الجهاز الهضمي

هل القولون العصبي وراثي

هل القولون العصبي وراثي

تميل متلازمة القولون العصبي (IBS) إلى الانتشار في العائلات، ولكن ليس من المفهوم جيدا ما إذا كان ذلك بسبب عوامل نمط الحياة المشتركة أو الوراثة أو كليهما.

القولون العصبي هو حالة شائعة في الجهاز الهضمي وترتبط بانخفاض نوعية الحياة، ويسبب أعراضا مثل آلام البطن وتغيرات في عادات الأمعاء (الإسهال و/أو الإمساك).

سوف نستكشف الأدلة المتوفرة حتى الآن حول كيفية ارتباطه بالوراثة ومن قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب بناءً على العمر والجنس.

هل القولون العصبي وراثي؟

قد يكون للأشخاص المصابون بالقولون العصبي أفراد في الأسرة يعيشون أيضا مع هذه الحالة.

ولكن هل القولون العصبي وراثي؟

لا تزال الإجابة غير واضحة 100% الى الآن. لقد درست بعض الأبحاث مدى الدور الذي تلعبه الجينات والبيئة في تطوره.

أظهرت دراسة أجريت في السويد أن بعض الحالات ترتبط ارتباطا وثيقا بالوراثة. تم العثور على خطر أعلى للإصابة بـ IBS في العائلات التي تضم أقارب من الدرجة الثالثة.

يُعتقد الآن أن ما لا يقل عن 60 جينا يزيد من خطر الإصابة بالـ IBS. ومع ذلك، فإن الدراسات حتى الآن لم تكن قوية بما يكفي لمعرفة كيفية تفاعل الجينات. كما أنه من غير المعروف حتى الآن أي من هذه الجينات قد تعرض شخصا ما لخطر أكبر من غيره.

إقرأ أيضا:أسباب الإسهال بعد الأكل

ما هو العمر الذي يظهر فيه القولون العصبي عادةً؟

يمكن تشخيصه لدى أي شخص في أي عمر وفي أي جزء من العالم. ومع ذلك، قد تكون بعض المجموعات أكثر عرضة لتطور علامات وأعراض القولون العصبي.

يميل القولون العصبي إلى أن يكون أكثر شيوعا عند النساء منه عند الرجال في معظم أنحاء العالم.

يتم تشخيص القولون العصبي بشكل أكثر شيوعا عند البالغين (الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكثر) مقارنةً بالأطفال أو المراهقين. أظهرت إحدى الدراسات الواسعة أن 90٪ ممن استوفوا معايير التشخيص كانوا من البالغين. وقد تبين أيضا أنه في الدول الغربية، من المرجح أن يتراوح العمر عند التشخيص بين 20 و40 عاما. وأظهرت الدراسات التي أجريت في تايوان أن التقدم في السن كان عامل خطر آخر.

وبالنظر إلى البيانات المتعلقة بمن يعاني من أعراض القولون العصبي، توقع الباحثون أن الأشخاص قد يعيشون معه، ربما بشكل متقطع، لمدة 25 عاما من حياتهم.

ما هي اسباب القولون العصبي؟

يُطلق على مرض القولون العصبي الآن اسم اضطراب محور الدماغ والأمعاء، مما يعني أن الدماغ والأمعاء يتفاعلان بطريقة تؤدي إلى ظهور العلامات والأعراض.

إقرأ أيضا:أسباب الإسهال بعد الأكل

قد يكون هناك العديد من الأسباب المحتملة. من المحتمل وجود أكثر من عامل واحد في أي شخص يعاني من العلامات والأعراض. ومن الممكن أن يكون هناك أيضا مكون وراثي.

إليكم أهم اسباب القولون العصبي:

  • التغيرات في القناة الهضمية (الميكروبيوم، والحركة، والنفاذية)
  • التغيرات في الجهاز المناعي
  • النظام العذائي
  • التعرض لأحداث حياتية مرهقة في سن مبكرة
  • الوراثة
  • فرط الحساسية للألم
  • العدوى التي تؤثر على الجهاز الهضمي (التهاب المعدة والأمعاء)
  • وجود حالات أخرى في الجهاز الهضمي (مثل مرض التهاب الأمعاء أو مرض الاضطرابات الهضمية)
  • اضطرابات المزاج (القلق والتوتر)
  • العلاج بالمضادات الحيوية

قد يجد الأشخاص المصابون أن الأطعمة المختلفة و/أو أحداث الحياة، مثل التوتر، تسبب أعراضا مثل الإسهال. وبمرور الوقت، قد يصبح من الواضح ما هي المحفزات التي تسبب أعراض الحالة. قد تميل إلى أن تكون مختلفة لكل شخص. اعمل مع الطبيب لتحديد المحفزات وتعلم طرق تقليل تعرضك لها.

إقرأ أيضا:اعراض القولون العصبي 7 تعرف عليها

هل يمكن للاختبارات الجينية أن تساعد في تشخيص القولون العصبي؟

لا يزال يتم الكشف عن العوامل الوراثية الخاصة بهذا المرض، والعديد من الحالات أيضا. قدمت الدراسات التي أجريت على علم الوراثة بعض المعلومات، لكنها كانت غير كافيى. لا يُعرف ما يكفي حتى الآن عن الجينات التي قد تكون الأكثر أهمية.

لذلك، لا توجد اختبارات جينية متاحة في هذا الوقت يمكنها الكشف عن زيادة خطر الإصابة بهذا المرض. يتم إجراء الاختبارات الجينية فقط في إطار التجارب السريرية. قد لا توفر نتائج الاختبارات الجينية أي معلومات يمكن التصرف بناءً عليها.

الخلاصة

لقد شهد فهم الأسباب التي قد تسبب القولون العصبي بعض التحسينات المهمة في السنوات الأخيرة. هناك العديد من الأسئلة دون إجابة، ولكن الفكرة المقبولة هي أنه اضطراب معقد وليس سببه فقط النظام الغذائي أو التوتر.

أما بخصوص السؤال: هل القولون العصبي وراثي؟ وما هي الجينات المرتبطة به، وكيف يمكن توريثه، هي مجالات نشطة للدراسة. اختبار الجينات غير متاح حاليا لتحديد الجينات التي من المحتمل أن تكون مرتبطة به.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الهضم طلب الرعاية من الطبيب بهم للحصول على التشخيص والتوصيات بشأن العلاج.

السابق
القولون العصبي والقلق
التالي
علاج القولون العصبي نهائيا