قضايا مجتمعية

ظاهرة التنمر.. كيف يمكن الحد من التنمر في 5 خطوات

ظاهرة التنمر

أصبحت ظاهرة التنمر من أخطر المشاكل التي تعاني منها المجتمعات، حيث تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية والبدنية للفرد نتيجة تعرضه للإساءة بأي شكل من الأشكال مما يسبب له مشاكل عديدة في المستقبل ويضر بالمجتمع.

قد يقوم بالتنمر فرد أو مجموعة من خلال بعض السلوكيات العدائية التي تتكرر تجاه فرد واحد أو مجموعة من الأفراد، وهي ظاهرة خطيرة يجب التحدث عنها والبحث عن حلول فعالة لمنعها والحد من انتشارها.

نقدم في موقع الشامل أهم المعلومات حول ظاهرة التنمر وكيفية الحد منها، وسنخص بالذكر التنمر المدرسي الذي أصبح آفة تجعل من الذهاب إلى المدرسة أمر مزعج للطفل الذي يتعرض للتنمر.

ما هي أنواع التنمر ؟

ما المقصود بالتنمر؟ هو سلوك عدواني تجاه فرد أو مجموعة بشكل متكرر نتيجة لعدم التوازن بين الطرفين في القوة أو الحالة الاجتماعية أو أي أمر آخر، توجد أنواع مختلفة من التنمر تشمل:

  • التنمر اللفظي: توجيه الإهانة، والتهديدات، والألقاب المسيئة، والصفات المزعجة، وغيرها من أشكال الإساءة اللفظية.
  • التنمر الجسدي: يتم من خلال الضرب، والعرقلة، والدفع، وغيرها من أساليب الإساءة البدنية.
  • التنمر الإلكتروني: من خلال إضافة أمور سيئة على منصات التواصل الاجتماعي عن الشخص تضر بسمعته بين الآخرين.
  • التنمر العرقي: يعتمد التنمر العرقي على نبذ الشخص والإساءة له بسبب لونه أو جنسه أو دينه أو عرقه.

ما هي آثار التنمر المدرسي على الطالب؟

يهدد التنمر المدرسي الطالب بشكل كبير من الناحية النفسية والبدنية وحتى التحصيل الدراسي، الأمر الذي يؤكد على ضرورة التعامل مع ظاهرة التنمر المدرسي واعتماد حلول فعالة للتخلص منها، فيما يلي آثار التنمر المدرسي:

إقرأ أيضا:تأثير الفلاتر على صورتنا الذّاتية
  • تدني مستويات الثقة بالنفس.
  • الدخول في حالة من الاكتئاب.
  • الشعور بالعجز والضعف.
  • الشعور المزعج بالخوف والقلق.
  • فقدان الشعور بالأمان وسلامة النفس.
  • فقدان القدرة على التحصيل الدراسي.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • عدم القدرة على النوم بشكل جيد.
  • التفكير في الانتحار وقد يصل الأمر إلى الانتحار فعلًا.

ما هي أسباب ظاهرة التنمر؟

توجد مجموعة من الاختلافات بين الطلاب في المدرسة مما يؤدي إلى تعرض بعض الطلاب للتنمر، فما هي أسباب التنمر المدرسي؟ سنجيب على هذا السؤال من خلال النقاط الآتية:

  • إصابة بعض الطلاب بالإحباط وبعض المشاعر السلبية بسبب الضغوط الدراسية، فيصبح التنمر وسيلة لهم للتخلص من هذه المشاعر المزعجة.
  • سيطرة مشاعر الغيرة على الطلاب من الآخرين سواء بسبب مستواه الأكاديمي المرتفع أو مظهره الجيد وهكذا.
  • وجود اختلاف بين الطلاب في الوزن واللون والمظهر والثقافة والمستوى الاقتصادي والاجتماعي، ويتم التنمر على الطلاب المختلفين في العرق أو الدين أو الثقافة.
  •  الرغبة في الشعور بالقوة والحصول على أصدقاء جدد، فيعتمد الطالب على التنمر على الآخرين كشكل من أشكال القوة.
  • التقليد الأعمى من الطالب لغيره من الأشخاص المتنمرين الذين يرى فيهم القدوة.
  • الرغبة في التخلص من ضعف الثقة بالنفس وقله احترام الذات.

كيف يمكن الحد من ظاهرة التنمر؟

يسبب التنمر بجميع أشكاله العديد من الآثار السيئة التي تؤثر على الفرد بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، لذا يجب اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لمنع ظاهرة التنمر والسيطرة عليها وتشمل:

إقرأ أيضا:التنمر: ما هو وكيفية إيقافه
  1. مناقشة الطفل وتقديم النصح والإرشاد له في أي مشكلة تواجهه في المدرسة أو الشارع أو حتى عبر الإنترنت، والتحدث معه عن أحواله في المدرسة ومع أصدقائه، ولا مانع من تعريف الطفل بالتنمر والتحدث إليه عنه.
  2. تشجيع الطفل على البقاء في مجموعة للسلامة من التنمر.
  3. تنبيه الطفل على التحدث إلى البالغين عند التعرض للتنمر لمنع تفاقم الأمر.
  4. على الآباء والأمهات التعامل مع الآخرين باحترام ليكونوا قدوة جيدة للطفل.
  5. تسجيل الطفل في النوادي المدرسية وتشجيعه على الرياضة والأعمال التطوعية لبناء صداقات جديدة لتعزيز ثقته بنفسه.

ما هي أنجح برامج مكافحة التنمر في المدرسة؟

تم إطلاق العديد من البرامج المتخصصة في مكافحة ظاهرة التنمر في المدارس، وهنا بعض البرامج التي تمكنت من التصدي للتنمر وعلاجه بشكل فعال أهمها Dan OLWEUS برنامج دان ألويس لمكافحة التنمر.

يتضمن البرنامج مجموعة من المستويات والمكونات التي أثبتت فعاليتها ضد التنمر، ويقدم أدوار فعالة لجميع الأطراف المعنية بالتنمر وهم المعلمين، الإداريين، أولياء الأمور، وعند الالتزام بالخطة يتم معالجة التنمر ويصبح أقل حدة.

إقرأ أيضا:مشاركة صور الأطفال عبر الإنترنت والمخاطر الرّقميّة

يعمل هذا البرنامج على أسس محددة تساعد على مكافحة التنمر من خلال تعزيز العلاقة بين البالغين والأطفال، ورفض السلوكيات الغير مقبولة العدوانية منها والغير عدوانية، ممارسة السلطة من الكبار على الأطفال بشكل جيد ليكونوا قدوة لهم.

يساهم البرنامج في تعزيز التفاهم بين الطلاب والمعلمين، وتشجيع الطلاب على النقاش وتبادل المعلومات مع معلميهم، بالإضافة إلى تحسين برامج فترات الاستراحة مما يساعد على الحد من مشكلة التنمر.

ختاما يمكن القول أن ظاهرة التنمر مشكلة صعبة تهدد سلامة الفرد والمجتمع، ولكن يمكن علاجها والسيطرة عليها من خلال اتباع طرق فعالة للقضاء عليها، ويفضل منعها من الأساس وتفادي أسباب حدوثها.

السابق
ما هي الرقمنة؟ الفرق بينها وبين التحول الرقمي
التالي
التعبير عن الحب: 5 طرق لإظهار حبك للحبيب