مرض السكري

قد يزيد التوتر من خطر مقاومة الأنسولين، إليكم ما يقوله الخبراء

التوتر ومقاومة الأنسولين

أنت تعرف ما هو الشعور الذي تشعر به عند ارتفاع التوتر لديك. إنها استجابة عاطفية وجسدية. تتعرق راحة يدك قبل العرض التقديمي الكبير. ينبض قلبك عندما تكون على وشك التعرض لحادث سيارة. عندما تتلقى مكالمة هاتفية تحمل أخبارا سيئة، قد تحبس أنفاسك.

جميعنا نعاني من التوتر، وهو رد فعل طبيعي وحيوي. يفرز التوتر هرمونات مثل الكورتيزول التي تنتج استجابة تسمّى “القتال أو الهروب”، مما يدفعك إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة عند الحاجة. عندما ينتهي التهديد، تهدأ تلك المشاعر، وتعود إلى طبيعتك.

ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن طويل الأمد إلى مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، بما في ذلك مقاومة الأنسولين. وهذه مشكلة.

تعرّف على المزيد حول العلاقة بين المستويات العالية من التوتر ومقاومة الأنسولين، والطرق المدعومة من الخبراء لإدارة التوتر.

ما هي مقاومة الأنسولين؟

الأنسولين هو هرمون تنتجه خلايا بيتا في البنكرياس. ويتمثل دورها الأساسي في نقل السكر (الجلوكوز) من مجرى الدم إلى الخلايا للحصول على الطاقة. يقوم الأنسولين أيضا بتعبئة الجلوكوز الزائد على شكل جليكوجين لتخزينه واستخدامه لاحقا.

مقاومة الأنسولين هي حالة لا تستجيب فيها الخلايا الموجودة في العضلات والدهون والكبد بشكل جيد للأنسولين. ونتيجة لذلك، لا يمكنها امتصاص الجلوكوز من الدم. بمرور الوقت، يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بمقدمات مرض السكري أو مرض السكري من النوع الثاني. وهذا يمكن أن يزيد أيضا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول.

إقرأ أيضا:هل يمكنك تناول التفاح إذا كنت تعاني من مرض السكري؟

يمكن أن تبدأ الخلايا في مقاومة الأنسولين لعدة أسباب. يمكن أن تلعب الوراثة والعمر ونمط الحياة (مثل عدم النشاط والنظام الغذائي) والوزن والإجهاد دورا.

وبسبب مقاومة الأنسولين للجسم، يقوم الجسم بإنتاج المزيد من الأنسولين. يمكن أن تساعد مستويات الأنسولين المرتفعة في دفع السكر إلى الخلايا، لكن هذا لا يدوم إلى الأبد.

مع مرور السنوات، يمكن أن يصبح البنكرياس بطيئا ويتوقف عن إنتاج الكثير من الأنسولين. عندما يحدث هذا، يبدأ سكر الدم في الارتفاع إلى مستويات غير طبيعية، مما يؤدي إلى الإصابة بمقدمات مرض السكري ومرض السكري من النوع الثاني. يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين أيضا إلى تعزيز تراكم الدهون في الكبد، مما يؤدي إلى مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

العلاقة بين التوتر ومقاومة الأنسولين

الإجهاد في حد ذاته ليس مشكلة. المشكلة هي عندما يكون التوتر مزمنا أو مستمرا، ولا يختفي. إن ارتفاع مستويات الكورتيزول مع مرور الوقت يمكن أن يعطل استقلاب الجلوكوز في الجسم عن طريق زيادة الالتهابات، مما يؤدي بدوره إلى زيادة مستويات السكر في الدم وتعزيز مقاومة الأنسولين. ان ارتفاع الكورتيزول يمكن أن يضعف أيضا النوم، ويغير هرمونات الجوع، ويعزز التراكم التدريجي للدهون الحشوية (البطن) التي تساهم في مقاومة الأنسولين.

إقرأ أيضا:هل يمكنك تناول التفاح إذا كنت تعاني من مرض السكري؟

ولسوء الحظ، فإن هذه التغييرات تمهد الطريق لعملية التمثيل الغذائي غير المنظم. على المدى الطويل، يمكن أن يتطور هذا إلى أمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة وارتفاع مستويات الجلوكوز أثناء الصيام نتيجة لمقاومة الأنسولين.

كيفية إدارة التوتر ومنع مقاومة الأنسولين

لا يمكن تجنب كل أنواع التوتر (ولا يجب أن تحاول ذلك!)، ولكن العثور على استراتيجيات لتخفيفه وتعلم كيفية الاستجابة له يمكن أن يجهزك بشكل أفضل للتعافي من المواقف العصيبة. يمكن لتغييرات نمط الحياة أن تحدث فرقا كبيرا في مرونتك ضد التوتر.

النظام الغذائي النباتي

قد يساعد النظام الغذائي النباتي على تقليل التوتر من خلال ما يسمى التأثير “النفسي الحيوي”، حيث تؤثر البكتيريا الموجودة في الأمعاء على وظائف المخ و المزاج. كما أن النباتات غنية بالألياف، وهي كربوهيدرات غير قابلة للهضم، مما يعزز صحة الأمعاء ويساعد على تقليل مقاومة الأنسولين عن طريق إبطاء سرعة استقلاب الطعام، واستقرار نسبة السكر في الدم وتعزيز مشاعر الشبع

النشاط البدني المنتظم

النشاط البدني المنتظم مفيد للحد من التوتر ومنع مقاومة الأنسولين. ممارسة الرياضة هي فرصة للتخلص من الضغوطات اليومية. كما أن لها تأثيرات إيجابية على الدماغ والجسم ومن المعروف أنها تساعد في تقليل مقاومة الأنسولين عن طريق جعل الخلايا أكثر حساسية للأنسولين. يعد المشي، وهو شكل من أشكال التمارين الرياضية السهلة، مكانا رائعا للبدء. فكر في ضبط مؤقت على ساعتك للمشي السريع لتصفية ذهنك وتحسين حالتك المزاجية وخفض نسبة السكر في الدم.

إقرأ أيضا:هل يمكنك تناول التفاح إذا كنت تعاني من مرض السكري؟

إعطاء الأولوية للنوم

يمكن أن تؤثر مستويات التوتر المتزايدة على النوم، كما أن سوء نوعية النوم أو عدم كفاية النوم يمكن أن يزيد من مقاومة الأنسولين. لذلك، يعد الحصول على كميات كافية من النوم أمرا ضروريا. إذا كنت لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، فقد يساعدك تقييم روتينك. قد تستفيد من تبريد غرفتك، أو تجنب الشاشات لمدة ساعة واحدة قبل موعد النوم، أو التوقف عن تناول القهوة بعد الظهر.

ابحث عن استراتيجية الاسترخاء التي تفضلها

يمكن أن تساعدك تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق والتأمل على الاستجابة بشكل أفضل لمشاعرك وأفكارك وإدارتها، بما في ذلك تلك التي تسبب التوتر. قد يكون التنفس العميق مكانا جيدا للبدء لأنه يمكن القيام به في أي مكان وفي أي وقت.

تشمل الممارسات الأخرى التي ثبت أنها تساعد في تخفيف التوتر، الصلاة والتأمل واليوغا وتقنيات اليقظة الذهنية. هذه الأنشطة يمكن أن تجعلك تشعر بتوتر أقل. فهي تساعد على إبطاء معدل ضربات القلب، وخفض ضغط الدم، و تقليل مستويات الكورتيزول، وتحسين الوظيفة الإدراكية وتقليل مقاومة الأنسولين.

الخلاصة

يعد التوتر عامل خطر لمقاومة الأنسولين، حيث أن المستويات العالية من هرمونات التوتر يمكن أن تعطل استقلاب الجلوكوز. لتقليل التوتر ومنع مقاومة الأنسولين، فكر في تقييم نمط حياتك. افحص نظامك الغذائي ومستوى نشاطك البدني وأنماط نومك وممارسات اليقظة الذهنية. ابدأ بإجراء تغييرات صغيرة تجدها ممتعة وتثق في قدرتك على الالتزام بها والبناء عليها.

السابق
فوائد القرفة للنساء
التالي
هل يجب عليك شرب عصير الكرفس على الريق؟