الجهاز الهضمي

الإمساك: الأعراض والأسباب والعلاجات المنزلية

الإمساك

يمكن أن يحدث الإمساك لأسباب عديدة. كلما كان تحرك الطعام أبطأ عبر الجهاز الهضمي، كلما زاد امتصاص القولون للماء، وأصبح البراز أكثر صلابة.

في بعض الأحيان، ينتج الإمساك عن انسداد في الأمعاء الغليظة أو الدقيقة. وفي هذه الحالة يحتاج الشخص إلى رعاية طبية عاجلة. وفي أحيان أخرى، قد يكون ذلك بسبب نقص الألياف أو الماء.

تابع القراءة لمعرفة المزيد عن أعراض وأسباب الإمساك. تتناول هذه المقالة أيضا الملينات والعلاجات الأخرى التي قد تساعد في تخفيف الإمساك.

ما هي أعراض الإمساك؟

الأعراض الرئيسية للإمساك هي:

  • صعوبة في تمرير البراز
  • الإجهاد عند إخراج البراز
  • إخراج براز أقل من المعتاد
  • براز متكتل أو جاف أو صلب

تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

ما الذي يسبب الإمساك؟

هناك العديد من الأسباب المحتملة للإمساك.

إقرأ أيضا:أعراض القولون العصبي عند النساء وعلاجه

قلة الألياف في النظام الغذائي

عدم الحصول على ما يكفي من الألياف الغذائية قد يؤدي إلى الإمساك. وذلك لأن الألياف تعزز حركات الأمعاء المنتظمة، خاصة عندما يجمعها الشخص مع ترطيب الجسم بشكل مناسب.

أمثلة عن الأطعمة الغنية بالألياف:

  • الفاكهة
  • الخضروات
  • الحبوب
  • المكسرات
  • العدس، والحمص، والبقوليات الأخرى

الخمول البدني

انخفاض مستويات النشاط البدني أو عدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كافٍ قد يؤدي أيضا إلى الإمساك.

الباحثون لا يعرفون بالضبط لماذا عدم ممارسة النشاط البدني الكافي يمكن أن يسبب الإمساك. ومع ذلك، يعتقدون أن السبب قد يكون بسبب أن النشاط البدني يساعد على مرور البراز عبر القولون.

أدوية معينة

بعض الأدوية يمكن أن تزيد من خطر الإمساك. وتشمل هذه:

  • مضادات الاختلاج
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الكالسيوم والألومنيوم
  • مضادات مفعول الكولين
  • مضاد التشنج
  • مدرات البول
  • حاصرات قنوات الكالسيوم
  • أدوية الألم المخدرة

من الأفضل للشخص أن يتصل بالطبيب إذا كان يعتقد أن الأدوية التي يتناولها قد تسبب الإمساك.

إقرأ أيضا:أعراض القولون العصبي عند النساء وعلاجه

حالات طبيه

بعض الحالات الطبية يمكن أن تسبب أو تزيد من خطر إصابة الشخص بالإمساك. وتشمل هذه:

  • متلازمة القولون العصبي وغيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية
  • القلق أو الاكتئاب أو التوتر
  • مرض الاضطرابات الهضمية
  • مرض الشلل الرعاش
  • مرض السكري وغيرها من الحالات التي تؤثر على عملية التمثيل الغذائي
  • قصور الغدة الدرقية وغيرها من الحالات التي تؤثر على الهرمونات
  • التهاب بسبب التهاب المستقيم أو مرض الرتج
  • انسداد معوي

قد يساعد علاج الحالة الطبية الأساسية في تخفيف أعراض الإمساك.

أسباب أخرى

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى للإمساك ما يلي:

  • عدم شرب كمية كافية من الماء
  • تغيرات في حركات الأمعاء مع تقدم العمر
  • الإفراط في استخدام الملينات

ما هو علاج الإمساك؟

قد يختفي الإمساك من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى وصفة طبية. ومع ذلك، يمكن للمسهلات أو الملينات تحسين الأعراض على المدى القصير.

إقرأ أيضا:أسباب الإسهال بعد الأكل

من الأفضل تناول المسهلات لمدة لا تزيد عن أسبوع في المرة الواحدة. إذا احتاج الشخص إلى استخدام المسهلات لأكثر من أسبوع، فمن المحتمل أنه قد يحتاج إلى علاج حالة كامنة تسبب الإمساك.

يمكن للصيدلي أن يوصي ببعض أنواع المسهلات المتاحة دون وصفة طبية.

خيارات العلاج الأخرى:

إذا لم يستجب الإمساك للملينات، فقد يقترح الطبيب إجراء اختبار تصوير البطن أو تنظير القولون لمعرفة ما إذا كانت هناك حالة أخرى تسبب الانسداد.

إذا كان الأمر كذلك، فقد يحتاج الشخص إلى أدوية محددة أو إجراء عملية جراحية لحلها. اعتمادا على نتائج الاختبار واستجابة الشخص للعلاج الطبي أو الجراحي، قد يحتاج أيضا إلى مزيد من العلاج.

هل يمكن للعلاجات الطبيعية أن تساعد في علاج الإمساك؟

بعض العلاجات الطبيعية قد تساعد الشخص على تخفيف الإمساك. وتشمل:

  • الحصول على ما يكفي من الألياف الغذائية، بهدف الحصول على حوالي 22-32 جراما يوميا
  • شرب كمية كافية من الماء
  • الحصول على ما يكفي من النشاط البدني المنتظم أو ممارسة الرياضة
  • اختيار نفس الوقت كل يوم لمحاولة التبرز

قد تساعد هذه الخطوات أيضا الشخص على منع حدوث الإمساك. يمكن للطبيب أن يوفر لهم المزيد من الطرق لعلاج الإمساك أو الوقاية منه.

متى يجب عليك الاتصال بالطبيب؟

من المستحسن أن يحصل الأشخاص على رعاية طبية لعلاج الإمساك إذا ظهرت أيضا أي من الأعراض التالية:

  • دم في البراز أو نزيف من المستقيم
  • آلام البطن المستمرة
  • القيء
  • عدم القدرة على إخراج الغازات
  • الحمى
  • آلام أسفل الظهر
  • فقدان الوزن غير المبرر

كيف يقوم الأطباء بتشخيص الإمساك؟

قد يبدأ الطبيب بطلب تاريخ طبي كامل، وطرح أسئلة حول الأعراض، وإجراء فحص بدني للمساعدة في إجراء تشخيص دقيق. قد يشمل الفحص البدني ما يلي:

  • التحقق من علامات الجفاف
  • التحقق من وجود تورم أو ألم في البطن
  • إجراء فحص المستقيم

قد يطلب الطبيب أيضًا اختبارات لتأكيد التشخيص أو تحديد السبب الكامن أو استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى. يمكن أن تشمل الاختبارات:

  • اختبارات التصوير
  • التنظير الداخلي، مثل تنظير القولون
  • اختبارات وظائف الأمعاء
  • اختبارات الدم واختبارات البول

يمكن للطبيب تقديم المشورة للشخص بشأن الاختبارات التي يطلبها وما تنطوي عليه.

ما هي المضاعفات المحتملة للإمساك؟

قد يسبب الإمساك مضاعفات إذا استمر أو إذا كان أحد أعراض حالة مرضية أكثر خطورة.

تشمل الأضرار التي يمكن أن تنشأ نتيجة الإمساك ما يلي:

  • البواسير، وهي منتفخة، والتهاب الأوعية الدموية في فتحة الشرج
  • نزيف المستقيم بعد الاجهاد
  • سلس البول
  • الشق الشرجي، وهو تمزق صغير حول فتحة الشرج
  • انحشار البراز، والذي يحدث عندما يتوقف البراز الجاف عن الحركة ويتجمع في المستقيم والشرج، مما قد يؤدي إلى الانسداد

إن الحصول على الرعاية الطبية في حالة الإمساك المستمر أو الشديد يمكن أن يساعد في تقليل خطر حدوث مضاعفات.

الخلاصة

هناك العديد من الأسباب المحتملة للامساك، مثل عدم الحصول على ما يكفي من الألياف الغذائية أو الماء، أو تناول بعض الأدوية، أو وجود حالة مرضية كامنة.

قد يوصي الطبيب أو الصيدلي باستخدام أدوية مسهلة على المدى القصير. قد تكون العلاجات الطبية الأخرى ضرورية إذا كان هناك سبب أساسي للإمساك.

قد يكون الشخص قادرا على علاج الإمساك أو منعه باستخدام العلاجات المنزلية. وتشمل هذه الحصول على ما يكفي من الألياف الغذائية، وشرب المزيد من الماء، وممارسة ما يكفي من النشاط البدني المنتظم.

إذا كان الشخص يعاني من أعراض شديدة أو عدم الراحة، أو إذا تفاقمت الأعراض، فمن الأفضل الاتصال بالطبيب للحصول على المشورة.

السابق
هل الموز يسبب الامساك
التالي
أسباب الصداع النصفي عند النساء