معلومات غذائية

كل ما تحتاج معرفته عن الزئبق في الأسماك

الزئبق في الأسماك

الزئبق هو عنصر طبيعي ولكنه قد يكون ضارا، في سلاسل الغذاء المائية، مما يجعل وجوده في الأسماك مصدر قلق للصحة العامة. يوصى بشدة باستهلاك الأسماك بانتظام بسبب وفرة العناصر الغذائية الأساسية مثل أحماض أوميجا 3 الدهنية و الحديد الموجود في بعض أنواع المأكولات البحرية. ومع ذلك، فإن وجود الزئبق في الأسماك يمكن أن يشكل مخاطر صحية خطيرة، خاصة بالنسبة لبعض السكان، بما في ذلك الأطفال والحوامل.

إن فهم اضرار الزئبق في السمك، وحدود الاستهلاك الآمن ومن يجب أن يتجنب تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق، يمكن أن يساعدك على اتخاذ خيارات مستنيرة بشأن استهلاكك للمأكولات البحرية. تابع القراءة لمعرفة المزيد عن الزئبق الموجود في الأسماك وكيفية الاستمتاع بالمأكولات البحرية بأمان.

ما هو الزئبق؟

الزئبق هو عنصر طبيعي يمكن إطلاقه في البيئة من خلال العمليات الطبيعية، مثل الانفجارات البركانية وحرائق الغابات، والأنشطة البشرية مثل حرق الفحم أو النفط أو الخشب كوقود. بمجرد إطلاق الزئبق في الهواء، فإنه يمكن أن يسقط على الأرض في قطرات المطر أو رقاقات الثلج أو الغبار أو بسبب الجاذبية ويلوث التربة أو الماء.

سبب وجود الزئبق في السمك

عندما يدخل الزئبق إلى مصادر المياه، مثل البحيرات والمحيطات والأنهار، فإنه يخضع لعملية تعرف باسم (Methylation1)، حيث تقوم بعض الكائنات الحية الموجودة في الماء بتحويل الزئبق إلى شكل يسمى ميثيل الزئبق.

إقرأ أيضا:خل التفاح للتخسيس

يتم امتصاص ميثيل الزئبق من خلال خياشيم الأسماك ولكنه يتراكم أيضا عندما تأكل الأسماك. ونتيجة لذلك، يصبح الزئبق أكثر تركيزا مع تحركه إلى أعلى السلسلة الغذائية. وتميل الأسماك الأكبر حجما التي تعيش لفترة أطول، مثل سمك أبو سيف وسمك القرش وأنواع معينة من سمك التونة، إلى احتواء أعلى نسبة من الزئبق.

ماذا يفعل الزئبق لصحتك؟

على الرغم من أن الاستهلاك المنتظم للأسماك يمكن أن يوفر العديد من الفوائد الصحية، فمن المهم أيضا مراعاة أن الأسماك يمكن أن تحتوي على نسبة أعلى من الزئبق وأن هناك بعض المخاوف الصحية الكبيرة التي قد تصاحب ذلك.

يمكن أن يؤدي استهلاك مستويات أعلى من الزئبق إلى مشاكل صحية خطيرة، تؤثر بشكل خاص على الدماغ والجهاز العصبي، بما في ذلك:

  • وخز أو تنميل في الفم أو اليدين أو القدمين
  • ضعف الرؤية والسمع
  • ضعف العضلات وعدم القدرة على تنسيق الحركة

بالنسبة للحوامل والمرضعات، يمكن أن يؤثر التعرض للزئبق أيضا على نمو دماغ الطفل وجهازه العصبي، مما يؤدي إلى ضعف التفكير المعرفي والذاكرة والانتباه واللغة والمهارات الحركية الدقيقة والمهارات المكانية البصرية.

إقرأ أيضا:فوائد القرفة للرجال

الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق

تختلف نسبة الزئبق في السمك حسب نوعه ومكان صيده ومدى ارتفاعه في السلسلة الغذائية. بشكل عام، تميل الأسماك المفترسة الأكبر حجما والأطول عمرا إلى الحصول على مستويات أعلى من الزئبق مقارنة بالأنواع الأصغر والأقصر عمرا.

وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، تشمل الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق ما يلي:

  • ملك الماكريل أو الماكريل الملكي
  • المارلين
  • سمك خشن برتقالي
  • سمك القرش
  • سمك أبو سيف
  • سمك القرميد
  • سمكة التونة الكبيرة

أسماك منخفضة الزئبق

على الرغم من المخاوف، لا تزال الأسماك تعتبر جزءا مهما من النظام الغذائي الصحي. هناك العديد من أنواع الأسماك منخفضة الزئبق التي يمكن استهلاكها بأمان وبشكل منتظم.

وفقا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، فإن أفضل الخيارات للأسماك منخفضة الزئبق تشمل:

  • الأنشوجة
  • الماكريل الأطلسي
  • باس البحر الأسود
  • الزبيدي
  • سمك السلور
  • سمك القد
  • السلطعون
  • جراد البحر
  • المفلطح
  • الحدوق
  • الهاك
  • سمك الرنجة
  • جراد البحر والأمريكي والشائك
  • البوري
  • المحار
  • البيكيريل
  • سمك موسى
  • السالمون
  • السردين
  • المحار المروحي
  • الشاد
  • جمبري
  • الحبار
  • البلطي
  • سمك السلمون المرقط
  • السمك الأبيض

تجنب السمك الذي يحتوي على نسبة عالية من الزئبق

بالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء والأطفال الذين لا يقل عمرهم عن 6 سنوات، يجب ألا يقتصر تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق على أكثر من مرة واحدة في الأسبوع. ومع ذلك، تنصح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ووكالة حماية البيئة (EPA) الأطفال الصغار، وكذلك النساء الحوامل والمرضعات، بتجنب الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق تماما. ويجب على كبار السن والذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، تجنب تناول الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق ايضا.

إقرأ أيضا:أسباب الجوع بعد الأكل

في حين أن الأسماك التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الزئبق قد تكون أيضا غنية بالعناصر الغذائية التي يصعب علينا الحصول عليها من مصادر أخرى، فمن المحتمل أن يكون الخطر أعلى من الفوائد بالنسبة لبعض الأشخاص.

فوائد أكل السمك

في حين أن وجود الكثير من الزئبق في الأسماك يشكل مصدر قلق صحي، يوصي الخبراء بتناول الأسماك باعتدال كجزء من نظام غذائي صحي. تشمل فوائد أكل السمك كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن ما يلي:

  • أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك قد تحمي من أمراض القلب
  • قد يساعد أكل السمك أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية في نمو دماغ الطفل وجهازه العصبي
  • يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم
  • انخفاض خطر الإصابة بالسمنة
  • صحة أفضل للعظام

الزئبق في الأسماك: توصيات عامة

توصي المبادئ التوجيهية الغذائية بتناول الأسماك بانتظام كجزء من نظام غذائي صحي. ومع ذلك، يجب على الأفراد الأكثر عرضة لتأثيرات الزئبق تجنب الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق. بدلا من ذلك يجب استهلاك مجموعة متنوعة من الأسماك التي تحتوي على نسبة منخفضة من الزئبق.

تقدم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية2 (FDA) و وكالة حماية البيئة (EPA) التوصيات التالية:

  • الحوامل أو المرضعات: حصتان أو ثلاث (4 أونصة) من الأسماك منخفضة الزئبق أسبوعيا.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 إلى 3 سنوات: حصتان (1 أونصة) من الأسماك منخفضة الزئبق أسبوعيا.
  • الأطفال من عمر 4 إلى 7 سنوات: حصتان (2 أونصة) من الأسماك منخفضة الزئبق أسبوعيا.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 10 سنوات: حصتان (3 أونصات) من الأسماك منخفضة الزئبق أسبوعيا.
  • الأطفال بعمر 11 عاما فما فوق: حصتان (4 أونصات) من الأسماك منخفضة الزئبق أسبوعيا

مخاطر الزئبق

إن تناول المأكولات البحرية ومعظم أنواع الأسماك آمن نسبيا بالنسبة لمعظم الناس ويعتبر جزءا من نظام غذائي صحي. ومع ذلك، قد تكون مجموعات معينة من الناس أكثر عرضة لآثار الزئبق من غيرها. وتشمل:

  • الحوامل
  • المرضعات
  • الأطفال
  • كبار السن
  • الأفراد الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي
  • الأشخاص الذين يعانون من التعرض المزمن لمستويات عالية من الزئبق، بما في ذلك أولئك الذين يتعرضون في العمل أو السكان الذين يعتمدون على صيد الأسماك، مثل البرازيل وكندا والصين

متى تتواصل مع الطبيب

قد تشمل الأعراض المحتملة لسمية الزئبق التي يجب الانتباه إليها صعوبة التنفس، والغثيان أو القيء، والإسهال، والشعور بالخدر في الجسم، وضعف / عدم وضوح الرؤية أو حتى النوبات. عند التعرض أو المعاناة من الأعراض المرتبطة بالمستويات العالية من الزئبق، اطلب الرعاية الطبية على الفور.

الزئبق في الأسماك موضوع لا ينبغي تجاهله، ولكن من المهم أن نتذكر الفوائد الصحية التي تأتي مع تناول الأسماك باعتدال. من خلال اتباع توصيات الاستهلاك الآمن والتعرف على الأسماك التي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق، يمكنك الاستمتاع بفوائد هذا الغذاء الصحي مع تقليل المخاطر.

  1. https://www.genome.gov/genetics-glossary/Methylation ↩︎
  2. Advice about Eating Fish | FDA ↩︎
السابق
فوائد شرب عصير الكرفس قبل النوم
التالي
أين يوجد فيتامين ج