مهارات الحياة

تنمية المهارات الحياتية للأطفال من خلال الرياضة

تنمية المهارات الحياتية للأطفال من خلال الرياضة

للرياضة المنظمة العديد من الفوائد البدنية والتنموية والنفسية والاجتماعية للأطفال. تساعد ممارسة الرياضة الأطفال على تعلم التحكم في عواطفهم وتوجيه المشاعر السلبية بطريقة إيجابية، وتساعد على بناء المرونة والشعور بالرضا تجاه أنفسهم.

يلعب الآباء دورًا رئيسيًا في تنمية المهارات الحياتية للأطفال من خلال المشاركة في الرياضة.

لإبقاء طفلك مهتمًا ومستمتعًا بالرياضة، اجعلها تجربة إيجابية بالنسبة له. حافظ على التركيز على الاستمتاع والنشاط، بدلاً من التركيز على الفوز.

ما هي المهارات الحياتية المرتبطة بالرياضة؟

الرياضة ليست مجرد وسيلة جيدة للحفاظ على صحة أجسام الأطفال، ولكنها أيضًا لها فوائد نفسية وتعلمهم مهارات حياتية مهمة أيضًا.

للرياضة المنظمة العديد من الفوائد النفسية والاجتماعية للأطفال، حتى أكثر من النشاط البدني أثناء اللعب. ويعتقد الباحثون أن السبب في ذلك هو أن الأطفال يستفيدون من الجوانب الاجتماعية لوجودهم في فريق، ومن مشاركة الأطفال والبالغين الآخرين.

كيف سيستفيد طفلي من الرياضة؟

رياضة الأطفال

فوائد المشاركة في الرياضة تتجاوز مجرد تعلم مهارات بدنية جديدة. تساعد الرياضة الأطفال على تطوير طرق أفضل للتعامل مع لحظات الحياة السعيدة والمنخفضة. عندما يمارسون الرياضة، أحيانًا سيفوزون، بينما في أحيان أخرى سيخسرون. كونك خاسرًا جيدًا يتطلب النضج والممارسة. الخسارة تعلم الأطفال التغلب على خيبة الأمل والتعامل مع التجارب غير السارة وهي جزء مهم من المرونة.

إقرأ أيضا:كيف تفكر بشكل إيجابي

تساعد ممارسة الرياضة الأطفال على تعلم التحكم في عواطفهم وتوجيه المشاعر السلبية بطريقة صحية. كما أنه يساعد الأطفال على تطوير الصبر وفهم أن الأمر قد يتطلب الكثير من التدريب لتحسين مهاراتهم. ويمكن للأطفال بعد ذلك تطبيق مهارات مثل المثابرة والمرونة في مجالات أخرى من حياتهم، بما في ذلك في الفصول الدراسية في المدرسة وفي الهوايات غير الرياضية الأخرى.

ما هي الفوائد الاجتماعية للمشاركة في الرياضات الجماعية؟

يساعد اللعب ضمن فريق الأطفال على تطوير العديد من المهارات الاجتماعية التي سيحتاجون إليها طوال حياتهم. إنه يعلمهم التعاون وأن يكونوا أقل أنانية وأن يستمعوا إلى الأطفال الآخرين.

كما أنه يمنح الأطفال الشعور بالانتماء. فهو يساعدهم على تكوين صداقات جديدة وبناء دائرتهم الاجتماعية خارج المدرسة.

جزء مهم من اللعب ضمن فريق هو تعلّم الانضباط. إن ممارسة الرياضة تعني أنه من المتوقع من الأطفال اتباع القواعد وقبول القرارات وفهم أنهم قد يتعرضون للعقاب بسبب السلوك السيئ. يعلمهم كيفية تلقي التوجيهات من المدرب والحكام وغيرهم من البالغين. كما تعلمهم الرياضة العمل الجماعي.

هل هناك فوائد أخرى للرياضة؟

لقد ثبت أن النشاط البدني يحفز المواد الكيميائية في الدماغ (وتسمى الناقلات العصبية) التي تجعلك تشعر بالتحسن. ممارسة الرياضة بانتظام تعمل على تحسين الصحة العاطفية العامة للأطفال.

إقرأ أيضا:10 طرق للتغلب على الأفكار السلبية

تظهر الأبحاث وجود صلة بين ممارسة الرياضة واحترام الذات لدى الأطفال. إن دعم الفريق، أو الكلمة الطيبة من المدرب، أو تحقيق أفضل ما لديهم على المستوى الشخصي، كلها أمور ستساعد الأطفال على الشعور بثقة أكبر.

الدور الذي يلعبه الآباء

لإبقاء طفلك مهتمًا ومستمتعًا بالرياضة، حاول أن تجعلها تجربة إيجابية بالنسبة له. ركز على الاستمتاع، والنشاط، بدلاً من الفوز أو الخسارة.

يمكنك مساعدة طفلك على تطوير سلوك رياضي إيجابي من خلال الإشادة بجهود الفريق أو الأطفال الآخرين، حتى لو لم يفوزوا. وضح لطفلك مدى أهمية محاولة بذل قصارى جهده.

تأكد من أن التعليقات الجانبية إيجابية، ولا تنتقد الأطفال الذين يرتكبون الأخطاء. لا تسيء أبدًا إلى الفريق أو الحكم أو أي لاعب آخر.

فوائد تنموية

فوائد الرياضة تتجاوز مجرد تعلم مهارات بدنية جديدة. تساعد الرياضة الأطفال على تطوير طرق أفضل للتعامل مع لحظات الحياة السعيدة والمنخفضة.

عندما يمارس الأطفال الرياضة، يتعلمون الخسارة. كونك خاسرًا جيدًا يتطلب النضج والممارسة. إن الخسارة تعلم الأطفال كيفية التعافي من خيبة الأمل، والتعامل مع التجارب غير السارة، وهي جزء مهم من اكتساب المرونة.

إقرأ أيضا:مهارات حل المشكلات

تساعد ممارسة الرياضة الأطفال على تعلم التحكم في عواطفهم وتوجيه المشاعر السلبية بطريقة إيجابية. كما أنه يساعدهم على تطوير الصبر وفهم أنه قد يستغرق الأمر الكثير من التدريب لتحسين مهاراتهم البدنية وما يفعلونه في المدرسة.

فوائد عاطفية

لقد ثبت أن النشاط البدني يحفز المواد الكيميائية في الدماغ التي تجعلك تشعر بالتحسن. لذا فإن ممارسة الرياضة بانتظام تعمل على تحسين الصحة العاطفية العامة للأطفال.

تظهر الأبحاث أن هناك صلة بين ممارسة الرياضة واحترام الذات لدى الأطفال. إن دعم الفريق، أو الكلمة الطيبة من المدرب، أو تحقيق أفضل ما لديهم على المستوى الشخصي، كلها أمور ستساعد الأطفال على الشعور بالرضا تجاه أنفسهم.

فوائد إجتماعية

يساعد اللعب ضمن فريق الأطفال على تطوير العديد من المهارات الاجتماعية التي سيحتاجونها مدى الحياة. إنه يعلمهم التعاون وأن يكونوا أقل أنانية وأن يستمعوا إلى الأطفال الآخرين.

كما أنه يمنح الأطفال الشعور بالانتماء. فهو يساعدهم على تكوين صداقات جديدة وبناء دائرتهم الاجتماعية خارج المدرسة.

جزء مهم من اللعب ضمن فريق هو قبول الانضباط. إن ممارسة الرياضة تعني أنه من المتوقع من الأطفال اتباع القواعد وقبول القرارات وفهم أنهم قد يتعرضون للعقاب بسبب السلوك السيئ. يعلمهم كيفية تلقي التوجيهات من المدرب والحكام وغيرهم من البالغين. كما تعلمهم الرياضة العمل الجماعي.

يلعب الآباء دورا مهمًا في الرياضة

لإبقاء طفلك مهتمًا ومستمتعًا بالرياضة، اجعلها تجربة إيجابية بالنسبة له. ركز على الاستمتاع واللعب والنشاط، بدلاً من الفوز أو الخسارة.

يمكنك مساعدة طفلك على تطوير سلوك رياضي إيجابي من خلال الإشادة بجهود الفريق أو الأطفال الآخرين، حتى لو لم يفوزوا. وضح لطفلك مدى أهمية محاولة بذل قصارى جهده.

تأكد من أن تعليقاتك من الخارج إيجابية، ولا تنتقد الأطفال الذين يخطئون. لا تسيء أبدًا إلى الفريق أو الحكم أو أي لاعب آخر.

السابق
هل تقلل التمارين الرياضية من القلق والاكتئاب؟
التالي
ما انواع تقنيات التعليم؟