الجهاز الهضمي

أسباب ألم المعده بعد الاكل

أسباب ألم المعده بعد الاكل

هل تعاني من الم في المعده بعد الاكل؟ يعد عسر الهضم، والإفراط في تناول الطعام، وعدم تحمل الطعام، وحصوات المرارة من الأسباب الشائعة لآلام الجزء العلوي الأوسط من المعدة بعد تناول الطعام، والمعروفة باسم ألم ما بعد الأكل. قد يصل الانزعاج إلى منطقة الضلع ويتراوح من الشعور بالامتلاء إلى الشد الكبير.

إن الشعور بألم ما بعد الأكل من وقت لآخر لا يشكل عادة مصدر قلق. ولكن من الجيد التحدث مع مقدم الرعاية الصحية إذا كانت معدتك تؤلمك غالبا بعد تناول الطعام، حيث قد يكون ذلك أحد أعراض العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي التي تتطلب العلاج. قد يتطلب الألم الشديد رعاية طبية فورية.

تغطي هذه المقالة بعض أسباب ألم المعده بعد الاكل. وتوضح أيضا متى يجب عليك رؤية الطبيب.

تناول الطعام بكثرة أو بسرعة كبيرة

يمكن للمعدة “المتوسطة” استيعاب حوالي كوب أو كوبين من الطعام فقط. غالبا ما تبدأ المشكلة عندما يحاول الأشخاص تجاوز هذه القدرة. يجب أن تتمدد المعدة لإفساح المجال أمام الطعام الإضافي، مما قد يسبب عدم الراحة أو الألم.

تناول الطعام بسرعة كبيرة جدا – والذي غالبا ما يسبب الإفراط في تناول الطعام – يمكن أن يسبب ابتلاع المزيد من الهواء، مما يسبب الانتفاخ والغازات.

إقرأ أيضا:أعراض القولون العصبي عند الرجال

وهذان، في الواقع، اثنان من المسببات الأساسية لآلام البطن بعد تناول الأكل.

لمنع تناول أكثر مما تحتاج، حاول الحد من عوامل التشتيت أثناء تناول الطعام. إن تناول رشفات متقطعة من الماء يمكن أن يساعدك أيضا على الشعور بالشبع حتى لا تفرط في تناول الطعام.

عسر الهضم

قد يسبب عسر الهضم:

  • الشعور بالشبع في وقت مبكر من الوجبة
  • الانتفاخ
  • الغثيان

من المرجح أن تواجه هذه الأعراض إذا كنت:

  • تشرب الكثير من القهوة أو الكحول
  • تناول الطعام بسرعة كبيرة أو أكثر من اللازم
  • تفضيل الأطعمة الدهنية أو الحارة ، أو تلك التي تحتوي على الكثير من الأحماض (مثل البرتقال والطماطم)
  • التوتر
  • التدخين

يمكن أن يصبح عسر الهضم مزمنا، مما يعني أنه لن يختفي. إذا لم يتم العثور على سبب محدد، فقد يكون لديك ما يسمى عسر الهضم الوظيفي. وهذا يعني أنه لا توجد مشكلة هيكلية أو مرض واضح، ولكن الجهاز الهضمي لا يعمل بشكل طبيعي، مما يسبب استمرار الأعراض.

إقرأ أيضا:ماذا يحدث لأمعائك عند تناول المضادات الحيوية

عدم تحمل الطعام والحساسية الغذائية

كثير من الناس يخلطون بين الحساسية الغذائية وعدم تحمل الطعام. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن بعض الأعراض – مثل تقلصات المعدة والإسهال والقيء – يمكن أن تكون متشابهة.

تحدث حالات عدم تحمل الطعام بسبب عدم قدرة الجسم على هضم عنصر معين في الطعام. على سبيل المثال، يؤدي نقص إنزيم اللاكتاز إلى عدم تحمل اللاكتوز، أو مشاكل مع منتجات الألبان. في هذه الحالة، تناول كميات أصغر أو منتج خالي من اللاكتوز يمكن أن يساعد في منع آلام البطن.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية تجنب بعض الأطعمة أو المكونات تماما. يمكن أن تؤدي الأطعمة المحفزة إلى استجابة مناعية غير طبيعية يمكن أن تهدد الحياة في بعض الحالات. الحساسية للبيض والحليب والفول السوداني والمحار والقمح هي الحساسية الغذائية الأكثر شيوعا.

الارتجاع المَعدي المريئي

مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) هو حالة صحية يتدفق فيها الحمض من معدتك إلى المريء، وهو الأنبوب الذي يؤدي إلى فمك.

أسباب ارتجاع المريء:

  • حرقة في المريء (حرقة)
  • ألم عند البلع
  • تذوق حمض أو طعام غير مهضوم في الحلق أو الفم

يعاني العديد من الأشخاص من أعراض الارتجاع من وقت لآخر. يعاني الأشخاص المصابون بالارتجاع المعدي المريئي من أعراض منتظمة.

إقرأ أيضا:أسباب الإسهال بعد الأكل

يمكن أن يؤدي الحمض إلى تلف المريء. تحدث مع الطبيب الخاص بك إذا كنت تعاني من الارتجاع الحمضي كثيرا.

متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي حالة صحية يعاني فيها الأشخاص من آلام مستمرة في البطن. في الواقع، ثلاثة من الأنواع الأكثر شيوعا من القولون العصبي تنطوي على عدم الراحة في البطن، إلى جانب أعراض أخرى مثل:

  • في الغالب الإسهال وعدم الراحة في البطن
  • في الغالب الإمساك وألم في البطن
  • تناوب بين البراز الرخو والإمساك مع عدم الراحة في البطن، وهو ما يسمى متلازمة القولون العصبي المختلط.
    اعتمادا على الشخص، يمكن وصف الانزعاج بشكل أكثر دقة على أنه انتفاخ أو حرقان أو تشنج أو انتفاخ أو امتلاء أو ألم حاد. الغذاء، والإجهاد، و الإمساك، والإسهال كلها محفزات محتملة.

يمكن أن يحدث الألم الناتج عن القولون العصبي في الأجزاء العلوية والمتوسطة والسفلية من البطن. ويمكن أن ينتشر أيضا إلى الأجزاء العلوية من الجذع. ما يصل إلى 30% من الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم لديهم أيضا القولون العصبي.

ذات صلة: الأكل الممنوع لمرضى القولون العصبي.

حصوات المرارة

حصوات المرارة عبارة عن رواسب صغيرة وصلبة تشبه الكريستال يمكن أن تتشكل في المرارة أو القنوات الصفراوية. يمكن أن تحدث عندما يكون هناك الكثير من الكوليسترول في الصفراء، أو عمل المرارة بشكل غير طبيعي، أو لأسباب أخرى.

تسبب حصوات المرارة أحيانا ألما بعد تناول الطعام، خاصة إذا كانت الوجبة كبيرة أو غنية بالدهون.

يعاني بعض الأشخاص من آلام المرارة على معدة فارغة. ويمكنها حتى إيقاظهم من النوم.

من المهم أن يتم فحص هذا النوع من الألم. إذا كانت المرارة ملتهبة، فقد يكون الأمر خطيرا. قد تحتاج حتى لعملية جراحية.

راجع الطبيب إذا كان الألم:

  • في الجانب الأوسط أو الأيمن من الجزء العلوي من البطن
  • خلف عظمة القص لديك
  • في الجزء العلوي من الظهر أو الكتف الأيمن

تشمل الأعراض الأخرى لحصوات المرارة الغثيان والقيء.

التهاب البنكرياس

يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس ألم المعدة بعد الأكل. يبدأ الألم غالبا في الجزء العلوي من البطن وينتشر إلى الظهر. قد تعاني أيضا من الغثيان والقيء، وهما من الأعراض المميزة لالتهاب البنكرياس.

وفقا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، فإن المصابين بالتهاب البنكرياس عادة ما يشعرون بالمرض الشديد.

بالإضافة إلى الغثيان أو القيء، يجب عليك طلب الرعاية الطبية الفورية إذا كنت تعاني من:

  • ضربات القلب السريعة
  • ألم شديد في البطن
  • ضيق في التنفس
  • اصفرار لون الجلد أو في بياض العينين (اليرقان)

يمكن لأي من هذه العلامات أن تشير إلى إصابتك بعدوى أو انسداد خطير في البنكرياس أو المرارة أو القناة البنكرياسية.

القرحة الهضمية

القرحة الهضمية هي تقرحات تظهر على بطانة المعدة أو الاثني عشر، وهو الجزء الأول من الأمعاء.

يمكن أن تسبب هذه القرحات ألما يصيب أي مكان بين عظمة الصدر (القص) وسرة البطن، سواء كانت المعدة فارغة أم لا. الألم على وجه التحديد بعد الأكل عادة ما يعني وجود قرحة في المعدة.

يمكن أن تؤدي الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) مثل أدفيل (إيبوبروفين)، وباير (الأسبرين)، وأليف (نابروكسين) إلى الإصابة بالقرحة الهضمية، خاصة إذا كنت تتناولها لفترة طويلة.

تنجم العديد من القرحات عن بكتيريا شائعة في المعدة تسمى هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori). ومن المهم علاج هذه العدوى. إذا لم تقم بذلك، يمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض أنواع سرطان الأمعاء.

مرض الاضطرابات الهضمية

مرض الاضطرابات الهضمية هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب استجابة مناعية مفرطة النشاط للجلوتين. بعد تناول الطعام الذي يحتوي على الغلوتين، قد يصاب الشخص المصاب بمرض الاضطرابات الهضمية بأعراض الجهاز الهضمي بما في ذلك آلام البطن و الانتفاخ.

العدوى

يمكن أن تسبب التهابات الجهاز الهضمي تشنجات و/أو ألم في البطن بعد الأكل. وهذا ينطبق على التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي وكذلك البكتيري. تشمل الأسباب الشائعة لالتهاب المعدة والأمعاء الجرثومي الإشريكية القولونية والسالمونيلا.

يمكن أن يحدث التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، أو أنفلونزا المعدة، بسبب الفيروسات المختلفة.

ومع ذلك، من المرجح أن يسبب التهاب المعدة والأمعاء المعدي أعراضا أكثر من مجرد آلام البطن والتشنج. وتشمل الأعراض الأخرى الغثيان والقيء والحمى والإسهال والجفاف.

9 علامات خفية تشير إلى احتمال إصابتك بالالتهابات.

الحمل

يمكن أن تؤثر هرمونات الحمل على الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم في المعدة والأمعاء الدقيقة والكبيرة. وبما أن المرارة قد تكون أيضا أبطأ في تفريغها، فمن الممكن أن تتشكل حصوات المرارة في النهاية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للرحم المتنامي أن يضغط على الجهاز الهضمي.

أسباب أقل شيوعا لألم المعده بعد الاكل

تشمل بعض الأسباب الأقل شيوعا للألم بعد تناول الطعام ما يلي:

  • البلعمة (ابتلاع الكثير من الهواء): في حين أن هذا قد يكون بسبب تناول الطعام بسرعة كبيرة، إلا أنه قد يكون أيضا بسبب التحدث أثناء الأكل أو مضغ العلكة بعد الوجبة.
  • الإمساك: لتخفيف أي إزعاج، قد ترغب في تجربة علاجات الإمساك الطبيعية أولا. اشرب الكثير من الماء. يعد الحفاظ على رطوبة الجسم طريقة رائعة لتجنب الألم والانزعاج الناتج عن الإمساك
  • نقص تروية الأمعاء، وهي مشكلة في وصول الدم إلى الأمعاء الدقيقة
  • سرطان المعدة أو المريء

متى ترى الطبيب؟

الألم في الجسم يعني أن هناك خطأ ما. إذا كنت تشعر بألم بعد الأكل من حين لآخر ولا يمنعك من أداء وظائفك، فتحدث عن ذلك لطبيبك في زيارتك القادمة.

ولكن إذا كنت تعاني من الألم بانتظام بعد تناول الطعام، أو كان الألم كبيرا، فحدد موعدا مع الطبيب الخاص بك على الفور. التشخيص الصحيح هو الخطوة الأولى نحو العلاج.

اطلب رعاية الطوارئ إذا كنت تعاني من ألم شديد مع أي من هذه الأعراض:

  • قشعريرة
  • الحمى
  • اليرقان
  • سرعة دقات القلب
  • القيء الشديد

الخلاصة

العديد من مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة يمكن أن تسبب ألم بعد الأكل. يعد عسر الهضم، والارتجاع المريئي، وحصوات المرارة، والقولون العصبي، والتهاب البنكرياس من بين الأسباب الأكثر شيوعا. هناك بعض الأسباب الأقل شيوعا أيضا.

إذا كنت تعاني من الألم بين الحين والآخر، فقد لا يكون هناك أي سبب للقلق. إذا حدث ذلك كثيرا، فمن المهم أن يتم تقييمك على الفور. بعض الحالات التي تسبب الألم بعد الأكل خطيرة وتحتاج إلى علاج.

إذا كنت تعاني من ألم شديد مصحوبا بالحمى أو القيء أو القشعريرة أو سرعة ضربات القلب أو اصفرار العينين والجلد، فتعامل مع الأمر كحالة طبية طارئة.

السابق
للحفاظ على صحة الجلد.. إليكم أفضل 5 مغذيات للبشرة
التالي
أسباب الإسهال بعد الأكل