أنف أذن حنجرة

فقدان السمع المفاجئ

فقدان السمع المفاجئ

تتناقص حاسة السمع لدى كل شخص بشكل طبيعي مع تقدم العمر، وغالبا ما يكون لدى الأشخاص أذن واحدة تسمع بشكل أفضل من الأخرى. ولكن إذا ظهر فقدان السمع المفاجئ في أذن واحدة دون سبب واضح، فقد تكون تعاني من فقدان السمع الحسي العصبي المفاجئ، وهو نوع من الصمم العصبي.

يقول الدكتور Steven Rauch، طبيب الأنف والأذن والحنجرة في جامعة هارفارد: “السبب الرئيسي هو أن الناس لا ينظرون إليها على أنها مشكلة خطيرة ولا يحصلون على الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها. وهذا التأخير يزيد من خطر فقدان السمع الدائم”. .

ما هو فقدان السمع المفاجئ؟

كما يوحي الاسم، يمكن أن يحدث فقدان السمع المفاجئ فجأة أو يتطور خلال ساعات قليلة. لا يزال من غير الواضح ما الذي يسبب فقدان السمع المفاجئ بالضبط، ويبحث عالم الطب عن طرق لفهم هذه الظاهرة بشكل أفضل.

تتراوح آثار فقدان السمع المفاجئ من خفيفة إلى شديدة اعتمادا على عوامل صحية أخرى، ومن الممكن أن تصبح حالة دائمة. قد يحدث فقدان السمع المفاجئ أيضا مع طنين الأذن. ننصحك باستشارة الطبيب على الفور إذا كنت تشك في أنك تعاني من فقدان السمع المفاجئ. إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة من الزمن، يمكن أن توفر أجهزة السمع (السماعات) راحة فعالة.

إقرأ أيضا:الشخير: الأعراض والأسباب والوقاية

اسباب فقدان السمع المفاجئ

السبب الدقيق لفقدان السمع المفاجئ غير معروف. ومع ذلك، فإننا نعلم أن الدورة الدموية في الأذن الداخلية تنخفض أثناء فقدان السمع المفاجئ. لذلك، إحدى النظريات التي تفسر سببه هي الإجهاد. يمكن أن تؤدي البيئة المحمومة أو ضغط الوقت الشديد في العمل إلى اضطرابات الدورة الدموية، مما قد يؤدي إلى هذه الحالة.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى ما يلي:

  • الالتهابات الفيروسية أو إعادة التنشيط (مثل الهربس أو جدري الماء)
  • تصلب الشرايين واضطرابات الدورة الدموية
  • الاضطرابات الأيضية، مثل مرض السكري أو ارتفاع نسبة الكوليسترول
  • إصابة العمود الفقري العنقي
  • ارتفاع تراكم الصفائح الدموية (جلطات الدم)
  • انسداد (تجلط الدم) في أوعية الأذن الداخلية
  • أمراض المناعة الذاتية
  • التهاب الأذن الوسطى الحاد (عدوى الأذن الوسطى)

أنواع فقدان السمع المفاجئ

فقدان السمع المفاجئ مجهول السبب

مجهول السبب يعني “بدون سبب معروف”. هذا هو النوع الأكثر شيوعا والمفاجئ. لا يمكن للفحص الشامل تحديد سبب عضوي.

إقرأ أيضا:كيفية التخلص من طنين الأذن نهائيا

فقدان السمع المفاجئ المرتبط بالتوتر

الإجهاد هو سبب متكرر لهذه الحالة. لذلك، من الضروري أن تقلل من مستويات التوتر لديك حتى تتمكن من التعامل بشكل أفضل مع المواقف الصعبة. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تكون مفيدة في القضاء على التوتر.

يمكن أن يلعب التاريخ الطبي للشخص دورا مهما في تشخيص الفقدان المفاجئ للسمع، وقد يحتوي على أدلة حيوية يمكن أن تشير إلى الأسباب المحتملة لصعوبة السمع الحالية.

أعراض فقدان السمع المفاجئ

عادةً ما يكون ضغط الأذن و/أو طنين الأذن من العلامات الأولى. تحدث الأعراض مرة واحدة أو خلال بضعة أيام، وعادةً ما تكون في أذن واحدة، ويمكن أن تختلف في شدتها. في أسوأ السيناريوهات، من الممكن الإصابة بالصمم الدائم.

ألم الأذن ليس من الأعراض الشائعة لفقدان السمع المفاجئ. الألم في أذن واحدة له أسباب مختلفة وقد يشير إلى مشكلة سريرية أخرى، مثل العدوى. إلا أن حدوث صوت مكتوم في الأذن أو نوبات دوار قد يكون من أعراض فقدان السمع.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعا ما يلي:

  • حدوث فقدان السمع دون سبب معروف
  • عدم وجود وجع في الأذن
  • فقدان السمع في أذن واحدة فقط

تشمل الأعراض المصاحبة ما يلي:

إقرأ أيضا:كيفية التخلص من طنين الأذن نهائيا
  • دوخة
  • فقدان الإحساس في الأذن الخارجية
  • ضغط الأذن
  • طنين الأذن

التشخيص

يتم تشخيص فقدان السمع المفاجئ من خلال إجراء فحوصات مختلفة (مثل قياس ضغط الدم، اختبارات الدم، الفحص المجهري للأذن أو الموجات فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي) للحصول على أفضل النتائج. على سبيل المثال، يمكن لطبيب الأنف والأذن والحنجرة استخدام تنظير الأذن لاكتشاف العوائق أو الإصابات في قناة الأذن.

باستخدام اختبارات السمع، يمكن للطبيب تحديد مدى فقدان السمع وموضعه (الأذن الداخلية أو الوسطى) وتصنيف فقدان السمع المفاجئ إلى: مرتفع أو متوسط أو منخفض. يتم إجراء مخطط السمع أثناء عملية التشخيص لتحديد ما إذا كنت تعاني من فقدان السمع الحسي العصبي القوقعي.

كيف يمكن أن تساعد أجهزة السمع في حالة فقدان السمع المفاجئ

إن ارتداء أجهزة السمع سوف يخفف من آثار فقدان السمع المفاجئ إذا استمر فقدان السمع لديك مع مرور الوقت. من الناحية المثالية، ينبغي إعطاء الدواء المناسب في غضون 24 ساعة بعد ملاحظة الأعراض. إذا لم يتم اتباع العلاج خلال هذه الفترة، وأصبح فقدان السمع لديك مزمنا، يوصي الأطباء باستخدام أجهزة السمع (السماعات) لتوفير الراحة. إذا حدث فقدان السمع المفاجئ مع طنين الأذن، فإن وظيفة “الضوضاء” الموجودة في معظم المعينات السمعية يمكن أن تساعد في علاج كلتا الحالتين.

علاج الفقدان المفاجئ للسمع

بعد وقت قصير من تعرضك لهذه الحالة، سيرغب طبيبك في التركيز على تقليل بعض عوامل الخطر – مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم والسكري. ستحتاج أيضا إلى اتخاذ خطوات لضمان تقليل التوتر في حياتك الشخصية. إذا بدأ فقدان السمع المفاجئ لديك منذ أكثر من عام، فإن الخيار الوحيد المتبقي هو تخفيفه بمساعدة أجهزة السمع.

ومع ذلك، كلما بدأت العلاج في وقت مبكر، كلما كان التشخيص أفضل. في أفضل السيناريوهات، ستزور طبيب الأنف والأذن والحنجرة خلال الـ 24 ساعة الأولى وستحصل على المساعدة على الفور. يتضمن علاج فقدان السمع المفاجئ تحفيز الدورة الدموية في الأذن الداخلية وإزالة المحفزات المحتملة. تشمل أشكال العلاج الأخرى ما يلي:

أدوية تعزيز الدورة الدموية

في حالة فقدان السمع المفاجئ، تنخفض الدورة الدموية في الأذن الداخلية أو تضعف. يزود الدم الأذن الداخلية بالعناصر الغذائية اللازمة، وإذا تم تثبيط الدورة الدموية، فإن خلايا الشعر الحسية في الأذن تتضرر بشكل دائم. يمكن تحسين الدورة الدموية باستخدام الأدوية التي تعزز الدورة الدموية، والتي يمكن أن تشمل أيضا الكورتيزون.

التخدير الموضعي لسد الأعصاب المثبطة

يتم استخدام أدوية التخدير الموضعي مثل البروكايين بشكل متكرر من قبل أخصائي طبي للعلاج . تعمل هذه المسكنات على سد الأعصاب التي قد تؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية.

مساعدات للسمع

يؤدي فقدان السمع المفاجئ إلى تلف دائم للخلايا في أذنيك، مما قد يؤدي إلى فقدان السمع الدائم. ينبغي علاج فقدان السمع المقترن بالطنين باستخدام أدوات مساعدة للسمع تولد ضوضاء خفيفة لتشتيت انتباه الفرد الذي يعاني من أعراض الطنين. يُشار إلى هذه الوظيفة باسم “مصدر الضوضاء” وهي مثالية لبيئات السمع الهادئة جدا.

للحالات الشديدة بشكل خاص

يتم إجراء غسيل الكلى إذا كان فقدان السمع المفاجئ شديدا بشكل خاص، لأنه أثناء غسيل الكلى يتم تنظيف الدم من المواد التي تعزز التخثر. يؤدي ذلك إلى تحسين تدفق الدم والدورة الدموية بشكل كبير، مما يساعد على تخفيف الأعراض.

في حالة السمنة و/أو مرض السكري

يعد علاج تصلب الشرايين (تراكم الدهون والكوليسترول والمواد الأخرى داخل جدران الشرايين) أمرا في غاية الأهمية. تعد تغييرات نمط الحياة ضرورية أيضا لعلاج فقدان السمع المفاجئ، بما في ذلك: فقدان الوزن (اتباع نظام غذائي قليل الدهون وممارسة الرياضة)، وتعديل مستويات السكر في الدم، وكذلك تجنب النيكوتين والقهوة والكحول. هذه التغييرات في نمط الحياة ضرورية للعلاج الفعال.

متى يجب زيارة الطبيب؟

من المهم استشارة الطبيب في حالة حدوث أي فقدان مفاجئ للسمع في إحدى الأذنين أو كلتيهما حيث يمكن أن يكون للوقت أهمية كبيرة. يجب تحديد موعد لرؤية طبيب الأنف والأذن والحنجرة بمجرد حدوث فقدان السمع.

أسئلة لطرحها على طبيب

إن طرح الأسئلة على الطبيب أثناء تحديد موعد علاج فقدان السمع المفاجئ قد يساعد الشخص على فهم حالته وخيارات العلاج بشكل أفضل.

من الأفضل لجميع المرضى طرح الأسئلة التالية:

  • ما هو سبب فقدان السمع المفاجئ؟
  • ما هي خياراتي للعلاج؟

يمكن علاج فقدان السمع المفاجئ في معظم الحالات، ولكن من المهم استشارة أخصائي السمع أو غيره من المتخصصين الطبيين في أقرب وقت ممكن. يمكنهم مساعدتك في إعداد خطة علاجية ويمكنهم تحديد أي أسباب كامنة

السابق
كيفية التخلص من طنين الأذن نهائيا
التالي
إليكم 5 فوائد صحية للقرفة بحسب الخبراء