وزن ورشاقة

هل التوتر يزيد الوزن

هل التوتر يزيد الوزن

في كثير من الأحيان تختفي الضغوطات، حيث تحل خلافا مع شريكك، أو تكمل مشروعا أو يصبح الأمر الذي كنت قلقا بشأنه على ما يرام. لكن في بعض الأحيان لا يتوقف هذا التوتر، وهو شيء تبدأ في التعايش معه بانتظام. هذا هو التوتر المزمن.

يسبب التوتر المزمن مجموعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك الاكتئاب، ومشاكل الجهاز الهضمي، والغموض المعرفي والألم. ونعم، قد تلاحظ تغيرات في وزنك أيضا. يمكن للإجهاد المزمن أن يلحق الضرر بالصحة، ويساهم في زيادة الوزن وارتفاع نسبة السكر في الدم. قد يؤثر أيضا على قدرتنا على التحكم في الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

ولكن ماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟ تعرّف على المزيد حول العلاقة بين التوتر المزمن وزيادة الوزن، وتأثيراته على عاداتك الغذائية، وكيفية إدارة التوتر لمنع زيادة الوزن.

فهم العلاقة بين التوتر وزيادة الوزن

لا يغيّر التوتر طريقة تناول الطعام وما تأكله فحسب، بل يمكن أن يغير أيضا الهرمونات التي تؤثر على مستويات الشهية و الجوع لديك. يمكن أن يلعب دورا في زيادة الوزن من زوايا متعددة. مستويات التوتر المرتفعة تزيد من هرمون الكورتيزول، الذي يغير معدل تحطيم الجسم لبعض العناصر الغذائية الكبيرة، مما يؤدي إلى زيادة الشهية والإفراط في تناول الطعام.

إقرأ أيضا:هل الموز يزيد الوزن أم ينقصه

الكورتيزول هو هرمون يفرزه الجسم استجابة للتوتر، ولكنه يشارك أيضا في عملية التمثيل الغذائي والالتهابات وتنظيم نسبة السكر في الدم. يمكن لمستويات الكورتيزول المرتفعة بشكل مزمن أن تلحق الضرر بالجسم بأكثر من طريقة.

يمكن أن تؤدي المواد الكيميائية المرتبطة بالتوتر، مثل الكورتيزول، إلى زيادة الوزن عن طريق زيادة الجوع وتخزين الدهون ومقاومة الأنسولين وفقدان العضلات. كما أن المكان الذي تخزن فيه أجسامنا الدهون استجابةً للإجهاد مهم أيضا. ولسوء الحظ، تميل الدهون إلى الوصول إلى منطقة البطن، مما يساهم في تراكم دهون البطن. يُطلق على هذا النوع من الدهون اسم الدهون الحشوية، وهو يحيط بأعضائك ويزيد من خطر الإصابة بالالتهابات المزمنة والسكري وأمراض القلب والسرطان.

ثم هناك تأثير التوتر على ما تأكله. “الأكل الناتج عن التوتر” أو “الأكل العاطفي“، أي تناول الطعام لتهدئة مشاعرك، هو أمر حقيقي. أنواع الأطعمة التي نميل إلى تناولها عندما نكون متوترين هي الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، مثل رقائق البطاطس والحلوى والآيس كريم. إن تناول الطعام أثناء الإجهاد يمكن أن يجعلك تشعر بأنك خارج نطاق السيطرة على الطعام. هذا يمكن أن يؤدي إلى مستوى أعلى من التوتر، مما يؤدي إلى حلقة مفرغة يجد الكثير من الناس أنفسهم محاصرين فيها.

إقرأ أيضا:هل البطيخ يزيد الوزن ليلًا

التوتر المزمن وزيادة الوزن

زيادة الوزن أمر معقد. هناك العديد من العوامل التي تلعب دورا، مثل الوراثة، بالإضافة إلى عادات النوم والأكل وممارسة الرياضة. قد يكون للتوتر مكان في تلك القائمة أيضا. في دراسة تابعت المشاركين لمدة خمس سنوات، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من التوتر أو الذين تعرضوا لأحداث حياة أكثر إرهاقا كان لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى قليلا مقارنة بأولئك الذين يعانون من انخفاض التوتر أو الذين لم يواجهوا أي أحداث سابقة مرهقة.

ومع ذلك، فإن البيانات التي تصف الرابط بين التوتر والوزن ليست واضحة تماما، بما في ذلك التأثير الذي قد يحدثه على وزنك. تعطي الأبحاث نتائج مختلطة حول التوتر وارتباطه المباشر بالسمنة، حيث يستجيب الناس للتوتر بطرق مختلفة. يمكن لمستويات التوتر المرتفعة بشكل مزمن أن تؤثر على سلوكيات الأكل وممارسة الرياضة التي قد تؤدي إلى زيادة الوزن بمرور الوقت. ومع ذلك، فإن استجابة الجميع للتوتر تكون فردية. على سبيل المثال، يأكل بعض الأشخاص كميات أقل ويتخطون وجبات الطعام، وبالنسبة لهؤلاء الأشخاص، يمكن أن يؤدي التوتر إلى فقدان الوزن.

إدارة التوتر لمنع زيادة الوزن

في حين أننا بالتأكيد لا نستطيع تجنب كل أنواع التوتر، إلا أنه يمكننا محاولة تخفيفه وإدارته من خلال تغيير نمط الحياة. الاتساق هو المفتاح لخلق عادات جديدة ومستدامة لتجنب إرباك نفسك، ركز على بعض جوانب حياتك التي تحتاج إلى التغيير والتبديل.

إقرأ أيضا:هل الشوكولاتة الساخنة مفيدة لخسارة الوزن
  • احصل على النوم الذي تحتاجه: النوم المريح الكافي هو المفتاح لإدارة التوتر والوزن. إن أجسامنا تخلط بين إشارات الجوع والعطش والتعب، لذلك عندما نحرم من النوم، نلجأ في كثير من الأحيان إلى الطعام بدلا من شرب الماء أو أخذ قيلولة. استهدف الحصول على سبع إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة. إذا لم تلتزم بهذه التوصية، قم بإجراء التغييرات ببطء عن طريق الذهاب إلى السرير قبل 15 دقيقة حتى تصل إلى هدفك.
  • ركز على عنصرين مغذيين: البروتين والألياف الموجودة في الأطعمة النباتية تدعم إدارة التوتر. يمكن للفواكه والخضار والبقوليات والحبوب الكاملة أن تساعد في منع زيادة الوزن وكذلك تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتوازن نسبة السكر في الدم.
  • إعطاء الأولوية للنشاط البدني: التمرين هو حاجز قوي للتوتر. تطلق التمارين الرياضية هرمون الإندورفين الذي يمكن أن يخفض مستويات الكورتيزول بشكل مباشر ويقلل من رغبتك في الإفراط في تناول الطعام. اهدف إلى ممارسة 150 دقيقة من النشاط المعتدل الشدة أسبوعيا. يعد المشي مكانا رائعا للبدء، ويمكن أن يساعد في إنقاص الوزن أيضا.
  • اعتن بصحتك العقلية: إن تدوين اليوميات والتحدث مع صديق والتأمل يمكن أن تكون جميعها جزءا مهما لتخفيف التوتر. بعد كل شيء، غالبا ما يكون إدراكك للتوتر هو الذي يُحدث الفرق الأكبر في كيفية تفاعلك معه. يمكن أن تساعدك هذه الأدوات في معالجة ما تمر به والاستجابة له بطرق صحية.

الخلاصة

إن الهرمونات التي يطلقها الجسم استجابة للتوتر، مثل الكورتيزول، تحفز الشهية للأطعمة المالحة والسكرية والغنية بالدهون. يساهم الكورتيزول أيضا في مقاومة الأنسولين ويشجع الجسم على تخزين الدهون، وخاصة دهون البطن (الحشوية).

إن العثور على طرق لتقليل التوتر يمكن أن يكون له تأثير على صحتك الجسدية والعقلية، وعلى إدارة الوزن أيضا. ابدأ ببعض المجالات في حياتك وقم بإجراء التغييرات تدريجيا. فكر في إضافة أدوات إضافية إلى روتين إدارة التوتر لديك، مثل التأملات القصيرة، وتدوين اليوميات، وإيجاد الوقت لتكون مع الأصدقاء.

السابق
هل المغنيسيوم يساعد على النوم
التالي
هل القهوة تزيد الوزن