اضطرابات نفسية

ما الفرق بين التوتر والقلق؟

الفرق بين التوتر والقلق

غالبا ما يتم استخدام التوتر والقلق بشكل متبادل، لكنهما تجارب نفسية متميزة مع آليات أساسية مختلفة. في حين أن التوتر هو استجابة لأحداث أو محفزات خارجية، فإن القلق هو شعور مستمر بالخوف والذي غالبا ما يكون غير عقلاني وغير متناسب مع الظروف.

التوتر

يعد التوتر جزءا طبيعيا من الحياة ويمكن أن يكون عاملا محفزا لتحقيق الأهداف. يمكن أن يكون سببه الضغوط اليومية مثل المواعيد النهائية للعمل، أو مشاكل العلاقات، أو المشاكل المالية. تتضمن استجابة الجسم للتوتر إطلاق هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والأدرينالين، والتي تساعد في إعداد الجسم للتعامل مع التهديد المتصور. يمكن أن يظهر الإجهاد في أعراض جسدية مثل توتر العضلات أو الصداع أو مشاكل في المعدة. على الرغم من أن الإجهاد يمكن أن يكون مفيدا في مواقف معينة، إلا أن الإجهاد المزمن يمكن أن يكون له آثار سلبية على الصحة البدنية والعقلية، مما يؤدي إلى حالات مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، و الاكتئاب، والإرهاق.

القلق

من ناحية أخرى، فإن القلق هو شعور أكثر عمومية بالخوف أو عدم الارتياح الذي يستمر حتى في حالة عدم وجود عامل ضغط مباشر. قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق من القلق المفرط أو الخوف أو نوبات الهلع التي تعطل حياتهم اليومية. على عكس التوتر، لا يرتبط القلق غالبا بمسبب محدد ويمكن أن يكون حالة مزمنة. يمكن لاضطرابات القلق، مثل اضطراب القلق العام، واضطراب القلق الاجتماعي، واضطراب الهلع، أن تضعف بشكل كبير نوعية حياة الفرد ووظائفه. يشيع استخدام العلاج السلوكي المعرفي والأدوية وتقنيات الاسترخاء للتحكم في أعراض القلق وتحسين الصحة العامة.

إقرأ أيضا:اسباب اضطرابات الأكل وعلاجها

الفرق بين التوتر والقلق: الاختلافات الرئيسية

أحد الاختلافات الرئيسية بين التوتر والقلق هو مدة وشدة الاستجابة العاطفية. في حين أن التوتر عادة ما يكون قصير الأمد ويختفي بمجرد إزالة الضغط، إلا أن القلق يمكن أن يستمر لأسابيع أو أشهر أو حتى سنوات. بالإضافة إلى ذلك، غالبا ما يكون التوتر رد فعل لحدث معين، في حين أن القلق أكثر عمومية وقد لا يكون له سبب واضح.

هناك فرق مهم آخر وهو المظهر الجسدي للأعراض، حيث يظهر التوتر غالبا في شكل إزعاجات جسدية بينما يؤثر القلق في المقام الأول على الصحة العاطفية والعقلية. يمكن أن يساعد فهم الفرق بين التوتر والقلق في التشخيص المناسب واستراتيجيات العلاج للأفراد الذين يعانون من أي من الحالتين.

ما الذي يسبب التوتر والقلق؟

اسباب التوتر والقلق

يحدث الإجهاد عادةً استجابةً للضغط الجسدي أو العقلي. قد ينطوي هذا الضغط على تغيير كبير في الحياة، مثل:

  • بدء دراسة أو وظيفة جديدة
  • الإصابة بمرض أو إصابة
  • وجود صديق أو أحد أفراد العائلة مريضًا أو مصابًا
  • تجربة وفاة أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء
  • الزواج
  • ولادة طفل

لكن محفزات التوتر لا تحتاج إلى تغيير الحياة. قد تشعر بالتوتر بسبب:

إقرأ أيضا:اضطراب القلق: الأعراض الأسباب التشخيص والعلاج
  • وجود قائمة طويلة من المهام للتعامل معها خلال عطلة نهاية الأسبوع
  • حضور اجتماع عمل كبير
  • وجود موعد نهائي وشيك للمشروع

تقنيات إدارة التوتر والقلق

من الشائع الشعور بالتوتر والقلق من وقت لآخر، وهناك استراتيجيات يمكنك استخدامها لتسهيل التعامل معها.

انتبه إلى كيفية استجابة جسمك وعقلك للمواقف المسببة للتوتر والقلق. في المرة القادمة التي يحدث فيها هذا النوع من التجارب، ستكون قادرا على توقع رد فعلك، وقد يكون أقل إزعاجا.

بعض التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض التوتر والقلق. يمكن استخدام هذه التقنيات جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية.

تشمل تقنيات تقليل التوتر والقلق ما يلي:

  • الحد من استهلاك الكافيين والكحول
  • الحصول على قسط كاف من النوم
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • التأمل
  • تخصيص وقت فراغ لممارسة الهوايات والأنشطة التي تجلب لك السعادة
  • الاحتفاظ بمذكرات عن مشاعرك والأشياء التي تثير توترك
  • ممارسة تمارين التنفس
  • الانفتاح على أحبائك حول ما تشعر به

علاج التوتر والقلق

يمكن علاج التوتر والقلق بعدة طرق. يمكن أن يساعدك أخصائي الصحة العقلية والنفسية في العثور على النهج الصحيح لأعراضك المحددة.

إقرأ أيضا:انفصام الشخصية: الأعراض الأسباب التشخيص والعلاج

بعض الأمثلة على الأساليب التي قد يوصون بها هي:

  • العلاج السلوكي المعرفي، والذي يعلمك التعرف على الأفكار والسلوكيات المثيرة للقلق وتغييرها إلى أفكار أكثر إيجابية.
  • علاج التعرض، والذي يتضمن تعريضك تدريجيًا لأشياء معينة تثير القلق.
  • العلاج بالتقبل والالتزام، والذي يعلمك كيفية تقبل المشاعر السلبية.

اعتمادا على أعراضك، قد يوصي الطبيب أيضا بتناول دواء للمساعدة في تخفيف الأعراض. قد تشمل هذه الأدوية مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).

كلمة أخيرة من فريق عمل الشامل

يعد فهم الفرق بين التوتر والقلق أمرا بالغ الأهمية لإدارة هذه الحالات وعلاجها بشكل فعال. من خلال التعرف على الآليات والأعراض الأساسية المختلفة لكل منها، يمكن للأفراد طلب المساعدة والدعم المناسبين لتحسين صحتهم العقلية.

من الضروري معالجة الضغوطات وتطوير آليات التكيف لتقليل مستويات التوتر، مع السعي للحصول على التوجيه المهني لإدارة أعراض القلق. إن النهج الشامل الذي يأخذ في الاعتبار السلامة النفسية والجسدية هو المفتاح لتحقيق الصحة العقلية المثالية والعافية بشكل عام.

السابق
كيف اتخلص من تقشير الجلد الناتج عن حروق الشمس
التالي
أفضل أنواع الشاي لتعزيز الذاكرة وصحة الدماغ