منوعات عن الحب والزواج

أحببتك حتى قالت كرامتي: أنا أستحق أفضل منه

الكرامة في الحب

الكرامة هي حدود شخصية وعاطفية تعمل كدرع نفسي. اعتمادا على المكان الذي نضع فيه هذا الحد، ستتمتع علاقاتنا العاطفية والاجتماعية بصحة وتوازن أفضل.

بالإضافة إلى ذلك، يجب ألا تقبل الكرامة في الحب تقديم التنازلات المبالغ بها. في اللحظة التي نبدأ فيها بالاستسلام للآخرين والسماح بالسلوك السيئ، يبدأ هذا الدرع الاستثنائي والقيم في الانهيار.

لقد تعلمنا أنه عندما نحب شخصا ما، يجب أن نعطي الكثير لهذا الشخص مقابل لا شيء. ومع ذلك، في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب معرفة أين تبدأ العودة الحقيقية للعاطفة وأين تنتهي تلك الحدود. هذا هو المكان الذي نجد فيه الابتزاز المخادع والسري والجشع القادر على التلاعب بمشاعرنا.

من المهم أن تتذكر حماية نزاهتك الشخصية. اليوم، نود أن ندعوك للتأمل في هذا الموضوع المهم في مقالتنا.

الكرامة هي الاحترام الذي تكنه لنفسك

“أحببتك حتى قالت كرامتي: أنا أستحق أكثر!” إذا شعرت بهذه الطريقة من قبل، فسوف تتذكر المشاعر الداخلية التي قادتك إلى إدراك أن الحب في بعض الأحيان له حدود، وهذا ما يسمى الكرامة.

يساعد الناس في بناء احترامنا لذاتنا على مدار حياتنا. لا شك أن الطريقة التي ربانا بها آباؤنا لها تأثير كبير، ولكن صدق أو لا تصدق، إنها ليست عاملا حاسما.

إقرأ أيضا:علامات الحب الحقيقي عند الرجل في علم النفس

نمر جميعا بتجارب يمكن أن تؤدي بمرور الوقت إلى إضعاف هذه الدفاعات الداخلية التي وضعناها في البداية:

  • علاقة وثيقة معقدة
  • وظيفة تنتهك فيها حقوقك
  • حادث، خسارة مؤلمة، أو حتى خيانة

العديد من المواقف يمكن أن تسبب اضطرابا في احترامنا لذاتنا. ما نحاول قوله هنا هو أننا في بعض الأحيان نعتقد أننا غير معرضين للخطر؛ في جوهر الأمر، نعتقد أنه لا يوجد شيء يمكنه كسر حدودنا، وأننا نستطيع فعل كل شيء.

نحن نؤمن بهذا فقط لأننا في منطقة راحتنا. لذا، عندما تجعلنا العوامل الخارجية نفقد الإحساس بضبط النفس، فإننا نفقده كله.

يجب أن تكون الكرامة حاضرة دائما

يوجد نوع من الحب نقترب منه معصوبي الأعين وقلوبنا جاهزة للانطلاق. إنها قفزات الإيمان في الفراغ الذي نقوم به بحرية لأننا نشعر أن الأمر سينجح. كل هذا مفهوم تماما، طالما أننا لا نتنازل عن كرامتنا في هذه العملية. بالتأكيد، في بعض الأحيان في العلاقات العاطفية، لا نرى أي حدود؛ نحن نعطي كل شيء دون أن نتوقع أي شيء في المقابل. أي جهد يساهم في إسعاد شريكنا.

إقرأ أيضا:صفات يحبها الرجل في المرأة ولا يقاومها

حتى يأتي يوم جميل ندرك فيه الفراغ العميق الذي نشعر به في داخلنا. نحن لسنا في وئام وننفق كل طاقتنا على شخص واحد بينما يقوم هو بإطعامنا الفتات.

من المفيد أن نتحلى بالشجاعة والمخاطرة في بعض أوقات حياتنا. ولكن، ضع في اعتبارك ما هو على المحك: احترامك لذاتك، وكرامتك، وحقك في أن تكون سعيدا. في اللحظة التي يتعرض فيها أي من هذه الأمور للتهديد، فقد حان الوقت لاتخاذ القرار.

أفكارك تمنحك القوة

عندما تجد نفسك في موقف صعب عاطفيا وتحتاج إلى تعزيز كرامتك، كرر العبارات أدناه. إن التفكير في هذه الكلمات سيسمح لك باستيعاب سلسلة من الأفكار التي من شأنها إثارة شعورين أساسيين بداخلك: الشجاعة والقوة.

  • أنا أستحق أن أكون محبوبا.
  • أي شخص يحبني حقًا لن يتلاعب بي أبدا.
  • أي شخص يحبني سوف يهتم بي كل يوم.
  • لا أحد يستطيع أو ينبغي أن يخبرني كيف أعيش حياتي أو أكون سعيدا.
  • لست بحاجة إلى إرضاء الجميع وإعجابهم.
  • إن قول “لا” لشيء ما ليس عملا أنانيا: إنه دفاع عن كرامتي.
  • الشريك الجيد يقوي تقديري لذاتي، ولا يدمره أبدا.
  • من حقي أن أعبر عن أفكاري، وأن أقول ما أريد وما لا أريد.
  • أستطيع ويجب أن أتحكم في واقعي. وليس علي أن أفعل ما يريده الآخرون أو يرغبون فيه.
  • الحب الحقيقي يبدأ بحب نفسي. إذا كان كل شيء من حولي يجعلني أشعر بأنني عديم القيمة، فهذا يعني أن هناك خطأ ما ويجب أن أفعل شيئا حيال ذلك.
  • أنا شخص جميل وقوي وشجاع ولدي الحق في السعادة مثل أي شخص آخر. لا أحد يستطيع أن يضع سياجا حول حياتي أو رغباتي.
  • سأدافع عن الأشخاص الذين أحبهم، قبل كل شيء. ومع ذلك، أطلب أيضا من الأشخاص الذين يحبونني أن يحترموني ويدافعوا عني ويقدروني كما أستحق.

الكرامة في الحب، قبل كل شيئ

في الختام، الكرامة الشخصية هي جانب مهم من أنفسنا يجب أن نوليه المزيد من الاهتمام. ولكن بدلا من ذلك، فإننا نميل إلى تجاهل ذلك. إنها توفر لنا احترام الذات والسعادة. والقوة التي نستحقها ويجب أن نكون قادرين على تجربتها كل يوم. لهذا السبب، من المهم أن تعتني بنفسك من الداخل والخارج. شيئا فشيئا، ستلاحظ أنك تشعر بتحسن كبير تجاه نفسك وأن حياتك بدأت تبدو أكثر إشراقا.

إقرأ أيضا:علامات انتهاء الحب عند الرجل

بشكل عام، تذكر أنه إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى المساعدة، فيمكنك دائما زيارة طبيب نفسي. سيقدم لك التوجيه الذي تحتاجه لبدء إجراء التغييرات. وهذا سيساعدك على النمو والتوجه في الاتجاه الذي تريده.

السابق
6 أشياء لتجنب الروتين والملل في العلاقة الزوجية
التالي
في بعض الأحيان كل ما نحتاجه هو عناق لشفاء الروح