اضطرابات نفسية

10 علامات الاكتئاب عند الأطفال

الاكتئاب عند الأطفال

الاكتئاب معقد. إنه اضطراب مستقل في الصحة العقلية، يُعرف باسم اضطراب الاكتئاب الشديد (MDD)، وهو سمة من سمات الاضطرابات الأخرى، مثل الاضطراب الثنائي القطب واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

تتجاوز علامات الاكتئاب عند الأطفال استمرار انخفاض الحالة المزاجية والطاقة. يمكن أن تنطوي على تغيرات في السلوك، وضعف الوظيفة الإدراكية، وأعراض جسدية.

أعراض الاكتئاب عند الأطفال

يمكن أن تبدو أعراض الاكتئاب عند الأطفال بشكل مختلف مقارنة بالبالغين بسبب اختلاف مراحل الحياة. على سبيل المثال، قد لا يُظهر الأطفال فقدانا واضحا للاهتمام في الأعمال المنزلية مثل الشخص البالغ الذي يعيش بمفرده.

وبدلاً من ذلك، غالبا ما تتضمن العلامات اهتمامات الطفل وسلوكياته الفردية.

على سبيل المثال، إذا كان الطفل عادة ما يكون محترفا في لعبة Minecraft ولكنه توقف عن الاستمتاع بها مع عدم وجود شيء بديل له، وكان غاضبا/سريع الانفعال وحزينا من الناحية العاطفية، فهذه إشارات قوية جدا للاكتئاب لدى الأطفال.

تشمل العلامات الأخرى التي قد يعاني منها طفلك من الاكتئاب ما يلي:

  • انخفاض غير مبرر في الدرجات
  • تقارير سوء السلوك من المدرسة
  • البكاء في كثير من الأحيان
  • قضاء وقت أقل مع الأصدقاء
  • النوم أكثر أو أقل من المعتاد
  • التعبير عن أنهم ليسوا جيدين في أي شيء أو أن كل شيء هو خطأهم
  • عدم الاهتمام بالمدرسة أو الرياضة أو الأنشطة الأخرى التي كانوا متحمسين لها في السابق
  • الانخراط في إساءة استخدام المواد والسلوكيات الخطرة الأخرى
    كثرة الحديث أو الكتابة أو الرسم عن الموت
  • الهرب
  • تناول الطعام أكثر أو أقل من المعتاد

وفقا للأكاديمية الأمريكية للطب النفسي للأطفال والمراهقين، فإن الأطفال هم أيضا أكثر عرضة من البالغين للإصابة بأعراض جسدية مثل الصداع وآلام في المعدة.

إقرأ أيضا:الاكتئاب: الأعراض الأسباب الأنواع التشخيص والعلاج

اسباب اكتئاب الاطفال

ما الذي يسبب الاكتئاب عند الأطفال؟ الإكتئاب هو اضطراب في الدماغ يتضمن تغييرات في وظيفة الدماغ وبنيته. أسبابه الدقيقة ليست مفهومة تماما، لكن الوراثة والعوامل البيئية والتأثيرات النفسية يمكن أن تلعب دورا في تطوره.

لقد تم توثيق الاكتئاب عند الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 3 سنوات، ولكنه أكثر شيوعا عند المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما.

بالإضافة إلى العوامل الوراثية والأسباب الكامنة الأخرى، قد تزيد عوامل معينة من فرص إصابة الطفل بالاكتئاب.

يمكن أن تكون الأسباب متنوعة تماما، لذا من الصعب الإجابة على هذا السؤال بدقة؛ ومع ذلك، فإن بعض الأحداث تجعل الاكتئاب أكثر احتمالا، مثل الأحداث المؤلمة في الأسرة.

هذه الأحداث يمكن أن تشمل:

  • وفاة في الأسرة
  • التشرد
  • تغيير جذري في السكن، مثل طلب اللجوء
  • العنف المنزلي
  • إساءة
    التنمر من قبل الأقران

أحداث الحياة السلبية ليست هي المساهم الوحيد المحتمل في اكتئاب الأطفال. تشير الأبحاث إلى أن الاكتئاب قد يكون أكثر شيوعا بين الأطفال الذين يعانون من:

إقرأ أيضا:ما هو الوسواس القهري؟ كيف تعرف انك تعاني منه؟
  • نظرة متشائمة بشكل طبيعي
  • مشاكل النوم
  • الأمراض الطبية المزمنة، مثل مرض السكري
  • حالات الصحة العقلية الأخرى، مثل اضطرابات القلق
  • استخدام الدواء

قد يكون الأطفال أيضا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب إذا كان لديهم ارتباط غير آمن بمقدمي الرعاية الأساسيين. وفقا لتحليل متعدد المستويات من عام 2019، كان يُنظر إلى الارتباط غير الآمن بمقدمي الرعاية على أنه مؤشر للاكتئاب بين الأطفال.

التعلق غير الآمن هو مفهوم في علم النفس يشير إلى العلاقات بين الأطفال ومقدمي الرعاية التي تتميز بالقلق وعدم اليقين، والتي غالبا ما تنتج عن غياب مقدمي الرعاية أو بعدهم عاطفيا أو الإساءة للطفل.

التحدث مع طفلك عن الاكتئاب

إذا كنت تتساءل متى تتحدث مع طفلك عن الاكتئاب، يمكنك طرح الأسئلة التالية على نفسك حول طفلك:

  • هل بدأت أيامهم السيئة تفوق أيامهم الجيدة؟
  • هل يعانون من الأرق أو كثرة النوم؟
  • هل يجدون صعوبة في الاستيقاظ للذهاب إلى المدرسة؟
  • هل هناك دليل على ضعف التركيز في المنزل أو في المدرسة؟
  • هل لم يعودوا مهتمين أو يظهرون الاستمتاع بأنشطتهم المعتادة؟
  • هل أبعدوا أنفسهم عن العائلة والأصدقاء؟

إذا كانت الإجابة على أي من هذه الأسئلة هي “نعم”، فقد يكون الوقت قد حان لإجراء محادثة معهم.

إقرأ أيضا:ما الفرق بين التوتر والقلق؟

يمكن للوالدين تقديم المساعدة بشكل أفضل من خلال مساعدتهم على الشعور بالراحة عند التحدث عن أفكارهم أولا. لا تخجل إذا كانت أفكار طفلك قاتمة إلى هذا الحد. أخبرهم أنه من الطبيعي أن الشعور بهذه الطريقة في بعض الأحيان، لكن كل المشاعر تأتي وتذهب.

عندما يصبح الحديث عن الأفكار والعواطف أمرا مريحا، فإن ذلك يفتح الباب لمقدمي الرعاية لإجراء مناقشة حول الاكتئاب.

كيف نعالج الاكتئاب عند الأطفال

إذا كان طفلك يعاني من أعراض الاكتئاب المستمرة التي تشعر أنها لن تتغير، فاطلب دائما المساعدة المهنية؛ حاول ألا تنتظر أكثر من شهر. إذا أعرب طفلك عن رغبته في إنهاء حياته أو كان يؤذي نفسه، فلا داعي للذعر، فقط اذهب واطلب المساعدة المهنية بأسرع ما يمكن.

يتم علاج الاكتئاب عند الأطفال وعند البالغين باستخدام أساليب العلاج النفسي والأدوية. يستخدم العلاج النفسي أطرا مختلفة لمعالجة الأسباب الكامنة وراء الاكتئاب مع تعليم الأطفال طرقا فعالة للتعامل مع المشاعر السلبية في الحياة اليومية.

العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والعلاج النفسي بين الأشخاص، هما طريقتان علاجيتان أثبتت فعاليتهما في علاج الاكتئاب عند الأطفال.

بالإضافة إلى العلاج النفسي، يمكن علاج أعراض الاكتئاب لدى الأطفال بأدوية مثل مضادات الاكتئاب للمساعدة في تخفيف الأعراض الضعيفة.

كيف يتم تشخيص الاكتئاب عند الأطفال؟

ما يميز الاكتئاب عن تجربة الطفولة النموذجية هو مدة الأعراض وكيفية تأثيرها على الحياة اليومية. على عكس التجارب اليومية التي تسبب التدفق العاطفي، فإن الاكتئاب ينطوي على إعاقة التغيرات في التفكير والسلوك التي تستمر لفترات طويلة من الزمن.

وفقا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الطبعة الخامسة (DSM-5-TR)، يتم تشخيص الاكتئاب عند الأطفال والبالغين بعد ظهور 5 أو أكثر من الأعراض التالية خلال نفس الفترة. فترة اسبوع:

  • المزاج المكتئب المستمر، والذي قد يظهر على شكل مزاج عصبي عند الطفل
  • انخفاض مستمر في الاهتمام أو المتعة في جميع الأنشطة أو معظمها
  • فقدان ملحوظ في الوزن، والذي قد يظهر على شكل عدم القدرة على تحقيق الوزن المتوقع عند الطفل
  • اضطرابات النوم
  • الأرق أو تباطؤ الحركة الجسدية
  • التعب المستمر أو انخفاض الطاقة
  • مشاعر مستمرة بعدم القيمة أو بالذنب غير المناسب
  • ضعف التركيز واتخاذ القرار
  • التفكير في الانتحار

من أجل التشخيص، يجب أن يكون أحد الأعراض على الأقل هو المزاج المكتئب أو انخفاض الاهتمام/المتعة.

إذا ظهرت على طفلك علامات الاكتئاب، فكر في طلب إحالة للتشخيص من أخصائي طبي مؤهل مثل المعالج أو الطبيب النفسي.

الخلاصة

يعد الاكتئاب عند الأطفال أمرا شائعا، حيث يؤثر على ما يصل إلى اثنين من كل عشرة أطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما. على الرغم من أنه يشترك في نفس مجموعة أعراض اكتئاب البالغين، إلا أن الأعراض قد تظهر بشكل مختلف بسبب تجارب الحياة الفريدة.

إذا كان طفلك محبطا على نحو غير معهود، وفقد الاهتمام بأنشطته المعتادة، ويبدو بعيدا عن الأصدقاء والعائلة، فقد يكون يعاني من اكتئاب الطفولة.

السابق
سيكولوجية الحب
التالي
لماذا أبكي كثيرا؟