الصحة النفسية

أسباب التوتر

أسباب التوتر

أسباب التوتر عديدة. في السنوات القليلة الماضية فقط، شهدنا الأمراض، وتزايد العنف والحرب، والاضطرابات السياسية، واقتصاد غير مستقر ــ ناهيك عن كل المشاكل الشخصية المختلفة التي نواجهها.

ولكن من خلال مهارات التأقلم الصحية، يمكنك تطوير قدر أكبر من المرونة تجاه الضغوطات الكبيرة والصغيرة في حياتك قبل أن تطغى عليك.

أسباب التوتر

يمكن أن تكون أسباب التوتر عوامل خارجية، مثل المشاكل المالية أو العلاقات. أو عوامل داخلية، مثل الشعور بالفشل أو عدم اليقين بشأن المستقبل.

وفقًا لاستطلاع عام 2021 الذي أجرته جمعية علم النفس الأمريكية (APA)، أبلغ 74٪ من الأشخاص عن حالات مختلفة مرتبطة بالتوتر.

ولكن ما هي أسباب التوتر الرئيسية؟

العائلة

في بعض الأحيان، يحدث المصدر الأكبر للتوتر مع الأشخاص الذين نحبهم أكثر. تعتبر المشاكل العائلية مصدرا رئيسيا للتوتر لدى الكثير من الأشخاص.

في استطلاع عام 2021، قال 75% من الأشخاص إن المسؤوليات العائلية هي من أسباب التوتر المهمة.

يمكن أن ينجم الضغط العائلي عن شيخوخة الوالدين، أو الجدول الزمني المزدحم، أو المشاكل الصحية، أو الأطفال الذين يواجهون مشاكل في المدرسة – على سبيل المثال لا الحصر.

إقرأ أيضا:فهم وإدارة نوبات الهلع

منذ أن بدأ الوباء في عام 2020، أصبحت القضايا الأسرية أكثر إرهاقا لكثير من الناس. اضطر العديد من الآباء إلى التوفيق بين العمل والتعليم المنزلي أثناء عمليات الإغلاق الصارمة.

العلاقات

في حين أن العلاقات الصحية يمكن أن تحسن حياتك بشكل كبير، إلا أنها يمكن أن تسبب أيضا مستويات عالية من التوتر عندما تسوء الأمور.

يمكن أن ينشأ توتر العلاقة من عدة أسباب: ضعف التواصل، أو عدم الثقة، أو قلة الجهد، أو سوء صحة الشريك. وعندما تنتهي العلاقة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تدهور الصحة العقلية.

وجدت دراسة دنماركية أجريت عام 2020 أن الصحة الجسدية والعقلية للبالغين المطلقين حديثا كانت أسوأ بكثير من أولئك الذين لم يطلقوا حديثا. وارتبط سوء الصحة العقلية بمدى الصراع الذي حدث في الطلاق.

المشاكل المالية

تعتبر المشاكل المالية من أهم أسباب التوتر. يمكن أن تشكل محاولة تغطية النفقات المالية تحديا كبيرا لكثير من الناس.

سواء كان ذلك وظيفة منخفضة الأجر، أو الديون، أو نقص المدخرات، أو ارتفاع الفواتير، أو التضخم، أو نفقات كبيرة غير متوقعة، يتم الاستشهاد بالصراعات المالية كمصدر للضغط النفسي غالبا.

إقرأ أيضا:مميزات وعيوب الشخصية الانطوائية

العمل

سواء كنت تعمل في مجال الخدمات، أو بيئة الشركات، أو العمل بموجب عقد، فإننا نقضي الكثير من الوقت في العمل. لقد مر معظمنا ببعض التجارب السيئة على الأقل في مكان العمل. يمكن أن تسبب هذه التجارب مستويات عالية من التوتر، خاصة إذا كانت مستمرة.

تشمل بعض مصادر و أسباب التوتر الأكثر شيوعا في مكان العمل ما يلي:

  • ظروف العمل السيئة
  • مدير سيئ
  • عدم الاستقرار الوظيفي
  • دخل قليل
  • العملاء الوقحين
  • ساعات عمل كثيرة جدا
  • توقعات غير معقولة

الصحة

الصحة هي الأساس في كل ما نقوم به. من الصعب الذهاب إلى العمل أو أن تكون والدا أو تصل إلى أهدافك عندما تكون صحتك العقلية أو الجسدية سيئة.

تشمل الضغوطات الصحية المختلفة ما يلي:

  • مرض مزمن. قد يشمل ذلك حالات مثل أمراض المناعة الذاتية أو مرض السكري أو أمراض القلب أو متلازمة التعب المزمن.
  • الإدمان. قد تشمل هذه المواد أو الكحول أو المواد الإباحية أو الإدمان على الطعام.
  • اضطرابات الصحة العقلية. يمكن أن تسبب حالات مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD)، أو الرهاب، أو الاضطراب ثنائي القطب مستويات شديدة من التوتر.
  • مرض حاد. وقد تشمل هذه الأمراض مثل كوفيد-19 أو الالتهاب الرئوي أو كسر العظام.

الضغوطات الداخلية

الضغوطات الداخلية هي تلك التي تأتي من الداخل.

إقرأ أيضا:هل تقلل التمارين الرياضية من القلق والاكتئاب؟

وقد تشمل ما يلي:

  • مشاعر الفشل
  • الشعور بعدم الجدارة
  • الشعور باليأس
  • الريبة
  • الارهاق
  • الشعور بأنك غير محبوب

يمكن أن تبدأ الضغوطات الداخلية أحيانا عندما تستجيب بشكل سيئ لحدث خارجي. على سبيل المثال، قد تحصل على درجة سيئة في الفصل الدراسي وتعتبر أن ذلك يعني أنك فاشل تماما.

الضغوطات الخارجية

تعتبر المشاكل العالمية من أهم أسباب التوتر.

يمكن أن تسبب المشاكل الوطنية والعالمية مستويات توتر مرتفعة، وخاصة بالنسبة لأولئك الأكثر عرضة للخطر.

وتشمل هذه ما يلي:

  • اقتصاد ضعيف
  • الأوبئة
  • العنف
  • تغير المناخ
  • التمييز

أعراض التوتر

الإجهاد يمكن أن يؤثر علينا عاطفيا وعقليا وجسديا. قد تشمل الأعراض العاطفية والنفسية للتوتر ما يلي:

  • القلق أو العصبية
  • الأفكار المتسارعة
  • عدم القدرة على الاسترخاء أو الاستمتاع
  • فقدان حس الفكاهة لديك
  • مشاعر الإرهاق
  • اكتئاب
  • فقدان الاهتمام بالحياة أو الأنشطة

قد تشمل الأعراض الجسدية للتوتر ما يلي:

  • الأرق
  • الدوخة أو الإغماء
  • تغيرات الوزن المفاجئة
  • تعب
  • صداع
  • آلام العضلات
  • حرقة في المعدة
  • الغثيان والإسهال وآلام في المعدة
  • طفح جلدي أو حكة في الجلد
  • التعرق
  • التنفس السريع أو الشعور بصعوبة التنفس
  • الاضطرابات الجسدية الموجودة تزداد سوءا

نصائح للتعامل مع التوتر

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للتعامل مع التوتر.

  • تواصل مع أحبائك. يمكن أن يكون للتواصل البشري تأثير عميق على صحتك العقلية.
  • امنح نفسك متسعا من الوقت لإنهاء المهام المهمة. حاول ألا تنتظر حتى اللحظة الأخيرة.
    أعد صياغة المشكلة. إذا فقدت وظيفتك، فهذا لا يعني أنك “فاشل”. فكر في الأمر كفرصة للعثور على وظيفة تحبها وتتناسب معك بشكل أفضل.
  • الرياضة. ممارسة الرياضة هي وسيلة رائعة للتخلص من التوتر الزائد.
  • كن منظما. أنشئ قائمة أو استخدم أحد التطبيقات التي يمكن أن تساعدك على البقاء على المسار الصحيح وتمنعك من الإرهاق.
  • تناول نظام غذائي صحي. وجدت دراسة أجريت عام 2021 أن المشاركين الذين تناولوا نظاما غذائيا غنيا بالفواكه والخضروات لديهم مستويات توتر أقل من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.
  • خذ استراحة من الأخبار أو وسائل التواصل الاجتماعي. يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تؤدي إلى تفاقم مشاكل الصحة العقلية، لذلك قد يكون من المفيد أخذ قسط من الراحة من حين لآخر.
  • ممارسة اليقظة الذهنية. يمكن أن تشمل أمثلة اليقظة الذهنية اليوغا والتأمل وتدوين اليوميات.
  • اخرج الى الطبيعة. يمكن أن يكون هذا أمرا بسيطا مثل الجلوس على مقعد في الحديقة ومشاهدة الطيور.

يمكن أن تساعدك هذه النصائح على تطوير المرونة. في علم النفس، تشير كلمة “المرونة” إلى عملية التكيف بشكل جيد في مواجهة الشدائد.

متى تطلب المساعدة؟

إذا كان التوتر الذي تعانيه يتحول إلى حالة صحية عقلية أكثر خطورة، مثل الاكتئاب، ففكر في التواصل مع أخصائي الصحة العقلية. يمكن أن يساعدك المعالج في إرشادك خلال موقفك والتوصل إلى مهارات التكيف الصحية.

تشمل العلاجات الفعالة للتوتر ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو نوع من العلاج قصير المدى يساعدك على تحديد أنماط التفكير السلبية وغير الصحية والتخلص منها
  • العلاج النفسي الديناميكي هو علاج طويل الأمد يساعدك أيضا على تحديد أنماط التفكير السلبية ولكنه موجه نحو الإجهاد المزمن أو المعقد.
  • يركز العلاج السلوكي على تغيير الاستجابات السلوكية غير الصحية للتوتر.
  • يمكن أن يكون العلاج الجماعي مفيدا بشكل خاص إذا كنت تتعامل مع ضغوط مجتمعية، مثل الكوارث الطبيعية. التحدث مع الآخرين الذين يواجهون نفس الضغوطات يمكن أن يكون مريحا للغاية.

هذه هي أهم أسباب التوتر

الإجهاد هو جزء طبيعي من حياة كل إنسان. ولكن إذا لم تكن لدينا مهارات جيدة في التكيف، فقد يصبح التوتر مزمنا.

تأكد من الاعتناء بنفسك جيدا عندما تشعر بالتوتر: قم بالمشي في الطبيعة، أو اتصل بصديق، أو قم بإنشاء قائمة لإبقائك على المسار الصحيح.

إذا أصبح التوتر لديك مزمنا أو يسبب مشاكل صحية، ففكر في التواصل مع أخصائي الصحة العقلية لبدء رحلة الشفاء.

السابق
أعراض القلق الجسدية وكيفية التعامل معها
التالي
هل يمكن لمرضى السكري تناول الفواكه؟