الصحة النفسية

دليل شامل عن الأكل العاطفي

الأكل العاطفي

صراعات العلاقات، وضغوط العمل، والضغوطات المالية ليست سوى عدد قليل من التأثيرات التي يمكن أن تؤثر سلبا على مزاجك. في بعض الأحيان، يمكن أن يكون الطعام هو الراحة التي تساعدك على اجتياز يوم عصيب.

يعتمد بعض الناس بانتظام على الطعام للتحكم في حالتهم المزاجية. بالنسبة لهم، الأكل العاطفي أمر تلقائي ومعتاد.

على الرغم من أن الأكل العاطفي لم يتم التعرف عليه رسميا باعتباره اضطرابا مميزا في الأكل، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى آثار صحية جسدية أو عقلية غير مرغوب فيها.

ما هو الأكل العاطفي؟

الأكل العاطفي هو حب تناول الطعام استجابةً لمشاعر غير سارة.

قد يبدو تناول الطعام وسيلة غير ضارة للتعامل مع التعاسة أو التوتر. لكن الأكل العاطفي قد يدفعك إلى تناول طعام أكثر مما تحتاجه.

يمكن أن يدفعك أيضا إلى اتخاذ خيارات غذائية غير صحية.

قد تشعر بالانزعاج الشديد لدرجة أنك لا تستطيع إعداد وجبة صحية واختيار الأطعمة المريحة – أو تقوم باختيار الأطعمة المحملة بالسعرات الحرارية والغير مفيدة من الناحية الغذائية فقط من أجل نكهتها.

تشير الأبحاث إلى أن الأكل العاطفي يمكن أن يغير أيضا مسارات المكافأة في الدماغ. يمكن أن تقلل هذه التغييرات من قدرتك على ملاحظة متى تشعر بالجوع الجسدي، ومتى تشعر بالشبع.

إقرأ أيضا:تأثير الحروب والنزاعات المسلحة على الصحة النفسية

لكن الرغبة في تناول الطعام بسبب العواطف ليست مثل الجوع الجسدي.

الأكل العاطفيالجوع الجسدي الطبيعي
يحدث استجابة للإشارات العاطفية أو الأنماط السلوكيةيحدث بسبب حاجة الجسم للعناصر الغذائية
الرغبة في تناول الطعام تتزامن مع مشاعر قويةتحدث الرغبة في تناول الطعام بعد مرور الوقت منذ آخر وجبة تناولتها
قد تشتهي أطعمة معينة، مثل تلك التي تحتوي على الدهون أو السكرياتمن غير المرجح أن تشتهي نوعا معينا من الطعام
المزاجية لها سبب يمكنك تحديده ويمكن أن تحدث حتى لو كنت قد تناولت طعاما مؤخرايمكن أن تظهر الحالة المزاجية دون سبب واضح وتحدث بعد مرور وقت على آخر مرة تناولت فيها الطعام
يظهر الجوع فجأةيتطور الجوع تدريجيا
جدول يظهر الفرق بين الأكل العاطفي والجوع الجسدي الطبيعي

علامات الأكل العاطفي

تشمل العلامات الشائعة للأكل العاطفي ما يلي:

  • تناول الطعام عند الانزعاج
  • الأكل السريع
  • الشعور بالذنب أو الخجل من تناول الطعام
  • الاستهلاك المتكرر للوجبات السريعة
  • الإفراط في تناول الطعام
  • الرغبة الشديدة في تناول طعام محدد
  • زيادة الوزن غير المقصودة

إذا وجدت نفسك تأكل باندفاع عندما تشعر بالانزعاج، فأنت لست وحدك. تشير دراسة استقصائية أجريت على أكثر 5000 من البالغين إلى أن حوالي 1 من كل 5 أشخاص ينخرطون في الأكل العاطفي في كثير من الأحيان.

إقرأ أيضا:أسباب التوتر

أسباب الأكل العاطفي

على الرغم من وجود مجموعة واسعة من المشاعر التي يمكن أن يشعر بها الشخص، فإن المشاعر السلبية التالية يمكن أن تؤدي إلى الأكل العاطفي:

  • المحنة
  • الغضب
  • القلق
  • الحزن
  • الملل

تشير الأبحاث أيضا إلى أن الأكل العاطفي يحدث بشكل أقل مع تقدمنا في العمر.

التغيرات في منطقة الدماغ المعروفة باسم منطقة ما تحت المهاد الجانبي (LH) قد تزيد أيضا من فرصتك في ميول الأكل العاطفي. وجدت دراسة أجريت عام 2019 وجود صلة بين التغيرات في الهرمون اللوتيني وكل من أنماط الأكل العاطفي ومستويات الاستجابة المرتفعة للضغط.

ما تأكله أثناء الانزعاج مهم أيضا، لأن بعض أنواع الطعام قد تعزز استجابتك العاطفية لتناول المزيد من الطعام.

تشير الأبحاث إلى أن بعض الأطعمة قد تسبب الإدمان. بشكل خاص العناصر التي تحتوي على سكريات ودهون عالية مكررة.

يمكن لكثافة الطاقة الموجودة في هذه الأطعمة أن تغير مسارات المكافأة في الدماغ، مما يجعلك ترغب في تناولها في كثير من الأحيان.

إقرأ أيضا:احتضان الهدوء: استراتيجيات لحياة خالية من التوتر

كيف اتخلص من الأكل العاطفي؟

على الرغم من أن الأكل العاطفي ليس من اضطرابات الأكل الموثّقة، إلا أنه لا يزال بإمكانك الحصول على الدعم.

يمكنك البدء بالاتصال بالطبيب. قد يحيلك الى:

  • اختصاصي تغذية مسجل
  • أخصائي الصحة العقلية
  • مجموعة دعم

هناك أيضا خطوات يمكنك اتخاذها بنفسك لإدارة هذا السلوك.

قد يكون العثور على استراتيجيات بديلة للتكيف إحدى الطرق للحد من هذا الإضطراب، وفقا لدراسة أجريت عام 2018.

ووجدت الدراسة أيضا أن التمارين الرياضية قد تقلل من تأثير المشاعر السلبية والاكتئاب الذي يمكن أن يؤدي إلى تناول الطعام.

قد تساعد أيضا ممارسة استراتيجات تخفيف التوتر.

لا يسبب التوتر مشاعر سلبية غير مرغوب فيها فحسب، بل يمكن أن يتداخل أيضا مع وعيك بإشارات الجوع والامتلاء في جسمك. ملاحظة هذه الإشارات يمكن أن تساعد في منعك من الإفراط في تناول الطعام.

إن اتباع نهج الأكل الواعي قد يساعد أيضا. تشمل استراتيجيات الأكل الواعي ما يلي:

  • انتبه عندما تكون جائعا ومتى تشبع
  • تناول الطعام ببطء
  • أخذ قضمات صغيرة وتذوق كل منها
  • الاحتفاظ بسجل للطعام والتفكير فيما تأكله

إذا كان كبح الرغبة في الأكل بشكل عاطفي أمرا صعبا للغاية، فقد تتمكن من تقليل آثاره الضارة.

إن إزالة الأطعمة السكرية والدهنية من منزلك يقلل من وصولك إلى المواد الغذائية التي تسبب الإدمان. إن إبقاء الخضار المغسولة والمقطعة في الثلاجة جاهزة لتناول الوجبات الخفيفة يساعد أيضا.

الخلاصة

الأكل العاطفي هو استراتيجية التكيف للتعامل مع المشاعر غير السارة وهو يختلف عن الجوع الجسدي الطبيعي.

قد يستهلك الأشخاص سعرات حرارية أكثر مما يحتاجون ويأكلون أطعمة ليست مغذية.

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها التحكم في الأكل العاطفي. ومن الأمثلة على ذلك التمارين الرياضية والأكل الواعي وتقليل التوتر.

السابق
هل البطيخ يزيد الوزن
التالي
لماذا نشعر بالقشعريرة