مواضيع طبية متفرقة

هل ارتفاع الكورتيزول خطير

هل ارتفاع الكورتيزول خطير

هل ارتفاع الكورتيزول خطير؟ لقد شعرنا جميعا بهذه الطفرة في الطاقة عندما نواجه شيئا مهددا أو مذهلا. حادث سيارة بالكاد تم تجنبه. مكالمة تفيد بأن طفلك قد أصيب. الضغط للوفاء بالموعد النهائي.

عندما يشعر جسمك بالتوتر، تقوم الغدد الكظرية بإنتاج وإطلاق هرمون الكورتيزول في مجرى الدم. يُسمى الكورتيزول غالبا “هرمون التوتر”، وهو يسبب زيادة في معدل ضربات القلب وضغط الدم. إن رد فعلك الطبيعي المتمثل في “الهروب أو القتال” هو الذي أبقى البشر على قيد الحياة لآلاف السنين.

يتم أيضا إطلاق المستويات الطبيعية من الكورتيزول عند الاستيقاظ في الصباح أو ممارسة الرياضة. يمكن أن تساعد هذه المستويات في تنظيم ضغط الدم ومستويات السكر في الدم وحتى تقوية عضلة القلب. بجرعات صغيرة، يمكن للهرمون أن يعزز الذاكرة، ويزيد من جهاز المناعة لديك ويقلل الحساسية للألم.

التوتر هو أحد عوامل نمط الحياة وحقيقة من حقائق الحياة التي نواجهها جميعا؛ ومع ذلك، فإن التفاعل مع التوتر بطرق غير صحية يمكن أن يزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية. مقدار التوتر الذي نواجهه قد زاد كثيرا خلال السنوات الماضية.

إذا كان جسمك يعاني من التوتر المزمن، فقد تبدأ في الشعور بآثار غير سارة وحتى خطيرة، مثل:

إقرأ أيضا:ما هو جهاز المناعة في الجسم وكيف تحمي جهازك المناعي
  • التعب
  • الصداع
  • مشاكل معوية، مثل الإمساك أو الانتفاخ أو الإسهال
  • القلق أو الاكتئاب
  • زيادة الوزن
  • زيادة ضغط الدم
  • انخفاض الرغبة الجنسية أو ضعف الانتصاب أو مشاكل في الدورة الشهرية
  • صعوبة في التعافي من التمارين الرياضية
  • قلة النوم
  • ألم أو توتر في العضلات في الرأس أو الرقبة أو الفك أو الظهر

كيف يعمل الكورتيزول

عندما تطلق الغدد الكظرية الكورتيزول في مجرى الدم، يؤدي هذا الهرمون إلى إطلاق طوفان من الجلوكوز الذي يوفر مصدر طاقة فوري لعضلاتك الكبيرة. كما أنه يمنع إنتاج الأنسولين وبالتالي لن يتم تخزين الجلوكوز ولكنه سيكون متاحا للاستخدام الفوري.

يعمل الكورتيزول على تضييق الشرايين، بينما يعمل هرمون آخر، وهو الإبينفرين، على زيادة معدل ضربات القلب. ومن خلال العمل معا، يجبرون دمك على الضخ بقوة أكبر وأسرع أثناء مواجهة التهديد المباشر وحله.

هل ارتفاع الكورتيزول خطير؟

إذا كانت حياتك كلها مليئة بالتوتر ودائما ما تكون في حالة تأهب قصوى، فقد يضخ جسمك الكورتيزول باستمرار مما يؤدي الى آثارا سلبية عديدة مثل:

إقرأ أيضا:كيف اخفض هرمون الكورتيزول
  • زيادة مستويات السكر في الدم. يساعد الأنسولين عادةً الخلايا على تحويل الجلوكوز إلى طاقة. بينما يكافح البنكرياس لمواكبة الطلب المرتفع على الأنسولين، تظل مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعة ولا تحصل خلاياك على السكر الذي تحتاجه لأداء أفضل حالاتها.
  • زيادة الوزن. عندما تصرخ خلاياك من أجل الطاقة، قد يرسل جسمك إشارات إلى الدماغ بأنك جائع وتحتاج إلى تناول الطعام. أظهرت الدراسات وجود علاقة مباشرة بين مستويات الكورتيزول وتناول السعرات الحرارية لدى النساء. يمكن أن تؤدي إشارات الجوع الكاذبة إلى اشتهاء الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية و الإفراط في تناول الطعام وبالتالي زيادة الوزن. يتم تخزين الجلوكوز غير المستخدم في الدم في النهاية على شكل دهون في الجسم.
  • قمع الجهاز المناعي. يمكن أن ينقلب عمل الكورتيزول الإيجابي لتقليل الالتهاب في الجسم ضدك إذا كانت مستوياته مرتفعة جدا لفترة طويلة جدا. قد تؤدي المستويات المرتفعة في الواقع إلى قمع نظام المناعة لديك. قد تكون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والأمراض المعدية. يزداد خطر إصابتك بالسرطان وأمراض المناعة الذاتية وقد تصاب بالحساسية الغذائية.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي. عندما يتفاعل جسمك مع تهديد ما، فإنه يقوم بإيقاف وظائف أخرى أقل أهمية، مثل عملية الهضم. إذا كان مستوى التوتر المرتفع ثابتا، فلن يتمكن الجهاز الهضمي من هضم الطعام أو امتصاصه جيدا. ليس من قبيل المصادفة أن القرحة تحدث خلال الأوقات العصيبة، وأن الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون أو متلازمة القولون العصبي يبلغون عن تحكم أفضل في الأعراض عندما يتم السيطرة على إجهادهم.
  • نوبات قلبية أو سكتة دماغية. يمكن أن تؤدي الشرايين المتضيقة وارتفاع ضغط الدم إلى تلف الأوعية الدموية وتراكم الترسبات في الشرايين. يمكن أن يمهدوا الطريق لنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

هل ارتفاع الكورتيزول خطير؟ بالتأكيد خصوصا المستويات المرتفعة المستمرة على المدى الطويل. في هذه الأثناء خذ نفس عميق واحبسه لمدة 4 ثواني ثم زفير حتى تهدأ! كرر هذا التمرين عدة مرات وسوف يخف مستوى التوتر في نفس اللحظة.

إقرأ أيضا:ما هو جهاز المناعة في الجسم وكيف تحمي جهازك المناعي

كيفية تخفيف التوتر

نظرا للزيادة الهائلة في التوتر في السنوات الأخيرة، من المهم أن نجد جميعا طرقا صحية للتعامل مع التوتر في حياتنا وإدارته. لحسن الحظ هناك طرق للقيام بذلك وتطوير سلوكيات صحية تعمل على تحسين صحة القلب.

إذا كنت تعاني من التوتر في كثير من الأحيان، تعرف على السبب والطرق البناءة للتعامل معه.

  • تمهل وخطط للمستقبل لتجنب الشعور بالاندفاع.
  • احصل على 7 إلى 9 ساعات من النوم ليلا.
  • تخلص من القلق وخذ فترات راحة.
  • إضحك أكثر.
  • خصص وقتا للتواصل مع الأصدقاء والعائلة والحفاظ على نظام الدعم الاجتماعي.
  • كن أكثر تنظيما للبقاء على اطلاع بالمهام المهمة.
  • ممارسة العطاء من خلال التطوع ومساعدة الآخرين.
  • مارس التمارين الرياضية يوميا لتخفيف التوتر النفسي والجسدي.
  • التخلي عن العادات السيئة مثل الإفراط في تناول الكحول والتبغ والكثير من الكافيين.
  • اعتمد على الأشياء التي يمكنك تغييرها، مثل مهارة جديدة أو العمل على تحقيق هدف معين.
  • تعلم أن تقول لا للأشياء التي ليست ذات أولوية عالية.
  • طلب المساعدة عند الحاجة إليها.

إذا كنت تعاني من ضغوط أكثر مما يمكنك التعامل معه بمفردك، فمن الجيد أن تطلب استشارة إدارة التوتر أو التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية.

كن على دراية بمستويات التوتر لديك واتخذ خطوات لإدارة التوتر لديك. تعتبر الممارسات البسيطة مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة والتأمل وتقنيات التنفس العميق وتحديد مواعيد الأنشطة الترفيهية بداية جيدة.

السابق
هل شرب الماء على الريق مفيد؟
التالي
فوائد البطيخ في الليل