مواضيع طبية متفرقة

ما هو هرمون السيروتونين؟ الوظائف والتأثيرات في الدماغ

ما هو هرمون السيروتونين

في كل مرة تشعر فيها بموجة من الفرح أو الإثارة أو الرضا، يمكنك الاعتراف بدور هرمون السيروتونين لهذا الشعور. يشتهر السيروتونين بقدرته على تنظيم المزاج ومشاعر السعادة، ولهذا السبب يطلق عليه لقب “المادة الكيميائية السعيدة”.

يتعرف معظم الناس على هذا الهرمون لأن نقصه يرتبط بالاكتئاب والقلق.

لكن السيروتونين أكثر من ذلك بكثير. إنه من أكثر الناقلات العصبية التي تم بحثها على نطاق واسع وتظهر مجموعة من الوظائف في كل من الدماغ والجسم.

ما هو هرمون السيروتونين؟

السيروتونين هو الهرمون الأساسي المسؤول عن استقرار المزاج ومشاعر الرفاهية والسعادة.

يلعب دورا أساسيا في التواصل وإرسال الإشارات بين الدماغ والخلايا العصبية الأخرى، مما يمكّن الإنسان من النوم والأكل والهضم بشكل جيد.

مع أكثر من 14 مليون خلية دماغية في رؤوسنا، تشير التقديرات إلى أنه يؤثر على كل واحدة منها تقريبا، إما بشكل مباشر أو غير مباشر.

ومع ذلك، إذا كان لدى الدماغ البشري كمية قليلة جدا من هذا الهرمون، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل جسدية وعقلية مختلفة مثل الاكتئاب والقلق. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي وجود كمية كبيرة من السيروتونين في الدماغ إلى زيادة نشاط الخلايا العصبية.

إقرأ أيضا:دور هرمون الكورتيزول في الجسم

إنتاج السيروتونين

تشير التقديرات إلى أن 90٪ من السيروتونين موجود في الجهاز الهضمي. والباقي موجود في الجهاز العصبي المركزي، بما في ذلك الدماغ البشري.

يخضع الجسم لعملية تحويل كيميائي حيوي مع التربتوفان لإنتاج السيروتونين.

التربتوفان هو حمض أميني ووحدة بناء للبروتينات اللازمة لصنع السيروتونين. تستخدم الخلايا التي تنتج السيروتونين التريبتوفان جنبا إلى جنب مع هيدروكسيلاز التريبتوفان.

هذا هو السبب في أن تناول حبوب التربتوفان والأطعمة الغنية بالتريبتوفان هي طرق ممتازة لزيادة هذه المادة الكيميائية السعيدة بشكل طبيعي.

ما هي وظائف وفوائد السيروتونين؟

يلعب أدوارا متعددة الأوجه عن طريق حمل الإشارات بين أجزاء مختلفة من الدماغ.

على سبيل المثال، يلعب دورا في الوعي والإدراك والعاطفة والانتباه، ويمكنه أيضا تعديل مجموعة من الأنظمة الجسدية الأخرى.

على الرغم من أنه يصنف عادةً على أنه ناقل عصبي، إلا أنه يعمل أيضا كهرمون يتم إطلاقه في مجرى الدم لإرسال رسائل إلى أجزاء الجسم المختلفة، بما في ذلك الصفائح الدموية والأمعاء.

المزاج

يؤثر السيروتونين على السعادة ويساعد على تنظيم حالتك المزاجية. على سبيل المثال، ترتبط المستويات المنخفضة بالاكتئاب، في حين أن المستويات المرتفعة قد تقلل من الإثارة.

إقرأ أيضا:أعراض ارتفاع هرمون الكورتيزول عند النساء

بما أنه يعمل كمثبت طبيعي للمزاج، يمكن للسيروتونين أن يرفع المزاج بشكل طبيعي وكثيرا ما يستخدم لعلاج اضطرابات المزاج المختلفة.

تشير الأبحاث إلى أنه عندما يكون هناك المزيد منه في الدماغ، فإن الناس يشعرون بتحسن في الحالة المزاجية.

نظرًا لأن الكثير من السيروتونين الذي ينتجه الجسم موجود في الأمعاء، يمكنك دعم صحتك العقلية عن طريق تقوية بكتيريا الأمعاء والنظام الغذائي.

الصحة النفسية

السيروتونين ضروري للصحة العقلية حيث أن المستويات العالية في الدماغ تعزز القدرات المعرفية، بما في ذلك الذاكرة وسرعة التعلم.

على الجانب الآخر، ارتبط عدم التوازن في المستويات أيضا بمشاكل الصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري.

إن مساعدة الجسم على إنتاج الكمية الكافية أو الحفاظ عليه يمكن أن يخفف من أعراض الاكتئاب ويساعد في علاج المرض العقلي.

النوم

يساعد السيروتونين الموجود في الدماغ على تنظيم الأجزاء التي تتحكم في النوم والاستيقاظ. قد يساعد في إدارة دورات النوم حيث يستخدمه الجسم لتصنيع الميلاتونين.

يتم إنشاء الميلاتونين في الليل ويؤدي دورا أساسيا في تنظيم الساعة البيولوجية للجسم ويتحكم في دورة النوم والاستيقاظ بأكملها.

إقرأ أيضا:أعراض ارتفاع هرمون الكورتيزول عند النساء

وبينما يؤدي الاثنان وظائف متضادة، فإنهما يحتاجان إلى العمل في وئام لتحقيق التوازن في إيقاع الساعة البيولوجية.

يتم تعزيز مستويات الميلاتونين عندما يحل الظلام، ومن ناحية أخرى، تزيد مستويات السيروتونين في البيئات المضيئة والمشرقة.

لذا، في حين أن الأول يساعدك على النوم، فإن الأخير يمكّنك من الشعور باليقظة عندما تستيقظ في اليوم التالي.

الهضم

يوجد السيروتونين أيضا في الجهاز الهضمي، والذي يمكن أن يساعد في التحكم في حركات الأمعاء ووظائفها الصحية. ومع ذلك، تم ربط انخفاض مستوياته في الأمعاء بمتلازمة القولون العصبي، IBS.

عندما لا يكون هناك ما يكفي منه في المعدة والأمعاء، قد يعاني الشخص من حركات الأمعاء غير المنتظمة والإسهال والإمساك والانتفاخ وتشنجات البطن.

لسوء الحظ، فإن الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي لديهم مستويات أقل بكثير من ناقلات السيروتونين في الخلايا المبطنة للأمعاء.

وهذا يعني أن المرضى الذين يعانون من القولون العصبي لديهم آلية غير كافية تجعل السيروتونين يبقى لفترة أطول، مما يؤدي إلى تغيرات مزعجة في الأمعاء.

تظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن ميكروبات الأمعاء قد تؤثر على إنتاج السيروتونين في القناة الهضمية. تظهر نتائج الدراسة أن مجموعة من البكتيريا المحلية قد تزيد وتوازن المستويات التي يمكن أن تساعد في زيادة حركية الجهاز الهضمي.

وفي الوقت نفسه، تشير العلاقة التي تربط بين الدماغ واضطرابات الجهاز الهضمي إلى أن السيروتونين الكافي قد يعالج حالات الدماغ والأمعاء ذات الصلة في وقت واحد.

الغثيان

ارتفاع السيروتونين قد يسبب لك الغثيان. وذلك لأنه يدفع الطعام غير الصحي أو المزعج بسرعة أكبر في حالة الإسهال.

زيادة المستويات تحفز المستقبلات في الجهاز الهضمي والدماغ. يمكن أن يؤدي التأثير التحفيزي المشترك على كليهما إلى ظهور أعراض في الجهاز الهضمي مثل القيء والإسهال وفقدان الشهية.

بالنسبة لبعض المرضى، قد يصبح الغثيان شديدا لدرجة أنهم قد يضطرون إلى التوقف عن العلاج. وبالنسبة للآخرين، فإن التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب يمكن أن يسبب أيضا الغثيان والقيء.

تُعرف بإسم متلازمة التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب أو أعراض الانسحاب مضادات الاكتئاب، وقد يعاني الأفراد من أعراض الجهاز الهضمي. لسوء الحظ، يمكن أن تستمر أعراض الانسحاب في بعض الأحيان لعدة أسابيع، وقد تؤدي حتى إلى اكتئاب مرتد.

جلطات دموية

يمكن أن يكون للسيروتونين تأثيرات مختلفة على صحة القلب والأوعية الدموية. على سبيل المثال، قد يزيد أو ينقص ضغط الدم، وفي الأوعية الدموية المعزولة، يمكن أن يسبب الانكماش أو الاسترخاء.

في حالة عدم استخدام مستويات السيروتونين الزائدة في الأمعاء، فإنها تعود إلى مجرى الدم، حيث تمتصها الصفائح الدموية بسرعة.

تقوم خلايا الدم الصغيرة هذه بتخزينه وإطلاقه لشفاء الجروح والكدمات وأنواع أخرى من تلف الأنسجة.

عندما يكون لدى الشخص مستويات أعلى من السيروتونين، تصبح الشرايين الصغيرة في الدورة الدموية معروفة بإسم الشرايين الضيقة. ومع انخفاض حجم هذه الشرايين الصغيرة، يتباطأ تدفق الدم. هذه العملية أساسية لوظيفة تخثر الدم، وهي أيضا خطوة حيوية في شفاء الجروح.

صحة العظم

تتأثر صحة العظام أيضًا بمستويات السيروتونين. ومع ذلك، فإن موقع إنتاجه له تأثيرات مختلفة على كتلة العظام.

عندما يحدث الإنتاج محيطيا، يعمل السيروتونين بقدرة هرمونية ويمنع تكوين العظام.

من ناحية أخرى، عندما يتم إنتاجه في الدماغ، فإنه يصبح ناقلا عصبيا له تأثير مهيمن وإيجابي على تكوين العظام ويحد من ارتشاف العظم.

وتظهر الأبحاث أن المستويات العالية جدا من هذا الهرمون في العظام يمكن أن تؤدي إلى هشاشة العظام، مما يجعل العظام أضعف. ونتيجة لذلك، فإن تثبيط السيروتونين في الأمعاء يمكن أن يعالج الحالات المرتبطة بالعظام.

الوظيفة الجنسية

يلعب هذا الهرمون دورا في التأثير على شدة دوافعك الجنسية وعدد المرات التي تشعر بها. قد يؤدي تغيير مستوياته في الجسم إلى انخفاض الرغبة الجنسية.

بشكل عام، المستويات العالية من هذا الهرمون تمنع السلوك الجنسي وتقلل من الإثارة.

يمكن أن تتحسن الآثار الجانبية الجنسية المحتملة لتناول مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية لبعض النساء بمرور الوقت حيث يتكيف الجسم مع المستويات الأعلى.

ومع ذلك، إذا لم تتحسن الأعراض الجنسية، فقد يفكر الأطباء في تقليل الجرعة طالما أن حالتك المزاجية مستقرة.

ما هي مخاطر نقص السيروتونين؟

غالبا ما ترتبط المستويات المنخفضة بالعديد من الاضطرابات السلوكية والعاطفية. لذلك، تؤكد الدراسات البحثية أن انخفاضه يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والقلق والسلوك الانتحاري واضطراب الوسواس القهري.

نظرا لأنه يساعد على تنظيم الساعة البيولوجية للجسم، فقد يؤثر نقص السيروتونين على القدرة على الشعور بالنعاس والبقاء نائما والأرق والاستيقاظ منتعشا في الصباح.

ودوره في كيفية تصرف العضلات يعني أن انخفاضه يمكن أن يسبب الألم المزمن. بالإضافة إلى ذلك، ترتبط المستويات المنخفضة بقوة بالفيبروميالجيا.

اضطرابات القلق، بما في ذلك أشكال الوسواس القهري، التي تحدث فجأة ولا تبدو مرتبطة بأي محفز، قد تشير إلى نقص السيروتونين.

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض السيروتونين يعانون من مشاكل في الشهية أو اضطرابات في الأكل، نظرا للارتباط الواضح بين الهرمون والجهاز الهضمي. وقد يشمل ذلك عدم تناول ما يكفي من الطعام، أو الإفراط في تناول الطعام، أو التناوب بين الاثنين.

إحدى الطرق لزيادة مستويات السيروتونين بشكل طبيعي هي عن طريق تغيير النظام الغذائي، بما في ذلك الأطعمة التي تحتوي على التربتوفان الغذائي.

تعتبر الأطعمة الغنية بالبروتين مثل البيض والديك الرومي والسلمون والجبن مصادر جيدة للتريبتوفان الذي يمكن أن يزود الجسم بالمادة الخام التي يحتاجها لإنتاج ما يكفي من السيروتونين.

طريقة أخرى هي تناول مكملات منشط الذهن لزيادة مستويات السيروتونين. قد تشمل هذه عادةً المنتجات التي تحتوي على فيتامين ب6، والتربتوفان النقي، والبروبيوتيك.

حتى الانخراط في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يساعد. على وجه الخصوص، يمكن أن تكون التمارين الرياضية مثل الجري أو السباحة فعالة بشكل خاص.

ماذا يحدث إذا كان لديك ارتفاع وزيادة في هرمون السيروتونين؟

يمكن أن يحدث مرض يُعرف باسم متلازمة السيروتونين أو (السّمية) عند تناول بعض الأدوية التي تزيد من مستوياته مما يؤدي إلى آثار جانبية. يمكن أن تظهر أعراض حادة تنتج عن ارتفاع مستوياته في الجسم.

في متلازمة السيروتونين، يمكن أن يسبب الإفراط في إنتاج المواد الكيميائية أعراضًا خفيفة مثل الارتعاش والتعرق الشديد والأرق والارتباك والصداع وارتعاش العضلات والشكاوى الهضمية.

يمكن أن تشمل الأعراض الأكثر شدة ارتفاع درجة الحرارة أو النوبات أو فقدان الوعي أو عدم انتظام ضربات القلب أو سرعتها. في حين أن المتلازمة يمكن أن تحدث لأي شخص، إلا أن بعض الأشخاص قد يكونون في خطر متزايد.

على سبيل المثال، أي شخص يتناول أدوية يمكن أن ترفع مستويات هذا الهرمون يكون أكثر عرضة للإصابة.

عادة، ترتبط الأدوية المضادة للاكتئاب بهذه المتلازمة.

في حين أن معظم الناس يمكنهم تناول مضادات الاكتئاب السيروتونينية بأمان تحت إشراف أطبائهم، فإن أي شخص يعالج جسمه الهرمون بشكل مختلف أو لا يستطيع معالجة كمية كبيرة منه يجب عليه استخدام أدوية محددة فقط بموجب نصيحة طبية متخصصة.

العديد من أنواع مضادات الاكتئاب، يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأعراض.

وفقا لدراسة حديثة، قد يرتبط زيادة استخدام مضادات الاكتئاب أيضا بتطور خطر جلطات الدم.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعا لارتفاع مستويات هذا الهرمون تغيرات المزاج، والارتباك، واضطرابات الجهاز الهضمي، بما في ذلك الإسهال، واتساع حدقة العين، وعدم انتظام ضربات القلب، والحمى، وتصلب العضلات في الساقين، والارتعاش أو التعرق، وزيادة معدل ضربات القلب، أو ارتفاع ضغط الدم.

الخلاصة

السيروتونين هو أحد الناقلات العصبية الأساسية التي تساعد على الشعور بالسعادة. في حين أن المستويات المنخفضة ترتبط بالاكتئاب، فإن المستويات المرتفعة ترتبط بقائمة طويلة من الآثار الجانبية التي قد تكون خطيرة إذا تركت دون علاج.

الشيء الأكثر أهمية هو أن تتذكر الحفاظ على مستوياتك ضمن المعدل الطبيعي واستشارة طبيبك في النهاية إذا كان هناك أي اختلالات كبيرة.

السابق
لماذا يخاف طفلي من السباحة وكيف يمكنني المساعدة؟
التالي
فوائد الأفوكادو للنساء