الصحة النفسية

اضطرابات الأكل: الأسباب الأنواع والعلاج

اضطرابات الأكل

اضطرابات الأكل هي مشاكل صحية عقلية معقدة تؤثر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم. تتميز هذه الاضطرابات بأنماط أكل غير طبيعية أو مضطربة، وغالبًا ما تنتج عن مجموعة من العوامل الجينية والبيولوجية والسلوكية والنفسية والاجتماعية. اضطرابات الأكل الأكثر شيوعًا هي فقدان الشهية العصبي، والشره المرضي، واضطراب الشراهة عند تناول الطعام، وكل منها يمثل تحديات فريدة ومخاطر صحية.

ماذا يعني اضطراب الأكل؟

اضطرابات الأكل هي مشاكل صحية خطيرة تؤثر على الصحة البدنية والعقلية. تتضمن هذه الحالات مشاكل تتعلق بكيفية تفكيرك في الطعام، والأكل، والوزن، واللياقة البدنية، وسلوكك الغذائي. يمكن أن تؤثر هذه الأعراض على صحتك وعواطفك وقدرتك على العمل في مجالات مهمة من الحياة.

إذا لم يتم علاجها بشكل فعال، يمكن أن تسبب اضطرابات الأكل مشاكل طويلة الأمد، وفي بعض الحالات، تؤدي إلى الوفاة. اضطرابات الأكل الأكثر شيوعًا هي فقدان الشهية والشره المرضي واضطراب الشراهة عند تناول الطعام.

ترتبط معظم اضطرابات الأكل بزيادة الوزن وصورة الجسم والطعام. هذا يمكن أن يؤدي إلى عادات الأكل الخطيرة. يمكن أن يؤثر هذا السلوك بشكل خطير على قدرتك على الحصول على التغذية التي يحتاجها جسمك. يمكن أن تؤدي اضطرابات الأكل إلى تلف القلب والجهاز الهضمي والعظام والأسنان والفم. يمكن أن تسبب أمراضًا أخرى. وترتبط أيضًا بالاكتئاب و القلق وإيذاء النفس والأفكار والسلوكيات الانتحارية.

إقرأ أيضا:أعراض القلق الجسدية وكيفية التعامل معها

ولكن مع العلاج المناسب، يمكنك العودة إلى عادات الأكل الصحية وتعلم طرق صحية للتفكير في الطعام وجسمك. يمكنك أيضًا عكس أو تقليل المشكلات الخطيرة الناجمة عن اضطرابات الأكل.

من هو المعرض لخطر اضطرابات الأكل؟

يمكن أن تؤثر اضطرابات الأكل على الأشخاص بغض النظر عن العمر أو العرق أو الوزن أو الجنس. على الرغم من أن اضطرابات الأكل غالبًا ما تتطور في مرحلة المراهقة أو مرحلة الشباب، إلا أنها يمكن أن تتطور أيضًا في مرحلة الطفولة أو في وقت لاحق من الحياة (40 عامًا أو أكبر).

 قد يبدو الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل في صحة جيدة ولكنهم لا يزالون غير صحيين على الإطلاق.

السبب المحدد لاضطرات الاكل غير مفهوم تمامًا، لكن الأبحاث تشير إلى أن مجموعة من العوامل الجينية والبيولوجية والسلوكية والنفسية والاجتماعية يمكن أن تزيد من خطر إصابة الشخص.

أنواع اضطرابات الأكل

فقدان الشهية العصبي

يتميز مرض فقدان الشهية العصبي بالخوف الشديد من الوزن وصورة مشوهة للجسم، مما يجعل الأشخاص يتناولون كميات قليلة جدًا من الطعام ويعتبرون أنفسهم يعانون من زيادة الوزن حتى عندما يعانون من نقص الوزن. غالبًا ما يحاول الأشخاص المصابون بفقدان الشهية العصبي تجنب تناول الطعام وقد يمارسون التمارين الرياضية بشكل مفرط. يمكن أن يسبب هذا الاضطراب سوء تغذية حادًا ومشاكل في القلب والدماغ وفشلًا متعددًا في الأعضاء.

إقرأ أيضا:كيفية التغلب على الخوف من الرفض

يتميز فقدان الشهية العصبي بالجوع وفقدان الوزن، مما يؤدي إلى انخفاض الوزن بالنسبة للطول والعمر. فقدان الشهية لديه أعلى معدل وفيات بين أي تشخيص نفسي آخر غير اضطراب استخدام المواد الأفيونية، ويمكن أن يكون حالة خطيرة للغاية. عادة ما يكون لدى البالغين المصابين بفقدان الشهية العصبي مؤشر كتلة الجسم وهو مقياس للطول، أقل من 18.5. 

في مرض فقدان الشهية العصبي، يعتمد سلوك النظام الغذائي على خوف قوي من اكتساب الوزن. على الرغم من أن بعض الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية يقولون إنهم يريدون ذلك ويحاولون زيادة الوزن، إلا أن سلوكهم لا يتوافق مع هذا الهدف. 

على سبيل المثال، قد يتناولون كميات صغيرة فقط من الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية ويمارسون الرياضة بشكل مفرط. يعاني بعض الأشخاص المصابين بفقدان الشهية العصبي من انتفاخ البطن بسبب القيء أو تعاطي الملينات. لفقدان الشهية العصبي نوعان فرعيان:

  1. النوع المقيد، حيث يفقد الأشخاص الوزن في المقام الأول من خلال اتباع نظام غذائي أو الصيام أو الإفراط في ممارسة الرياضة. 
  2. التجويع المبالغ به، حيث يتناوب الأشخاص بين الأكل و التجويع.

بمرور الوقت، قد تتطور بعض الأعراض التالية المرتبطة بسلوكيات التجويع:

إقرأ أيضا:كيفية التغلب على الخوف من الرفض
  • يتوقف الحيض
  • الدوخة أو الإغماء بسبب الجفاف
  • شعر/أظافر هشة
  • التسامح مع البرد
  • ضعف العضلات والإرهاق
  • السكتة الدماغية والارتجاع (مع القيء)
  • الإمساك الشديد والانتفاخ والشعور بالشبع بعد الوجبات
  • كسور السكتة الدماغية وفقدان العظام الناتج عن ممارسة الرياضة، قلة العظام أو هشاشة العظام (ترقق العظام)
  • الاكتئاب والقلق وفقدان التركيز والتعب

يمكن أن تكون المضاعفات الطبية الشديدة مهددة للحياة وتشمل مشاكل في ضربات القلب، خاصة عند المرضى الذين يتقيؤون أو يستخدمون أدوية مسهلة، أو مشاكل في الكلى أو نوبات.

علاج فقدان الشهية العصبي

يشمل علاج فقدان الشهية العصبي مساعدة المرضى على ضبط الأكل والتحكم في الوزن. يعد التقييم الطبي والعلاج لأي حالات نفسية أو طبية متزامنة جزءًا مهمًا من خطة العلاج. يجب أن تركز خطة النظام الغذائي على مساعدة الأشخاص على التغلب على القلق الغذائي وتناول مجموعة متنوعة من الوجبات المتوازنة مع محتوى متفاوت من السعرات الحرارية على فترات منتظمة. بالنسبة للمراهقين والشباب والبالغين الناشئين، فإن العلاج الأكثر فعالية هو مساعدة الوالدين على دعم ومراقبة أكل أطفالهم.

بالنسبة لفقدان الشهية العصبي الشديد، إذا لم يكن العلاج في العيادات الخارجية فعالاً، فقد يكون من المناسب البحث عن برنامج خاص.

تكون معظم البرامج الخاصة فعالة في استعادة الوزن وإعادة سلوك الأكل إلى طبيعته، على الرغم من أن خطر الانتكاس في السنة الأولى بعد الانتهاء من البرنامج لا يزال كبيرًا.

الشره المرضي العصبي

الشره المرضي العصبي ينطوي على نوبات من الشراهة عند تناول الطعام تليها تطهير وافراغ الجسم لمنع زيادة الوزن. قد تشمل طرق التطهير القيء أو الصيام الطويل جدا أو ممارسة التمارين الرياضية المفرطة أو استخدام المسهلات. غالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالشره المرضي العصبي بأنهم خارج نطاق السيطرة أثناء نوبات الشراهة عند تناول الطعام. تضع دورة التطهير ضغطًا كبيرًا على الجسم، مما يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، والجفاف الشديد واختلال توازن الكهارل electrolytes  الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

اضطراب الشراهة عند تناول الطعام

اضطراب الشراهة عند تناول الطعام يشبه الشره المرضي العصبي من حيث أنه يتضمن نوبات تناول كميات كبيرة من الطعام في فترة زمنية قصيرة. ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري لا ينخرطون بانتظام في سلوكيات التطهير مثل القيء أو ممارسة التمارين الرياضية المفرطة للتعويض عن الإفراط في تناول الطعام. يمكن أن يؤدي إلى السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع الثاني، من بين مشاكل صحية أخرى.

الأسباب وعوامل الخطر

يمكن أن تؤثر اضطرابات الأكل على أي شخص، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو الخلفية الثقافية، على الرغم من أنها أكثر شيوعًا بين الشباب.

تشمل عوامل الخطر للإصابة باضطراب الأكل التاريخ العائلي لاضطرابات الأكل، وحالات الصحة العقلية مثل القلق أو الاكتئاب، والنظام الغذائي والتوتر. يمكن للعوامل الاجتماعية، مثل الضغط من المجتمع أو وسائل التواصل الاجتماعي للظهور بطريقة معينة، أن تساهم أيضًا في هذه الاضطرابات.

ما هي أعراض اضطرابات الأكل؟

أعراض اضطراب الأكل

ليس من السهل دائمًا معرفة ما إذا كان شخص ما يعاني من اضطراب في الأكل. قد يحاولون إخفاء ذلك بسبب العار أو الذنب. ومع ذلك، هناك بعض السلوكيات المرتبطة باضطرابات الأكل تشمل:

  • اتباع نظام غذائي – حساب السعرات الحرارية/الكيلوغرام، والصيام، وتخطي وجبات الطعام، وتجنب مجموعات غذائية معينة.
  • التطهير – زيارات متكررة إلى المرحاض أثناء أو بعد وجبات
  • الإفراط في ممارسة الرياضة – الاستمرار في ممارسة الرياضة عند المرض أو في الأحوال الجوية السيئة.
  • تناول الطعام على انفراد – قد تتوقف عن تناول الطعام مع أشخاص آخرين.
  • صورة الجسم – قد تكون حساسًا جدًا للتعليقات المتعلقة بجسمك ووزنك.
  • تغيير نمط الملابس – قد يبدأون بارتداء الملابس الفضفاضة.

هناك أيضًا علامات جسدية تشير إلى احتمال إصابتك باضطراب في الأكل، مثل:

  • تغيرات الوزن أو فقدان الوزن السريع.
  • دورات الحيض غير المنتظمة
  • الدوخة أو الإغماء.
  • التعب المستمر وقلة النوم.
  • البرودة – حتى في الطقس الحار.

تشمل بعض الأعراض العاطفية لاضطرابات الأكل ما يلي:

  • القلق بشأن الوزن أو مظهر الجسم أو الطعام
  • القلق بشأن تناول الطعام
  • السيطرة على الإحساس بالطعام
  • تشويه شكل الجسم
  • استخدام الطعام كمصدر للراحة أو عقاب الذات.

العلاج والشفاء

يعد علاج اضطرابات الأكل أمرًا معقدًا وغالبًا ما يتطلب نهجًا متعدد التخصصات، بما في ذلك الرعاية الطبية والاستشارة الغذائية والعلاج. يمكن أن يساعد العلاج النفسي، مثل العلاج السلوكي المعرفي، الأشخاص على تحدي وتغيير أنماط التفكير والسلوكيات غير الصحية المرتبطة باضطرابات الأكل. يمكن أيضًا وصف الأدوية لعلاج أعراض الاكتئاب أو القلق المرتبطة غالبًا بهذه الحالات.

التعافي من اضطرابات الأكل أمر ممكن، ولكنها رحلة تتطلب الوقت والصبر والدعم. من المهم أن يسعى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل إلى طلب المساعدة المتخصصة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعائلة والأصدقاء أن يلعبوا دورًا مهمًا في دعم الشخص العزيز عليك أثناء تعافيه.

الخاتمة

اضطرابات الأكل هي أمراض خطيرة يمكن أن تكون لها عواقب تهدد الحياة إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح. إن فهم علامات وأعراض هذه الاضطرابات يمكن أن يساعد في الكشف المبكر والعلاج. ومن خلال تعزيز العلاقة الصحية مع الغذاء وصورة الجسم في المجتمع، يمكننا أن نحاول منع هذه الاضطرابات ودعم الأشخاص المتأثرين بها.

السابق
اعراض التهاب المرارة | كيف أعرف اني مصاب بالتهاب المرارة؟
التالي
تأخر النطق عند الأطفال تعرف على الأسباب وكيفية العلاج