الجهاز الهضمي

ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول البروبيوتيك كل يوم؟

فوائد البروبيوتيك

ربما سمعت أن دور جهازك الهضمي في هضم الطعام يمكن أن يؤثر على صحتك العقلية والمناعية. نظرا لأن الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي مهم جدا للصحة العامة والرفاهية، فقد يكون لديك فضول لمعرفة ما إذا كان يجب عليك دمج البروبيوتيك (البكتيريا النافعة) في روتينك اليومي.

البروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة غالبا ما يتم الترويج لها لفوائدها الصحية على الجهاز الهضمي. وهي موجودة في الأطعمة والمشروبات المخمرة وتباع كمكملات غذائية. لكن هل تعزز صحة الجهاز الهضمي حقا؟ وهل يمكنها المساعدة في تعزيز مجالات أخرى من صحتك أيضا؟ في هذه المقالة، ستتعرف على ما يظهره البحث حول الفوائد الصحية لتناول البروبيوتيك وما الذي يجب أن تبحث عنه عند شراء مكملات بروبيوتيك.

ما هي البروبيوتيك؟

تمتلئ القناة المعوية بالبكتيريا التي تشكل ميكروبيوم الأمعاء. على الرغم من أن البكتيريا غالبا ما يكون لها دلالة سلبية، إلا أن الكثير من البكتيريا النافعة تساعدك على مكافحة المرض وتعزيز الصحة. إن وجود ميكروبيوم متنوع يساعد على تعزيز صحة الجهاز الهضمي، والعديد من الجوانب الصحية الأخرى.

البروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة يُعتقد أنها تعزز تنوع الميكروبيوم الخاص بك عن طريق إدخال البكتيريا التي يمكن أن تساعد في تعزيز الهضم الصحي و دعم المناعة والمزيد.

إقرأ أيضا:هل خل التفاح مفيد للمعدة

لقد ثبت أن البروبيوتيك يزيد من كميات البكتيريا الصحية في جهازنا الهضمي، مما له تأثير إيجابي على العديد من مجالات صحتنا. مثل صحة بشرتنا، والمناعة، و التمثيل الغذائي، والصحة العقلية.

ماذا يحدث عندما تتناول البروبيوتيك كل يوم؟

في حين أن البروبيوتيك قد يكون له بعض الفوائد الصحية، إلا أنه من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لتقديم التوصيات بثقة بشأن السلالات. في الكثير من الأبحاث الحالية، ناضل الباحثون من أجل التوصل بثقة إلى استنتاجات حول الفوائد الصحية للبروبيوتيك بسبب النطاق الواسع من السلالات التي تمت دراستها، والنتائج المختلطة ونقص المعلومات حول المدة اللازمة للعلاج لمعرفة التأثير.

فيما يلي أهم فوائد تناول البكتيريا النافعة.

صحة أمعاء أفضل

ربما تكون صحة الأمعاء هي أول ما تفكر فيه عند التفكير في البروبيوتيك. ولسبب جيد! أظهرت الدراسات أن البروبيوتيك واعدة للوقاية من أو علاج أمراض أو مخاوف الجهاز الهضمي المختلفة. قد تمنع البروبيوتيك ما يلي:

  • الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية
  • الإمساك
  • عدوى المطثية العسيرة

وقد تساعد أيضا في تقليل أعراض متلازمة القولون العصبي بشكل معتدل، وفقا للمركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية.

إقرأ أيضا:هل الموز يسبب الامساك

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة نشرت عام 2019 أن عدائي الماراثون الذين يتناولون البروبيوتيك الذي يحتوي على العصيات اللبنية والبيفيدوباكتريوم خلال أربعة أسابيع قبل سباق الماراثون كانت لديهم أعراض معوية أقل من أولئك الذين تناولوا دواءً وهميا.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث عالية الجودة لتأكيد هذه الفوائد. في الواقع، لا توصي الجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي باستخدام البروبيوتيك لعلاج القولون العصبي بسبب عدم كفاية الأدلة. العديد من المراجعات البحثية غير حاسمة بسبب الاختلافات الكبيرة في السلالات التي تمت دراستها والنتائج المختلطة للدراسات.

تخفيف التوتر

في هذه المرحلة، ربما تكون قد سمعت عن العلاقة بين الأمعاء والدماغ. وجدت الأبحاث، مثل هذه المقالة المنشورة عام 2019 في مجلة Nature Microbiology، وجود صلة بين ميكروبيوم الأمعاء ونوعية حياتك. ولكن هل يمكن أن تساعد البروبيوتيك في تخفيف التوتر؟

وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2021 ونشرت في The Journal of Gerontology أن تناول المكملات الغذائية لمدة 12 أسبوعا لدى البالغين الأصحاء الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما مع البروبيوتيك الذي يحتوي على البيفيدوبكتريوم أدى إلى:

  • انخفاض كبير في بكتيريا الأمعاء المسببة للالتهابات
  • تحسن أكبر في اختبار المرونة العقلية
  • تخفيف درجة التوتر

في حين أن إجراء المزيد من الأبحاث ضروري لتأكيد هذه النتائج، إلا أن هذا يوضح أن البروبيوتيك قد يلعب دورا في تعزيز الصحة العقلية ومنع التحديات العقلية، خاصة بالنسبة لكبار السن.

إقرأ أيضا:إزالة انتفاخ البطن بسرعة

دعم صحة القلب والأوعية الدموية

وجدت مراجعة بحثية منهجية لعام 2020 نُشرت في مجلة Nutrients أن المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د والبروبيوتيك – بشكل أساسي العصيات اللبنية والبيفيدوبكتريوم والمكورات العقدية – حسنت مقاييس مختلفة لصحة القلب، بما في ذلك مستويات الدهون والالتهابات وحساسية الأنسولين. أدى هذا الاقتران بين المكملات الغذائية إلى تحسين الصحة أكثر من مكملات فيتامين د وحدها.

وجدت مراجعة منهجية أخرى نُشرت عام 2020 في مجلة Advances in Nutrition أن استهلاك الألبان المخمرة (مصدر بروبيوتيك) أدى إلى تقليل مخاطر القلب والأوعية الدموية. وخلص الباحثون إلى أن مكملات البروبيوتيك المقترنة باستهلاك الألبان المخمرة يمكن أن تقلل من تركيزات الدهون، وهي علامة على صحة القلب والأوعية الدموية.

عدوى أقل وأقصر في الجهاز التنفسي العلوي

وجدت مراجعة لعام 2022 أن مكملات بروبيوتيك لعبت دورا في الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي العلوي وتقليل مدة العدوى. كان هناك مزيج من الأدلة المنخفضة إلى المتوسطة التي تدعم هذه النتائج. وخلص الباحثون إلى أن مكملات بروبيوتيك كانت أفضل من عدم وجود مكملات أو دواء وهمي في الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي العلوي.

صحة أسنان أفضل

تنتج أمراض اللثة عن عدوى أو التهاب اللثة، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. وجدت مراجعة منهجية لعام 2020 أن البروبيوتيك يمكن أن تساعد في علاج ومنع الأمراض المعدية في تجويف الفم، بما في ذلك التهاب اللثة وتسوس الأسنان. كما أنه خفض مستويات مسببات الأمراض.

المصادر الغذائية للبروبيوتيك

إحدى طرق الحصول على البروبيوتيك هي من خلال الغذاء مثل الزبادي و الملفوف المخلل (مخلل الملفوف).

في حين أن مكملات وحبوب بروبيوتيك يمكن أن تكون مفيدة جدا في بعض الحالات، إلا أنها تستهدف أعراضا محددة.

يساعد تناول نظام غذائي متكامل على تعزيز الصحة العامة، بما في ذلك صحة الأمعاء. لذلك، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، تأكد من دمج الحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون غير المشبعة والألياف.

ما الذي يجب أن تبحث عنه عند شراء حبوب بروبيوتيك؟

قبل إضافة أي مكمل إلى روتين العافية الخاص بك، تحدث مع مقدم رعاية صحية موثوق به للتأكد من أنه آمن ولا يتفاعل مع أي أدوية تتناولها.

تحقق من تعليمات التخزين

يمكن بيع مكملات بروبيوتيك على شكل كبسولات ومساحيق وسوائل. تأكد من قراءة واتباع تعليمات التخزين الخاصة بالشركة المصنعة. يجب تبريد بعض المنتجات للحفاظ على البكتيريا النافعة، لأنها كائنات حية دقيقة.

تحقق من السلالة

هناك العديد من سلالات البكتيريا النافعة (بروبيوتيك) المختلفة، وأكثرها شيوعا هي بكتيريا Bifidobacterium وLactobacillus. وفقا للمعاهد الوطنية للصحة، تعتبر هاتان السلالتان أيضا آمنتين تماما.

هذه السلالات أو الأنواع المختلفة لها تأثيرات مختلفة على صحة الأمعاء. وقد ثبت أن بعضها يساعد في علاج أعراض القولون العصبي، والبعض الآخر يساعد في موازنة الكائنات الحية الدقيقة المهبلية ويساعد على صحة الجهاز البولي التناسلي، والبعض الآخر يدعم جهاز المناعة. يمكن أن يساعدك التحدث مع أخصائي أمراض الجهاز الهضمي أو اختصاصي تغذية في تحديد السلالات التي قد تكون مفيدة بالنسبة لك لاستهداف أعراض معينة.

تحقق من الجرعة

يتم قياس البروبيوتيك بوحدات (CFUs)، أي عدد البكتيريا الحية في المنتج. تعترف إرشادات ممارسة المنظمة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي بأن معظم البروبيوتيك الموجودة في السوق تحتوي على ما بين 1 مليار و10 مليار وحدة CFU لكل جرعة. ومع ذلك، يمكن رؤية فوائد علاجية بجرعات خارج هذا النطاق اعتمادا على السلالة والمخاوف الصحية.

كشفت بعض الاختبارات عن وجود اختلافات في وحدات CFU الفعلية للأغذية أو المكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتيك مقارنة بما هو مكتوب على الملصق. يمكن أيضا أن تموت البروبيوتيك بمرور الوقت، مما يتسبب في اختلاف وحدات CFU.

في نهاية المطاف، من الأفضل التحدث مع طبيبك أو اختصاصي تغذية مسجل حول سلالة وجرعة البروبيوتيك التي قد تعمل بشكل أفضل لمخاوفك الصحية.

تحقق من أنه تم اختباره بواسطة جهة خارجية

لا يتم تنظيم المكملات الغذائية بشكل كبير، لذلك قد تكون الجرعات أو المكونات المذكورة غير دقيقة. لهذا السبب، من المهم العثور على مكمل تم اختباره بواسطة جهة خارجية للتأكد من دقة الملصق.

أسئلة شائعة

1. ما هي فوائد مكملات البروبيوتيك؟

قد تساعد مكملات البروبيوتيك في تعزيز صحة الجهاز الهضمي والصحة العقلية والمناعية والقلب والأوعية الدموية وصحة الأسنان. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد بعض هذه الروابط وفهم السلالات والجرعات المحددة التي تساعد في كل مشكلة صحية.

2. ما هي مكملات البروبيوتيك الأكثر فعالية؟

بشكل عام، تعد أنواع Lactobacillus وBifidobacterium هي الأكثر شيوعا والتي تمت دراستها وهي آمنة بشكل عام. ولذلك، فإن خطر الآثار الضارة الناجمة عن هذه الأنواع منخفض جدا.
لدى المنظمة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي مبادئ توجيهية للبروبيوتيك تتناول السلالات والجرعات لمختلف المخاوف الصحية. نوصي بالعثور على مكمل تم اختباره بواسطة جهة خارجية للتأكد من دقة الملصق والتحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على توصيات فردية.

3. ما هي العلامات التي تشير إلى أنك بحاجة إلى بروبيوتيك؟

إذا كنت تعاني من الغازات المزمنة أو الإمساك أو حتى الارتجاع الحمضي، فإن البروبيوتيك يمكن أن يساعدك. وقد ثبت أيضا أن بعض السلالات تساعد في علاج المشكلات غير المتعلقة بالجهاز الهضمي مثل التهابات المسالك البولية المتكررة أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي.

4. هل يمكن تناول البروبيوتيك كل يوم؟

ثبت عموما أن تناول البروبيوتيك بشكل منتظم آمن، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة، وخاصة العصيات اللبنية والبيفيدوباكتريوم. التأثير الجانبي الأكثر شيوعا هو الغازات.
أدت بعض حالات العدوى إلى مرض شديد لدى المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة أو المرض الشديد بعد تناول البروبيوتيك. بغض النظر عن ذلك، تحدث مع الطبيب قبل تناول مكمل جديد.

الخلاصة

يمكن أن تلعب البروبيوتيك دورا في تعزيز الميكروبيوم المتنوع. في حين أن مكملات البروبيوتيك تظهر الكثير من الأمل فيما يتعلق بصحة الأمعاء والمناعة والصحة العقلية والقلب والأوعية الدموية، إلا أنه من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد فوائدها، إلى جانب السلالات والجرعات المثالية لمختلف المخاوف الصحية. لقد ثبت عموما أنها آمنة ولكن تحدث مع الطبيب الخاص بك قبل إضافة مكمل جديد إلى روتينك.

السابق
ماذا يحدث لأمعائك عند تناول المضادات الحيوية
التالي
علامات حب المراة للرجل