معلومات غذائية

9 أطعمة تساعد في الوقاية من الأمراض ومكافحتها

أطعمة تساعد في الوقاية من الأمراض

ما تأكله له آثار كبيرة على صحتك. إن الغذاء الذي تستمده من الطعام يغذي جسمك ليعمل بشكل صحيح، ويصلح نفسه، ويقي من الأمراض.

من الناحية المثالية، يجب أن تستهلك نظاما غذائيا متوازنا يلبي جميع احتياجاتك الغذائية دون إضافة الكثير إلى السعرات الحرارية التي تتناولها.

يعد الأكل الصحي أحد أفضل التدخلات لتعزيز مناعتك وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل مرض السكري ومشاكل القلب والسرطان والسمنة وغيرها الكثير.

ما هي الأطعمة التي يمكن أن تساعد في الوقاية من الأمراض ومكافحتها؟

فيما يلي قائمة بالأطعمة التي يمكن أن تساعد في مكافحة أمراض معينة:

1. الليمون للسمنة

الفلافونويد الموجود في الحمضيات مثل الليمون والذي يسمى نارينجين أظهر خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. قد يساعد هذا المركب في استقلاب الدهون1.

هناك دراسات تبحث في تأثيره على متلازمة التمثيل الغذائي، والتي تنطوي على ارتفاع مستويات السكر في الدم، وارتفاع مستويات الكولسترول، وزيادة الوزن والسمنة.

طريقة تحضير الليمون مع الماء للتنحيف وحرق دهون البطن

بالإضافة إلى ذلك، فإن حمض الستريك الموجود في عصير الليمون قد يحفز اللعاب، وهو نقطة البداية لتحسين عملية الهضم.

إقرأ أيضا:إليكم 5 فوائد صحية للقرفة بحسب الخبراء

2. الكركم لالتهاب المفاصل

الكركم ومكونه النشط الكركمين يستخدم منذ فترة طويلة في مجموعة واسعة من التدخلات المضادة للالتهابات، واحدة منها لألم التهاب المفاصل .

أظهرت مراجعة حديثة2 لتجارب عشوائية أن الكركم كان فعالا مثل دواء التهاب المفاصل.

3. البنجر لفقر الدم

هناك عدة طرق يساعد بها البنجر في علاج فقر الدم. فهو مصدر رائع لحمض الفوليك و الحديد، ويوفر 20% و4% من القيمة اليومية، على التوالي. يعتبر كل من حمض الفوليك والحديد من العناصر الغذائية التي تساعد على بناء الدم.

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد هو شكل محدد من أشكال فقر الدم حيث يؤدي نقص الحديد في الجسم إلى صعوبة ربط الدم بالأكسجين بشكل صحيح.

يحتوي البنجر على النترات المعروفة بقدرتها على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي زيادة تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم. سيؤدي الحجم الكبير من الدم إلى حمل المزيد من الأكسجين إلى الأعضاء والأنسجة3.

4. الزبادي لارتفاع ضغط الدم

أظهرت الدراسات أن منتجات الألبان ودهون الألبان، مثل الزبادي قليل الدسم، ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

إقرأ أيضا:أسباب الجوع الشديد المفاجئ: دليل شامل عن الجوع المستمر

لماذا؟ الجواب يكمن في تركيبة دهون الألبان. ما يصل إلى 30% عبارة عن دهون أحادية غير مشبعة، و4% عبارة عن دهون متعددة غير مشبعة، و4% دهون أوميجا 6.

وقد ثبت بشكل منفصل أن كل هذه الأنواع من الدهون هي دهون صحية للقلب ومضادة للالتهابات.

5. التوت لمرض السكري

التوت مليء بالألياف ويحصل على حلاوته من السكريات الطبيعية، وكلاهما يساعد على خفض نسبة السكر في الدم على الجسم لمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل كبير.

أظهرت الدراسات السريرية أن التوت الأزرق على وجه الخصوص، وخاصة الأنثوسيانين الموجود فيه، يحسن حساسية الأنسولين ويقلل مقاومة الأنسولين4.

أيضا: فوائد العسل لمرضى السكري

6. الشاي الأخضر لارتفاع نسبة الكولسترول

لقد ثبت أن الشاي الأخضر يساعد في تحسين نسبة الكوليسترول المرتفع، وخاصة الكوليسترول الضار5 (LDL). والسبب في ذلك هو الفينول النباتي المسمى EGCG، وهو مكون رئيسي في الشاي الأخضر.

أثبتت المراجعات السريرية المنفصلة أن هذا المركب يحتوي على مجموعة واسعة من المركبات المضادة لأمراض القلب والأوعية الدموية.

إقرأ أيضا:فوائد الليمون مع الماء

7. الثوم لضعف المناعة

وقد ثبت سابقا أن الثوم يقلل من مدة وشدة أعراض نزلات البرد. كما أنه يساعد جهاز المناعة بطرق أخرى.

يمكن لمستخلص الثوم تعزيز الخلايا التائية حتى يتعرف جسمك على المرض. بالإضافة إلى ذلك، فهو يحتوي على الكبريت، مما يسهل امتصاص الجسم لمادة أخرى معززة للمناعة وهي الزنك.

أطعمة غنية بالزنك

8. الموز للإسهال

يحتوي الموز على نسبة منخفضة من الألياف، لكن الألياف التي يحتوي عليها غير قابلة للذوبان، وهي البكتين. يساعد هذا النوع من الألياف على زيادة حجم البراز وهو مادة حيوية.

يمكن أن يساعد البوتاسيوم الموجود في الموز في علاج الجفاف المحتمل بسبب البراز السائل. تستخدم رقائق الموز أحيانا سريريا للمساعدة في علاج الإسهال.

9. الجوز لصحة الدماغ

قدمت العديد من الدراسات أدلة على أن الجوز، وهو مصدر لـ ALA، وهو حمض أوميغا 9 الدهني، يمكن أن يحسن الضعف الإدراكي ويقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

عند الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر، يتأثر بروتين في الدماغ يسمى بروتين أميلو بيتا، مما يسبب الالتهاب، والمكسرات مثل الجوز لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات6.

أطعمة أخرى

يحتوي البيض والأطعمة ذات اللون الأصفر والبرتقالي على مادة اللوتين التي تساعد في مقاومة أمراض العين. قد يساعد الشاي والأطعمة الغنية بالتوابل في مقاومة نزلات البرد. الزنجبيل يمكن أن يساعد في علاج الغثيان.

أيضا: 20 فائدة صحية مذهلة للزنجبيل

ما هي العناصر الغذائية المفيدة في مكافحة الأمراض؟

فيتامين C يساعد جهاز المناعة وهو مضاد للأكسدة خفيف.

فيتامين E هو أيضا أحد مضادات الأكسدة ويمكن أن يساعد في تدمير الجذور الحرة. الجذور الحرة هي جزيئات غير مستقرة تدمر الخلايا السليمة من خلال الإجهاد التأكسدي. ويساهم هذا الضرر التأكسدي الناجم عن الجذور الحرة في ظهور العديد من الأمراض، مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يمكن لفيتامين (أ) تنظيم التعبير الجيني، مما قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسرطان والأمراض الأخرى.

يمكن أن تساعد دهون أوميغا 3، الموجودة في سمك السلمون والمكسرات والأفوكادو، على سبيل المثال لا الحصر، في مكافحة الالتهاب، وهو عامل خطر لمجموعة من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري ومرض الزهايمر بينما يساعد الزنك على تقوية جهاز المناعة.

ما هي الأطعمة التي يجب تجنبها للحفاظ على صحة الجسم؟

يعد تناول الطعام باعتدال وتناول مجموعة متنوعة منه من أفضل الطرق للحفاظ على صحة الجسم.

من المهم بشكل خاص تناول كميات معتدلة من الكربوهيدرات المكررة والسكريات والملح والدهون المشبعة والكحول، حيث أن الإفراط في تناولها يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري و أمراض الكبد وحتى مرض الزهايمر.

ما هي التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساعد في مكافحة الأمراض؟

يعد أسلوب الحياة الصحي أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لمحاربة مجموعة متنوعة من الأمراض. إن الإقلاع عن التدخين، وإدارة التوتر، والتوقف عن استهلاك الكحول، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحصول على قسط كافٍ من النوم، كلها طرق يمكنك من خلالها تقليل خطر الإصابة بالأمراض ومساعدة جسمك على أن يكون في أفضل حالاته.

هل يمكن للقاحات أن تساعد في مكافحة الأمراض؟

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن الغرض من اللقاحات، مثل تلك التي تحصل عليها عندما تكون طفلاً (على سبيل المثال، لقاح الحصبة الألمانية (MMR))، هو تقليد العدوى ومساعدة الجسم على تعلم التعرف على الغازي ومحاربته. عادة ما تكون اللقاحات في أشكال ضعيفة جدا أو معطلة تماما للعامل المسبب للمرض.

في حالة لقاح الأنفلونزا، يكون الغرض هو الحماية من المرض الخطير الناتج عن السلالة الأكثر احتمالية. تستهدف اللقاحات عموما الأمراض التي يمكن أن تكون شديدة جدا أو مميتة إذا لم يكن لدى الجسم حماية كافية.

لا يوجد لقاح مضاد للسرطان حتى الآن، وبشكل عام لا توجد لقاحات ضد الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي، باستثناء الأنسولين التكميلي لمرضى السكر.

[1]
السابق
فوائد الأرز البني
التالي
ما هو الحل الأفضل لتساقط الشعر: البيوتين أم الكولاجين؟