آلام الرأس

أماكن الصداع أنواعه ومعانيه

الصداع

خلف عينك، على جانب واحد من وجهك أو على شكل عصابة حول رأسك – الصداع مزعج للغاية خاصة أنه يأتي فجأة وقد يتسبب في توقفك عن ممارسة أنشطتك اليومية خلال النهار.

ولكن ربما تتساءل عن نوع الصداع الذي تعاني منه. هل هو الصداع النصفي؟ هل هو صداع التوتر؟ وهل سيساعد الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين في علاج آلامك؟

تعريف الصداع

الصداع هو ألم في أي جزء من الرأس ويمكن أن يحدث على أحد جانبي الرأس أو كليهما، أو يكون معزولاً إلى نقطة معينة، أو ينتشر من نقطة واحدة عبر الرأس أو يكون ضيقًا.

يمكن أن يظهر على شكل ألم حاد في الرأس، أو إحساس بالخفقان، أو ألم خفيف، بشكل تدريجي أو مفاجئ ويستمر من أقل من ساعة إلى عدة أيام.

ماذا يعني مكان الصداع؟

موقع الصداع ليس طريقة مؤكدة لتشخيص السبب، لكنه يمكن أن يكون نقطة بداية جيدة للعثور على سبب المشكلة.

ومع ذلك، تذكر أن أنواع الصداع المختلفة يمكن أن تحدث في أماكن مماثلة. ويمكن أن يختلف موقع أنواع معينة من الصداع، مثل الصداع النصفي أو صداع التوتر، من شخص لآخر.

إقرأ أيضا:خل التفاح لعلاج الصداع النصفي: إليكم النتائج

والأهم هو الانتباه لأعراض الصداع. سيساعد ذلك طبيبك على تحديد السبب وخطة العلاج المناسبة.

وهنا دليل عام:

الصداع الأمامي (الجبهة): غالباً ما يرتبط بالتوتر أو مشاكل الجيوب الأنفية. عادة ما يصاحبه التوتر وشعور بالضغط أو التوتر في الجبهة. يمكن أن يشمل الصداع المرتبط بالتهاب الجيوب الأنفية الضغط حول العينين والخدين والجبهة.

الصداع على جوانب الرأس: قد يترافق مع صداع التوتر أو اضطرابات المفصل وهو مؤلم ويحدث على شكل دورات أو مجموعات، غالباً ما يؤثر على هذه المنطقة أيضاً. 

صداع ظهر الرأس: غالباً ما يرتبط بصداع التوتر أو مشاكل الرقبة. يمكن أن يكون سببها سوء الوضعية أو مشاكل في العمود الفقري أو توتر عضلات الرقبة.

 الصداع الجداري (العلوي): في حالات أقل شيوعًا، يمكن أن يكون صداع التوتر أو الصداع النصفي والذي يسبّب عادةً ألمًا وخفقانًا وقد يصاحبه أعراض أخرى مثل الغثيان والحساسية للضوء أو الصوت.

 ألم خلف العين: غالبًا ما يرتبط بالصداع العنقودي أو التهاب الجيوب الأنفية. يمكن أن يسبب الصداع النصفي أيضًا ألمًا خلف عين واحدة. 

الرأس بأكمله: غالبًا ما يكون مصحوبًا بالصداع النصفي أو صداع التوتر. قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم أحيانًا إلى الضغط في جميع أنحاء الرأس.

إقرأ أيضا:أسباب الصداع النصفي عند النساء

بعض أنواع الصداع حسب الموقع

  • جانب الرأس
  • السبب الشائع: الصداع النصفي

 الصداع النصفي هو السبب الأكثر شيوعًا للإعاقة ويؤثر على ما يقرب من 1.04 مليار شخص في جميع أنحاء العالم.

 عادةً ما يكون الصداع النصفي صداعًا أحادي الجانب، على الرغم من أن الكثيرين قد يعانون منه على كلا الجانبين ويمكن أن يتفاقم مع الحركة والنشاط. قد تشمل الأعراض الأخرى الألم الخفقان، والحساسية للضوء والصوت، وأحيانًا للرائحة، والغثيان والقيء. 

  • شريط حول الرأس 
  • السبب الشائع: صداع التوتر

 صداع التوتر هو أكثر أنواع آلام الرأس شيوعًا – وهو النوع الأكثر شيوعًا للصداع أثناء الحمل. يمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى معتدلة وتحدث بشكل غير متكرر أو لدى بعض الأشخاص عدة مرات في الأسبوع. قد تشعر بالضغط أو التوتر، غالبًا كما لو كان هناك شريط يضغط على رأسك، وقد يمتد إلى رقبتك وكتفيك. على عكس الصداع النصفي، فإن صداع التوتر عادة لا يسبب الغثيان أو القيء أو الحساسية للضوء.

إقرأ أيضا:أسباب الصداع النصفي عند النساء
  • جانب واحد من الرأس وداخل العينين وحولهما 
  • السبب الشائع: الصداع العنقودي

 نادر نسبيًا، ولكنه أحد أشد أنواع الصداع. حصل على اسمه لأنه عادة ما يحدث في مجموعات، من واحد إلى ثمانية يوميًا، وغالبًا ما يحدث كل عام أو عامين في نفس الوقت من العام. قد تشعر بألم في عينك وحولها، والذي قد ينتشر أيضًا إلى أسفل رقبتك، خدك أو الأنف أو الكتف – عادةً على جانب واحد فقط منك. وقد تظهر أيضًا دموع واحمرار في العينين، وقد يسيل الأنف أيضًا من الجانب المصاب أو ينسد.

  • مقدمة الرأس والوجه
  • السبب الشائع: صداع الجيوب الأنفية 

يحدث صداع الجيوب الأنفية، الذي يسمى التهاب الجيوب الأنفية، عندما يتم انسداد الجيوب الأنفية خلف العينين والأنف والخدين والجبهة. وهذا أمر نادر الحدوث ويمكن في كثير من الأحيان الخلط بينه وبين صداع التوتر أو النصفي. يُعتقد في كثير من الأحيان أن التغيرات في الطقس غالبًا ما تسبب صداع الجيوب الأنفية، ولكن في الواقع، تعد التغيرات في الطقس من مسببات الصداع النصفي الشائعة.

  • الرقبة والجزء الخلفي من الرأس
  • السبب الشائع: صداع عنق الرحم أو الألم العصبي القذالي

 إذا كان لديك صداع يشع من الرقبة إلى الجزء الخلفي من رأسك، قد يكون لديك صداع عنق الرحم. الصداع العنقي هو صداع ثانوي، مما يعني أنه ناجم عن مرض آخر أو مشكلة جسدية. قد تجد أن صداعك يزداد سوءًا مع حركات معينة في الرقبة أو عند الضغط على مناطق معينة من الرقبة. إذا كنت تعاني من ألم ينتشر من قاعدة جمجمتك، فقد يكون ذلك بسبب صداع مزمن نادر يسمى الألم العصبي القذالي. يمكن أن يحدث الألم العصبي القذالي بسرعة، ويستمر من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق.

أنواع الصداع

أنواع الصداع

موقع الألم ليس هو الدليل الوحيد الذي يمكن لطبيبك استخدامه لتحديد سبب الصداع وما الذي يسببه. نوعية الألم مهمة أيضًا.

شعور باهت ومشدود لا ينبض أو إذا كان الرأس حساسًا للمس، فمن المحتمل أن يكون صداع التوتر. هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث ذلك، بما في ذلك:

  • الإجهاد
  • الأرق
  • الحساسية 
  • إجهاد العين
  • انسحاب الكافيين
  • الهرمونات المرتبطة بالحيض
  • الإصابة أو الصدمة
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة أو لفترات طويلة
  • دوار من اثر الخمرة
  • الجوع أو الجفاف
  • تجميد الدماغ  بسبب تناول المثلجات بسرعة
  • مشاكل المفصل الفكي الصدغي إذا كان يتضمن طقطقة الفك أو فرقعته.

الألم الذي يكون نابضًا ويستمر لبعض الوقت، أو الذي يصاحبه غثيان أو تغيرات في الرؤية أو الأحاسيس الأخرى، من المرجح أن يكون صداعًا نصفيًا. الضوء والضوضاء يجعل الوضع أسوأ. قد يكون الصداع النصفي مؤلمًا في جانب واحد فقط، ولكنه ليس مناسبًا للجميع. في بعض الحالات، يمكن للصداع النصفي أن يجعل أنفك سيلانًا أو مسدودًا وعينيك دامعة، لذلك قد تظن أنه التهاب الجيوب الأنفية. عندما تصاب بالصداع النصفي، عادة ما يتم تحفيزه بنفس الأشياء في كل مرة. التعرف على الأنماط هو المفتاح لتجنبها.

من المرجح أن يكون الألم الحاد والحارق في جانب واحد والذي يأتي بسرعة ولكنه لا يدوم لفترة طويلة هو الألم العنقودي، خاصة إذا حدث بشكل متكرر وفي وقت واحد لعدة أيام. عادة ما ينتشر هذا النوع في العائلات و يمكن أن يسبب أيضًا احتقانًا وسيلانًا في الأنف ويجعلك تتعرق وتبكي. ربما لا تستطيع الجلوس ساكناً.

إذا كان صداعك مصحوبًا بأعراض البرد والضغط أو الألم في وجهك، فقد تكون مصابًا بصداع الجيوب الأنفية. غالبًا ما يتم الخلط بينه وبين الأنواع الأخرى وهو ليس شائعًا كما قد تعتقد.

صدمة كهربائية قصيرة وحادة وهجومية؛ الرعاش الذي يستمر لبضع دقائق أو ثواني فقط قد يكون هو الألم العصبي القذالي.

عادة ما تكون السكتة الدماغية أو تمدد الأوعية الدموية أو النزف مؤلمة للغاية ومثل العواصف الرعدية؛ أو أسوأ صداع في حياتك. ولكن إذا لم يكن الألم مفاجئًا وشديدًا جدًا، فمن المرجح أن يكون صداعًا عامًا. إذا كنت تشك في أن هذه حالة خطيرة، فيجب عليك الذهاب إلى الطوارئ على الفور.

متى يجب عليك طلب العناية الطبية الفورية؟

 معظم الحالات ليست خطيرة، ولكن بعضها يمكن أن يكون خطيرًا. بعض العلامات التحذيرية التي يجب أن تستدعي العناية الطبية:

  • إذا تفاقم الألم خلال ثوانٍ أو بضع دقائق. 
  • إذا كان مصحوبًا بأعراض أخرى مثل الضعف الأحادي الجانب أو فقدان الإحساس، وفقدان الرؤية، وصعوبة النطق.
  •  إذا كان مصحوبًا بحمى أو غثيان أو قيء غير مرتبط. 
  • إذا كان لديك صداع نتيجة إصابة في الرأس.
  • حمى لا تزول.

العلاجات المنزلية والبديلة للصداع

 يجد بعض الذين يعانون من آلام الرأس الراحة من خلال العلاجات المنزلية البسيطة والعلاجات البديلة الأكثر شمولاً. تشمل العلاجات المنزلية الشائعة ما يلي: 

  • وضع كيس ثلج على الجبهة أو فروة الرأس أو الرقبة.
  • تناول أدوية بدون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين. 
  • تناول الكافيين. 
  • قضاء الوقت في غرفة مظلمة وهادئة.

يمكن أن تساعد مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين أو الأسبرين أو الإيبوبروفين، في علاج آلام الرأس الناتجة عن التوتر.

يصعب علاج الصداع النصفي المتكرر أو الشديد أو العنقودي في بعض الأحيان. إذا لم تساعدك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، فتحدث مع طبيبك لمعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى أدوية أقوى بوصفة طبية أو علاج وقائي. إن استخدام المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية في معظم الأيام يمكن أن يسبب أيضًا صداعًا مفرطًا.

يمكن لمسكنات الألم ومزيلات الاحتقان ومضادات الهيستامين أن تخفف من صداع الجيوب الأنفية الفعلي، لكنك تحتاج أيضًا إلى علاج العدوى التي تسببها.

الاستنتاج

 من المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من أن الموقع يمكن أن يكون دليلا، إلا أنه ليس قاطعا في تشخيص نوع الصداع. هناك عوامل أخرى مهمة أيضًا مثل طبيعة الألم (الخفقان، المستمر، الحاد)، والمدة والأعراض المرتبطة به. إذا كنت تعاني من صداع متكرر أو شديد، فمن المستحسن مراجعة الطبيب للتشخيص والعلاج المناسب.

السابق
التنمر: ما هو وكيفية إيقافه
التالي
الشخير: الأعراض والأسباب والوقاية