معلومات عامة

إثارة أفلام الرعب😱استكشاف حبنا لأفلام الرعب

إثارة أفلام الرعب

لطالما أسرت أفلام الرعب الجماهير في جميع أنحاء العالم، حيث اجتذبت الملايين إلى المسارح وخدمات البث المباشر لتجربة الخوف من مقاعدهم الآمنة. من أفلام الإثارة النفسية إلى المطاردة الخارقة للطبيعة، يستغل هذا النوع مخاوفنا وعواطفنا الأكثر بدائية. ولكن ما الذي يجذبنا بشكل مقنع إلى المحتوى المصمم للتخويف والإزعاج؟ يستكشف هذا المقال علم النفس وراء حبنا لأفلام الرعب ويستكشف الأسباب المعقدة لهذه المتعة المتناقضة.

في البداية لماذا نشاهد أفلام الرعب؟

أحد الأسباب التي تجعلنا نشاهد أفلام الرعب هو تجربة التحفيز. إن التعرض لتصرفات الخوف، أو حتى توقعها، يمكن أن يحفزنا – عقليًا وجسديًا – بطرق متعاكسة: سلبيًا (في شكل خوف أو قلق) أو إيجابيًا (في شكل إثارة أو فرح). على سبيل المثال، تؤدي مشاهدة مقطع فيديو رعب إلى تنشيط كلا النوعين من التحفيز في نفس الوقت، ويتم الاستمتاع بأكبر قدر من المتعة في اللحظة الأكثر رعبًا. تتغير الكيمياء الحيوية لجسمنا أيضًا عندما نستهلك الخوف. يمكن أن يؤدي الخوف إلى إطلاق الأدرينالين، مما يسبب زيادة المشاعر وزيادة الطاقة.

سبب آخر لبحثنا عن الرعب هو اكتساب تجارب جديدة. على سبيل المثال، تسمح لنا أفلام الرعب المروعة بالعيش في حقائق بديلة، من مستعمرات الزومبي إلى غزو الكائنات الفضائية. يمكن لبعض التجارب الجديدة أن تزيد من الشعور بالإنجاز، مثل زيارة منزل مسكون سيء السمعة. إن المغامرة بهذه الطريقة تجعلنا أكثر صدقًا أو جرأة (ناهيك عن التفاخر).

إقرأ أيضا:البطاقة الرقمية للضمان 7 شروط للحصول على الضمان تعرف عليها

أخيرًا، يمكن أن تساعدنا مشاهدة الرعب في إشباع فضولنا حول الجانب المظلم من النفس البشرية. باعتبارنا كائنات غريبة بطبيعتها، فإن الكثير منا مفتون بما يستطيع جنسنا البشري فعله. تتبع قصة حيث يجب على الممثلين مواجهة أسوأ جوانبهم، هو بمثابة استكشاف يحركه الشخصية تقريبًا لأحلك الأجزاء من الحالة الإنسانية.

عاطفة الخوف

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعلنا نحب أفلام الرعب هو مشاعر الخوف نفسها. الخوف هو العاطفة القوية الأساسية التي تثير “القتال أو الهروب”؛ الاستجابة عن طريق إطلاق الأدرينالين وهرمونات التوتر الأخرى التي تهيئ الجسم للاستجابة للخطر. تتيح مشاهدة أفلام الرعب للناس الشعور بالخوف في بيئة خاضعة للرقابة حيث لا يكون الخطر حقيقيًا. هذا الخوف المسيطر عليه يحفز الأدرينالين والإثارة الفيزيولوجية المرتبطة به، مثل زيادة معدل ضربات القلب واليقظة، مما يخلق تجربة يجدها الكثيرون مبهجة.

تجربة التنفيس

تقدم أفلام الرعب نوعًا من التنفيس، وطريقة للتخلص من المشاعر المكبوتة وتطهيرها. من خلال التقاط الخوف والتوتر الذي يظهر على الشاشة، يمكن للمشاهد أن يواجه بشكل رمزي مخاوفه وقلقه. يمكن أن تؤدي هذه العملية إلى مشاعر الارتياح أو التحرر، حيث أن مواجهة الخوف في سياق متخيل يسمح للناس بمعالجة مشاعرهم والتعامل معها بشكل غير مباشر. يمكن أن تكون التأثيرات العلاجية لأفلام الرعب جذابة بشكل خاص في أوقات التوتر الشخصي أو الاجتماعي، مما يوفر ملاذًا وطريقة لتخفيف القلق وعدم اليقين.

إقرأ أيضا:لماذا عدد سكان الصين كبير جدا؟

أفلام الرعب هي عبارة عن أفعوانية عاطفية، وهذه الرحلة العاطفية هي التي تجذبنا. فهي تسمح لنا باستكشاف طيفنا العاطفي من خلال الجلوس في مقعد المسرح أو أريكة غرفة المعيشة. تحتوي هذه الرحلة العاطفية على مزيج من الخوف والقلق والإثارة وحتى الارتياح عندما يهدأ الرعب. يمكن أن يكون هذا الإصدار الشافي مجزيًا بشكل لا يصدق، مما يمنحنا إحساسًا بالإنجاز وتقديرًا أكبر لأمن العالم الحقيقي.

متى يمكننا أن نجد المتعة في مشاهدة أفلام الرعب؟

تظهر الأبحاث أننا بحاجة إلى “إطار أمان” نفسي للاستمتاع بالرعب. هناك ثلاث فئات مختلفة من هذه الإطارات.

  1. يجب أن نؤمن بأننا آمنون جسديًا – إطار الأمان. على سبيل المثال، على الرغم من أن مخلوقًا شريرًا في أحد الأفلام قد يفعل أشياء فظيعة أمام أعيننا، إلا أنه يمكننا الاستمتاع بالرعب طالما أننا نعتقد أن المخلوق الشرير بعيد عنا جسديًا وبالتالي لا يمكنه أن يؤذينا. ولكن إذا بدأنا نعتقد أن مخلوقًا شريرًا يخرج من الشاشة ليؤذينا، فإن التجربة لم تعد ممتعة.
  2. هناك فئة أخرى من الأطر الوقائية تتضمن الانفصال – ما إذا كان بإمكاننا الانفصال نفسيًا عن تجربة الرعب. عندما نرى قاتلًا مختل عقليًا يطارد ضحية دموية في أحد الأفلام، يمكننا تنشيط الانفصال النفسي من خلال تذكير أنفسنا بأنهم مجرد ممثلين وأن التمثيل الرائع يحدث على الشاشة.
  3. الفئة الثالثة من الأطر الدفاعية تتضمن إيماننا بإدارة التهديدات التي نواجهها والسيطرة عليها. على سبيل المثال، إذا قمنا بزيارة منزل مسكون وتعرضنا لهجوم من قبل زومبي متعطش للدماء بمظهر واقعي، فلا يزال بإمكاننا الاستمتاع بالمواجهة إذا شعرنا بالثقة الكافية للتغلب على التهديد.

نداء المجهول

لدى البشر فضول فطري حول المجهول وما هو خارق للطبيعة، وتستغل أفلام الرعب هذا الفضول من خلال استكشاف مواضيع لا نفهمها. إن الانبهار بما هو خارق للطبيعة، والعالم الآخر، والمروع يجذب المشاهدين إلى عوالم لم تعد قواعد الواقع تنطبق عليها. هذا الاستكشاف للمجهول والمحظور يقدم العجب والإثارة، ويشغل مخيلتنا، ويسمح لنا بالتفكير في الأسئلة الوجودية من مسافة آمنة.

إقرأ أيضا:ماذا تفعل عندما تصبح الحياة بلا معنى؟

السياق الاجتماعي والثقافي

غالبًا ما تكون مشاهدة أفلام الرعب نشاطًا اجتماعيًا مشتركًا مع الأصدقاء أو الآخرين في المسرح. هذا الجانب المجتمعي لمشاهدة أفلام الرعب يعزز التجربة العاطفية، حيث أن الخوف والتشويق من المشاعر المعدية التي يمكن أن تزيد من مشاعر التشويق والاستمتاع. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تعكس أفلام الرعب المخاوف والقلق الاجتماعي، وتكون بمثابة مرآة للعصر الثقافي. من خلال عدسة الرعب، يمكن لصانعي الأفلام التعليق على القضايا الاجتماعية والمخاوف والمعضلات الأخلاقية، مما يجعل هذا النوع مجالًا غنيًا للتحليل الثقافي والاجتماعي.

من يحب الرعب أكثر؟

هناك تباين فردي كبير في مدى اهتمامنا باستهلاك الرعب.

تظهر بعض الدراسات أن الأشخاص ذوي الإحساس العالي (أي الحاجة العالية لتجربة العواطف) يسعون ويستمتعون بالمزيد من التجارب المرتبطة بالرعب. أولئك الذين لديهم قدر أقل من البحث عن الإحساس قد يجدون هذه التجارب غير سارة ويتجنبونها.

 وعلى نحو متصل، فإن الانفتاح على التجربة (أو الحاجة إلى الانخراط في أنشطة خيالية) يتنبأ أيضًا باستهلاك الرعب، حيث يرتبط الانفتاح الأعلى على التجربة بزيادة الانجذاب للرعب. بالإضافة إلى ذلك، ترتبط الفروق الفردية في التعاطف بالاستمتاع بالرعب. أولئك الذين هم أقل تعاطفا قد يستمتعون بالرعب أكثر. وذلك لأن الأشخاص الذين يتمتعون بمستويات أعلى من التعاطف يميلون إلى الحصول على نظرة أكثر سلبية للتوتر الذي يعاني منه الآخرون، مثل الأشخاص الذين يتعرضون لمضايقات القاتل المخيف في الفيلم.

يبدو أن الجنس والعمر مهمان أيضًا. وجدت إحدى الدراسات أن الشباب يهتمون أكثر بهذا النوع المخيف؛ من المرجح أن يكون الرجال من عشاق الرعب أكثر من النساء؛ وقد تحب النساء مقابل الرجال جوانب مختلفة من تجربة الرعب. بمعنى آخر، قد تستمتع النساء بفيلم رعب أكثر إذا كان يقدم نهاية سعيدة (على سبيل المثال، تدمير مخلوق شرير)، بينما قد يستمتع الرجال بفيلم رعب أكثر إذا كان مليئًا بالحركة المخيفة للغاية.

وأخيرا، لوحظ أن تفضيل الاستمتاع بالرعب يمكن أن يختلف باختلاف مراحل التنمية الاقتصادية. استهلك الأشخاص من البلدان ذات الناتج المحلي الإجمالي الأعلى للفرد المزيد من أفلام الرعب، ولكن لم يتم ملاحظة نفس النمط بالنسبة لأنواع الأفلام الأخرى مثل الرومانسية. وتشير نتائج الدراسات اللاحقة إلى أن هذا النمط نشأ لأن نقص الموارد المالية يمكن أن يضعف إطار الدفاع النفسي الضروري للتمتع بالرعب.

فرحة البقاء

بعد موجة من الأدرينالين والعواطف، غالبًا ما تنتهي مشاهدة فيلم الرعب بشعور بالارتياح والإنجاز. إنها متعة البقاء على قيد الحياة؛ المعاناة والشعور بالنصر الذي يأتي من تحمل الخوف والخروج من الجانب الآخر سليمًا. يمكن لتجربة التكيف غير المباشر أن تعزز احترام الذات وتوفر إحساسًا بالمرونة، مما يعزز فكرة إمكانية مواجهة الخوف والتغلب عليه.

أفضل افلام رعب نتفلكس

أفضل افلام رعب نتفلكس
أفضل افلام رعب نتفلكس
  1. Apostle
  2. Cam
  3. Crimson Peak
  4. Fear Street Trilogy
  5. Gerald’s Game
  6. In the Tall Grass
  7. It Follows
  8. Texas Chainsaw Massacre
  9. The Ritual

تم نشر المقال على موقع نتفلكس الرسمي. يحتوي أيضا على أفضل مسلسلات رعب. يمكنك مراجعته من الرابط أدناه للمزيد من التفاصل:

The 15 Scariest Things to Watch Right Now

الخاتمة

يكمن سحر أفلام الرعب في تفاعلها المعقد مع عواطفنا ومخاوفنا واحتياجاتنا النفسية. من إثارة الخوف والتنفيس عن المشاعر إلى فضول المجهول وتجربة الرعب المشتركة، تقدم أفلام الرعب ترفيهًا فريدًا ومتناقضًا. إنها تسمح لنا بمواجهة أحلك مخاوفنا والشعور بأننا أقوى وأكثر حيوية وارتباطًا بالجوانب الأعمق وغير المستكشفة في كثير من الأحيان من نفسيتنا. في أمان الخيال، نجد ملعبًا لمخاوفنا، ومساحة يمكننا من خلالها استكشاف وفهم، وفي النهاية الاستمتاع بإثارة الخوف.

السابق
طنين الأذن: الأعراض الأسباب والعلاج
التالي
احتضان الهدوء: استراتيجيات لحياة خالية من التوتر