الصحة النفسية

كيف يمكن للقلق أن يدمر حياتك (وكيفية التخلص منه)

كيف يمكن للقلق أن يدمر حياتك

تخيل أنك تستيقظ كل صباح وأنت تشعر بثقل في صدرك، وعقلك يتسابق مع المخاوف بشأن اليوم التالي. هذا المشهد هو الواقع اليومي لملايين الأشخاص الذين يعانون من القلق. القلق لا يعني مجرد الشعور بالتوتر قبل عرض تقديمي كبير أو القلق بشأن شخص عزيز عليك. يمكن أن تكون مشاعر القلق منتشرة، وغالبا ما تكون حالات صحية عقلية يمكن أن تؤثر على كل جانب من جوانب حياتك.

تشرح هذه المقالة كيف يمكن للقلق أن يعطل الصحة البدنية، والصحة العقلية، والتفاعلات الاجتماعية، والحياة المهنية.

ولكن ربما الأهم من ذلك هو أننا سننظر في الاستراتيجيات العملية والرؤى النفسية حول كيفية إدارة أفكارك القلقة والتخلص منها، مما يساعدك على استعادة السيطرة على حياتك.

ما هو القلق

القلق هو استجابة نموذجية للضغط النفسي. في الواقع، يمكن أن يكون مفيدا في بعض المواقف، مما يدفعك إلى التصرف في مواجهة الخطر. ومع ذلك، عندما يصبح القلق مزمنا، فإنه يمكن أن يتداخل مع أنشطتك اليومية ورفاهيتك. من الناحية النفسية، يتميز القلق بالخوف المفرط أو القلق بشأن الأحداث المستقبلية.

أعراض القلق

تشمل الأعراض الشائعة للقلق ما يلي:

إقرأ أيضا:هل التحدث مع النفس أمر طبيعي؟
  • الأرق
  • التعب في كثير من الأحيان
  • صعوبة في التركيز
  • تقلب المزاج
  • شد عضلي
  • اضطرابات النوم.

يمكن أن يظهر بأشكال مختلفة. وتشمل هذه في كثير من الأحيان اضطراب القلق العام (GAD)، واضطراب الهلع، واضطراب القلق الاجتماعي، والرهاب المحدد. كل نوع له محفزاته وأعراضه المميزة. وبغض النظر عن أسباب القلق وعلاماته، فإن جميعها تشترك في الخيط المشترك المتمثل في التسبب في الضيق الشديد والضعف.

تأثير القلق على حياتك

لهده الأسباب يمكن لهذه الأفكار والمشاعر القلقة أن تدمر حياتك:

القلق يمكن أن يضر صحتك البدنية

هذه المشاعر القلقة لا تؤثر فقط على عقلك. بل يمكن أن يكون لها تأثير عميق على صحتك الجسدية أيضا.

تشمل المظاهر الجسدية النموذجية للقلق ما يلي:

  • الصداع
  • شد عضلي
  • ألم صدر
  • نبض سريع في القلب
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.

يمكن أن يؤدي القلق طويل الأمد أيضا إلى إضعاف جهاز المناعة لديك، مما يجعلك أكثر عرضة للأمراض.

إقرأ أيضا:مميزات وعيوب الشخصية الانطوائية

ذات صلة: أفضل 5 أنواع شاي لدعم جهازك المناعي

القلق يمكن أن يضر صحتك العقلية

العلاقة بين القلق وقضايا الصحة العقلية معقدة وثنائية الاتجاه. القلق غالبا ما يتزامن مع الاكتئاب. يشكل هذا المزيج موقفا صعبا حيث تتغذى أعراض كلتا الحالتين على بعضها البعض. قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من القلق من أفكار سلبية مستمرة، ومشاعر اليأس، والشعور بالهلاك الوشيك.

يمكن أيضا أن يضعف الأداء الإدراكي بسبب الشعور بالقلق. من الشائع أن تعاني من صعوبة التركيز والذاكرة واتخاذ القرار عندما تنشغل بالقلق باستمرار. يمكن أن يؤثر هذا التدهور المعرفي بشكل أكبر على صحتك العاطفية. ونتيجة لذلك، قد يكون من الصعب التحرر من هذا الدائرة.

آثار العيش مع مشاعر القلق على حياتك الاجتماعية

يمكن لمشاعر القلق أن تتسلل إليك بشكل غير متوقع. ولهذا السبب يمكن أن تؤثر بشكل كبير على تفاعلاتك وعلاقاتك الاجتماعية. يمكن لاضطراب القلق الاجتماعي، على وجه الخصوص، أن يجعل من الصعب المشاركة في الأنشطة الاجتماعية اليومية. قد يتسبب ذلك في تجنب حضور الحفلات أو مقابلة أشخاص جدد أو حتى التحدث في إطار مجموعة. قد يؤدي الخوف من الحكم أو الإحراج إلى الانسحاب الاجتماعي و العزلة.

إقرأ أيضا:أعراض القلق الجسدية وكيفية التعامل معها

ما الفرق بين الوحدة والعزلة

حتى لو لم تكن مصابا باضطراب القلق الاجتماعي، فإن القلق المزمن يمكن أن يوتر علاقاتك. قد تجد نفسك تتجنب المواقف الاجتماعية، لذلك غالبا ما تجد نفسك تلغي خططك في اللحظة الأخيرة. أو ربما يتجلى ذلك في كونك عصبيا وبعيدا عن الأصدقاء والعائلة. يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب في دائرتك الاجتماعية إلى الشعور بالوحدة وتفاقم القلق لديك. ونتيجة لذلك، سيتم انشاء دائرة يصعب كسرها.

الضغط النفسي الناجم عن القلق وحياتك المهنية

يمكن أيضًا أن تتأثر حياتك المهنية بشدة بالقلق. يمكن أن يظهر القلق في مكان العمل على شكل خوف من الفشل، أو عدم القدرة على التعامل مع الضغوط المرتبطة بالعمل. يمكن أن يؤدي هذا السيناريو إلى انخفاض الإنتاجية وتفويت المواعيد النهائية والصراعات مع الزملاء.

يمكن أن يساهم التعامل مع أفكار أو مشاعر القلق المستمرة أيضا في التغيب عن العمل، حيث قد تجد صعوبة في الذهاب إلى العمل بسبب الخوف الشديد أو نوبات الهلع. مع مرور الوقت، يمكن لهذه المشكلات أن تعيق تقدمك المهني وربما تؤدي إلى فقدان الوظيفة. يمكن أن يؤدي تأثير القلق على حياتك المهنية إلى خلق ضغوط مالية. ونتيجة لذلك، يمكن أن يزيد ذلك من تعقيد قلقك ويخلق حلقة من ردود الفعل السلبية.

خمس نصائح للمساعدة في التخلص من القلق

1. اليقظه والتأمل

اليقظه والوعي التام تعني البقاء حاضرا في الوقت الحالي – والعيش بشكل كامل في اللحظة الحالية دون التفكير بشكل مبالغ به في المستقبل. إنها أداة قوية لإدارة القلق لأنها تساعدك على التحرر من دائرة القلق. التركيز على الحاضر يمكن أن يقلل من تأثير الأفكار السلبية حول المستقبل.

التأمل، من ناحية أخرى، هو أسلوب محدد في اليقظة الذهنية. يتطلب تركيز عقلك على شيء أو فكرة أو نشاط معين. يمكن أن يساعدك هذا التركيز على تحقيق حالة من الهدوء العقلي والعاطفي. يشرح الأطباء في Mayo Clinic أن التأمل المنتظم يمكن أن يقلل بشكل كبير من تأثير أفكارك القلقة. يمكن أيضا أن تساعد أساليب التنفس العميق أو استرخاء العضلات التدريجي على تهدئة عقلك وجسمك.

2. النشاط البدني

التمرين هو أحد أكثر العلاجات الطبيعية المذهلة للقلق. النشاط البدني يطلق الاندورفين، والمواد الكيميائية في الدماغ التي تعمل كمسكنات طبيعية للألم وتحسين المزاج. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تقلل من هرمونات التوتر، وتحسن نوعية النوم، وتعزز المزاج العام.

يمكن أن تساعد أنواع مختلفة من الأنشطة البدنية في تقليل آثار القلق. تعتبر التمارين الهوائية مثل الجري والسباحة وركوب الدراجات فعالة لأنها تزيد من معدل ضربات القلب وتطلق الإندورفين. يمكن لليوجا والتاي تشي، اللذان يجمعان بين الحركة البدنية واليقظة، أن يساعدا أيضا في تخفيف القلق. كلاهما مفيد لأنه يعزز الاسترخاء ويقلل من التوتر.

3. العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو علاج فعال ومدعوم علميا لاضطرابات القلق. يركز العلاج السلوكي المعرفي على تحديد وتغيير أنماط تفكيرك وسلوكياتك السلبية التي تؤدي إلى حالة القلق لديك. من خلال تحدي هذه الأفكار وتعلم طرق جديدة للتكيف، يمكنك تقليل شدة وتكرار أعراض القلق لديك.

تتضمن تقنيات العلاج السلوكي المعرفي إعادة الهيكلة المعرفية، والتي تتضمن تحديد الأفكار غير العقلانية وتحديها، والعلاج بالتعرض، الذي يعرضك تدريجيا لمواقف مخيفة لإزالة حساسيتك تجاهها. يمكن أن يساعدك العمل مع معالج CBT على إنشاء استراتيجيات مخصصة لإدارة اضطرابك المحدد بفعالية.

4. نمط الحياة الصحي

إن اتباع نمط حياة صحي يمكن أن يلعب دورا مهما في إدارة مشاعر القلق. يعد ضمان حصولك على قسط كافٍ من النوم أمرا أساسيا، لأن الحرمان من النوم يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض. حاول الحصول على سبع إلى تسع ساعات من النوم الجيد كل ليلة.

تؤثر التغذية أيضا على الصحة العقلية. يمكن لنظام غذائي متوازن مليء بالفواكه والخضروات العضوية والبروتين الخالي من الدهون وأطعمة الحبوب الكاملة أن يدعم صحتك العامة. بعض الأطعمة المحددة، مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 الدهنية، قد تقلل من القلق.

يعد الحفاظ على رطوبة الجسم أمرا ضروريا أيضا، حيث أن الجفاف الخفيف يمكن أن يؤثر على مزاجك. من المفيد أيضا تجنب المواد التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم القلق، مثل الكافيين والكحول والنيكوتين. يمكن لهذه المواد أن تزيد من معدل ضربات القلب وتعطل نومك، وكلاهما يمكن أن يثير قلقك.

5. طلب المساعدة المهنية

في حين أن استراتيجيات المساعدة الذاتية يمكن أن تكون فعالة، فإن معرفة متى تطلب المساعدة المهنية أمر ضروري. إذا كان قلقك شديدا أو مستمرا أو يتدخل بشكل كبير في حياتك اليومية، فإن التواصل مع أخصائي الصحة العقلية أمر بالغ الأهمية.

يشمل متخصصو الصحة العقلية المرخصون علماء النفس والأطباء النفسيين والمعالجين. لديهم المعرفة والخبرة لتقديم الدعم والعلاج لك. عادةً ما يقدم علماء النفس والمعالجون العلاج بالكلام، مثل العلاج السلوكي المعرفي، بينما يمكن للأطباء النفسيين وصف الدواء إذا لزم الأمر.

من الضروري التغلب على وصمة العار المرتبطة بطلب المساعدة. الصحة العقلية لا تقل أهمية عن الصحة البدنية لحياة جيدة. قد يكون اتخاذ الخطوة الأولى لطلب المساعدة أمرا شاقا، ولكنه قد يغير حياتك أيضا.

الخلاصة

يمكن أن يبدو القلق وكأنه عقبة لا يمكن التغلب عليها، ولكن من المهم أن تتذكر أنك لست وحدك، وهناك طرق فعالة لإدارته والتخلص منه. من خلال فهم التأثير العميق الذي يمكن أن يحدثه على حياتك وتنفيذ استراتيجيات مثل اليقظة الذهنية والنشاط البدني والعلاج السلوكي المعرفي وخيارات نمط الحياة الصحي، يمكنك استعادة السيطرة على أفكارك القلقة. سوف تتعلم أيضا تحسين نوعية حياتك.

يعد طلب المساعدة المهنية عند الحاجة أمرا بالغ الأهمية في رحلتك نحو صحة نفسية أفضل. تذكر أن الاهتمام بسلامتك العقلية هو عملية مستمرة. لذا، فإن كل خطوة صغيرة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحتك العامة.

السابق
هل يمكن استخدام الزبادي للوجه يومياً
التالي
ما هو غسول الفم الأفضل لك؟ اليكم الإجابة