الحمل و الولادة

كيفية الحمل بتوأم

كيفية الحمل بتوأم

ما يقرب من 1.5% من حالات الحمل هي حالات حمل بتوأم، سواء كانت طبيعية أو بعد التلقيح الاصطناعي. بالنسبة لبعض الآباء، يعد إنجاب التوائم بمثابة رغبة عميقة، والتي يمكن أن تتشكل في النهاية من خلال بعض النصائح. في الواقع، بعض الأطعمة تضاعف فرص الحمل بتوأم.

كيفية الحمل بتوأم

شرب الحليب وأكل البطاطا الحلوة

إن تناول الكثير من منتجات الألبان يمكن أن يزيد من فرص الحمل بتوأم بما يصل إلى 5 مرات! في الواقع، يوجد في منتجات الألبان (وكذلك في البطاطا الحلوة) هرمون يحمل اسم (IGF). يمتلك هذا الهرمون خصوصية تشبه هرمون الاستروجين، وهو هرمون ضروري للإباضة. تتمتع النساء المنحدرات من أصل أفريقي بطبيعة الحال بمستوى عالٍ من هرمون IGF في أجسادهن، وهو ما يفسر ارتفاع معدل حمل التوائم لديهن.

بعض الفيتامينات يمكن أن تعزز الحمل بتوأم

يبدو أن المرأة التي تعاني من نقص الفيتامينات في الجسم تقل احتمالية إنجابها لتوأم مقارنة بالمرأة السليمة. لذا فإن تناول الفيتامينات بانتظام، بما في ذلك مكملات حمض الفوليك، قد يزيد قليلا من فرص الحمل بتوأم.

لكن كوني حذرة، فبينما ينصح بحمض الفوليك لجميع النساء الحوامل لأنه يقلل من خطر التشوهات عند الأطفال والولادة الصعبة للأم، لا تتجاوزي 1000 ملغ يوميا، واستشيري طبيبك دائما قبل تناول أي شيء.

إقرأ أيضا:هل القرفة مضرة للحامل

يعتبر الإنجاب أثناء الرضاعة الطبيعية أحد عوامل الحمل بتوأم

يدعي بعض العلماء أن إنجاب طفل أثناء الرضاعة الطبيعية هو عامل حاسم في حدوث الحمل بتوأم. وذلك لأنه أثناء قيام الأم بإرضاع طفلها السابق، يفرز جسمها الهرمون المنبه للجريب (FSH) الذي يعزز الحمل بالتوأم.

العوامل الحقيقية المحددة للحمل بتوأم

  • الوراثة: النساء اللاتي لديهن توأم أكثر عرضة بنسبة 95% لإنجاب التوائم أيضا. تنطبق حالة الوراثة أيضا على أطفال الأمهات اللاتي لديهن توأم.
  • عمر الأم: يبدو أنه كلما كبرت الأم، زادت فرصتها في الحمل بتوأم (احتمال أكبر بنسبة 17٪ للشخص الذي يزيد عمره عن 45 عاما) لأنه ينتج بشكل طبيعي المزيد من الهرمونات المحفزة للإباضة. هناك عامل آخر مرتبط بالعمر وهو حقيقة أن النساء فوق سن الأربعين يستخدمن في كثير من الأحيان وسائل المساعدة على الإنجاب (تحفيز المبيض أو الإخصاب في المختبر)، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى الحمل المتعدد.
  • عدد الأطفال: كلما زاد عدد أطفال الأم، زادت فرص إنجاب توأم أو ثلاثة توائم.

من المهم ملاحظة أنه إذا لم يكن لديك توأم في عائلتك، وإذا كان عمرك أقل من 30 عاما، وإذا لم تكوني من أصل أفريقي وكان هذا هو حملك الأول، فإن فرص إنجابك لتوأم ضئيلة! ولكن، لا يزال من الممكن أن يحدث.

إقرأ أيضا:لماذا يبكي الطفل عند الولادة؟

ما هي احتمالات إنجاب توأم؟

حتى لو كنت تفعلين كل ما بوسعك لتعزيز الحمل بتوأم، فهناك دائما احتمال أنك لا تزالين غير قادرة على إنجاب توأم. إذا، ما مدى شيوع التوائم حقا، وما هي احتمالات حصولك عليهما؟ تابعي القراءة لمعرفة ذلك.

فرص إنجاب توأم بعد سن الثلاثين

تكون احتمالات إنجاب توأم أعلى إذا كان عمرك أكبر من 30 عاما، نظرا لأن التقدم في السن يزيد من احتمالات إطلاق المبيضين لبويضات متعددة في نفس الدورة. بحلول سن 35 عاما، تكون النساء البيضاوات أكثر عرضة للحمل بتوأم ثلاث مرات، والنساء الأمريكيات من أصل أفريقي أكثر عرضة أربع مرات للحمل بتوأم. ومع ذلك، تجدر الإشارة أيضا إلى أن النساء فوق سن الأربعين اللاتي يحملن بتوأم قد يكونن أكثر عرضة بشكل خاص لخطر الإصابة بمضاعفات معينة.

العلاجات

حوالي 40% من ولادات التوائم ترجع إلى استخدام علاجات الخصوبة مثل التلقيح الاصطناعي. عادةً ما يرجع ذلك إلى تخصيب بويضات متعددة عند استخدام أدوية الخصوبة أو زرع أجنة متعددة أثناء التلقيح الاصطناعي. ومع ذلك، فإن ممارسات تقنية المساعدة على الإنجاب (ART) تتغير، مما يقلل من احتمالية قيام طبيبك بنقل أجنة متعددة أثناء هذا الإجراء.

إقرأ أيضا:أهم 10 اعراض مبكرة للحمل

فرص الحمل بتوأم بشكل طبيعي

تشير التقديرات إلى أن 1 من كل 250 حالة حمل طبيعي تؤدي إلى توأمان. ومع ذلك، فإن احتمالات الحمل بتوأم بشكل طبيعي قد تكون أعلى إذا كان لديك تاريخ من التوائم في عائلتك. وجدت دراسة أجريت عام 2016 أن هناك جينين، على وجه الخصوص، يرتبطان بقوة باحتمالات الحمل بتوأم. وجود نسخة واحدة من كل جين يزيد من احتمالات إنجاب الأم لتوأم بنسبة 29%. كلما زاد عدد نسخ الجين لديك، زادت احتمالية إنجاب توأم.

طريقة الحمل بتوأم مجربة

من أين أبدأ اذا كنت أريد إنجاب توأم؟ يجب أن يتم التخطيط للتوائم بشكل استباقي، ويجب أن تكون الخطوة الأولى هي استشارة طبيبك. سيحتاج كل شيء بدءا من عمرك وحتى تاريخ عائلتك إلى التقييم وسيكون العمل معا أمرا ضروريا لزيادة فرص نجاحك.

ستبدأ العديد من النساء باتباع الأساليب الطبيعية المذكورة أعلاه بينما قد تختار أخريات العلاجات والأدوية – لا يوجد طريق واحد للجميع. إن الحصول على نظرة شاملة على صحتك العامة هو الخطوة الأولى في تلك الرحلة.

السابق
ما هي كمية الملح التي يمكن تناولها أثناء الحمل؟
التالي
هل التونة المعلبة صحية؟