أنف أذن حنجرة

طنين الأذن: الأعراض الأسباب والعلاج

طنين الأذن

طنين الأذن، هو حالة تؤثر على ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم. يمكن أن يظهر ذلك على شكل رنين أو طنين أو هسهسة أو حتى نقر، والتي يمكن أن تكون متقطعة أو مستمرة وبكثافة متفاوتة. غالبًا ما تكون هذه الحالة أحد أعراض مشكلة أساسية مثل فقدان السمع المرتبط بالعمر أو تلف الأذن أو اضطراب الدورة الدموية. يستكشف هذا المقال ما هو طنين الأذن، وأسبابه وتأثيراته على الأفراد وعلاج الطنين الحالي واستراتيجيات نمط الحياة.

ما هو طنين الأذن؟

يحدث طنين الأذن عندما تشعر بطنين أو أصوات أخرى في إحدى الأذنين أو كلتيهما. الضوضاء التي تسمعها مع الطنين لا تنتج عن صوت خارجي وعادةً لا يسمعها الآخرون. طنين الأذن مشكلة شائعة. ويصيب حوالي 15-20% من الأشخاص، وهو شائع بشكل خاص عند كبار السن.

عادة ما يحدث الطنين بسبب حالة طبية كامنة، مثل فقدان السمع المرتبط بالعمر، أو تلف الأذن، أو مشكلة في الدورة الدموية. بالنسبة للعديد من الأشخاص، يتحسن الطنين عن طريق علاج السبب الكامن وراءه أو استخدام طرق أخرى لتقليل الضوضاء أو إخفائها، مما يجعل الطنين أقل وضوحًا.

عندما تكون مصابًا بطنين الأذن، يكون رأسك مليئًا بالأصوات التي لا يستطيع أي شخص آخر سماعها – مثل الرنين أو النقر أو النبض أو الطنين. يمكن أن تكون هذه الأصوات ناعمة جدًا لدرجة أنك بالكاد تلاحظها أو تكون عالية جدًا بحيث تبدو وكأنها تحجب الأصوات من حولك. قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن الشديد صعوبة في التركيز أو النوم. مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي هذا إلى الإحباط والاكتئاب.

إقرأ أيضا:كيفية التخلص من طنين الأذن نهائيا

 الطنين ليس مرضا. وهو أحد أعراض العديد من الحالات الطبية، مثل إصابات الأذن أو فقدان السمع بسبب الشيخوخة. من الممكن أن يصاب أي شخص بطنين الأذن، لكنه أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و80 عامًا.

معظم حالات طنين الأذن تكون ذاتية، مما يعني أنه يمكنك فقط سماع الضوضاء. لكن في بعض الأحيان يكون الأمر موضوعيًا، مما يعني أنه يمكن لشخص آخر سماعه أيضًا.

على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من نفخة قلبية، فقد تسمع صوت صفير مع كل نبضة قلب؛ يمكن للطبيب أيضًا سماع هذا الصوت باستخدام سماعة الطبيب. يسمع بعض الناس دقات القلب في آذانهم، وهي ظاهرة تعرف باسم الطنين النابض. من المرجح أن يحدث هذا عند كبار السن لأن تدفق الدم يميل إلى أن يكون أكثر اضطراباً في الشرايين التي تتصلب جدرانها مع تقدم العمر. قد يكون الطنين النابض أكثر وضوحًا في الليل عندما تكون مستلقيًا على السرير ويكون هناك عدد أقل من الأصوات الخارجية لإخفاء الطنين. إذا لاحظت طنينًا نابضًا جديدًا، فيجب عليك استشارة الطبيب، لأنه نادرًا ما يكون علامة على وجود ورم أو تلف في الأوعية الدموية. 

لا يمكن التنبؤ بمسار الطنين المزمن. في بعض الأحيان تبقى الأعراض كما هي وفي أحيان أخرى تزداد سوءًا. في حوالي 10 بالمائة من الحالات، تتداخل الحالة مع الحياة اليومية بشكل كبير بحيث تكون هناك حاجة إلى مساعدة متخصصة.

إقرأ أيضا:فقدان السمع المفاجئ

وعلى الرغم من عدم وجود علاج يمكن من خلاله التخلص من طنين الأذن نهائياً (المزمن)، إلا أنه غالبًا ما يصبح أقل وضوحًا وأكثر قابلية للتحكم بمرور الوقت. يمكنك المساعدة في تخفيف الأعراض عن طريق تثقيف نفسك حول المرض، على سبيل المثال، فهم أنه ليس خطيرًا. هناك أيضًا عدة طرق لقمع الضوضاء وتقليل تأثيرها.

الأعراض

غالبًا ما يوصف الطنين بأنه رنين في الأذنين، حتى في حالة عدم سماع أي صوت خارجي. ومع ذلك، يمكن أن يسبب طنين الأذن أيضًا أنواعًا أخرى من الأصوات الوهمية في أذنيك، بما في ذلك:

  • ضجيج طنين في الأذنين
  • هدير
  • النقر
  • الهسهسة
  • طنين

يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن من طنين ذاتي، أو أنك وحدك من يسمع الطنين. يمكن أن يختلف حجم المشكلة من طنين منخفض إلى أنين عالي النبرة، ويمكنك سماعه في إحدى الأذنين أو كلتيهما. في بعض الحالات، يمكن أن يكون الصوت مرتفعًا جدًا بحيث يتعارض مع قدرتك على التركيز أو سماع الضوضاء الخارجية. يمكن أن يكون طنين الأذن موجودًا طوال الوقت أو يأتي ويذهب.

إقرأ أيضا:الشخير: الأعراض والأسباب والوقاية

متى يجب استشارة الطبيب؟

  1. بعض الناس لا ينزعجون بشكل خاص من طنين الأذن. بالنسبة لأشخاص آخرين، يتداخل طنين الأذن مع حياتهم اليومية. إذا كان لديك طنين يزعجك، راجع طبيبك.
  2. تصاب بالطنين بعد الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي العلوي، مثل نزلات البرد، ولا يتحسن الطنين خلال أسبوع.
  3. تعاني من فقدان السمع أو الدوخة بسبب طنين الأذن.
  4.  تعاني من القلق أو الاكتئاب نتيجة طنين الأذن.

اسباب طنين الاذن

العديد من الأمراض يمكن أن تسبب أو تزيد من سوء طنين الأذن. وفي كثير من الحالات، لا يتم العثور على السبب الدقيق أبدًا.

يحدث الطنين عند العديد من الأشخاص نتيجة لأحد الأسباب التالية:

1. فقدان السمع

تحتوي الأذن على خلايا شعرية حساسة صغيرة تتحرك عندما تتلقى الأذن موجات صوتية. تؤدي هذه الحركة إلى إطلاق إشارات كهربائية على طول العصب من الأذن إلى الدماغ (عصب السمع). ويترجم الدماغ هذه الإشارات على شكل أصوات. إذا كانت الشعيرات الداخلية في الأذن الداخلية ملتوية أو مكسورة – وهو ما يحدث مع التقدم في السن أو في حال التعرض بانتظام لضوضاء عالية – فمن الممكن أن تنقسم؛ تصل نبضات كهربائية عشوائية إلى الدماغ، مما يسبب طنين الأذن.

  • فقدان السمع المرتبط بالعمر: يعتاد الدماغ على تحفيز صوتي معين. ونتيجة لذلك، يصبح العصب السمعي معتادًا على مستوى معين. مع تدهور السمع، يتلقى الدماغ تحفيزًا أقل، لكن العصب السمعي لا يزال بإمكانه إطلاق النبضات الكهربائية بالسرعة التي كان عليها دائمًا. يمكن أن يسبب هذا أصواتًا ليست موجودة بالفعل. يصاب حوالي ثلث البالغين فوق سن 65 عامًا بطنين الأذن.

2. التهاب الأذن أو انسداد قناة الأذن

يمكن أن تصبح قنوات الأذن مسدودة بسبب تراكم السوائل (التهاب الأذن الوسطى)، أو شمع الأذن، أو الأوساخ، أو أي أجسام غريبة أخرى. يمكن أن يؤدي الانسداد إلى تغيير الضغط في الأذن ويسبب الطنين.

3. إصابات الرأس أو الرقبة

يمكن أن تؤثر الصدمة في الرأس أو الرقبة على الأذن الداخلية أو الأعصاب السمعية أو وظيفة الدماغ المتعلقة بالسمع. عادة ما تسبب مثل هذه الإصابات طنينًا في أذن واحدة فقط.

4. الأدوية

 العديد من الأدوية يمكن أن تسبب أو تزيد من سوء طنين الأذن. بشكل عام، كلما زادت جرعة هذه الأدوية، أصبح الطنين أسوأ. غالبًا ما تختفي الضوضاء غير المرغوب فيها عند التوقف عن تناول هذه الأدوية. تشمل الأدوية التي تسبب الطنين العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) وبعض المضادات الحيوية، وأدوية السرطان، وحبوب الماء (مدرات البول)، والأدوية المضادة للملاريا، ومضادات الاكتئاب.

تشمل الأسباب الأقل شيوعًا للطنين مشاكل الأذن الأخرى، والأمراض المزمنة، والإصابات أو الحالات التي تؤثر على الأعصاب في الأذن أو مركز السمع في الدماغ.

مرض منيير Meniere’s disease 

 يمكن أن يكون طنين الأذن علامة مبكرة على مرض مينير، وهو اضطراب في الأذن الداخلية يمكن أن يحدث بسبب ضغط السوائل غير الطبيعي في الأذن الداخلية.

تغيرات عظمية في الأذن

يمكن أن يؤثر تصلب عظام الأذن الوسطى (تصلب الأذن) على السمع ويسبب الطنين. هذا المرض، الناجم عن نمو العظام غير الطبيعي، يميل إلى الانتشار في العائلات.

تشنجات عضلية في الأذن الداخلية

يمكن أن تصبح عضلات الأذن الداخلية مشدودة (تشنجات)، مما قد يسبب طنين الأذن وفقدان السمع والشعور بالامتلاء في الأذن. في بعض الأحيان يحدث ذلك دون سبب واضح، ولكن يمكن أن يكون أيضًا ناجمًا عن حالات عصبية، بما في ذلك مرض التصلب المتعدد.

اضطرابات الأوعية الدموية

 يمكن للأمراض التي تؤثر على الأوعية الدموية، مثل تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم أو الأوعية الدموية المشوهة، أن تتسبب في تحرك الدم بقوة أكبر عبر الأوردة والشرايين. هذه التغيرات في تدفق الدم يمكن أن تسبب طنين الأذن أو تجعل الطنين أكثر وضوحًا.

أمراض مزمنة أخرى

ارتبط طنين الأذن بحالات مثل مرض السكري، مشاكل الغدة الدرقية، الصداع النصفي، فقر الدم وأمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبةLupus .

علاج طنين الأذن

التخلص من طنين الأذن نهائياً؟

يعتمد علاج طنين الأذن على السبب. لمعرفة المزيد عن طنين الأذن، سيقوم أخصائي السمع وطبيب أنف وأذن وحنجرة بإجراء فحص جسدي وفحص الأذنين بحثًا عن مشاكل واضحة. وسوف يسألون أيضًا عن التاريخ الطبي للمريض وما إذا كان قد تعرض مؤخرًا لضوضاء عالية. 

اعتمادًا على الموقف، يمكنهم تحديد ما إذا كان لدى المريض أي أمراض تؤثر على الأذنين. نظرًا لأن طنين الأذن هو أحد أعراض العديد من الحالات، يمكن لمقدمي الخدمة علاجه عن طريق علاج السبب الأساسي. لكنهم قد يحتاجون إلى اختبارات للحصول على تشخيص دقيق. قد تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  • اختبارات السمع مثل قياس سمع النغمات النقية وفهم الكلام وقياس طبلة الأذن إذا لزم الأمر.
  • اختبارات الدم للتحقق من أمراض القلب أو الحالات الصحية الأخرى.
  • اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (التصوير بالرنين المغناطيسي) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT scan) .

ما هي أفضل طريقة لعلاج طنين الأذن؟

بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يكون العلاج الصوتي للطنين فعالًا جدًا في جعل الطنين أقل وضوحًا أو إزعاجًا بمرور الوقت. قد يوصي أخصائي السمع بما يلي:

  • استخدام آلة الضوضاء: يمكن أن تساعد الضوضاء البيضاء أو أصوات الطبيعة أو الأصوات البيئية في تشتيت انتباه عقلك وتقليل أعراض الطنين. يمكن شراء آلات الضوضاء لهذا الغرض فقط، لكن العديد من المراوح وأجهزة الترطيب تصدر ضوضاء بيضاء، والتي يمكن أن تساهم أيضًا في حدوث الطنين. يمكنك أيضًا العثور على قوائم تشغيل الضوضاء البيضاء عبر الإنترنت أو تنزيل تطبيقات الضوضاء لهاتفك الذكي.
  • استخدام مولدات الضوضاء داخل الأذن: هذه هي سماعات الرأس التي تنبعث منها ضوضاء بيضاء مستمرة. يمكنك استخدامها أثناء النهار عندما تحتاج إلى تخفيف طنين الأذن. ليس عليك النوم معها بالرغم من ذلك.
  • العلاج السلوكي المعرفي CBT: يمكن أن يساعدك أخصائي الصحة العقلية أو الأخصائي النفسي المرخص في تعلم تقنيات التكيف لتقليل أعراض طنين الأذن. يمكن أن تساعد الاستشارة أيضًا في حل المشكلات الأخرى المرتبطة عادةً بالطنين، بما في ذلك القلق والاكتئاب. يقدم العديد من المتخصصين في الصحة العقلية العلاج السلوكي المعرفي لطنين الأذن في جلسات فردية أو جماعية، كما تتوفر برامج العلاج السلوكي المعرفي عبر الإنترنت.
  • الأدوية: لا يمكن للأدوية علاج طنين الأذن، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تساعد في تقليل شدة الأعراض أو المضاعفات. لتخفيف الأعراض، قد يصف طبيبك دواءً لعلاج الحالة الأساسية أو القلق والاكتئاب الذي غالبًا ما يصاحب طنين الأذن.

المضاعفات

يؤثر طنين الأذن على الأشخاص بشكل مختلف. بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يؤثر بشكل خطير على نوعية الحياة. إذا كنت تعاني من طنين الأذن، فقد تواجه أيضًا ما يلي:

  • تعب
  • ضغط
  • مشاكل النوم
  • صعوبة في التركيز
  • مشاكل في الذاكرة
  • اكتئاب
  • القلق والتهيج
  • الصداع 
  • مشاكل الحياة العائلية

قد لا يؤثر علاج هذه الحالات المرتبطة على طنين الأذن بشكل مباشر، ولكنه يمكن أن يساعدك على الشعور بالتحسن.

هل يختفي الطنين؟

يعتمد على السبب. إذا شعرت بالطنين في أذنيك بعد مغادرة حفل موسيقي صاخب، فمن المحتمل أن يكون ذلك مؤقتًا. ولكن إذا كنت لا تزال تعاني من طنين الأذن بعد أسبوع أو أسبوعين، فمن المحتمل أن يكون هناك شيء آخر. لا يوجد علاج قياسي لطنين الأذن. ومع ذلك، يمكن لمقدمي الخدمة في كثير من الأحيان علاج الحالات ومساعدتك في إدارة الأعراض.

الخاتمة

قد يكون التعايش مع طنين الأذن أمرًا صعبًا، ولكن فهم الحالة واستكشاف استراتيجيات العلاج المختلفة يمكن أن يحسن نوعية حياة الشخص بشكل كبير. من خلال استشارة المتخصصين في مجال الصحة واتخاذ نهج متعدد الأوجه للعلاج، يمكن لمن يعانون من صفير الاذن أن يجدوا الراحة ويستعيدوا حياتهم. ومع تقدم الأبحاث، يعد المستقبل بعلاجات أكثر فعالية، مما يقربنا من عالم لم يعد فيه طنين الأذن يتردد في آذان الملايين.

السابق
أدوات الذكاء الاصطناعي الرائعة تغير طريقة عملنا
التالي
إثارة أفلام الرعب😱استكشاف حبنا لأفلام الرعب