اضطرابات نفسية

اسباب اضطرابات الأكل وعلاجها

اسباب اضطرابات الأكل

يمكن تعريف اضطرابات الأكل بأنها أمراض نفسية معقدة لها عدة أسباب رئيسية وعوامل خطر. هذا يعني أنه لا يوجد سبب واحد. إن العوامل النفسية والبيولوجية والاجتماعية والثقافية تساهم جميعها في احتمالية إصابة شخص ما باضطراب الأكل.

إن معرفة اسباب اضطرابات الأكل وعلاجها وعوامل الخطر توفر نظرة ثاقبة مهمة حول كيفية الوقاية من اضطراب الأكل. يقال أنه كلما طلبت علاج اضطرابات الأكل في وقت مبكر، كلما كانت فرصة الشفاء التام أفضل.

ما أسباب اضطرابات الأكل؟

تنجم اضطرابات الأكل عن مجموعة معقدة من العوامل البيولوجية والبيئية. وجود هذه العوامل لا يعني بالضرورة أن الشخص سيعاني من اضطراب في الأكل.

تشمل الأسباب ما يلي:

  • الوراثة: قد تكون اضطرابات الأكل متوارثة في العائلات، لكن هذا لا يعني أن كل شخص لديه تاريخ عائلي سيصاب بهذا الاضطراب
  • البيئة: التنمر، ضغط الأقران، المثالية الاجتماعية والثقافية
  • علم الوراثة اللاجينية: كيف تؤثر بيئتك أو تؤثر على تعبيرك الجيني أو التفاعل بين علم الوراثة والبيئة

وكشفت دراسة أجريت عام 2022 أن اضطراب فقدان الشهية في الأكل يمكن أن يؤدي إلى تغيرات هيكلية في مناطق معينة من الدماغ.

إقرأ أيضا:الاكتئاب: الأعراض الأسباب الأنواع التشخيص والعلاج

على وجه التحديد، كانت المادة الرمادية، وهي المنطقة المعنية بالإدراك الحسي والعواطف والذاكرة والكلام وضبط النفس واتخاذ القرار، أصغر بمقدار 2-4 مرات لدى الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه و الوسواس القهري و الاكتئاب.

تتحدث هذه الدراسة عن أهمية التدخل المبكر لمنع تغيرات الدماغ التي قد تجعل التعافي أكثر صعوبة.

عوامل الخطر لاضطرابات الأكل

تحت الأسباب الأكبر لاضطراب الاكل توجد عوامل خطر عديدة قد تساهم في قابلية الشخص للإصابة باضطرابات الأكل.

  • البلوغ المبكر
  • اختلافات التنظيم الكيميائي العصبي
  • الطفرات الجينية
  • عدم الرضا عن الجسم
  • الميول إلى الكمال (خاصة عندما تقترن بتدني احترام الذات)
  • اضطرابات المزاج واضطرابات تعاطي المخدرات
  • الاعتداء المزمن المؤلم (أي الاعتداء الجسدي أو الجنسي أو العاطفي)

أعراض اضطرابات الأكل

تشمل أعراض اضطرابات الأكل أعراضا جسدية، وعاطفية أو نفسية، وأعراضا اجتماعية.

إقرأ أيضا:الاكتئاب: الأعراض الأسباب الأنواع التشخيص والعلاج

بشكل عام، تشمل العلامات التحذيرية المبكرة لاضطرابات الأكل ما يلي:

  • تغيرات جذرية في الوزن
  • الالتزام الصارم بالوجبات الغذائية
  • الهوس بالطعام أو السعرات الحرارية أو ممارسة الرياضة
  • السلوكيات السرية (مثل تناول الطعام على انفراد، وإخفاء الطعام، والانسحاب من الأصدقاء والعائلة)
  • الانشغال بصورة الجسم وحجمه

قد يكون لكل نوع من اضطرابات الأكل أيضا علامات تحذيرية خاصة به.

أعراض فقدان الشهية:

  • تقييد شديد للسعرات الحرارية
  • الخوف الشديد من زيادة الوزن
  • الميول الكمالية

أعراض الشره المرضي العصبي:

  • نوبات متكررة من الشراهة عند تناول الطعام غير المنضبط
  • سلوكيات التطهير لمواجهة استهلاك السعرات الحرارية
  • مشاكل صحة الفم بما في ذلك تسوس الأسنان وتقرحات الفم الناتجة عن القيء

أعراض اضطراب الشراهة عند الأكل:

إقرأ أيضا:10 علامات الاكتئاب عند الأطفال
  • نوبات متكررة من الشراهة عند تناول الطعام والتي تشمل الشعور بالضيق أثناء وبعد تناول الطعام

طرق الوقاية من اضطرابات الأكل

إن إنشاء صورة صحية للجسم، والشعور بقيمة الذات، والعلاقة بالطعام كلها عوامل وقائية في الوقاية من اضطرابات الأكل.

بعض أسباب اضطرابات الأكل، مثل الوراثة، خارجة عن سيطرتك. ولكن هناك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها منع اضطراب الأكل من التفاقم.

إذا لاحظت علامات أو أعراض اضطرابات الأكل في نفسك، ففكر في إخبار شخص تثق به وطلب الدعم في أقرب وقت ممكن. كلما طلبت المساعدة مبكرا، زادت فرصتك في الشفاء التام دون حدوث مضاعفات صحية دائمة.

إذا كانت لديك عوامل خطر للإصابة باضطراب الأكل، فقد ترغب أيضا في التفكير في إجراء الفحوصات. يمكنك أيضا التحدث مع الطبيب حول إمكانية وجود برامج التدخل المبكر في منطقتك أو افتراضيا عن بعد.

المضاعفات الصحية المحتملة لاضطراب الأكل

بدون علاج، يمكن أن تؤدي اضطرابات الأكل إلى مضاعفات صحية خطيرة، بما في ذلك الوفاة.

تشمل المضاعفات الصحية ما يلي:

  • مشاكل في القلب – بما في ذلك انخفاض ضغط الدم والنوبات القلبية وفشل القلب
  • تباطؤ شديد في عملية الهضم (خزل المعدة) في حالة فقدان الشهية
  • تمزق المعدة المحتمل في الاضطرابات القائمة على الشراهة عند تناول الطعام
  • هوس الطعام الذي يؤدي إلى خلل وظيفي في الحياة اليومية (على سبيل المثال، لا يمكنك التفكير في أي شيء آخر غير ما أنت على وشك تناوله، أو ما أكلته بالفعل، أو ما لا يمكنك تناوله، وما إلى ذلك)
  • مشاكل في النوم بسبب الجوع المفرط أو الشبع غير المريح
  • التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى خلل في تنظيم درجة حرارة الجسم، وانقطاع الدورة الشهرية، وقلة الدافع الجنسي، وفقدان الشعر والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • سوء التغذية العام (أي جفاف الجلد، الأظافر الهشة، نقص الفيتامينات، انخفاض الطاقة، هشاشة العظام)

يعد القلق والاكتئاب والأفكار الانتحارية أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل. تقول الأبحاث أن هناك صلة قوية بين اضطراب الأكل واضطراب تعاطي الكحول.

علاج اضطرابات الأكل

يوصى بالعلاج المبكر كوسيلة للوقاية من المضاعفات الصحية، بما في ذلك تلف المادة الرمادية لدى الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية.

تشمل خيارات علاج اضطرابات الأكل ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): يساعد الشخص على تطوير وممارسة أدوات التكيف في مرحلة التعافي
  • العلاج الأسري أو العلاج بين الأشخاص: يساعد العائلة على التعافي معا\
  • العلاج الغذائي: قد يشمل العمل مع اختصاصي تغذية لتطوير خطة أكل تناسب احتياجاتك الحالية
  • مضادات الاكتئاب: لعلاج الشراهة عند تناول الطعام وأعراض القلق والاكتئاب

الخلاصة

أسباب اضطراب الأكل معقدة. تشمل الأسباب العوامل الوراثية، والبيئة، وعلم الوراثة اللاجينية. عوامل الخطر كثيرة وتشمل أشياء مثل البلوغ المبكر، وعدم الرضا عن الجسم، واتباع نظام غذائي، وظروف الصحة العقلية.

تؤثر أعراض اضطرابات الأكل على كل أجهزة الجسم، من الدماغ إلى القلب إلى الجهاز الهضمي. يمكن أن تؤدي إلى سوء التغذية الحاد والتفكير في الانتحار والموت.

قد تشمل الوقاية التعرف على عوامل الخطر والدخول في برنامج التدخل المبكر، إن أمكن. يتم تحقيق الوقاية من المضاعفات الصحية الخطيرة من خلال العلاج المبكر، والذي يمكن أن يشمل العلاج والأدوية.

السابق
الصيام المتقطع لخسارة الوزن (دليل شامل للمبتدئين)
التالي
ماذا تفعل عندما تصبح الحياة بلا معنى؟