مرض السكري

هل يمكن لمرضى السكري تناول الفواكه؟

هل يمكن لمرضى السكري تناول الفواكه

يتطلب العيش مع مرض السكري إيلاء اهتمام خاص للأطعمة والمواد المغذية الموجودة في النظام الغذائي، وخاصة الكربوهيدرات. نظرا لأن الفاكهة مصدر طبيعي للكربوهيدرات وتحتوي على السكر الطبيعي في شكل فركتوز، فغالبا ما يتم التشكيك فيها كإضافة صحية لمرضى السكري. وخلافا للاعتقاد السائد، يوصي الخبراء بأن تكون الفاكهة جزءا من النظام الغذائي الصحي لمرضى السكري.

تقول ماري إلين فيبس، الحاصلة على درجة الماجستير في الصحة العامة، ومؤلفة كتاب The Easy Diabetes Cookbook: “إن الفاكهة لها نفس الفوائد للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري كما هو الحال بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من مرض السكري”. “توفر الفاكهة الفيتامينات والمعادن والألياف لنظامنا الغذائي اليومي. وتحتوي معظم الفواكه على نسبة عالية من الماء، مما يجعلها مجموعة غذائية مرطبة رائعة.”

إقرأ أيضا: 10 فواكه قليلة السكر

كيف تؤثر الفاكهة على مستويات السكر في الدم

الفاكهة هي مصدر للكربوهيدرات التي تحتوي على الألياف والفركتوز. كما أنها تحتوي على الفيتامينات والمعادن و مضادات الأكسدة والماء، مما يجعلها طعاما غنيا بالعناصر الغذائية. ولكن على الرغم من وجود العديد من العناصر الغذائية المعززة للصحة في الفاكهة، غالبا ما يتم اختيار الفركتوز باعتباره عنصرا غذائيا يجب تجنبه إذا كنت مصابًا بمرض السكري.

إقرأ أيضا:هل يمكن لمرضى السكري شرب البيرة؟

السكر في الفاكهة

ولسوء الحظ، فإن هذا الالتباس يديم الأسطورة القائلة بأن الفاكهة يجب أن يتجنبها مرضى السكري وأولئك الذين يتطلعون إلى الوقاية من مرض السكري. في الواقع، أظهر بحث نُشر عام 2017 في مجلة PLOS Medicine أن تناول الفاكهة كجزء من نظام غذائي صحي يرتبط بالوقاية من الأمراض المزمنة، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني.

في حين أن الفركتوز يؤثر في النهاية على مستويات الجلوكوز في الدم، فإن تناوله في خلال الفاكهة يأتي مع إضافة العناصر الغذائية المعززة للصحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن كمية الفركتوز التي تستهلكها عند تناول الفاكهة الكاملة أقل من تلك التي تستهلكها عند تناول أو شرب الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الفركتوز، وهو تمييز مهم عند النظر في تأثير الفركتوز الموجود في الفاكهة على نسبة السكر في الدم.

إذا، يمكن لمرضى السكري الاستمتاع بالفواكه إذا رغبوا في ذلك ولكن باعتدال. من المهم أن تضع في اعتبارك عدد الكربوهيدرات وتأثيرها على مستويات السكر في الدم الفردية. قم بإجراء تعديلات في حجم الحصة أو حاول إضافة مصدر بروتين حسب الحاجة.

الألياف الموجودة في الفاكهة

الألياف هي نوع من الكربوهيدرات الموجودة في الفاكهة. على عكس مصادر الكربوهيدرات الأخرى، لا يهضم الجسم الألياف ولا تتسبب في ارتفاع مستويات السكر في الدم، بل على العكس تماما.

إقرأ أيضا:أفضل 6 مشروبات تخفض السكر في الدم

وفقًا لمقالة نشرت عام 2018 في مجلة Nutrients، فإن تناول الألياف الغذائية لا يزيد من الشبع فحسب، بل يرتبط أيضا بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. بمعنى آخر، ثبت أن تناول كمية كافية من الألياف يؤثر بشكل إيجابي على استجابة الجلوكوز في الدم بعد تناول الوجبة بينما يساعد أيضا في تحسين الشعور بالامتلاء.

قد يستفيد مرضى السكري من إضافة فواكه قليلة السكر للمساعدة في تلبية احتياجاتهم اليومية من الألياف. الفواكه مليئة بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، والتي يمكن أن تساعد في مكافحة الأمراض مع توفير مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية أيضا. تساعد مضادات الأكسدة على مكافحة الالتهاب. تظهر الأبحاث أن تناول نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات يرتبط بانخفاض علامات الالتهاب.

تحتوي جميع أنواع الفواكه على الألياف، لكن الكمية تختلف من نوع إلى آخر. تحتوي بعض الفواكه على نسبة ألياف أعلى من غيرها، مما قد يحدث فرقًا في إدارة نسبة السكر في الدم عند تناول الفاكهة إذا كنت مصابا بمرض السكري.

بعض الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف تشمل الفراولة والتوت والكمثرى والتفاح والفواكه ذات النواة مثل المشمش والخوخ.

أنواع الفواكه

تتوفر الفواكه بأشكال متنوعة، بما في ذلك عصير الفاكهة الطازج والمعلب والمجمد والمجفف. كل نوع له اختلافات في العناصر الغذائية، بما في ذلك إجمالي محتوى الألياف والكربوهيدرات. سيساعدك فهم الاختلافات في أنواع الفواكه وإعدادها على اتخاذ القرار الأفضل الذي يناسب احتياجاتك.

إقرأ أيضا:قد يزيد التوتر من خطر مقاومة الأنسولين، إليكم ما يقوله الخبراء

الفواكه الطازجة

جميع أنواع الفواكه الطازجة لها فوائد تعزز الصحة لمرضى السكري. الجزء الأكثر أهمية في اختيار نوع الفاكهة الطازجة التي تتناولها هو التأكد من استمتاعك بها وتوافرها بسهولة. يمكن أن يساعدك اختيار الفواكه الموسمية على تناول مجموعة أكبر من الفواكه على مدار العام.

الفواكه المجففة

عندما تجفف الفواكه، تتم إزالة الماء، وتتركز الكربوهيدرات في الفاكهة. وهذا يعني أن كل حصة من الفاكهة المجففة تحتوي على كمية أكبر من الكربوهيدرات لكل جرام من نظيرتها الطازجة. على سبيل المثال، يحتوي كوب العنب على ما يقرب من 16 جراما من الكربوهيدرات، بينما يحتوي كوب الزبيب (العنب المجفف) على حوالي 115 جراما من الكربوهيدرات. من الضروري مراعاة حجم الحصة، لأن الكربوهيدرات يمكن أن تتراكم بسرعة عندما يتم تركيزها في أجزاء أصغر، كما هو الحال مع الفواكه المجففة.

الفواكه المعلبة

تعتبر الفواكه المعلبة خيارا ثابتا على الرف إذا كنت تبحث عن طعام دوم طويلا. يتم تعليب الفاكهة عادةً بثلاث طرق: في عصيرها الخاص أو في شراب خفيف أو شراب ثقيل.

ستكون الاختلافات في الكربوهيدرات لكل وجبة كبيرة اعتمادا على نوع عملية التعليب. النوع المعلب في عصيره سيكون به عدد أقل من الكربوهيدرات لكل حصة من النوع المعلب في شراب خفيف أو ثقيل. وذلك لأن الشراب يحتوي على سكر مضاف، مما يزيد من إجمالي الكربوهيدرات لكل وجبة. لضمان الحد من السكر المضاف، من الأفضل اختيار الفاكهة المعلبة في عصيرها بدلا من الفاكهة المعلبة في شراب.

الفواكه المجمدة

تعد الفواكه المجمدة خيارا آخر طويل الأمد إذا كنت تبحث عن فاكهة لتحتفظ بها في متناول يدك دون القلق من فسادها خلال بضعة أيام أو أسابيع. يتم تجميد معظم الفاكهة بدون سكريات مضافة؛ ومع ذلك، فإن التحقق من الملصق الموجود على الفاكهة المجمدة يمكن أن يؤكد وجود مكونات إضافية من شأنها أن تؤثر على إجمالي السعرات الحرارية أو الكربوهيدرات لكل حصة.

عصير فواكه

بالمقارنة مع الفواكه الكاملة- يحتوي عصير الفاكهة على إجمالي كربوهيدرات أعلى لكل حصة بسبب إزالة الألياف. وجدت الأبحاث المنشورة عام 2021 في مجلة علم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي السريري أن شرب عصير الفاكهة يرتبط بالزيادة السريعة في نسبة السكر في الدم المرتبطة بنقص الألياف. يجب على مرضى السكري أن يأخذوا ذلك بعين الاعتبار، لأن استجابة السكر في الدم قد تختلف عند شرب عصير الفاكهة مقابل تناول الفاكهة الكاملة.

نصائح لمرضى السكري عند تناول الفواكه

وكما يمكنك أن تستنتج، فإن تناول الفاكهة باعتدال يمكن أن يكون جزءا من نظام غذائي صحي لمرضى السكري.

إذا كنت قلقا بشأن ارتفاع نسبة السكر في الدم، فإن الاهتمام جيدا بتركيبة وجبتك التي تتضمن الفاكهة سيكون مفيدا. من الأفضل على مرضى السكري تناول الفاكهة مع الوجبة أو مع البروتين أو الدهون لتقليل التأثير على نسبة السكر في الدم.

بالإضافة إلى ذلك، تناول الفاكهة مع الأطعمة التي تحتوي على البروتين و/أو الدهون قد يساعد على الشبع. إن إقران الفاكهة بالدهون و/أو البروتين يمكن أن يساعد في إبطاء امتصاص الكربوهيدرات التي تعزز الارتفاع المستمر في نسبة السكر في الدم، مما يمكن أن يساعد في تعزيز الشعور بالامتلاء.

ومع ذلك، فإن الاستجابة لسكر الدم تكون فردية للغاية، إن كيفية استجابة كل شخص لأنواع مختلفة من الفاكهة يمكن أن تكون مختلفة تماما ولها علاقة بالخصائص الفردية وليس بنوع مرض السكري. لهذا السبب، من الضروري مراقبة استجابة نسبة السكر في الدم لمختلف الأطعمة بتوجيه من الطبيب أو اختصاصي التغذية المسجل.

الخلاصة

تناول الفاكهة هو جزء من نظام غذائي صحي لمرضى السكري. الفواكه مليئة بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف، في حين أن السكريات المضافة لا تقدم أي فوائد صحية إضافية.

إذا كنت مصابا بمرض السكري، فلا تخف من تناول الفاكهة بانتظام. وإذا لم تكن مصابا بمرض السكري، فتذكر أن الفاكهة قد توفر فوائد وقائية في الوقاية من الأمراض المزمنة.

السابق
أسباب التوتر
التالي
ماذا يحدث لجسمك عند تناول السكر؟