مهارات الحياة

كيف تدرب دماغك على أن يكون إيجابيا (حتى عندما تشعر بالسلبية)

الإيجابية

تخيل أنك تستيقظ كل صباح وتتخيل شعاعا ساطعا من أشعة الشمس، بغض النظر عن الطقس في الخارج. يبدو الأمر جميلا. اليس كذلك؟ غالبا ما يكون الحفاظ على عقلية إيجابية بمثابة مطاردة سراب في اندفاع الحياة اليومية. ومع ذلك، إن التفكير الإيجابي الذي لا يتزعزع داخل كل واحد منا يكمن في داخلنا. في حين أن البعض يتوصل إلى الإيجابية، يجب على معظمهم العمل على طرد الأفكار السلبية التي تخيم على أيامنا.

ستناقش هذه المقالة تعقيدات الدماغ البشري. وسوف يفسر أيضا سبب ميلنا أحيانا نحو السلبية. لكن الجزء الأفضل هو المعلومات حول كيفية تدريب أنفسنا على البقاء إيجابيين حتى عندما تصبح الأمور صعبة.

فهم التحيز السلبي للدماغ

أدمغتنا عبارة عن آلات رائعة ومعقدة صُممت على مدى آلاف السنين لضمان بقائنا على قيد الحياة. ومن أقدم سماته ما يسمى “التحيز السلبي”.

ولكن ما هو بالتحديد هذا التحيز؟

ببساطة، يميل دماغنا إلى التركيز على التجارب السلبية أكثر من التجارب الإيجابية. من الناحية التطورية، كان هذا منطقيا. كان أسلافنا بحاجة إلى التذكر والتعلم من المواقف الخطيرة للبقاء على قيد الحياة.

ومع ذلك، فإن هذا التحيز السلبي غالبا ما يضر أكثر مما ينفع في عالمنا الصعب.

إقرأ أيضا:تنمية المهارات الحياتية للأطفال من خلال الرياضة

على الرغم من أننا لم نعد نواجه نفس المخاطر التي تهدد حياتنا، إلا أن أدمغتنا لا تزال تعطي وزنا أكبر لذلك التعليق السلبي على وسائل التواصل الاجتماعي. كما أنه يلقي بثقله على الانتقادات الطفيفة من أحد الزملاء أو لحظة الإحراج العابرة في بيئة اجتماعية.

هذا التركيز غير المتناسب على الأمور السلبية يمكن أن يحجب إدراكنا، مما يجعل من الصعب التعرف على التجارب الإيجابية التي تحيط بنا يوميا وتقديرها.

ولكن هنا الجانب المشرق: أدمغتنا ليست حجر. يمكننا إعادة تشكيل مساراتنا العصبية بفضل ميزة جميلة وهي المرونة العصبية. يمكننا إعادة تدريب أدمغتنا للتركيز على الجانب المشرق من خلال بذل جهد متواصل و اعتماد التقنيات الصحيحة. وهكذا، يمكننا تعويض آثار التحيز السلبي.

أثناء رحلتنا عبر هذا المقال، سنستكشف خطوات قابلة للتنفيذ لتسخير قوة الإيجابية، مما يضمن أن أشعة الشمس في أذهاننا تصبح أكثر إشراقا مع مرور كل يوم.

قوة التأكيدات الإيجابية

التأكيدات الإيجابية هي أكثر من مجرد عبارات تشعرك بالسعادة. وبدلا من ذلك، فهي أدوات قوية يمكنها إعادة تشكيل أنماط تفكيرنا. التأكيدات هي بيانات إيجابية تتحدى وتحارب الأفكار السلبية. يمكنهم أيضا التوقف عن سلوكيات التخريب الذاتي. يمكنها التأثير على عقلنا الباطن عند تكرارها باستمرار، مما يعزز الثقة بالنفس والإيجابية.

إقرأ أيضا:10 طرق للتغلب على الأفكار السلبية

يوضح العلم كيف تعمل التأكيدات الإيجابية المنتظمة على تنشيط مناطق الدماغ المرتبطة بالمعالجة والتقييم الذاتي. وهذا يعني أنه عندما نقول لأنفسنا عبارات إيجابية، يبدأ دماغنا في تصديقها واستيعابها.

على سبيل المثال، بدلا من الاستسلام لأفكار مثل “لا أستطيع التعامل مع هذا”، جرب استخدام هذه العبارة:

“أنا مرن وقادر على التغلب على جميع التحديات.”

وبمرور الوقت، يمكن لهذا التحول البسيط أن يغير عقليتنا بشكل كبير.

كيفية استخدام التأكيدات الإيجابية:

لوضع التأكيدات الإيجابية في حياتك:

  • كن محددا: بدلا من العبارات العامة مثل “أنا سعيد”، جرب “أجد السعادة في اللحظات الصغيرة كل يوم”.
  • اجعل الأمر بصيغة المضارع: قم بصياغة تأكيداتك كما تحدث الآن، مثل “أنا أصبح أكثر ثقة كل يوم”.
  • اشعر بالعاطفة: حاول أن تشعر بالعاطفة وراء الكلمات التي تؤكدها بصدق. هذا الارتباط العاطفي يمكن أن يضخم تأثيرها.

اليقظه والتأمل

من السهل أن تضيع في زوبعة من الأفكار في يوم سيء. وبطبيعة الحال، قد يميل الكثير من هؤلاء نحو السلبية. وهنا يأتي دور اليقظة والتأمل. تعلمنا هذه الممارسات أن نكون حاضرين في اللحظة، ونراقب أفكارنا دون إصدار أحكام.

إقرأ أيضا:تنمية المهارات الحياتية للأطفال من خلال الرياضة

ما هي اليقظة الذهنية؟

اليقظة الذهنية هي فن الاهتمام باللحظة الحالية بعقل منفتح. من خلال ممارسة اليقظة الذهنية، نصبح أكثر وعيا بأنماط تفكيرنا السلبية ونوجه تركيزنا بلطف نحو أفكار أكثر إيجابية وبناءة.

ما هو التأمل؟

من ناحية أخرى، التأمل هو ممارسة منظمة. ويمكن أن يتخذ أشكالا مختلفة، بدءا من الجلسات الموجهة إلى تمارين التنفس العميق. يمكن للتأمل المنتظم أن يقلل من التوتر، ويزيد من مشاعر الرفاهية، ويعزز الإيجابية. حتى تخصيص بضع دقائق فقط كل يوم للتأمل يمكن أن يحدث فرقا ملحوظًا في عقليتنا.

هل أنت جديد على التأمل؟ إليك بعض النصائح للبدء:

  • ابدأ بالتدريج: ابدأ بخمس دقائق فقط يوميا ثم قم بالزيادة تدريجيا عندما تشعر براحة أكبر.
  • ابحث عن مكان هادئ: اختر موقعا خاليا من عوامل التشتيت حيث يمكنك الاسترخاء.
  • ركز على أنفاسك: انتبه إلى تنفسك. لاحظ وقدّر ارتفاع وهبوط صدرك أو الإحساس بدخول الهواء إلى أنفك وخروجه منه.

من خلال دمج اليقظة الذهنية والتأمل في روتيننا اليومي، يمكننا تنمية منظور أكثر توازنا وإيجابية، مما يسمح لنا بالتغلب على تحديات الحياة بنعمة وتفاؤل و الشعور بالسعادة.

دور الامتنان في تنمية الإيجابية

الامتنان هو عاطفة قوية يمكن أن يغير وجهة نظرنا ويحسن مزاجنا. من خلال التركيز على ما نحن ممتنون له، نحول انتباهنا بعيدا عما نفتقر إليه أو ما قد يحدث بشكل خاطئ ونضيء الوفرة والخير في حياتنا.

حتى جامعة هارفارد الصحية تتفق على فوائد ممارسة الامتنان. أولئك الذين يحسبون نعمهم بانتظام يميلون إلى أن يكون لديهم نظرة أكثر تفاؤلا، ويشعرون بمشاعر سلبية أقل، ويتمتعون بصحة بدنية أفضل. إن التعرف على الأجزاء الإيجابية في الحياة وتقديرها يمكن أن يعيد توصيل أدمغتنا لملاحظة التجارب الإيجابية وتذوقها بسهولة أكبر.

إليك كيفية تنمية عادة الامتنان:

  • احتفظ بمذكرة إيجابية: خصص بضع دقائق يوميا لتدوين ثلاثة أشياء تشعر بالامتنان لها. مع مرور الوقت، ستجد نفسك تبحث بنشاط عن اللحظات الإيجابية.
  • التعبير عن الشكر: سواء كانت كلمة “شكر” بسيطة لزميل أو رسالة صادقة إلى أحد أفراد أسرته، فإن التعبير عن الامتنان يقوي الروابط الاجتماعية ويعزز المشاعر الإيجابية.
  • التأمل الواعي: خذ لحظات طوال اليوم للتوقف وتقدير الجمال والخير من حولك، بدءا من غروب الشمس الهادئ وحتى لفتة لطيفة من شخص غريب.

أحط نفسك بالمؤثرات الإيجابية

تلعب المؤثرات الإيجابية التي نحتفظ بها دورا مهما في تشكيل عقليتنا. يمكن للصلات الاجتماعية الإيجابية أن تحمينا من التوتر، وتوفر الدعم خلال الأوقات الصعبة، وتزيد من أفراحنا. من ناحية أخرى، فإن التواجد المستمر حول السلبية يمكن أن يستنزف طاقتنا ويحرف وجهة نظرنا.

من الضروري تنظيم بيئتنا الاجتماعية. لذا اخرج واختلط مع أولئك الذين يرفعونك ويلهمونك ويشجعونك. في حين أنه من غير الواقعي توقع الإيجابية في جميع الأوقات، إلا أن التواجد حول أولئك الذين يظهرون بشكل عام نظرة إيجابية وسلوكًا بناءا هو أمر مفيد.

إليك كيفية تعزيز الروابط الاجتماعية الإيجابية:

  • قم بتقييم دائرتك: فكر في الأشخاص الموجودين في حياتك وفكر في كيفية تأثيرهم على عقليتك. قم إعطاء الأولوية للعلاقات التي تجلب الفرح والتفاهم والإيجابية.
  • ابحث عن المجتمعات الإيجابية: انضم إلى النوادي أو المجموعات أو المنظمات التي تتوافق مع اهتماماتك وقيمك. يمكن أن يكون التعامل مع الأفراد ذوي التفكير المماثل مصدرا للإلهام والإيجابية.
  • الحد من التعرض للسلبية المزمنة: في حين أن التواجد مع الأصدقاء والعائلة أمر ضروري، فمن المهم أيضا وضع حدود إذا كان شخص ما يجلب السلبية إلى حياتك باستمرار.

تذكر أن التفكير الإيجابي معدي. ومن خلال إحاطة أنفسنا بالمؤثرات الإيجابية، فإننا نعزز رفاهيتنا ونعرض أيضا قوة الإيجابية لمن حولنا.

تأثير النشاط البدني على التفكير الإيجابي

النشاط البدني لا يقتصر فقط على بناء العضلات أو تحسين صحة القلب والأوعية الدموية. إنها أيضا أداة فعالة لتعزيز صحتنا العقلية. عندما ممارسة التمارين الرياضة، يفرز جسمنا هرمون الإندورفين، والذي يُطلق عليه غالبا هرمون التفاؤل و السعادة. يلعب الإندورفين دورا محوريا في تحسين مزاجنا وتقليل التوتر وتعزيز الشعور بالإيجابية.

تظهر الأبحاث كيف يميل الأشخاص الذين يمارسون نشاطا بدنيا منتظما إلى الحصول على نظرة أكثر إيجابية للحياة، والقدرة على تحمل التوتر بشكل أفضل، وحتى تحسين الوظيفة الإدراكية. جمال التمرين هو تعدد استخداماته؛ سواء كان ذلك نزهة سريعة في الحديقة، أو جلسة يوغا لتجديد النشاط، أو تمرينا مكثفا في صالة الألعاب الرياضية، فإن الفوائد التي تعود على عقليتنا تظل عميقة.

إليك كيفية دمج النشاط البدني لتحقيق الإيجابية:

  • ابحث عن نشاط تحبه: من المرجح أن تلتزم بالروتين إذا كنت تستمتع به. استكشف الأنشطة المختلفة حتى تجد النشاط الذي يناسبك.
  • حدد أهدافا واقعية: بدلا من السعي نحو الكمال، ركز على التقدم. احتفل بالانتصارات الصغيرة على طول الطريق.
  • حافظ على ثباتك: حتى الفترات القصيرة من النشاط يمكن أن تحدث فرقا. ركز على الاستمرار أكثر من الشدة لجني الفوائد على المدى الطويل.

الحد من التعرض لوسائل التواصل الإجتماعي

نتلقى دفقا مستمرا من المعلومات من مصادر إعلامية مختلفة. البقاء على اطلاع أمر بالغ الأهمية. ومع ذلك، فإن التعرض المفرط للأخبار السلبية أو المحتوى المثير يمكن أن يؤثر على صحتنا العقلية. من الضروري تحقيق التوازن، والتأكد من أننا لا نغمر أنفسنا بالسلبية.

التعرض لفترات طويلة لوسائل التواصل السلبية يمكن أن يؤدي إلى زيادة الحزن أو القلق أو الخوف. من خلال تقليل استهلاكنا لوسائل التواصل، يمكننا حماية مساحتنا العقلية. وهكذا نتأكد من أننا نغذي عقولنا بالمحتوى الراقي والبناء.

فيما يلي كيفية تنمية عادة استخدام وسائل التواصل الإيجابية:

  • ضبط الحدود والوقت: تخصيص أوقات محددة للاطلاع على الأخبار أو وسائل التواصل الاجتماعي. تجنب التمرير دون قصد أو الإفراط في الانغماس في المحتوى الضار.
  • اختر مصادر موثوقة: اختر المنافذ الإخبارية التي توفر معلومات متوازنة وواقعية، وتجنب الإثارة.
  • شارك في نشر المحتوى الايجابي: ابحث بنشاط عن القصص الإيجابية أو ملفات البودكاست الملهمة أو مقاطع الفيديو التحفيزية. املأ نظامك الإعلامي بالمحتوى الذي يغذي روحك ويحسن مزاجك.

يمكننا البقاء على اطلاع والحفاظ على عقلية صحية من خلال مراعاة استهلاكنا لوسائل التواصل.

كلمة أخيرة حول تدريب الدماغ ليكون إيجابيا

طوال حياتنا، تلعب عقليتنا دورا محوريا في تشكيل تجاربنا. في حين أن العوامل الخارجية قد تكون خارجة عن سيطرتنا، فإن عقلنا الداخلي هو شيء نتحكم فيه.

إن تدريب الدماغ ليكون إيجابيا لا يعني إنكار وجود التحديات أو النكسات. يتعلق الأمر بالتركيز على الجوانب الإيجابية، والدروس المستفادة، والفرص التي تنشأ من الشدائد.

الرحلة نحو الإيجابية مستمرة ومليئة بالتأمل الذاتي والنمو ولحظات التحول.

عندما تشرع في هذا الطريق، كن صبورا مع نفسك. التغيير لا يحدث بين عشية وضحاها. ولكن بالجهد المستمر والأدوات المناسبة، يمكنك تدريب عقلك لرؤية العالم بشكل أكثر تفاؤلا. احتضن الرحلة. خذ وقتا للاحتفال بالانتصارات الصغيرة. دع قوة الإيجابية تنير حياتك.

السابق
8 أشياء تحدث عند الوقوع في الحب بسرعة كبيرة 💏
التالي
10 طرق للتغلب على الأفكار السلبية