب الوسواس القهري.

إقرأ أيضا:هل يؤدي شرب الكثير من الماء الى الوفاة؟ تعرّف على التسمم المائي

من يتأثر بالميزوفونيا؟

تظهر الأبحاث أنه يمكن أن تؤثر على أي شخص، ولكن يبدو أنها أكثر شيوعًا عند النساء. تختلف تقديرات كيفية تأثيره على الأشخاص حسب الجنس. وتتراوح هذه الحالات من 55% إلى 83% من الحالات التي تحدث عند النساء.

يمكن أن تتطور الأعراض في أي عمر، لكن الأبحاث تشير إلى أنه من المرجح أن تحدث خلال فترة المراهقة. هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت هناك عوامل أخرى قد تؤثر على الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالميزوفونيا.

أسباب الميزوفونيا والتشخيص

لا يزال السبب الدقيق لمرض الميزوفونيا قيد البحث، ولكن يُعتقد أنه مرتبط بعوامل فسيولوجية ونفسية. تشير بعض النظريات إلى أنه قد تكون مرتبطة بكيفية معالجة الدماغ ودمج المعلومات الصوتية في الاستجابات العاطفية. هناك أيضًا أدلة تشير إلى وجود مكون وراثي، حيث ينتقل المرض أحيانًا إلى عدة أفراد من الأسرة.

قد يكون من الصعب تشخيص الميزوفونيا لأنه لا يوجد اختبار موحد لهذه الحالة. يتضمن التشخيص عادةً تاريخًا تفصيليًا للمريض ووصفًا للأعراض، وغالبًا ما يتطلب استشارة متخصصين على دراية بالمرض.

عوامل الخطر ليست محددة بشكل جيد. ومع ذلك، ترتبط بعض الأمراض بزيادة خطر الإصابة بالميزوفونيا. وتشمل هذه الحالات ما يلي: 

إذا كنت تشك في إصابتك أو أحد أفراد أسرتك بالميزوفونيا، فمن الأفضل الاتصال بالطبيب أو أخصائي الصحة العقلية للحصول على التشخيص المناسب. لتشخيص المرض، ستحتاج على الأرجح إلى الخضوع لتقييم شامل لأعراضك وتاريخك الطبي.

بالنسبة للأمراض النفسية، يلجأ مقدمو الرعاية الصحية إلى الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية DSM-5 لفهم المعايير التي تسمح لك بإجراء التشخيص الصحيح. ومع ذلك، لا توجد معايير تشخيصية ثابتة، مما قد يجعل التشخيص صعبًا.

يرى بعض الباحثين أن الميزوفونيا هي اضطراب في الصحة العقلية وهو جزء من اضطراب الوسواس القهري. يوصي هؤلاء الباحثون باستخدام المعايير التشخيصية التالية لتشخيص الميزوفونيا:

  • التعرض لردود فعل عاطفية قوية مثل الغضب أو الانزعاج أو الاشمئزاز أو القلق عند سماع الأصوات المحفزة
  • الشعور بأن ردود الفعل العاطفية قد تسبب انفجاراً جسدياً
  • تجنب بعض البيئات أو المواقف أو الأشخاص الذين يمكن أن يرتبطوا بالأصوات المثيرة
  • القلق الشديد عند سماع المثيرات التي يمكن أن تتداخل مع الحياة اليومية والعلاقات

يوصي الباحثون أيضًا أنه من أجل التشخيص الدقيق، يجب أن تكون الأعراض موجودة بسبب مرض آخر. هذا يعني أنه من المحتمل أن يتم اختبارك بحثًا عن حالات أخرى قد تسبب أعراضًا مماثلة.

على الرغم من عدم وجود طريقة رسمية للتشخيص، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية إجراء مقابلات متعمقة لفهم الأعراض والمحفزات وكيفية تأثير الأعراض على حياتك اليومية. يمكن لأخصائيي الصحة العقلية استخدام استبيانات موحدة لتقييم استجاباتك العاطفية والنفسية للمحفزات الصوتية لتقييم شدة وطبيعة أعراض الميزوفونيا.

استراتيجيات الإدارة والتعامل

على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا لمرض الميزوفونيا، إلا أن هناك عددًا من الاستراتيجيات التي يمكن للأشخاص استخدامها لإدارة أعراضهم وتحسين نوعية حياتهم:

  1. إخفاء الصوت: استخدام آلات الضوضاء البيضاء أو الموسيقى أو سدادات الأذن للإخفاء. يمكن أن تكون أصوات الزناد وسيلة فعالة لمراقبة الاستجابات.
  2. العلاج السلوكي المعرفي: يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي الأشخاص على تطوير آليات التكيف التي تقلل من شدة استجاباتهم العاطفية للمحفزات الصوتية.
  3. تعديلات نمط الحياة: يمكن أن يساعد إنشاء مساحة شخصية تقلل من التعرض لأصوات العادم، مثل ارتداء سماعات الرأس المانعة للضوضاء أو البحث عن بيئة هادئة.
  4. التعليم والتوعية: إن تثقيف العائلة والأصدقاء وزملاء العمل حول الميزوفونيا يمكن أن يعزز التفاهم والدعم، مما قد يؤدي إلى تسهيلات تقلل من التعرض للمحفزات.
  5. الدعم المهني: يمكن للتشاور مع أخصائيي السمع أو علماء النفس أو الأطباء النفسيين ذوي الخبرة في علاج الميزوفونيا تقديم نصائح وخيارات علاجية مخصصة.

الخاتمة

الميزوفونيا هو اضطراب معقد ومنهك في كثير من الأحيان يؤثر على الأفراد والعلاقات والعمل ونوعية الحياة بشكل عام. على الرغم من أنه لا تزال هناك تحديات في فهم هذا الاظطراب وعلاجه، فإن زيادة الوعي والبحث يمهد الطريق لاستراتيجيات إدارة أفضل ودعم المصابين. ومن خلال الاعتراف بصحة الميزوفونيا وتعزيز الاستجابة لأولئك الذين يعانون منها، يمكننا المساعدة في تخفيف العزلة والإحباط الذي يصاحب هذه الحالة في كثير من الأحيان.

السابق
فهم تحديات الزواج والتغلب عليها
التالي
دور هرمون الكورتيزول في الجسم