علاقات أسرية

أسباب الطلاق في المجتمع: إليكم أهم 12 سبب للطلاق

أسباب الطلاق في المجتمع

تتطلب العلاقة عادةً مزيجا من التواصل المفتوح والحميمية والتعاطف. عندما تكون أي من هذه الخصائص مفقودة أو تبدأ في التلاشي، فقد تضعف الرابطة الرومانسية بين شخصين.

قد يقرر الأزواج الطلاق لأسباب عديدة. من عدم توافق أنماط الحياة إلى السلوك غير النزيه. ومع ذلك، فقد وجد الباحثون أن بعض أسباب الطلاق في المجتمع تبدو أكثر شيوعا من غيرها.

الأسباب الرئيسية للطلاق

تقلبت الأسباب الرئيسية للطلاق على مر السنين وتختلف من بلد إلى آخر، وغالبا ما تتأثر بشدة بالمعتقدات والممارسات الثقافية.

على سبيل المثال، وجدت دراسة تجريبية خاضعة للرقابة عام 2019 أن الأسباب الرئيسية للطلاق في الدنمارك تشمل:

  • قلة الحب والحميمية
  • مشاكل في التواصل
  • قلة التعاطف والثقة والاحترام
  • التباعد بسبب اختلاف الاهتمامات والأنشطة

ويبدو أيضا أن الأزواج الذين يواجهون تحديات في إنجاب الأطفال هم أكثر عرضة للطلاق. وجود أسرة أكبر يمثل أولوية لأحد الشريكين أو كليهما.

أسباب الطلاق في المجتمعات العربية

وجدت بعض الاستطلاعات أن أهم أسباب الطلاق في المجتمعات العربية من الأكثر شيوعا إلى الأقل شيوعا، هي:

إقرأ أيضا:أهم أسباب الطلاق
  1. عدم الالتزام
  2. الجدل المستمر أو الصراع
  3. الخيانة
  4. الزواج في سن مبكرة جدا
  5. توقعات غير واقعية بشأن الشريك أو الزواج
  6. عدم المساواة بين الشركاء
  7. الاستعداد غير الكافي للزواج
  8. العنف المنزلي
  9. المشاكل المالية
  10. الصراع حول العمل المنزلي
  11. نقص الدعم العائلي
  12. الاختلافات الدينية

نظرة أدق عن أسباب الطلاق في المجتمع

وفقا للدراسات فإن أسباب الطلاق في المجتمع معقدة، ويذكر معظم المشاركين أسبابا متعددة للقرار.

  • عدم الالتزام
    يمكن أن تبدو الرغبة المتضائلة في بذل الجهد لإنجاح علاقتك بمثابة ضعف في التواصل، أو عدم وجود حلول وسط، أو غياب اللطف اليومي.
  • كثرة الجدال والصراع
    القتال المستمر يمكن أن يشير إلى أنك غير متوافق أو أن لديك اختلافات لا يمكن التوفيق بينها. قد تؤثر الحجج التي لا نهاية لها وسوء حل النزاعات على العلاقة وتؤدي بالأزواج إلى الطلاق.
  • الخيانة الزوجية
    تشير أبحاث أجريت عام 2014 إلى أن 20% إلى 40% من الزيجات قد واجهت حادثة خيانة زوجية واحدة على الأقل. الخيانة الزوجية يمكن أن تؤدي إلى مشاعر الخيانة والغضب والاستياء، والتي يمكن أن تدمر العلاقة. قد تشمل آثار الخيانة الزوجية القلق والاكتئاب والصدمات النفسية وتحديات الثقة والعار والشعور بالذنب والانسحاب الاجتماعي.
  • الزواج في سن مبكرة. عندما تتزوج في سن مبكرة، ربما لا تزال تقوم بتطوير الجوانب الرئيسية لشخصيتك. إن نتائج الزواج المبكر قد تشمل غياب الاهتمامات المشتركة، ووجود أهداف حياتية مختلفة، ومشاعر العزلة أو الوحدة.
  • توقعات غير واقعية
    تعد التوقعات غير الواقعية حول كيفية إدارة الأسرة، والمكان الذي ستعيش فيه، وكيف سيتم معاملتك كزوج، أحد أهم أسباب الطلاق في المجتمع. إن افتراض أن “الأمور ستكون أفضل بعد الزواج” قد يكون علامة تحذير على التوقعات غير الواقعية الموضوعة على الزواج.
  • المساواة
    العلامات المبكرة لعدم المساواة في الزواج قد تشمل المعايير المزدوجة أو وجود شريك واحد يتخذ جميع القرارات. إذا كنت تشعر بأنك محاصر في الصورة النمطية بين الجنسين في الزواج، فقد يكون ذلك علامة أخرى على عدم المساواة.
  • الاستعداد غير الكافي
    القليل من التحضير قبل الزواج أو عدمه يمكن أن يجعل المعاشرة أمرا مربكا. إن صعوبة العيش مع زوجتك هو السبب الرئيسي للطلاق. قد تشمل علامات الإعداد غير الكافي المهارات غير المتطورة في صيانة المنزل، أو الأعمال الروتينية المنزلية، أو الإدارة المالية. قد يعني عدم الاستعداد أيضا تخطي المحادثات حول أهداف الزواج طويلة المدى المتعلقة بالأطفال والمهن وأدوار الزوج وأنماط الحياة المفضلة.
  • العنف المنزلي
    يمكن أن يكون العنف المنزلي أي نمط من السلوك المسيء في علاقة حميمة يُستخدم للحفاظ على السلطة أو السيطرة. لا يقتصر العنف المنزلي على الاعتداء الجسدي فقط. قد تشمل العلامات الشائعة للعلاقة المسيئة اللوم المستمر والترهيب والتلاعب والعزلة الاجتماعية.
  • المشاكل المالية
    إن مواجهة صعوبة في تغطية نفقات المنزل أو وجود شريك يبالغ في الإنفاق قد يسبب التوتر في الزواج. إذا كنت يُطلب منك المال دائما، فقد تكون هذه علامة على أن شريكك يجد أن المسؤولية المالية تمثل تحديا. تعد التحديات المالية التي لم يتم حلها أحد أهم أسباب الطلاق في المجتمع.
  • الصراع حول العمل المنزلي
    قد يؤدي التوزيع غير المتساوي للأعمال المنزلية ومسؤوليات رعاية الأطفال إلى صراع واستياء لدى أحد الشريكين أو كليهما. إن الشعور بأن زوجك يأخذك كأمر مسلم به أو أنك لا تستطيع الاعتماد عليه للحصول على الدعم قد يؤدي بالعديد من الأزواج إلى الطلاق.
  • نقص الدعم الأسري
    إذا لم تتفق عائلتك مع زواجك أو مع شريك حياتك، فإن الخلاف الذي تشعر به قد يساهم في مشاعر العزلة والوحدة، فضلا عن الشعور بالحزن على الروابط المفقودة. قد تستبعد عائلتك شريكك، أو تحبطه، أو تشجعك على “إبقاء خياراتك مفتوحة”. قد تجد أنت وشريكك صعوبة في التعامل مع هذا الضغط، مما قد يدفعكما إلى التفكير في الطلاق كخيار.
  • الاختلافات الدينية
    إذا كانت لديك أنت وشريكك قيم مختلفة، فقد يكون من الصعب إيجاد أرضية مشتركة. إذا سخر شريكك من دينك أو حط من شأنه في وقت مبكر من العلاقة، أو حاول إبعادك رغم عدم اهتمامك الواضح، فقد يكون ذلك مؤشرا على الصراع المستقبلي.

ماذا عن تجربة الانفصال قبل الطلاق

لا يوجد دليل على أن الأزواج قد يستفيدون من الانفصال قبل التفكير في الطلاق.

إقرأ أيضا:التفكك الاسري .. كيف احمي اسرتي من التفكك؟

تظهر الأبحاث أن غالبية حالات الانفصال تتقدم إلى مرحلة الطلاق في جميع الأحوال.

ومع ذلك، يمكن أن يكون الانفصال مفيدا عندما يستثمر كلا الشريكين في المصالحة ويحتاجان فقط إلى بعض الوقت لإعادة تجميع صفوفهما.

قد يجد بعض الأزواج أن الانفصال المؤقت يمكن أن يساعدهم في تحديد المشاكل الأساسية في زواجهم وحلها. الانفصال يمكن أن يمنحك الوقت للتفكير في علاقتك وتحديد ما إذا كنت تريد البقاء متزوجا أم لا.

هل تتغير أسباب الطلاق في المجتمع باختلاف العمر؟

أسباب الطلاق في المجتمع لا تتغير باختلاف العمر، ولكن التحديات قد تظهر بشكل مختلف.

أشارت الأبحاث التي أجريت في عام 2019 والتي امتدت لعدة عقود إلى أن معدلات الطلاق تختلف باختلاف الفئات العمريةولكن الأسباب غالبا ما تكون نفسها.

لا تتغير الأسباب بالضرورة بين الفئات العمرية، ولكنها قد تبدو مختلفة.

الأزواج الأكبر سنا ربما تعلموا تجنب الصراع، على سبيل المثال، في حين أن الأزواج الأصغر سنا قد يواجهون المزيد من القتال في العلاقة. ومع ذلك، فإن الخلافات التي لم يتم حلها هي السبب الرئيسي للطلاق لكل من الأزواج الصغار والكبار.

إقرأ أيضا:آثار الطلاق .. ما هي الاثار المترتبه على الطلاق؟

المحاولة الأخيرة قبل الطلاق

يتفق معظم الخبراء على أنه بغض النظر عن مدى صعوبة المحاولة، فإن إنقاذ الزواج لن يكون ممكنا إلا إذا كان كلا الشخصين يشتركان في هذا الهدف.

لا يمكن للزوجين أن يعالجا العلاقة ويتجنبا الطلاق إلا إذا كان الطرفان على استعداد للعمل على تحسين العلاقة والتواصل بشكل فعال.

عندما يوجد الحب الحقيقي المتبادل، حتى لو كان معقدا بسبب الاختلافات وحواجز التواصل، يمكن إنقاذ الزواج.

في معظم الحالات، من الممكن علاج العلاقة بالعلاج. يمكن أن يساعد العلاج الأزواج على تعلم مهارات التواصل، وتعلم كيفية التعبير عن الحب لبعضهم البعض، والتعبير عن احتياجاتهم، وإعادة بناء صداقتهم.

إن السلامة هي الأولوية عندما يتعلق الأمر بإنقاذ العلاقة. عندما تكون الصحة الجسدية والعاطفية والعقلية معرضة للخطر في الزواج، فقد يكون الانفصال أو الطلاق هو الخيار الأفضل.

الخلاصة

تعد الخيانة الزوجية والجدال والعقم وعدم الالتزام من أهم أسباب الطلاق في المجتمع والعالم. ومع ذلك، عادة ما يكون هناك أكثر من سبب واحد للطلاق.

ومع ذلك، يمكن تجنب معظم أسباب الطلاق في المجتمع عندما يكون كلا الشريكين في حالة حب ومستعدين لقضاء الوقت والطاقة في حل الخلافات.

السابق
هل يمكن لمرضى السكري شرب البيرة؟
التالي
هل التوتر يسبب الشيب؟