الصحة النفسية

كيفية التغلب على الخوف من الرفض

الخوف من الرفض

الخوف من الرفض هو شعور قوي غالبا ما يكون له تأثير بعيد المدى على حياتنا. يشعر معظم الناس ببعض التوتر عندما يضعون أنفسهم في مواقف قد تؤدي إلى الرفض، لكن بالنسبة لبعض الناس، يصبح الخوف كبيرا.

يمكن أن يكون لهذا الخوف العديد من الأسباب الكامنة. قد يتفاقم الخوف من الرفض غير المعالج بمرور الوقت، مما يؤدي إلى قيود أكبر وأكبر في حياة الشخص.

تتناول هذه المقالة كيفية التغلب على خوفك من الرفض، و كيف يمكن أن تؤثر حساسية الرفض على حياتك وسلوكك.

كيف تتغلب على الخوف من الرفض

إذا كنت تعاني من الخوف من الرفض، فهناك خطوات يمكنك اتخاذها لتتعلم كيفية التعامل بشكل أفضل وإيقاف هذا الخوف من التأثير سلبا على حياتك. قد تجد الاستراتيجيات التالية مفيدة لتعلم كيفية التغلب على الخوف من الرفض.

تحسين مهارات التنظيم الذاتي لديك

يشير التنظيم الذاتي إلى قدرتك على تحديد عواطفك وسلوكياتك والتحكم فيها. كما أنه يلعب دورا مهما في التغلب على خوفك من الرفض. من خلال تحديد الأفكار السلبية التي تساهم في مشاعر الخوف، يمكنك اتخاذ خطوات فعالة لإعادة صياغة تفكيرك بطريقة أكثر تفاؤلا وتشجيعا.

إقرأ أيضا:أسباب التوتر

واجه مخاوفك

قد يتضمن التعامل مع الخوف من الرفض تجنب الأمور التي تثير تلك المشاعر. المشكلة في هذا النهج هي أنه يساهم في النهاية في زيادة مشاعر الخوف. بدلًا من أن تتحسن في التعامل مع خوفك من الرفض، فإن ذلك يجعلك أكثر خوفا وحساسية تجاهه.

لذا بدلا من تجنب المواقف التي قد تتعرض فيها للرفض، ركز على إظهار نفسك ومعالجة خوفك. بمجرد أن يكون لديك المزيد من الخبرة في مواجهة خوفك، ستبدأ في إدراك أن العواقب أقل إثارة للقلق مما كنت تتوقع. ستكتسب أيضًا ثقة أكبر في قدراتك على النجاح.

المرونة

إن المرونة تعني أنك قادر على النهوض بعد النكسة والمضي قدما بإحساس متجدد بالقوة والتفاؤل. تشمل الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعد في تعزيز شعور أكبر بالمرونة بناء ثقتك في قدراتك، وامتلاك نظام دعم اجتماعي قوي، ورعاية نفسك. إن تحديد الأهداف واتخاذ الخطوات اللازمة لتحسين مهاراتك يمكن أن يمنحك الإيمان بقدرتك على التعافي من الرفض.

كيف يؤثر الخوف من الرفض على حياتك

على الرغم من أنه لا يعاني كل شخص من الخوف من الرفض بنفس الطريقة، إلا أنه يميل إلى التأثير على القدرة على النجاح في مجموعة واسعة من المواقف الشخصية والمهنية.

إقرأ أيضا:مميزات وعيوب الشخصية الانطوائية

مقابلات العمل

يمكن أن يؤدي الخوف من الرفض إلى أعراض جسدية يمكن تفسيرها أحيانا على أنها انعدام الثقة. تعد الثقة وجو السلطة أمرا بالغ الأهمية في العديد من المواقف، وغالبا ما يبدو أولئك الذين يعانون من هذا الخوف ضعفاء وغير آمنين. إذا كان لديك خوف من الرفض، فقد تواجه أيضا مشكلة في التفاوض على العقود المتعلقة بالعمل، مما يترك الأجور المرتفعة والمزايا القيمة بعيدة عنك.

التعاملات التجارية

في العديد من المناصب، لا تنتهي الحاجة إلى إثارة الإعجاب بمجرد حصولك على الوظيفة. يعد الترفيه عن العملاء والتفاوض على الصفقات وبيع المنتجات وجذب المستثمرين من المكونات الأساسية للعديد من الوظائف. حتى شيء بسيط مثل الرد على الهاتف يمكن أن يكون مرعبا للأشخاص الذين يخافون من الرفض.

لقاء أناس جدد

البشر مخلوقات اجتماعية، ومن المتوقع منا أن نتبع المجاملات الاجتماعية الأساسية في الأماكن العامة. إذا كان لديك خوف من الرفض، فقد تشعر بعدم القدرة على الدردشة مع الغرباء أو حتى أصدقاء. قد يمنعك الميل إلى الاحتفاظ بنفسك من إقامة اتصالات دائمة مع الآخرين

المواعدة

يمكن أن تكون المواعدة والمواعيد الأولى أمرا شاقا، لكن أولئك الذين لديهم خوف من الرفض قد يعانون من قلق كبير. بدلا من التركيز على التعرف على الشخص الآخر وتحديد ما إذا كنت ترغب في موعد ثانٍ أم لا، قد تقضي كل وقتك في القلق بشأن ما إذا كان هذا الشخص معجبا بك أم لا. من الشائع حدوث صعوبة في التحدث، والقلق بشأن مظهرك، وعدم القدرة على تناول الطعام، والسلوك العصبي الواضح.

إقرأ أيضا:احتضان الهدوء: استراتيجيات لحياة خالية من التوتر

كيف يؤثر الخوف من الرفض على سلوكك

عندما يكون لديك خوف من الرفض، قد تنخرط في سلوكيات تركز إما على التستر على هذا الخوف أو التعويض عنه.

إخفاء شخصيتك الحقيقية

العديد من الأشخاص الذين يخشون الرفض يطورون أسلوب حياة يتم مراقبته بعناية. خوفا من أن يتم رفضك إذا أظهرت شخصيتك الحقيقية للعالم، فقد تعيش الحياة خلف قناع. قد يجعلك هذا تبدو زائفا وغير أصيل للآخرين وقد يتسبب في عدم الرغبة الصارمة في قبول تحديات الحياة.

إسعاد الناس

على الرغم من أنه من الطبيعي أن نرغب في الاعتناء بمن نحبهم، إلا أن أولئك الذين يخشون الرفض غالبا ما يتمادون. قد تجد أنه من المستحيل أن تقول لا، حتى لو كان قول نعم يسبب إزعاجات أو صعوبات كبيرة في حياتك.

إذا كنت من الأشخاص الذين يسعدون بإرضاء الناس، فقد تتحمل الكثير مما يزيد من خطر الإصابة بالإرهاق. وفي أقصى الحدود، يتحول إرضاء الناس أحيانا إلى تمكين السلوكيات السيئة للآخرين.

السلبية

غالبا ما يبذل الأشخاص الذين لديهم خوف من الرفض قصارى جهدهم لتجنب المواجهات. قد ترفض أن تطلب ما تريد أو تتحدث عما تحتاجه. هناك اتجاه شائع يتمثل في محاولة تجاهل احتياجاتك الخاصة أو التظاهر بأنها غير مهمة.

الخوف من الرفض قد يمنعك من الوصول إلى إمكاناتك الكاملة. إن إظهار نفسك أمر مخيف لأي شخص، ولكن إذا كان لديك خوف من الرفض، فقد تشعر بالشلل. إن التمسك بالوضع الراهن يبدو آمنا، حتى لو لم تكن راضيا عن وضعك الحالي.

العدوانية

العديد من الأشخاص الذين يخشون رفضهم، غير مرتاحين لإظهار ذواتهم الحقيقية وغير قادرين على تجاهل احتياجاتهم الخاصة تمامًا، وينتهي بهم الأمر إلى التصرف بطرق سلبية عدوانية. قد تماطل، “تنسى” الوفاء بالوعود، والشكوى، والعمل بشكل غير فعال في المشاريع التي تأخذها.

النتائج النفسية

يؤدي الخوف من الرفض إلى سلوكيات تجعلنا نبدو غير آمنين، وغير فعالين، ومرهقين. قد تتعرق، وترتعش، وتتململ، وتتجنب التواصل البصري، بل وتفقد القدرة على التواصل بفعالية. في حين أن الأفراد يتفاعلون مع هذه السلوكيات بطرق مختلفة جدا، فهذه بعض ردود الفعل التي قد تراها.

  • الرفض

من المفارقات أن الخوف من الرفض غالبا ما يصبح نبوءة ذاتية التحقق. ومن المعروف في علم النفس أن الثقة تعزز الجاذبية. كقاعدة عامة، فإن الافتقار إلى الثقة بالنفس المتأصل في الخوف من الرفض يجعلنا أكثر عرضة للرفض.

  • التلاعب

بعض الناس يفترسون انعدام الأمن لدى الآخرين. أولئك الذين يعانون من الخوف من الرفض قد يكونون أكثر عرضة لخطر التلاعب بهم لتحقيق مكاسب شخصية لشخص آخر.

عادةً ما يظهر المتلاعبون الخبراء على أنهم ساحرون ولطيفون ومهتمون، فهم يعرفون ما هي الأزرار التي يجب الضغط عليها لجعل الآخرين يثقون بهم. وهم يعرفون أيضا كيفية إبقاء الشخص الذي يخشى الرفض يشعر ببعض التوتر، كما لو أن المتلاعب قد يغادر في أي وقت. دائما، ينتهي الأمر بالمتلاعب بالمغادرة بمجرد حصوله على ما يريده من الشخص الآخر.

  • الإحباط

بعض الناس محترمون وصادقون وصريحون. بدلا من التلاعب بشخص ما بسبب خوفه من الرفض، سيحاولون مساعدته. ابحث عن العلامات التي تشير إلى أن أصدقائك وعائلتك يحاولون تشجيع إصرارك، ويطلبون منك أن تكون أكثر انفتاحا معهم، أو يستكشفون مشاعرك الحقيقية.

ومع ذلك، في كثير من الأحيان، يعتبر الأشخاص الذين يخشون الرفض هذه الجهود بمثابة تهديد عاطفي. يؤدي هذا غالبا إلى قيام الأصدقاء والعائلة بالسير على قشر البيض، خوفا من تفاقم مخاوفك. بمرور الوقت، قد يصابون بالإحباط والغضب، إما بمواجهتك بشأن سلوكك أو البدء في إبعاد أنفسهم عنك.

كلمة أخيرة من موقع الشامل

تتضمن بعض العلامات التي تدل على خوفك من الرفض القلق المستمر بشأن ما يعتقده الآخرون، والتحليل المبالغ به لما يقوله الآخرون، وبذل قصارى جهدك لإرضاء الآخرين، وتجنب المواقف التي قد يتم فيها رفضك. قد تتجنب أيضا مشاركة أفكارك وآرائك لأنك تخشى أن يختلف الآخرون معك.

إذا وجدت أن الخوف من الرفض يؤثر سلبا على حياتك ويسبب لك الضيق، فقد يكون الوقت قد حان لطلب العلاج النفسي. يمكن أن يساعدك هذا في استكشاف بعض المساهمات الأساسية في خوفك وفهمها بشكل أفضل وإيجاد طرق أكثر فعالية للتعامل مع هذا الخوف.

السابق
كيف يمكن علاج إدمان الألعاب الإلكترونية؟
التالي
كيف اتخلص من تقشير الجلد الناتج عن حروق الشمس