مواضيع طبية متفرقة

ما هي مضادات الأكسدة؟ أهميتها وآلية عملها

ما هي مضادات الأكسدة

تتعرض أجسامنا باستمرار للضرر بسبب الجزيئات الضارة المعروفة باسم الجذور الحرة. يمكن لهذه الذرات غير المستقرة أن تسبب ضررا للخلايا وتساهم في مجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك السرطان ومشاكل القلب والأوعية الدموية واضطرابات التنكس العصبي. لحسن الحظ، تمتلك أجسامنا نظام دفاع طبيعي لمحاربة هذه الجذور الحرة – مضادات الأكسدة.

ما هي مضادات الأكسدة؟

مضادات الأكسدة (بالانجليزية: Antioxidants) هي جزيئات تساعد على تحييد الجذور الحرة (بالانجليزية: Free Radicals) ومحاربتها، وبالتالي حماية خلايانا من الإجهاد التأكسدي.

الجذور الحرة هي مركبات يمكن أن تسبب ضررا إذا أصبحت مستوياتها مرتفعة جدا في جسمك. وهي مرتبطة بأمراض متعددة، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب والسرطان.

يمتلك جسمك دفاعاته المضادة للأكسدة للتحكم في الجذور الحرة.

ومع ذلك، توجد مضادات أكسدة في الطعام أيضا، خاصة في الفواكه والخضروات وغيرها من الأطعمة النباتية الكاملة. تعتبر العديد من الفيتامينات، مثل الفيتامينات E وC، مضادات أكسدة فعّالة.

آلية عمل مضادات الأكسدة

تتشكل الجذور الحرة باستمرار في جسمك.

وبدون مضادات الأكسدة، فإن الجذور الحرة سوف تسبب ضررا خطيرا بسرعة كبيرة، مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة.

إقرأ أيضا:ما هو جهاز المناعة في الجسم وكيف تحمي جهازك المناعي

ومع ذلك، فإن الجذور الحرة تؤدي أيضا وظائف مهمة ضرورية للصحة1.

على سبيل المثال، تستخدم الخلايا المناعية الجذور الحرة لمحاربة العدوى.

ونتيجة لذلك، يحتاج جسمك إلى الحفاظ على توازن معين من الجذور الحرة ومضادات الأكسدة.

عندما يفوق عدد الجذور الحرة مضادات الأكسدة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالة تسمى الإجهاد التأكسدي.

يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي المطول إلى إتلاف الحمض النووي والجزيئات المهمة الأخرى في الجسم. وفي بعض الأحيان يؤدي ذلك إلى موت الخلايا.

يزيد تلف الحمض النووي الخاص بك من خطر الإصابة بالسرطان، وقد افترض بعض العلماء أنه يلعب دورا محوريا في عملية الشيخوخة2.

من المعروف أن العديد من عوامل نمط الحياة والإجهاد والعوامل البيئية تعمل على تعزيز تكوين الجذور الحرة المفرطة والإجهاد التأكسدي، بما في ذلك:

  • تلوث الهواء
  • دخان السجائر
  • تناول الكحول
  • السموم
  • ارتفاع مستويات السكر في الدم
  • تناول كميات كبيرة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة3
  • الإشعاعات، بما في ذلك التعرض لأشعة الشمس بشكل مفرط
  • الالتهابات البكتيرية أو الفطرية أو الفيروسية
  • الإفراط في تناول الحديد أو المغنيسيوم أو النحاس أو الزنك
  • الكثير أو القليل جدا من الأكسجين في جسمك
  • ممارسة التمارين الرياضية المكثفة والمطولة، والتي تسبب تلف الأنسجة4

يؤدي الإجهاد التأكسدي لفترة طويلة إلى زيادة خطر حدوث نتائج صحية سلبية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأنواع معينة من السرطان.

إقرأ أيضا:علاج انخفاض هرمون الكورتيزول

أهمية مضادات الأكسدة في الوقاية من الأمراض

أظهرت الدراسات أن اتباع نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة المختلفة. على سبيل المثال، تم ربط مضادات الأكسدة مثل فيتامين C وفيتامين E وبيتا كاروتين بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. تساعد هذه العناصر الغذائية القوية على منع أكسدة الكولسترول LDL، وهو عامل رئيسي في تطور مشاكل القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى فوائد القلب والأوعية الدموية، وجد أن مضادات الأكسدة تلعب أيضا دورا حاسما في الوقاية من السرطان. تشير الأبحاث إلى أنه يمكن أن تساعد في حماية الخلايا من تلف الحمض النووي، مما يقلل من خطر الطفرات التي يمكن أن تؤدي إلى تطور السرطان. وقد أظهرت بعض الدراسات أنها قد تبطئ نمو الأورام في أنواع معينة من السرطان.

مضادات الأكسدة في الأغذية

مضادات الأكسدة في الأغذية

عندما يتعلق الأمر بالحصول على مضادات الأكسدة من الغذاء، فمن المهم التركيز على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات الملونة. التوت، مثل التوت الأزرق والفراولة والعليق، غني بشكل خاص بمضادات الأكسدة مثل الفلافونويد والأنثوسيانين. وتشمل المصادر الممتازة الأخرى الخضار الورقية الداكنة والمكسرات والبذور والفلفل الملون.

إقرأ أيضا:دور هرمون الكورتيزول في الجسم

بعض التوابل والأعشاب مليئة أيضا بمضادات الأكسدة. يعد الكركم و القرفة والأوريجانو والقرنفل مجرد أمثلة قليلة والتي يمكن دمجها بسهولة في وجباتك. الشاي الأخضر هو مصدر قوي آخر، وهو معروف بخصائصه القوية المضادة للالتهابات ومكافحة السرطان.

مضادات الأكسدة في الطعام

يقوم جسمك بإنتاج مضادات اكسدة خاصة به، مثل الجلوتاثيون المضاد للأكسدة الخلوي.

تمتلك النباتات والحيوانات، وكذلك المخلوقات الأخرى، دفاعاتها الخاصة ضد الجذور الحرة والأضرار التأكسدية.

ولذلك، توجد مضادات اكسدة في الطعام النباتي والحيواني.

يشتهر التوت والشاي الأخضر و القهوة والشوكولاتة الداكنة بكونها أقوى مضادات الأكسدة5.

وفقا لبعض الدراسات، تعد القهوة أكبر مصدر قوي لمضادات الأكسدة في النظام الغذائي الغربي.

تحتوي منتجات اللحوم والأسماك أيضا على مضادات أكسدة، ولكن بدرجة أقل من الفواكه والخضروات6.

يمكن لمضادات الأكسدة أن تزيد من العمر الافتراضي لكل من الأطعمة الطبيعية والمعالجة. لذلك، يتم استخدامها بشكل متكرر كإضافات غذائية. على سبيل المثال، غالبا ما يتم إضافة فيتامين C إلى الأطعمة المصنعة ليكون بمثابة مادة حافظة.

أنواع مضادات الأكسدة الغذائية

يمكن تصنيف مضادات الأكسدة على أنها قابلة للذوبان في الماء أو الدهون.

تؤدي مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الماء نشاطها في السوائل داخل الخلايا وخارجها، بينما تعمل مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الدهون بشكل أساسي في أغشية الخلايا.

تشمل مضادات الأكسدة الغذائية الهامة ما يلي:

  • فيتامين ج C. هذا المضاد للأكسدة القابل للذوبان في الماء هو عنصر غذائي أساسي.
  • فيتامين هـ. E. ويلعب مضاد الأكسدة القابل للذوبان في الدهون دورا مهما في حماية أغشية الخلايا من الأضرار التأكسدية.
  • الفلافونويدات. هذه المجموعة من مضادات الأكسدة النباتية لها العديد من التأثيرات الصحية المفيدة.

وتشمل الأمثلة البارزة الكركمينويدات الموجود في الكركم والأوليوكانثال في زيت الزيتون البكر الممتاز. تعمل هذه المواد كمضادات للأكسدة ولكن لها أيضا نشاط قوي مضاد للالتهابات

حبوب مضادات الأكسدة

في حين أن الحصول على مضادات أكسدة من الأطعمة الكاملة يعد أمرا مثاليا، إلا أن بعض الأفراد قد يستفيدون من استخدام حبوب مضادات الأكسدة. من المهم ملاحظة أنه ليست كل المكملات والحبوب متساوية، وقد يكون بعضها أكثر فعالية من غيرها.

ومع ذلك، فمن الأفضل دائما استشارة الطبيب اولا قبل تناول أي مكملات جديدة. قد تتفاعل بعض المكملات المضادة للأكسدة مع الأدوية أو يكون لها آثار ضارة على بعض الأفراد. يمكن للطبيب المساعدة في تحديد الجرعة المناسبة التي تناسب احتياجاتك الخاصة.

الخلاصة

تلعب مضادات الأكسدة دورا حاسما في الوقاية من الأمراض عن طريق تحييد الجذور الحرة وحماية خلايانا من الأكسدة. من خلال دمج مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة في نظامك الغذائي، يمكنك دعم نظام الدفاع الطبيعي لجسمك وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة. تذكر أن الوقاية دائما خير من العلاج، وأن التركيز على الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة يعد طريقة لذيذة ومغذية لتعزيز الصحة العامة والرفاهية.

  1. Oxidative stress, prooxidants, and antioxidants: the interplay – PubMed (nih.gov) ↩︎
  2. Oxidative stress, aging, and diseases – PMC (nih.gov) ↩︎
  3. A high linoleic acid diet increases oxidative stress in vivo and affects nitric oxide metabolism in humans – PubMed (nih.gov) ↩︎
  4. Exercise-induced oxidative stress: cellular mechanisms and impact on muscle force production – PubMed (nih.gov) ↩︎
  5. The total antioxidant content of more than 3100 foods, beverages, spices, herbs and supplements used worldwide – PubMed (nih.gov) ↩︎
  6. A review of fish-derived antioxidant and antimicrobial peptides: their production, assessment, and applications – PubMed (nih.gov) ↩︎
السابق
تعلم التصوير الفوتوغرافي قد يغير حياتك..إليكم الأسباب
التالي
فوائد القهوة وأضرارها