أسئلة عن الحب

ما هو الحب الحقيقي

ما هو الحب الحقيقي

لقد تمت مناقشة موضوع الحب الحقيقي لعدة قرون. لقد أثار اهتمام الشعراء والفلاسفة والأفراد العاديين. غالبا ما يقسم المتهكمون أنه غير موجود، بينما يعتقد الرومانسيون اليائسون أنه يجب على الجميع البحث عن توأم الروح. مع إثبات العلم الآن أن الحب الحقيقي يمكن أن يستمر مدى الحياة، فقد قررنا أن ننظر إلى العناصر النفسية التي تسمح للحب بالازدهار أو التلاشي.

لنبدأ بفهم ما هو الحب الحقيقي.

ما هو الحب الحقيقي

تقول الدكتورة ليزا فايرستون، المؤلفة المشاركة لكتاب الجنس والحب في العلاقات الحميمة، “إن أفضل طريقة للتفكير في الحب هي أن يكون فعلا. الحب متحرّك وديناميكي ويتطلب العمل لكي يزدهر.”

في كثير من الأحيان، نقضي وقتنا في القلق بشأن ما يشعر به شريكنا تجاهنا أو كيف تبدو العلاقة من الخارج. على الرغم من أنه من الجيد أن تكون محبوبا من قبل شخص آخر، إلا أن كل واحد منا يمكنه فقط أن يشعر بمشاعر الحب تجاه الشخص الآخر وليس بمشاعر هذا الشخص تجاهنا. ومن أجل التواصل مع مشاعر المحبة تلك بداخلنا والحفاظ عليها، علينا أن نتخذ إجراءات محبة حقيقية. وإلا فإننا قد نعيش في الخيال.

في بعض الأحيان قد يكون الأمر محبطا، ولكن من المشجع جدا قبول حقيقة أن الشخص الوحيد الذي لدينا سيطرة حقيقية عليه في العلاقة هو أنفسنا. يمكننا الاختيار بين الانخراط في سلوكيات مدمرة للعلاقة، أو التعبير عن الحب والرحمة والمودة والاحترام واللطف. من أجل اختيار الخيار الأخير بوعي وثبات، من المهم أن ننظر إلى علامات الحب الحقيقي.

إقرأ أيضا:كيف تجعل شخص يحبك؟ ماذا يخبرنا علم النفس

علامات الحب الحقيقي

إليكم علامات الحب الحقيقي بين الرجل والمرأة.

1. الانفتاح على الطرف الآخر

للحفاظ على التقارب، يجب أن يكون الأزواج/الشركاء منفتحين مع بعضهم البعض، مما يعني الاستعداد لسماع ردود الفعل من بعضهم البعض دون أن يكونوا دفاعيين أو محبطين. تنصح الدكتورة ليزا فايرستون الأزواج بالبحث عن الحقيقة فيما يقوله الشريك. يمكن لهذه الحقيقة أن تقدم دليلا مهما للطرق التي قد ندفع بها شريكنا بعيدا دون أن ندرك ذلك. حتى لو لم نتفق مع كل شيء، فإن الاستماع إلى شريكنا يجعله يشعر بطبيعة الحال بأنه مرئي ومسموع ومهمّ. من ناحية أخرى، فإن معاقبة شريكنا لكونه صادقا ومباشرا معنا يؤدي إلى إيقاف التواصل.

2. الإستعداد لخوض تجربة شيء جديد

من علامات الحب الحقيقي عند الرجل والمرأة – الإنفتاح على تجربة أشياء جديدة.

تزدهر العلاقة بالترحيب بالتجارب الجديدة. ليس علينا أن نحب ونشارك في كل ما يستمتع به شريكنا، ولكن مشاركة بعض الأنشطة الجديدة وزيارة أماكن جديدة وكسر الروتين غالبا ما تبث حياة جديدة في العلاقة لكلا الشخصين.

3. الصدق والنزاهة

إقرأ أيضا:هل تحب النساء الرجل الأصلع؟

إن قول الحقيقة هو أحد الدروس الأولى التي تعلمها معظمنا عندما كنا أطفالا. ومع ذلك، كبالغين، يمكن أن يكون هناك الكثير من الخداع في علاقاتنا. عندما نكون غير صادقين مع شريكنا، فإننا نلحق بهم، وبالعلاقة، وأنفسنا ضررا كبيرا. لكي نشعر بالضعف تجاه شريكنا، يجب أن نثق به، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال الصدق.

4. احترام حدود الآخر وأولوياته وأهدافه

لتجنب الارتباط الخيالي، علينا أن نرى الشخص الآخر منفصلا عنا. وهذا يعني احترامهم كأشخاط مستقلين. في كثير من الأحيان، يميل الأشخاص إلى القيام بالأدوار أو اللعب في ديناميكيات السلطة والتحكّم بالطرف الآخر. قد نقول لبعضنا البعض ما يجب القيام به أو كيفية التصرف. أو قد نتحدث عن بعضنا البعض بطرق تحدّ من العلاقة.

المشكلة الأساسية أننا نتعامل مع الطرف الآخر كامتداد لأنفسنا وليس كبشر منفصلين. ونتيجة لذلك، فإننا في الواقع نحد من انجذابنا إليهم وانجذابهم الينا. وكما تقول الدكتورة ليزا فايرستون: “إننا نعامل الشخص الآخر مثل ذراعنا اليمنى. عندها لن نكون منجذبين إليهم أكثر من انجذابنا إلى ذراعنا اليمنى.”

5. المودة

المودة جزء كبير ومهم من التعبير عن الحب. عندما نقطع أنفسنا عن مشاعر المودة، فإننا نميل إلى إضعاف العلاقة. وهذا يضعف الشرارة بيننا وبين شريكنا. يمكن أن تصبح العلاقة روتينية في النهاية. ونتيجة لذلك، يشعر كلا الشريكين بأنهما بعيدان وأقل رضا. إن الحفاظ على الحب حيا يعني البقاء على اتصال مع جزء من أنفسنا ونكون على استعداد لتقديم المودة وتلقيها.

إقرأ أيضا:كيف ارفض شخص بأدب بدون أن أجرحه

6. الفهم مقابل سوء الفهم

من السهل أن نسيء فهم ما يقوله شريكنا، ونستخدم الأذى أو الهجوم بطرق قديمة مألوفة لها صدى لدينا. ومن السهل أيضا أن نعلق في وجهة نظرنا دون رؤية الأشياء من وجهة نظر الشخص الآخر. نحن دائما أشخاص مختلفين بعقل متميّز عن الآخر، لذلك لن نتفق دائما وجها لوجه. ومع ذلك، من المهم أن نحاول حقا فهم شريكنا من وجهة نظر واضحة. عندما يشعر شريكنا بأنه قد تم رؤيته وفهمه، فمن المرجح أن يلين ويرى وجهة نظرنا أيضا.

7. السلوكيات غير المسيطرة وغير المتلاعبة

يجد العديد من الأشخاص أنفسهم منغمسين في ديناميكيات حيث يتصرف أحدهم كوالد والآخر كطفل. ينظر أحدهما إلى الآخر للحصول على التوجيه ثم يستاء من ذلك الشخص لأنه يخبره بما يجب عليه فعله. أو يحاول أحد الأشخاص السيطرة على الموقف، ثم يشتكي من أن الشخص الآخر غير مسؤول، أو غير ناضج، أو سلبي. لكي تكون العلاقة حقيقية فعلا، يجب أن تكون متساوية. عندما يحاول أحد الأشخاص السيطرة على الآخر أو التلاعب به، سواء كان ذلك عن طريق الصراخ أو المماطلة ولعب دور الضحية، لا يشعر أي من الطرفين بعلاقة ناضجة ومتساوية وحقيقية.

كيف تعرف أنك وجدت الحب الحقيقي؟

كيف تعرف أنك وجدت الحب الحقيقي

قد يبدو إحساس الحب الحقيقي أو ادراك أنك وجدت “توأم روحك” بمثابة إدراك عميق. دعنا نستكشف بعض العلامات التي قد تشير إلى أنك وجدت ذلك الشخص المميز الذي تربطك به علاقة عميقة وذات معنى.

الراحة والأمان

عندما تكون مع “الشخص المناسب”، قد تشعر بالبساطة والراحة والأمان. يمكنك أن تكون على طبيعتك الحقيقية دون خوف من الحكم أو النقد. هناك عموما شعور بأنك في بيتك، وهو المكان الذي يتم فيه فهمك وقبولك.

تشير الأبحاث إلى أن مشاعر الحب تقلل من التوتر وتوفر فوائد صحية مختلفة، بما في ذلك انخفاض ضغط الدم والنوم الأفضل والمزيد.

التواصل الصحي

غالبا ما يبدو التواصل مع حبك الحقيقي أمرا طبيعيا وسهلا. حتى في الخلافات، تجدون طرقا لفهم بعضكم البعض والتوصّل إلى حلول وسط. محادثاتك ذات معنى، ولا تخشى مناقشة مشاعرك أو مخاوفك أو أحلامك.

الأهداف والأحلام

من المحتمل أن تكون أنت و نصفك الآخر قد اتفقتا على أهداف الحياة ورؤية للمستقبل. سواء كان ذلك يتعلق بالمسارات المهنية، أو تنظيم الأسرة، أو النمو الشخصي، فأنتم تعملون معا لتحقيق هذه الأهداف، وتدعمون بعضكم البعض على طول الطريق.

التغلب على التحديات معا

الحياة لا تخلو من التحديات، لكن مع “حبك الحقيقي” تواجهونها معا. بدلا من أن تمزقك، تميل المصاعب إلى تقوية روابطك. ستصبحون فريقا يمكنه التغلب على أي عاصفة، والتعلم والنمو من كل تجربة.

الإعجاب والإلهام المتبادل

الاعجاب بصفات بعضكما البعض وتجدون الإلهام في نقاط قوة بعضكما البعض. عادةً ما يكون هناك احترام وتشجيع متبادلان يدفعكما إلى أن تكونا أشخاصا أفضل.

الحدس والشعور الغريزي

كيف تعرف أنك وجدت توأم روحك؟ في بعض الأحيان، يكون معرفة أنك وجدت “الشخص المناسب” بمثابة شعور بديهي، ومعرفة داخلية عميقة بأن هذا الشخص مناسب لك. إنه اتصال يبدو مختلفا وأكثر عمقا من العلاقات الأخرى.

سعادتك هي سعادتهم

تجدون الفرح في سعادة بعضكم البعض وتسعوا جاهدين لجعل حياة بعضكم البعض أكثر إشباعا. تبدو نجاحات شريكك وكأنها نجاحاتك الخاصة، وتحتفلون بها معا.

يشجعك على أن تكون شخصا أفضل

“الشخص الصح” يشجعك على النمو وتحسين نفسك. تشعر بالتحفيز لتكون أفضل نسخة من نفسك، ليس بسبب الضغط ولكن بسبب التأثير الإيجابي عليك.

الفرق بين الافتتان والحب الحقيقي

الحب هو عاطفة معقدة ومتعددة الأوجه يمكن أن تتخذ أشكالا مختلفة. هناك نوعان من أكثر أنواع الخلط شيوعا هما الافتتان والحب الحقيقي. على الرغم من أنهما قد يبدوان متشابهين للوهلة الأولى، خاصة خلال المراحل الأولى من العلاقة، إلا أنهما مختلفان بشكل أساسي في نواحٍ عديدة.

لتحديد ما إذا كنت تعاني من الافتتان أو الحب الحقيقي، انتبه لهذه الاختلافات.

خصائص الافتتان:

  • المدة – غالبا ما يكون الافتتان عاطفة شديدة وقصيرة الأمد. ويمكن أن تشعر بالإرهاق والاستهلاك الشديد.
  • التركيز – غالبا ما يكون تركيز الافتتان أكثر على الذات وكيف يجعلك تشعر الشخص الآخر. يتعلق الأمر بالمتعة والإثارة والإشباع الذي تجلبه لك العلاقة.
  • المثالية – غالبا ما يتضمن الافتتان وضع الشخص الآخر على قاعدة التمثال، وتجاهل عيوبه، وإنشاء صورة مثالية له. وهذا يمكن أن يؤدي إلى توقعات غير واقعية.
  • السفينة الدوارة العاطفية – يمكن أن يؤدي الافتتان إلى ارتفاعات شديدة ولكن أيضا إلى انخفاضات كبيرة في العاطفة. يمكن أن يتغير مزاجك للعلاقة بشكل كبير وغير متوقع.
  • الانجذاب الجسدي – غالبا ما يتمحور الافتتان حول الانجذاب الجسدي والرغبة. في حين أن هذه العناصر يمكن أن تكون موجودة أيضا في الحب الحقيقي، إلا أنها عادةً ما تكون أكثر وضوحا وذات أولوية في الافتتان.

خصائص الحب الحقيقي:

  • المدة – ينمو الحب الحقيقي بمرور الوقت، ويتعمق ويصبح أكثر عمقا. إنه اتصال دائم يستمر في الازدهار مع نموكما معا.
  • التركيز – إن تركيز الحب الحقيقي يمتد إلى ما هو أبعد من إشباع الذات. يتعلق الأمر بالنمو المتبادل والدعم والاحترام والتفاهم. يستثمر كلا الشريكين في سعادة ورفاهية بعضهما البعض.
  • القبول – الحب الحقيقي يعني قبول عيوب بعضنا البعض وحب الشخص كله، العيوب وكل شيء. إنها رؤية أكثر واقعية لبعضنا البعض.
  • الاستقرار – الحب الحقيقي يجلب الاستقرار والاستمرارية في العلاقة. على الرغم من أنه قد يكون هناك صعودا وهبوطا، إلا أنه يتم التعامل مع التحديات بالاحترام المتبادل و التواصل، مع تجنب التقلبات العاطفية الشديدة.
  • الاتصال العاطفي والفكري – الحب الحقيقي ينطوي على اتصال عاطفي وفكري عميق يتجاوز الانجذاب الجسدي. يتعلق الأمر بالقيم والأهداف المشتركة والفهم الحقيقي لبعضنا البعض.

الحفاظ على الحب الحقيقي بين الرجل والمرأة

حتى لو كنت تعتبر شريكك هو حبك الحقيقي، فإن الحفاظ على العلاقة يستغرق وقتا وجهدا والتزاما. قد يكون التأكد من استمرارك في التواصل بشكل منتظم ومفتوح وصادق أمرا مهما لفهم احتياجات بعضكما البعض أثناء نموكما معا.

يمكن أن يساعد قضاء وقت ممتع معا في تعزيز التقارب في العلاقة مع مرور الوقت. يمكنك القيام بذلك من خلال الانخراط في نفس الأنشطة والهوايات أو ببساطة الاستمتاع بصحبة بعضكما البعض.

بالإضافة إلى ذلك، فإن التعبير عن الامتنان والتقدير بانتظام يمكن أن يساعد في الحفاظ على الحب الحقيقي بين الرجل والمرأة متجددا وحيويا ويشعر كل شريك بالتقدير في العلاقة.

أثناء تقدمك في علاقتك، يمكن للمعالجين أو مدربي العلاقات تقديم رؤى وإرشادات احترافية مصممة خصيصا لعلاقتك الفريدة.

ما هو الحب الحقيقي باختصار؟

الحب الحقيقي هو اتصال عميق وجميل يتجاوز مجرد الانجذاب أو الافتتان. يتعلق الأمر بالاحترام والثقة والتعاطف والنمو معا. في حين أن التعرف على الحب الحقيقي قد لا يكون سهلاً دائما، إلا أن فهم خصائصه ورعايته في علاقتك يمكن أن يؤدي إلى تواصل دائم وفعّال للغاية. سواء كنت تعتقد أنك وجدت “توأم روحك” أو لا تزال تبحث عن هذا الرابط الخاص، يمكن من خلال فهم نفسك أكثر أن تتغلب على المشاعر المتغيرة وتنمية علاقات طويلة الأمد.

السابق
أعراض نقص فيتامين أ (Vitamin A)
التالي
هكذا تتصرفين عندما يتجاهلك الرجل