مواضيع طبية متفرقة

علاج انخفاض هرمون الكورتيزول

علاج انخفاض هرمون الكورتيزول

هل يمكن أن يؤثر نقص الكورتيزول سلبا على صحتك ورفاهيتك؟ وما هو علاج انخفاض هرمون الكورتيزول؟ يُعرف الكورتيزول بإسم هرمون التوتر، لذا يفترض الكثير منا أن انخفاضه أمر جيد. لكن الكورتيزول بكميات مناسبة ضروري لوظائف أجسامنا لأنه يساعد على تنظيم ضغط الدم والسكر في الدم. كما أنه يساعد في تقليل الالتهاب والحفاظ على دورة نوم صحية.

يتم إطلاق الكورتيزول من خلال الغدد الكظرية بكميات متفاوتة طوال اليوم العادي. في الصباح، يتم إنتاج المزيد منه لإعطاء أجسامنا دفعة طاقة لبدء يومنا بشكل فعال. في منتصف الليل، ينخفض إلى أدنى مستوياته للسماح بنوم مريح. تحدث هذه الدورة بشكل طبيعي كل يوم كجزء من إيقاع الساعة البيولوجية للجسم. لكن عوامل نمط الحياة يمكن أن تُخل بهذا التوازن الطبيعي. ويمكن أن يكون لذلك آثار سلبية للغاية على مستويات الصحة والعافية والطاقة.

اسباب انخفاض الكورتيزول

يمكن أن تكون اسباب انخفاض الكورتيزول، بسبب مشكلات متعددة. بعض العوامل تشمل مرض أديسون، وهو اضطراب في المناعة الذاتية يهاجم الغدد الكظرية، أو يضعف إنتاج Cortisol، أو قصور الغدة النخامية أو تعب الغدة الكظرية. على مدى أيام وأسابيع من الانخفاض، يمكن تجربة الآثار السلبية لهذه المستويات غير الطبيعية.

تختلف المستويات الطبيعية لهذا الهرمون بناءً على الوقت من اليوم. على سبيل المثال، في الصباح، تتراوح المستويات الطبيعية من 10 إلى 20 ميكروجرام لكل ديسيلتر (mcg/dL). ومع حلول المساء، يمكن أن تنخفض هذه المستويات إلى حوالي 3 إلى 10 ميكروجرام/ديسيلتر. المستويات التي هي أقل من هذا المعدّل قد تتطلب مزيدا من التحقيق.

إقرأ أيضا:ما هي مضادات الأكسدة؟ أهميتها وآلية عملها

أعراض انخفاض هرمون الكورتيزول

إذا كان نمط الحياة المليء بالتوتر يبدو مألوفا وتلاحظ أعراضا مثل انخفاض الطاقة و اضطرابات في النوم، فقد يكون من المفيد علاج انخفاض هرمون الكورتيزول لديك.

بين العمل والأسرة، هل تشعر دائما أن مستويات التوتر لديك قد وصلت إلى أعلى مستوياتها؟ هل تلاحظ أنك تعاني من مشاكل في النوم، مثل صعوبة النوم أو البقاء نائما؟ هل مازلت تشعر بالتعب حتى بعد البقاء في السرير لمدة سبع أو ثماني ساعات في الليلة؟ قد تكون تعاني من الأعراض.

من المهم فهم الأعراض من أجل تحديد المشكلة ومن ثم القدرة على علاج انخفاض هرمون الكورتيزول وفعل شيء حيال ذلك. يمكن أن يسبب الانخفاض أيا من الأعراض التالية:

  • التعب والخمول الصباحي
  • اكتئاب
  • قلق
  • ضعف جهاز المناعة وزيادة التعرض للعدوى والأمراض
  • فقدان المرونة في المواقف العصيبة
  • ضبابية الدماغ أو عدم التركيز في منتصف النهار
  • الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة المالحة أو الحلوة

أعراض انخفاض هرمون الكورتيزول عند النساء

تلعب الهرمونات دورا رئيسيا في الكثير من حياة المرأة بدءا من الصحة والعافية وحتى الحالة المزاجية والنفسية. لذلك عندما يكون هناك خلل هرموني، مثل انخفاض هرمون الكورتيزول عند النساء، يمكن أن تكون الأعراض مزعجة.

إقرأ أيضا:ما هي مضادات الأكسدة؟ أهميتها وآلية عملها

سواء كنت في سنوات الإنجاب، عندما تؤدي الدورة الشهرية إلى تغيير مستويات الهرمون بشكل مستمر أو تعاني من انقطاع الطمث، وهي مرحلة من الاضطرابات الهرمونية، يمكن أن تسبب مستويات الكورتيزول المنخفضة عددا من الأعراض لدى النساء، مثل:

  • النوم المتقطع
  • فقدان الرغبة الجنسية
  • الحساسية الجديدة
  • الشعور بالبرد طوال الوقت
  • زيادة الوزن غير المبررة

أعراض انخفاض هرمون الكورتيزول عند الرجال

يمكن أن يعاني الرجال بسهولة من انخفاض هرمون الكورتيزول مثل النساء. يمكن أن يعاني الرجال من العديد من الأعراض الشائعة لتعب الغدة الكظرية. ومع ذلك، قد يعاني الرجال من أعراض أخرى خاصة بجنسهم مثل:

  • فقدان العضلات
  • آلام المفاصل
  • الشعور بالعصبية أو القلق الشديد
  • الشعور بالضيق أو “نفاد القوة” في وقت مبكر من اليوم

علاج انخفاض هرمون الكورتيزول

يمكن أن يكون نقص الكورتيزول، نتيجة لحالات طبية مثل مرض أديسون. فيما يلي بعض الأفكار حول التشخيص و علاج انخفاض هرمون الكورتيزول.

إقرأ أيضا:علاج ارتفاع الكورتيزول في الجسم

التشخيص

  • يتم استخدام التاريخ الطبي والفحص البدني واختبارات محددة للتشخيص.
  • تقوم اختبارات الدم بتقييم مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والكورتيزول والـ ACTH.
  • يقيس اختبار تحفيز ACTH مستويات الكورتيزول قبل وبعد حقن ACTH الاصطناعي.
  • يكشف اختبار تحمل الأنسولين عن وجود خلل في الغدة النخامية.
  • الأشعة المقطعية للبطن تتحقق من وجود خلل في الغدة الكظرية.
  • يتم إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ في حالة الاشتباه في قصور الغدة الكظرية الثانوي.
  • يمكن أيضا إجراء اختبارات الأجسام المضادة.

خيارات علاج انخفاض هرمون الكورتيزول

الدواء:

  • الهيدروكورتيزون أو البريدنيزون (الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم) يحل محل الكورتيزول.
  • يحل فلودروكورتيزون (كورتيكوستيرويد عن طريق الفم) محل الألدوستيرون لموازنة مستويات الصوديوم والبوتاسيوم.

العلاج:

  • يُستخدم العلاج الوريدي, والذي يتضمن الهيدروكورتيزون والمحلول الملحي ودكستروز من أجل علاج انخفاض هرمون الكورتيزول.

النظام عذائي:

على الرغم من عدم وجود أطعمة محددة، إلا أن اتباع نظام غذائي صحي قد يساعد في علاج انخفاض هرمون الكورتيزول طبيعيا. اليكم بعض الأطعمة المناسبة:

  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم (مثل الحليب والزبادي).
  • الأطعمة الغنية بفيتامين د (مثل الأسماك وكبد البقر والجبن).
  • الأطعمة الغنية بالكورتيكوستيرويدات (مثل السبانخ والبيض).
  • الإكثار من تناول الصوديوم بعد استشارة الطبيب.

من الأفضل ان تتجنّب:

  • السكر والكربوهيدرات المكررة (مثل الحلوى والبسكويت والصودا والخبز الأبيض).
  • الأطعمة المصنعة والمخمرة (مثل التوفو وصلصة الصويا).
  • الكحول والكافيين.
  • الأطعمة المعرضة لخطر التلوث بالطفيليات (مثل الدجاج ولحم الخنزير).

الخلاصة حول علاج انخفاض هرمون الكورتيزول في الجسم

كما ترون، يعد هرمون الكورتيزول جزءا ضروريا من جسم كل شخص ويساعد في العديد من أجزاء الحياة اليومية. على الرغم من أنه قد يساعدنا عندما نحتاج إلى دفعة من طاقة البقاء، إلا أنه مهم أيضا للحياة اليومية.

على الرغم من أن القليل من التوتر يمكن أن يكون مفيدا لنا، إلا أن الكثير منه يمكن أن يسبب إرهاق الغدة الكظرية واستنفاد مستويات الكورتيزول في الجسم لدينا. لهذا السبب من المهم أن تفعل كل ما بوسعك للحفاظ على توازن هرموني جيد.

السابق
فوائد القرفة للتنحيف وفقدان الوزن
التالي
ما هي الرقمنة؟ الفرق بينها وبين التحول الرقمي