التدخين

الجدل حول استخدام السجائر الإلكترونية: هل هي أقل ضررا من العادية؟ 

السجائر الإلكترونية

اكتسبت السجائر الإلكترونية شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة، حيث تقدم بديلا للتدخين التقليدي الذي يعتبره الكثيرون أقل ضررا. وقد أثارت جدلاً كبيرًا بين مسؤولي الصحة العامة والباحثين والمستخدمين.

في هذا المقال، نتعمق في عالم السجائر الإلكترونية (Vaping)، ونفحص تصميمها، وتأثيراتها الصحية المحتملة، والجدل الدائر حول استخدامها.

ما هي السجائر الإلكترونية؟

السجائر الإلكترونية (e-cigarette) أو (Vape) هي أجهزة إلكترونية تقوم بتسخين السائل وتكوين رذاذ أو خليط من الجزيئات الصغيرة في الهواء.

تأتي في مجموعة متنوعة من الأشكال والأحجام، وتحتوي معظمها على بطارية وسخّان ومكان لتخزين السائل.

تبدو مثل السجائر العادية أو السيجار أو الغليون، وبعضها يشبه أجهزة USB والأقلام وغيرها من العناصر اليومية. الأجهزة الأكبر حجمًا مثل أنظمة الخزانات أو “المودلات” ليست مثل منتجات التبغ الأخرى.

تُعرف بأسماء مختلفة عديدة. يُطلق عليها أحيانًا إسم “السيجارة الإلكترونية” و”الأنابيب الإلكترونية” و”المودز” و”أقلام الفيب” vapes و “أنظمة توصيل النيكوتين الإلكترونية”.

يُطلق على استخدام السيجارة الإلكترونية أحيانًا اسم vaping.

فهم السجائر الإلكترونية

السجائر الإلكترونية هي أجهزة تعمل بالبطاريات مصممة لتوصيل النيكوتين والنكهات والمواد الكيميائية الأخرى للمستخدمين على شكل رذاذ. على عكس السجائر التقليدية، التي تحرق التبغ، فهي تقوم بتسخين سائل – يُسمى عادةً السائل الإلكتروني أو عصير البخار – لتكوين بخار تستنشقه. غالبًا ما يُشار إلى قلة حرق التبغ كعامل رئيسي في الادعاء بأنها هي بديل صحي للتدخين.

إقرأ أيضا:التدخين: الأضرار المخاطر الإقلاع عن التدخين العلاج

قد يحتوي الرذاذ الذي يستنشقه المستخدمون ويخرجونه من الجهاز على مواد ضارة، بما في ذلك:

  • النيكوتين
  • جزيئات دقيقة جدًا يمكن استنشاقها إلى عمق الرئتين
  • العطور مثل ثنائي الأسيتيل والتي تسبب مرضًا رئويًا خطيرًا
  • المركبات العضوية المتطايرة
  • المواد الكيميائية المسببة للسرطان
  • المعادن الثقيلة مثل النيكل والقصدير والرصاص

من الصعب على المستهلكين معرفة ما تحتويه منتجات السجائر الإلكترونية. على سبيل المثال، تم العثور على بعض السجائر التي يتم تسويقها بنسبة صفر بالمائة من النيكوتين على أنها تحتوي على النيكوتين.

جاذبية ال Vaping

يمكن أن يعود انتشار السجائر الإلكترونية إلى عدة عوامل. بالنسبة للمدخنين، فإن عامل الجذب هو الوعد بتقليل الضرر الناتج عن بديل التبغ وغياب رائحة الدخان والرماد والقطران. تقدم السجائر الإلكترونية أيضًا مجموعة متنوعة من النكهات، مما يجعلها جذابة بشكل خاص للفئات السكانية الأصغر سنًا، مما يثير المخاوف بشأن تدخين الشباب.

بين الشباب، تحظى السيجارة الإلكترونية، وخاصة تلك التي تستخدم لمرة واحدة، بشعبية أكبر من أي منتج تبغ تقليدي.

إقرأ أيضا:التدخين: الأضرار المخاطر الإقلاع عن التدخين العلاج

 هناك ثلاثة أسباب تجعل السيجارة الالكترونية جذابة بشكل خاص للشباب:

  1. يعتقد العديد من المراهقين أن التدخين الإلكتروني أقل ضررًا من التدخين العادي.
  2. تكاليف تشغيل السجائر الإلكترونية أقل من السجائر التقليدية.
  3.  يجد الشباب والكبار أن غياب الدخان أمر جذاب. ولأن السجائر الإلكترونية عديمة الرائحة، فإنها تقلل من وصمة التدخين. 

ومع زيادة معدل التدخين، فإن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الأشخاص الذين لم يكونوا ليدخنوا أبدًا، وخاصة الشباب، بدأوا يكتسبون هذه العادة. 

تظهر دراسات مركز السيطرة على الأمراض CDC  أن تدخين السجائر الإلكترونية بين الشباب قد انخفض إلى حد ما في عام 2020. قد يساهم بقاء الأطفال في المنزل مع الضوابط الأبوية أثناء جائحة كوفيد-19 في هذا الاتجاه. لكن أثبت الباحثون إن تفسير البيانات أمر صعب لأن الشباب غالبًا ما يغيرون تفضيلاتهم وقد لا يفكرون في استخدام عناصر ذات استخدام واحد وفقا للدراسة.

وفقًا لتقرير مركز السيطرة على الأمراض نفسه، زاد استخدامها بنسبة 1000% بين طلاب المدارس الثانوية و 400% بين طلاب المدارس المتوسطة منذ عام 2019.

فوائد السيجارة الإلكترونية المحتملة

فوائد السيجارة الإلكترونية

يجادل المستخدمون بأن السجائر الإلكترونية تقدم فوائد محتملة مهمة، في المقام الأول للحد من الضرر للمدخنين الحاليين. وتشير بعض الدراسات إلى أن السجائر الإلكترونية قد تكون أقل ضررا من التدخين التقليدي لأنها لا تنتج القطران أو أول أكسيد الكربون، وهما من أكثر مكونات دخان التبغ ضررا. بالإضافة إلى ذلك، يعتبرها البعض فعالة للإقلاع عن التدخين لأنها توفر النيكوتين دون التأثيرات الضارة للسجائر العادية.

إقرأ أيضا:جمعية القلب الأمريكية تحذر من السجائر الإلكترونية (قد تسبب أمراض القلب والرئة)

هل السجائر الإلكترونية أقل ضررا من السجائر العادية؟

نعم – ولكن هذا لا يعني أنها آمنة. يحتوي رذاذ السجائر الإلكترونية عادةً على مواد كيميائية سامة أقل من المزيج القاتل المكون من 7000 مادة كيميائية موجودة في دخان السجائر العادية. ومع ذلك، فإن رذاذ السجائر الإلكترونية ضارًا. قد تحتوي على مواد ضارة مثل النيكوتين، ومعادن ثقيلة مثل الرصاص، ومركبات عضوية متطايرة، ومواد مسرطنة.

التأثيرات الصحية

الآثار الصحية للسجائر الإلكترونية هي موضوع بحث ونقاش مكثف. ويقول المؤيدون انها توفر للمدخنين بديلاً أكثر أمانًا يمكن أن يساعدهم على الإقلاع عن التدخين أو تقليله. ومع ذلك، يحذر خبراء الصحة من أن كلمة “أكثر أمانًا” لا تعني “آمنة”.

  1. إدمان النيكوتين: تحتوي معظم السجائر الإلكترونية على النيكوتين، وهي مادة شديدة الإدمان يمكن أن يكون لها آثار ضارة على نمو الدماغ لدى المراهقين والشباب. يمكن أن يؤدي التعرض للنيكوتين أيضًا إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • النيكوتين سام للجنين النامي.
  • يمكن أن يضر النيكوتين بنمو الدماغ لدى المراهقين والشباب، ويستمر ذلك حتى أوائل العشرينات وحتى منتصفها.
  • النيكوتين خطير على الحوامل وأطفالهن.
  1. التعرض الكيميائي: على الرغم من أن بخار السجائر الإلكترونية يحتوي على مواد سامة أقل من دخان التبغ، إلا أنه يبقى ضارًا. يتعرض المستخدمون والمارة لمواد مثل الفورمالديهايد والأكرولين وثنائي الأسيتيل، والتي تم ربطها بأمراض الرئة.
  2. قلق على الشباب: يعد ارتفاع استخدام السجائر الإلكترونية بين المراهقين والشباب مصدر قلق خاص. تعرضت السجائر الإلكترونية المنكهة لانتقادات بسبب جاذبيتها للشباب، مما قد يؤدي إلى إدمان النيكوتين بين الأشخاص الذين ربما لم يدخنوا السجائر التقليدية أبدًا.
  3. يمكن أن تسبب إصابات غير مقصودة:
  • تسببت بطاريات السجائر الإلكترونية المعيبة في حدوث حرائق وانفجارات، أدى بعضها إلى إصابات خطيرة. ووقعت معظم الانفجارات أثناء شحن بطاريات السجائر الإلكترونية.
  • كما أن التعرض الحاد للنيكوتين يمكن أن يكون سامًا. تعرض الأطفال والبالغون للتسمم عن طريق البلع أو التنفس أو امتصاص سائل السجائر الإلكترونية عن طريق الجلد أو العينين.

كيف يؤثر إدمان النيكوتين على الصحة النفسية للشباب؟

عندما يصبح الشخص مدمنًا على النيكوتين ويتوقف عن استخدامه، يجب أن يتكيف جسمه وعقله مع غياب النيكوتين. وهذا يمكن أن يسبب أعراض انسحاب النيكوتين المؤقتة.

تشمل أعراض انسحاب النيكوتين، الأرق، القلق أو الاكتئاب، صعوبة النوم، صعوبة التركيز، والرغبة الشديدة في النيكوتين.

يمكن للناس الاستمرار في استخدام منتجات التبغ لتخفيف هذه الأعراض.

يمكن للشباب أن يعودوا لاستهلاك النيكوتين لمحاولة التغلب على التوتر أو القلق، مما يخلق دورة من إدمان النيكوتين. لكن إدمان النيكوتين يمكن أن يكون مصدراً للتوتر والذي يمكن أن يبدأ  كتجربة اجتماعية يتحول للإدمان.

السبب الأكثر شيوعًا وراء تجربة طلاب المدارس الثانوية للسجائر الإلكترونية هو “استخدمها أحد الأصدقاء”.

السبب الأكثر شيوعًا الذي يقدمه الشباب للاستمرار في استخدام السيجارة الإلكترونية هو “أنا قلق أو متوتر أو مكتئب”.

تم ربط استخدام السجائر والتبغ لدى المراهقين بأعراض الصحة العقلية مثل الاكتئاب.

التدابير التنظيمية والصحة العامة

لقد تجاوز النمو السريع للسجائر الإلكترونية الأطر التنظيمية، مما أدى إلى العديد من الاستجابات المختلفة في جميع أنحاء العالم. في بعض البلدان، تخضع السجائر الإلكترونية لنفس اللوائح التي تخضع لها منتجات التبغ التقليدية، بما في ذلك القيود العمرية وقيود التسويق وحظر الاستخدام في بعض الأماكن العامة. واتخذت مناطق أخرى نهجا أكثر حذرا وقيدت أو حظرت بيع السجائر الإلكترونية تماما.

ركزت حملات الصحة العامة بشكل متزايد على تثقيف الجمهور حول المخاطر المحتملة للسجائر الإلكترونية، وخاصة بين الشباب. تستمر الجهود المبذولة لدراسة وفهم الآثار الصحية طويلة المدى للتدخين الإلكتروني في التطور.

نقاش مستمر حول السجائر الإلكترونية

إن الجدل حول السجائر الإلكترونية متعدد الأوجه ويمس الصحة العامة والحرية الشخصية ودور التنظيم. يسلط أنصار السجائر الإلكترونية الضوء على إمكاناتها كأداة للحد من الضرر للمدخنين الحاليين، بينما يؤكد النقاد على مخاطر إدمان النيكوتين والآثار الصحية والإمكانات على غير المدخنين، وخاصة الشباب.

الخاتمة

تقف السجائر الإلكترونية عند نقطة التقاطع بين الابتكار والصحة العامة، وتجسد كلاً من إمكانية الحد من الضرر وخطر العواقب غير المقصودة. ومع انقشاع الدخان، فإن التحدي الرئيسي سوف يتمثل في البحث في هذا المشهد المعقد، مستنيراً بالأدلة العلمية ومسترشداً بمبدأ تقليل الضرر. ويتبقى لنا أن نرى ما إذا كان سيتم النظر إلى ال (Vaping) في نهاية المطاف باعتبارها نعمة أو نقمة على الصحة العامة، ولكن الأمر الواضح هو الحاجة إلى استمرار اليقظة والبحث والحوار.

السابق
8 وظائف عن بعد للنساء في الامارات
التالي
علاج ارتفاع الكورتيزول في الجسم