التدخين

التدخين: الأضرار المخاطر الإقلاع عن التدخين العلاج

التدخين

لقد كان التبغ موجودًا منذ قرون، ولكن ما نعرفه عن الأضرار الصحية الناجمة عن التدخين أحدث بكثير. على سبيل المثال، يميل المدخنون إلى الموت قبل أكثر من 10 سنوات من الأشخاص الذين لا يدخنون. يمكنك تحسين صحتك باختيار الإقلاع عن التدخين.

هل التدخين مضر لصحتك؟

منذ خمسينيات القرن الماضي على الأقل، ربط خبراء الصحة التدخين بسرطان الرئة. تستمر الأبحاث في تحديد المزيد من الطرق التي يضر بها التبغ بصحتك، بدءًا من السرطان وحتى الأمراض المزمنة (طويلة الأمد).

ويقدر الخبراء أنه في كل عام، يموت ما يقرب من 480 ألف شخص بسبب أمراض مرتبطة بالتدخين. وهذا يعني أنه مقابل كل شخص يموت بسبب التدخين، هناك ما لا يقل عن 30 آخرين يعيشون مع مرض خطير مرتبط بالتدخين.

هل الأشكال الأخرى من التبغ أكثر أمانا؟

يعتقد الكثير من الناس أن تدخين السيجار أكثر أمانًا من تدخين سيجارة عادية. لكن مدخني السيجار يواجهون العديد من المخاطر المحتملة نفسها التي يواجهها مدخني السجائر، بما في ذلك السرطان. إن مضغ التبغ أو منتجات التبغ ليس أكثر أمانًا من السجائر أيضًا. يحتوي التبغ (بدون دخان) على ما يقرب من 30 مادة كيميائية مسببة للسرطان.

إقرأ أيضا:أضرار السجائر الإلكترونية | تعرف على أهم 8 طرق للإقلاع عنها

تختلف السجائر الإلكترونية، وهي شكل ناشئ لتوصيل النيكوتين، عن منتجات التبغ التقليدية. تتراوح المخاطر الصحية الناجمة عن منتجات السجائر الإلكترونية من الربو إلى مرض الانسداد الرئوي المزمن والسرطان.

كيف يؤثر التدخين على الجسم؟

تعاطي منتجات التبغ بشكل عام يضر بكل عضو في جسمك. لا يحتوي التبغ على النيكوتين فحسب، بل يحتوي أيضًا أكثر من 5000 مادة كيميائية، بما في ذلك العديد من المواد المسرطنة (المواد الكيميائية المسببة للسرطان)، إلى رئتيك ودمك وأعضائك.

الأضرار الناجمة عن التدخين يمكن أن تقصر من عمرك بشكل كبير. في الواقع، هو السبب الأول للوفاة التي يمكن الوقاية منها.

كما أن النساء الحوامل المدخنات يعرضن أجنتهن للخطر أيضًا. تشمل التأثيرات المحتملة على الحمل ما يلي:

  • الحمل خارج الرحم، وهو حالة تهدد الحياة عندما ينغرس الجنين خارج الرحم.
  • الإجهاض.
  • الحالات الخلقية (الموجودة عند الولادة)، مثل الحنك المشقوق.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.

تأثير مضغ التبغ على الصحة

يمكن أن يؤدي مضغ التبغ الى إدمان النيكوتين. قد يصاب الأشخاص الذين يستخدمون مضغ التبغ بسرطانات الفم والمريء والبنكرياس. ومضغ التبغ يسبب أمراض اللثة وتسوس الأسنان وفقدان الأسنان.

إقرأ أيضا:جمعية القلب الأمريكية تحذر من السجائر الإلكترونية (قد تسبب أمراض القلب والرئة)

هل السجائر الإلكترونية أكثر أمانًا من السجائر العادية؟

لا تزال سلامة ومخاطر السجائر الإلكترونية غير واضحة. تحتوي العديد من السجائر الإلكترونية على كميات عالية من النيكوتين. وقد يكون التدخين الإلكتروني بمثابة بوابة لأشكال أخرى من النيكوتين، مثل السجائر أو مضغ التبغ.

تحتوي أبخرة السجائر الإلكترونية على مواد ضارة أخرى أيضًا. قد يؤدي استنشاق هذه المكونات إلى تلف شديد في الرئة، وأحيانًا مميت.

تشخيص المشاكل الصحية الناجمة عن التدخين

يعتمد التشخيص على الأعراض المحددة لديك. إذا كنت تدخن، فسوف يطلب مقدم الرعاية الصحية الخاص بك تفاصيل حول استخدامك للتبغ، ويفحصك جسديًا ويطلب أحيانًا اختبارات (مثل الأشعة السينية للتحقق من تلف الأعضاء أو تخطيط للقلب وغيرها من الاختبارات المتعلقة بالقلب).

ما هي الحالات الأخرى التي قد يسببها التدخين؟

بالإضافة إلى مخاطر السرطان المعروفة، يسبب التدخين العديد من المشاكل الصحية المزمنة (طويلة الأمد) التي تحتاج إلى رعاية مستمرة. تشمل المشاكل المحددة المرتبطة بالتدخين والتي تحتاج إلى علاج ما يلي:

  • انخفاض نسبة الكوليسترول الجيد وزيادة ضغط الدم (زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية).
  • ضعف الانتصاب (ED).
  • انخفاض الأكسجين في القلب والأنسجة الأخرى في الجسم (زيادة مخاطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي وأمراض الشرايين الطرفية والسكري).
  • الإصابة بالأمراض الروتينية الأكثر شيوعاً مثل نزلات البرد، خاصة عند الأطفال الذين يعيشون مع أشخاص يدخنون.
  • ضعف وظيفة الرئة (القدرة على الحصول على كمية كافية من الأكسجين) مما يؤدي إلى مرض الانسداد الرئوي المزمن أو الربو أو التهاب الشعب الهوائية أو انتفاخ الرئة.

كيف يمكن علاج الأمراض الناتجة عن التدخين؟

معظم الأمراض الناجمة عن التدخين يمكن إدارتها من قبل مقدم الرعاية الصحية. قد تحتاج:

إقرأ أيضا:جمعية القلب الأمريكية تحذر من السجائر الإلكترونية (قد تسبب أمراض القلب والرئة)
  • طبيب القلب (طبيب القلب) لعلاج أي ضرر يصيب قلبك.
  • أخصائي الرئة لعلاج مشاكل التنفس مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • فريق الأورام لعلاج أي سرطانات قد تصاب بها.

كيف يمكنني تجنب الإصابة بالمرض؟

أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالمرض هي عدم البدء أبدًا. إذا كنت تدخن، فإن الإقلاع عن التدخين في أقرب وقت ممكن يمكن أن يمنع أو يعكس المشاكل الصحية. بدون استخدام التبغ يمكنك:

  • العيش مطولا.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تقليل خطر الإصابة بمجموعة متنوعة من الحالات الأخرى.
  • تشعر بصحة أفضل ولديك المزيد من الطاقة.
  • تحسين حاسة التذوق والشم لديك.
  • توفير المال.

كيف يمكنني التوقف عن التدخين؟

هناك العديد من الطرق المختلفة للإقلاع عن التدخين. لتحقيق النجاح، عليك أن تجد خطة تناسب شخصيتك. يجب أن تكون مستعدًا عاطفيًا وعقليًا. يجب أن ترغب في الإقلاع عن التدخين لنفسك وليس فقط للعائلة أو الأصدقاء المعرضين للتدخين السلبي.

عندما تقرر الإقلاع عن التدخين، يمكن أن تساعدك هذه المؤشرات:

  • التخلص من جميع السجائر وكل ما يتعلق بالتدخين كالولاعات ومنافض السجائر.
  • العيش مع مدخن آخر؟ اطلب منهم عدم التدخين بالقرب منك أو إقناعهم بالإقلاع عن التدخين معك.
  • عندما تصلك الرغبة الشديدة، لا تركز عليها. الرغبة الشديدة مؤقتة، لذا ركز على سبب رغبتك في الإقلاع عن التدخين بدلاً من ذلك.
  • اشغل نفسك وابحث عن أشياء يمكنك القيام بها بيديك. قم بتغيير أي أنشطة مرتبطة بالتبغ أيضًا. قم بالمشي أو قراءة كتاب بدلاً من أخذ استراحة لتدخين السجائر.
  • عندما تشعر بالرغبة في التدخين، خذ نفسًا عميقًا. احتفظ به لمدة 10 ثوانٍ ثم حرره ببطء. كرر هذا عدة مرات حتى تختفي الرغبة. يمكنك أيضًا تجربة التأمل لتقليل مستويات التوتر الأساسية.
  • تجنب الأماكن والأشخاص والمواقف التي تربطك بالتدخين. اخرج مع غير المدخنين أو اذهب إلى أماكن لا تسمح بالتدخين (مثل السينما أو المتاحف أو المتاجر أو المكتبات).
  • لا تستبدل الأطعمة أو المنتجات التي تحتوي على السكر بالسجائر. هذه يمكن أن تسبب زيادة الوزن. بدلًا من ذلك، اختر الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة والغنية بالعناصر الغذائية. جرب الجزر أو الكرفس أو الحلوى الصلبة الخالية من السكر أو العلكة.
  • شرب الكثير من السوائل، ولكن الحد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات التي تحتوي على الكحول. يمكن أن تثير الرغبة في التدخين.
  • ذكّر نفسك أنك غير مدخن، ولا تدخن.
  • لا تنس ممارسة الرياضة، لما لها من فوائد صحية وتساعدك على الاسترخاء.

إذا كنت أدخن منذ فترة، فهل فات الأوان للإقلاع عن التدخين؟

الإقلاع عن التدخين، في أي عمر، سوف يحسن صحتك. سنوات من أضرار التدخين يمكن أن تتراجع مع مرور الوقت.

عند الإقلاع عن التدخين، تحدث الفوائد على الفور تقريبًا:

  • بعد 20 دقيقة، ينخفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وترتفع درجة حرارة اليدين والقدمين. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك التوقف عن تلويث الهواء.
  • بعد ثماني ساعات، سيحتوي دمك على مستويات أقل من أول أكسيد الكربون ومستويات أعلى من الأكسجين.
  • بعد 24 ساعة، ينخفض خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • بعد 48 ساعة، تتكيف نهاياتك العصبية مع غياب النيكوتين، وتبدأ في استعادة قدرتك على التذوق والشم.
  • بعد أسبوعين إلى ثلاثة أشهر، تتحسن الدورة الدموية لديك، ويمكنك تحمل المزيد من التمارين الرياضية.
  • بعد مرور شهر إلى تسعة أشهر، يرتفع مستوى الطاقة الإجمالي لديك، وتقل نسبة السعال. بالإضافة إلى ذلك، يقل احتقان الجيوب الأنفية والتعب وضيق التنفس.
  • بعد عام واحد، ينخفض خطر الإصابة بأمراض القلب إلى النصف مقارنة بالمدخن الحالي.
  • بعد مرور خمس إلى 15 سنة، يقل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية إلى مستوى الأشخاص الذين لم يدخنوا مطلقًا.
  • بعد 10 سنوات، ينخفض خطر الوفاة بسبب سرطان الرئة إلى نفس معدل غير المدخنين مدى الحياة تقريبًا. بالإضافة إلى ذلك، فإنك تقلل من خطر الإصابة بسرطانات أخرى.
  • بعد 15 عامًا، يصل خطر الإصابة بأمراض القلب أخيرًا إلى نفس مستوى الأشخاص الذين لم يدخنوا مطلقًا.

ما هي المساعدة الموجودة للإقلاع عن التدخين؟

عندما تكون مستعدًا للإقلاع عن التدخين، يكون لديك الكثير من الموارد الداعمة للاختيار من بينها. العيادات الطبية والصيدليات المحلية ومجموعات الدعم الجاهزة لمساعدتك على الإقلاع عن التدخين. توفر التطبيقات ومواقع الويب التشجيع والمساءلة عند محاولة الإقلاع عن التدخين.

يعد اختيار الإقلاع عن منتجات التبغ خطوة كبيرة نحو عيش حياة صحية. على الرغم من أنه قد يبدو أنه لا يمكن التغلب عليه، إلا أنه ليس كذلك وهو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به من أجل صحتك.

السابق
هل يمكن علاج مرض الباركنسون نهائيا؟
التالي
شريحة الدماغ: مستقبل التفاعل بين الإنسان والكمبيوتر