ضغط الدم

أسباب ارتفاع ضغط الدم

أسباب ارتفاع ضغط الدم

ربما لا تفكر في ضغط دمك الآن، ولكنك قد ترغب في ذلك. ارتفاع ضغط الدم هو القاتل الصامت. معظم الناس ليس لديهم علامات أو أعراض تحذيرية، وما لم يتم قياس ضغط الدم لديهم، فمن السهل تفويتها.

بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم، إلى تلف القلب والدماغ والكلى والعينين، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

تلعب خيارات النظام الغذائي وعادات نمط الحياة دورا مهما في الحفاظ على مستويات ضغط الدم في المعدل الطبيعي. يعتبر ضغط الدم الطبيعي أقل من 120 ملم زئبقي للضغط الانقباضي (الرقم العلوي) وأقل من 80 ملم زئبق للضغط الانبساطي (الرقم السفلي).

فيما يلي بعض أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم.

عدم أكل الفواكه والخضروات بشكل كافي

عندما تفكر في ارتفاع ضغط الدم، قد تفترض أن الأمر كله يتعلق بتناول الصوديوم. والصوديوم يلعب دورا. فهو يرفع ضغط الدم لأنه يسحب الماء إلى الأوعية الدموية، وفقا لجمعية القلب الأمريكية (AHA). زيادة حجم الدم تعني أن هناك المزيد من الجريان عبر الأوعية، مما يرفع ضغط الدم.

من ناحية أخرى، يعتبر البوتاسيوم مضادا للصوديوم. يساعد البوتاسيوم على استرخاء جدران ضغط الدم، والجدران الأكثر استرخاءً تعني انخفاض ضغط الدم.

إقرأ أيضا:أفضل 4 فواكه لخفض ضغط الدم، بحسب أطباء القلب

لذلك، في حين أنك قد تحصل على الكثير من الصوديوم، فقد تكون أيضا تعاني من نقص في تناول البوتاسيوم. واحدة من أكبر المشاكل هي أن الناس لا يتناولون ما يكفي من البوتاسيوم. عندما يتناول شخص ما كمية منخفضة من البوتاسيوم – خاصة في ظل تناول كميات كبيرة من الصوديوم – يكون أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

يعتبر البوتاسيوم من العناصر الغذائية “التي تثير قلق الصحة العامة”. ويرجع ذلك على الأرجح إلى أن واحدا فقط من كل 10 أشخاص بالغين يتناول كميات كافية، كما يشير مركز السيطرة على الأمراض.

في حين أن هناك بعض الأطعمة المعروفة باحتوائها على البوتاسيوم، مثل الموز، إلا أنه يمكنك الحصول على البوتاسيوم الذي تحتاجه من خلال مجموعة متنوعة من النباتات، بما في ذلك الفواكه والخضروات والبقوليات. يعتمد العدد الذي يجب أن تتناوله يوميا على مجموعة متنوعة من العوامل، لكن الإرشادات الغذائية توصي البالغين بتناول ما يعادل 1.5 إلى 2 كوب من الفاكهة و2 إلى 3 أكواب من الخضار يوميا.

أنت لا تتحقق من وجود الصوديوم المخفي في الطعام

هل تعتقد أنك ستعرف تلقائيا متى يحتوي الطعام أو الوجبة على نسبة عالية من الصوديوم؟ يعتقد الناس أنهم يستطيعون تذوق الطعام عالي الصوديوم. لكنهم لا يستطيعون ذلك. إذا تم خبز شيء ما أو طهيه في الملح، فإن الملح يختلط داخل الطبق ولا يذهب مباشرة إلى حاسة التذوق لديك، كما يحدث في حالة رقائق البطاطس أو الفول السوداني المملح،

إقرأ أيضا:كل ما يجب معرفته عن ارتفاع ضغط الدم للحامل

القاعدة الأساسية الجيدة هي النظر إلى الملصقات الغذائية، وتحديدا النسبة المئوية للقيمة اليومية للصوديوم. تعتبر القيمة اليومية 5% “منخفضة”، بينما تعتبر 20% “عالية”. اختر الخيارات التي تحتوي على كمية أقل من الصوديوم لكل وجبة.

أطباق المطاعم هي من الأسباب الكبيرة الأخرى. لاختيار أطعمة منخفضة الصوديوم، يجب السؤال الطاهي عن كمية الملح التي يضعها في الأكل. لن يكون الأمر سهلا ولكن إذا كنت تحاول حقا اتباع نظام غذائي منخفض الصوديوم، فمن المفيد تكوين صداقات مع الأشخاص الذين يعملون في المطاعم.

أنت لا تنام جيدا

من السهل إهمال النوم لتوفير الوقت لكل ما تحتاج إلى القيام به في يومك، ولكن النوم الكافي ضروري لضغط دم صحي. إن عدم الحصول على قسط كاف من النوم يشبه الألم الجسدي للجسم، ويمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

في مراجعة كبيرة أجريت عام 2021 في المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة، كان الأشخاص الذين عانوا من سوء نوعية النوم، أو عانوا من اضطرابات النوم أو لم يحصلوا على سبع ساعات على الأقل من النوم في الليلة، أكثر عرضة لخطر ارتفاع ضغط الدم.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن النوم يغير أيضا طريقة تناول الطعام. من المرجح بسبب قلة النوم أن تتناول الأطعمة الخفيفة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم أو كميات عالية من السكر – وهو عامل آخر يلعب في تطور ارتفاع ضغط الدم.

إقرأ أيضا:هل الموز يخفض الضغط

إن قلة النوم تؤدي إلى تغيرات في هرمونات الشهية، مما يدفعك إلى اتخاذ خيارات أقل صحية والإفراط في تناول الطعام. يجب أن يهدف البالغون باستمرار إلى النوم لمدة 7-9 ساعات كل ليلة، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

شرب الكحول

عندما يتم استهلاك الكحول باعتدال، وخاصة النبيذ، فإنه يتمتع بسمعة صحية للقلب. ومع ذلك، فإن الرجال والنساء الذين يستهلكون أكثر من مشروبين كحوليين يوميا، يزيدون من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 40%.

في حين أن أسباب ارتفاع ضغط الدم لا تزال قيد البحث، إلا أن الكحول قد يؤثر على طريقة انقباض جدران الأوعية الدموية واسترخائها. وقد يؤدي أيضا إلى توليد جذور حرة تدمر الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية.

التوتر

وفقا لدراسة واسعة النطاق أجريت عام 2021 في مجلة Proceedings of the National Academy of Science of the United States of America فإن المشاعر السلبية المشحونة بشكل كبير تميل إلى الارتباط بزيادة في ضغط الدم. هناك بعض الأدلة أيضا على وجود صلة بين المستويات العالية من التوتر الملحوظ بمرور الوقت وارتفاع ضغط الدم، وفقا لدراسة أجريت عام 2019 في مجلة جمعية القلب الأمريكية.

عندما تشعر بالتوتر، فإنك تفقد التركيز على العادات الصحية التي تحاول ترسيخها. عندما تشعر بالتوتر، يكون من الصعب حشد الدافع للذهاب للمشي أو الركض أو إعداد وجبة صحية.

سيكون الهدف النهائي هو استهداف أسلوب حياة يدعم صحة القلب. إن الانخراط في عادات صحية منتظمة، مثل النوم الجيد، والتأمل، وقضاء الوقت مع الأصدقاء، ومع نفسك والطبيعة، سيحسن ضغط الدم بشكل غير مباشر.

إقرأ أيضا: هل التوتر يرفع الضغط

هذه هي أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم

لا يكون لارتفاع ضغط الدم أي أعراض جسدية خارجية، لذا من المهم فحصه بين الحين والآخر. مثل العديد من القياسات الصحية الأخرى، يمكن أن يتأثر الضغط بعدة عوامل. تظهر الأدلة وجود روابط بين ارتفاع الضغط والنظام الغذائي والنوم والكحول والإجهاد.

والخبر السار هو أن تناول المزيد من الفواكه والخضروات ومراقبة كمية الصوديوم التي تتناولها والحصول على قسط وافر من النوم الجيد والحد من تناول الكحول وممارسة استراتيجيات صحية للحد من التوتر يمكن أن يساعد في الحفاظ على ضغط دمك في نطاق صحي – مما سيساعد على تحسين صحتك بشكل عام. إن ممارسة المزيد من النشاط البدني لن يضر أيضا.

السابق
هل البطيخ يرفع الضغط
التالي
هل التفاح يرفع الضغط