قضايا مجتمعية

التنمر: ما هو وكيفية إيقافه

التنمر

من المفجع أن ترى طفلك يعاني من الألم الجسدي والعاطفي نتيجة التنمر أو التسلّط عبر الإنترنت. بعض الآباء لا يعرفون من أين يبدأون في حماية أطفالهم من التنمر والعنف. وقد لا يعرف آخرون ما إذا كان أطفالهم ضحايا أو متفرجين أو حتى مرتكبي سلوك ضار.

ما هو التنمر؟

التنمر، هو شكل من أشكال السلوك العدواني الذي يتسبب فيه شخص ما عن عمد وبشكل متكرر في إصابة أو إزعاج شخص آخر، يمثل مشكلة خطيرة في المدارس وأماكن العمل وبيئات الإنترنت. ويمكن أن يتخذ أشكالاً عديدة، بما في ذلك العنف الجسدي، التحرش اللفظي، الإقصاء الاجتماعي والتسلط عبر الإنترنت “cyberbullying”.

يمكن للمتنمر، على سبيل المثال، أن يجعل الذهاب إلى المدرسة كابوسًا للأطفال، ويمكن أن يترك ندوبًا عاطفية عميقة. في المواقف القصوى، يمكن أن يشمل ذلك التهديد بالعنف، إتلاف الممتلكات أو إصابة خطيرة لشخص ما.

عندما يتعرض طفلك للتنمر، فأنت تريد أن تفعل كل ما بوسعك لإيقافه. يمكنك مساعدة طفلك على التعامل مع التنمر أو المضايقة أو النميمة السيئة وتقليل آثارها الدائمة. وحتى لو لم يكن التنمر يمثل مشكلة في منزلك الآن، فمن المهم التحدث عنه حتى يكون أطفالك مستعدين.

إقرأ أيضا:لماذا يعد التنمر الإلكتروني ضارا للغاية بالصحة العقلية للمراهقين؟

لا أحد يريد أن يسمع أن طفله متنمّر. من المؤلم الاعتقاد بأن طفلك يؤذي الأطفال الآخرين. لكن التنمر يمثل أيضًا مشكلة كبيرة بالنسبة للمهاجم. تعتبر مهارات الصداقة لدى الأطفال مؤشراً مهماً على صحتهم العقلية بشكل عام. إذا كان طفلك يتعرض للتنمر – سواء كان جسديًا أو لفظيًا – فقد يكون ذلك علامة على إجهاد كبير. قد يعانون من القلق أو الاكتئاب وقد يجدون صعوبة في تنظيم عواطفهم وسلوكهم.

أنواع التنمر

أنواع التنمر

التنمر الجسدي: ويعني التسبب في ألم جسدي أو ضرر للضحية. ويشمل ذلك الضرب أو الدفع أو التعثر أو إتلاف شخص أو ممتلكات.

التنمر اللفظي: ويعني استخدام الكلمات لإيذاء شخص ما. وهذا يشمل الشتائم أو الإهانات أو التهديدات أو التصريحات المعادية لمجموعة من الأشخاص أو العنصرية أو الإساءة اللفظية.

التنمر الاجتماعي: يُعرف أيضًا باسم التنمر على صعيد العلاقات، والذي يتضمن إيذاء شخص ما وسمعته أو علاقاته. ويشمل ذلك نشر الشائعات، أو استبعاد شخص ما من مجموعة ما، أو إذلال شخص ما علنًا.

التنمر عبر الإنترنت: هو التنمر الذي يحدث على الأجهزة الرقمية مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية. ويشمل ذلك نشر أو نشر أو مشاركة تعليقات سلبية أو ضارة أو كاذبة أو ضارة عن أي شخص.

إقرأ أيضا:ظاهرة التنمر.. كيف يمكن الحد من التنمر في 5 خطوات

لماذا يتنمر الأطفال؟

من المهم أن نتذكر أن الأطفال لا يتنمرون لأنهم “أطفال سيئون”.

يؤكد الباحثون أن الأطفال ينخرطون في جميع أنواع السلوكيات التي لا تعكس هويتهم كأشخاص. ما زالوا يكتشفون الأمور. يمكن أن يكونوا أطفالًا لطيفين ارتكبوا أخطاء. هناك العديد من الأسباب التي تجعل الطفل حسن التصرف غير ودود مع الأطفال الآخرين:

  • يريد الطفل أن يتناسب مع مجموعة من الأصدقاء الذين يختارون زميلًا واحدًا.
  • يتعرض الطفل للتنمر في المنزل أو في المدرسة ويحاول استعادة الشعور بالقوة من خلال التصرف بعدوانية تجاه الآخرين.
  •  يطلب الطفل الاهتمام من المعلمين أو أولياء الأمور أو زملاء الدراسة ولا يمكن الحصول عليه بأي طريقة أخرى.
  • إن الطفل بطبيعة الحال أكثر ثقة واندفاعًا من إخوتهم.
  •  يميل الطفل إلى رؤية سلوك الأطفال الآخرين على أنه عدائي، حتى عندما لا يكون كذلك.
  •  لا يفهم الطفل تمامًا ما يسببه سلوكه للضحية. وهذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال الصغار.

عواقب التنمر

يمكن أن يكون للتنمر نتائج وآثار عميقة على الضحايا، بما في ذلك الإعاقة الجسدية والضيق الاجتماعي والعاطفي، وفي الحالات القصوى، حتى الانتحار أو الموت. غالبًا ما يعاني الضحايا من الخوف والاكتئاب والشعور بالوحدة والقلق وانخفاض احترام الذات وزيادة التعرض للمرض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤثر على بيئات التعلّم في المدارس، مما يؤدي إلى انخفاض الأداء الأكاديمي.

إقرأ أيضا:استكشاف آثار الطلاق على ديناميكيات الأسرة

يمكن أن يكون للتنمر عواقب ضارة وطويلة الأمد على الأطفال. بالإضافة إلى الآثار الجسدية للتنمر، يمكن أن يعاني الأطفال من مشاكل الصحة العاطفية والعقلية مثل الاكتئاب والقلق، مما قد يؤدي إلى تعاطي المخدرات وضعف الأداء المدرسي.

على عكس التنمر الشخصي، يمكن أن يحدث التنمر الإلكتروني في أي مكان وفي أي وقت. يمكن أن يسبب هذا ضررًا كبيرًا لأنه يمكن أن يصل بسرعة إلى جمهور كبير ويترك بصمة دائمة عبر الإنترنت لجميع المعنيين.

للطفل الحق في بيئة مدرسية آمنة وكريمة. لجميع الأطفال الحق في التعليم والحماية من جميع أشكال العنف أو الإصابة أو سوء المعاملة الجسدية أو العقلية. والتنمر ليس استثناء.

علامات التنمر

إذا لم يخبرك طفلك عن التنمر أو كان يعاني من كدمات أو إصابات واضحة، فقد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان يحدث ذلك أم لا. ولكن هناك بعض العلامات التحذيرية.

  • التصرف بشكل مختلف أو الظهور بمظهر القلق
  • عدم تناول الطعام أو النوم بشكل سيء أو عدم القيام بالأشياء التي يستمتعون بها عادة
  • يبدو أكثر غضباً أو عصبية من المعتاد
  • تجنب مواقف معينة (مثل الذهاب إلى المدرسة بالحافلة).

إذا كنت تشك في تعرض طفلك للتنمر، لكن طفلك لا يريد الانفتاح، فابحث عن طرق لتثقيفه. على سبيل المثال، قد تشاهد موقفاً ما في التلفاز وتسأله عن رأيه فيه وماذا يفعل في مثل هذه الحالة. يمكن للوالدين أيضًا أن يسألوا عما إذا كان الطفل قد عاش مثل هذا الموقف من قبل.

أخبر أطفالك أنه إذا تعرضوا للتنمر – أو إذا رأوا أن ذلك يحدث لشخص آخر – فمن المهم التحدث إلى شخص ما، سواء كان أنت أو شخص بالغ آخر (معلم أو مستشار المدرسة أو صديق العائلة) أو أحد الأشقاء.

الوقاية والتدخل:

إحدى التحديات في التعامل مع التنمر هي طبيعته الخفية في كثير من الأحيان. قد يتردد الضحايا في التحدث بسبب الخوف أو الانتقام أو الإحراج. من المهم أن يتعرف الآباء والمعلمون والأخوة على علامات التنمر وتوفير بيئة داعمة يشعر فيها الضحايا بالأمان عند الإبلاغ عن التنمر.

ماذا تفعل إذا كان طفلك متنمرا؟

لدى العديد من الآباء موقف سلبي أو يشعرون بأن الآخرين يعاملون أطفالهم بسوء. يتطلب الأمر من الوالدين الشجعان والمنفتحين أن يفهموا أن الطفل لديه مشكلة ويحتاج إلى المساعدة.

قد يعتقد الآباء أنه لا توجد مشكلة، بل مجرد مضايقة بسيطة، أو أنه من الطبيعي أن يتشاجر الأطفال مع بعضهم البعض. خذ جميع ادعاءات التنمر على محمل الجد. ما قد يبدو طبيعيًا بالنسبة لك قد يكون ضارًا جدًا للآخرين.

  1. خذها على محمل الجد. لا تفكر في التنمر على أنه مرحلة يمر بها طفلك. فالطفل العدواني له تأثير طويل الأمد، وفي بعض الأحيان يكون أكثر من طفل آخر يتعرض للأذى. يمكن للمتنمرين الذين يكبرون بنفس السلوك أن يواجهوا العديد من المشاكل الخطيرة في وقت لاحق من حياتهم. هذا لا يعني أن الطفل الذي يتعرض للتنمر ليس له آثار طويلة المدى، ولكن مع دعم الأخوة ومساعدة المدرسة والأبوين والعلاج المحتمل، يمكن للضحية أن تأخذ نظرة أكثر إيجابية لتجربتها المؤلمة وتمضي قدمًا.
  2. التواصل هو المفتاح. تحدث إلى طفلك لتعرف سبب تنمره. غالبًا ما يتنمر الأطفال عندما يشعرون بالحزن أو الغضب أو الوحدة أو عدم الأمان، وغالبًا ما تنجم هذه المشاعر عن تغييرات كبيرة في المنزل أو المدرسة.
  3. تعليم التعاطف في المنزل.
  4. تحدث مع طفلك عن شعوره بالتعرض للتنمر.
  5. اسأل المعلم أو مستشار المدرسة إذا كان طفلك يواجه مشاكل في المدرسة. على سبيل المثال إذا كان طفلك يعاني من مادة ما أو لديه مشكلة في تكوين صداقات. اطلب منهم النصيحة حول كيفية تعاملك أنت وطفلك مع المشكلة.
  6. اسأل نفسك إذا كان هناك شخص ما في المنزل يتنمر على طفلك. في كثير من الأحيان يسيء الآباء أو أفراد الأسرة أو غيرهم من البالغين إلى هؤلاء الأطفال المتنمرين.

بعد مناقشة الأمر بشكل مستفيض مع طفلك، قابل معلمه. استمع إلى وجهة نظر المعلم دون إصدار أحكام. أخبر المعلم أنك على استعداد للعمل مع المدرسة للمساعدة في منع طفلك من التعرض للتنمر. من المهم أن تخبر المدرسة إذا كان لديك مشاكل عائلية. قد يحتاج طفلك إلى مزيد من الاستشارة. فهو يساعده على تعلم التصرف بشكل مختلف، وتحمل المسؤولية عن أفعاله، ويعلمهم تنمية الشعور بالذنب وتعلم بناء علاقات متماسكة.

ماذا تفعل إذا تعرض طفلك للتنمر؟

إذا كنت تعلم أن طفلك يتعرض للتنمر، فهناك عدة طرق يمكنك من خلالها المساعدة:

  1. استمع بانفتاح وهدوء إلى طفلك وركز على أن يتم الاستماع إليك ودعمه بدلاً من محاولة العثور على سبب التنمر أو محاولة حل مشكلة ما. تأكد من أنهم يعرفون أن هذا ليس خطأهم.
  2. طمأنة طفلك: أخبر الطفل أنك تصدقه؛ أنك سعيد لأنهم أخبروك؛ وأن هذا ليس خطأهم؛ أنك تبذل قصارى جهدك للعثور على المساعدة.
  3. تحدث إلى المعلم أو المدرسة ليس عليك أنت وطفلك مواجهة التنمر بمفردك. اسأل ما إذا كانت مدرستك لديها سياسة أو مدونة سلوك خاصة بالتنمر. ويمكن أن ينطبق هذا على كل من التنمر الشخصي والتسلط عبر الإنترنت.
  4. كن نظام دعم: للتعامل مع عواقب التنمر، من الضروري أن يدعم أحد الوالدين طفله. تأكد من أنهم يعرفون أنه يمكنهم التحدث معك في أي وقت وطمأنتهم بأن الأمور ستتحسن.

كيفية الوقاية من التنمر

  1. خلق بيئة آمنة: يمكن للمدارس وأماكن العمل والمنصات عبر الإنترنت وضع سياسات تمنع التنمر وتعزز ثقافة الاحترام واللطف.
  2. التعليم والتوعية: تعليم الأطفال وأولياء الأمور والمعلمين عن آثار التنمر وكيفية التعامل مع التنمر بشكل آمن وفعال.
  3. دعم الضحايا: تقديم المشورة والدعم لأولئك الذين تعرضوا للتخويف.
  4. تشجيع على التصرف: يمكن أن يكون تمكين من التدخل بأمان والإبلاغ عن التنمر رادعا قويا.
  5. المساعدة القانونية: في الحالات الخطيرة قد يكون من الضروري اتخاذ إجراء قانوني، خاصة إذا كان التحرش ينطوي على سلوك إجرامي مثل الاعتداء أو التحرش.

خاتمة

تعتبر ظاهرة التنمر مشكلة معقدة تتطلب اتباع نهج شمولي لمعالجتها بفعالية. فهو ينطوي على التعاون بين الأفراد والمدارس والمجتمعات والأنظمة القانونية.

إن خلق بيئة من الاحترام والتعاطف واللطف هو أمر أساسي لمنع هذه الظاهرة وضمان بيئة آمنة وداعمة للجميع.

السابق
التواصل المريح: الشوكولاتة والرفاهية
التالي
أماكن الصداع أنواعه ومعانيه