علاقات أسرية

آثار الطلاق .. ما هي الاثار المترتبه على الطلاق؟

آثار الطلاق

من القضايا الشائكة في مجتمعاتنا اليوم آثار الطلاق على الكيان الأسري، وتتفاوت نسب أضرار الطلاق على الزوج، والزوجة، والأطفال، وتنعكس تلك الأضرار أيضًا على المجتمع باعتبار أن الأسرة نواة المجتمع، ففي مقالنا اليوم من موقع الشامل سوف نسلط الضوء على مدى أضرار الطلاق المحتملة.

ما هي الاثار المترتبه على الطلاق؟

الطلاق هو حالة الانفصال القانونية بين الأزواج بالتراضي، أو عن طريق المحاكم، ويشهد عصرنا الحالي ارتفاع ملحوظ في معدلات الطلاق، فهناك أسباب عديدة وراء حالات الطلاق، مثل: عدم التفاهم بين الزوجين، الظروف المادية للزوج، تدخل الأهالي، وغيرها من الأسباب.

وعلى الرغم من أن وقوع الطلاق هو حل أمثل، في حال كثرة الخلافات الزوجية الحادة، إلا أنه يتسبب في آثار سلبية اجتماعية، ونفسية، واقتصادية للزوجين، ولا تقتصر آثار الطلاق على الأزواج فحسب، بل يمتد آثاره لتصل إلى الأطفال، والمجتمع أكمل.

قد يعجبكم أيضا: استكشاف آثار الطلاق على ديناميكيات الأسرة

آثار الطلاق على الأطفال

يعد الأطفال هم الفئة الأكثر تضررًا من انفصال الأبوين، ولقد أجريت العديد من الدراسات، التي استقرت أن للطلاق آثار سلبية في الحالة النفسية، والعاطفية، والسلوكية للطفل، ومن أبرز آثار الطلاق على الأطفال، ما يلي:

إقرأ أيضا:أهم أسباب الطلاق
  • شعور الطفل بالفقد، والقلق، والغربة، وفي حال لجوء أحد الأبوين للزواج غالبًا لن يستطيع الطفل الانسجام مع الأوضاع.
  • ممارسة سلوكيات عدوانية تجاه الآخرين، والشعور بالغضب اتجاه الأبوين.
  • الإحساس بالذنب، والمسئولية اتجاه انفصال الوالدين، فقد يظن الطفل أنه سبب في حدوث الانفصال بينهما.
  • في العديد من حالات الطلاق، قد يجد الطفل في نفسه في موضع تشتت بين الأب، والأم.
  • من أخطر أضرار الطلاق على الطفل اللجوء إلى الإدمان، والانحراف.
  • يلجأ بعض الأطفال إلى الهروب من المنزل، أو المدرسة كمحاولة لحل المشاكل، التي يعاني منها.

آثار الطلاق على الأسرة

يؤثر الطلاق على الكيان الأسري بشكل عام؛ مما يترتب عليه تفكك الروابط الأسرية، فقد تتأثر علاقة الأبوين بالأطفال، وأيضًا علاقة الأطفال مع بعضهم، ومن آثار الطلاق على الأسرة كثرة الخلافات، والمشاجرات بين أفراد الأسرة.

ولتقادي أضرار الطلاق على الأسرة، على الزوجين التفاهم عند الرغبة في الانفصال، والاتفاق على جعل الطلاق آمن على علاقاتهم مع الأطفال، وعلى الزوجين أيضًا تثقيف أنفسهم بشأن كيفية التعامل مع الضغوط الاجتماعية، والنفسية الناجمة عن الطلاق.

إقرأ أيضا:زوجي سريع الغضب لاتفه الأسباب..ماذا أفعل؟

ينبغي على الزوجين أيضًا أن يكونوا حريصين على إبعاد الأطفال عن الخلافات القائمة بينهما؛ من أجل الحفاظ على الحالة النفسية للأطفال، ومساعدتهم على التكيف في التعامل مع الأبوين بشكل صحي بعد وقوع الانفصال.

أضرار الطلاق على المرأة

بمجرد وقوع الطلاق، قد تدخل المرأة في حالة نفسية سيئة؛ نتيجة القلق من المستقبل، وتعاني في كثير من الأحيان من عدم تقبل المجتمع لها؛ مما يترتب عليه أضرار نفسية، واجتماعية عديدة تؤثر على سير حياتها، إذا لم تتعامل معها بحكمة، وعقلانية.

ومن أضرار الطلاق على المرأة، ما يلي:

  • الشعور بالحزن، والإحباط، وخصوصًا في حالات نزاعات ما بعد الطلاق بشأن احتضان الأطفال، ونفقاتهم.
  • الإحساس بعدم الأمان العاطفي، والخوف من الإيذاء من الآخرين.
  • اللجوء إلى العزلة، والشعور بالاكتئاب؛ نتيجة التعامل غير السوي من بعض أفراد المجتمع اتجاه المطلقات.
  • التوتر، والقلق حول المستقبل الغامض لها؛ مما يزيد من قوة المشاعر السلبية لديها.
  • تدني شعور الثقة بالنفس لدى المرأة؛ نتيجة فشل تجربة الزواج.
  • المعاناة من ضغوطات نفسية، واجتماعية؛ نتيجة النظرة المتخلفة للمجتمع نحو المطلقات.
  • تعاني بعض الأمهات من أزمات مالية، في حال تهرب الأب من مسئولية الإنفاق على الأطفال.

ما هو شعور الرجل بعد الطلاق؟

قد يظن البعض أن آثار الطلاق تضر الزوجة فقط، ولكن في الواقع يتأثر الرجل أيضًا بالطلاق من الجانب النفسي، والاجتماعي، والمالي، ومن أضرار الطلاق على الرجل، ما يلي:

إقرأ أيضا:زوجي سريع الغضب لاتفه الأسباب..ماذا أفعل؟
  • الشعور بالحزن، واليأس؛ نتيجة الفشل في الحياة الزوجية.
  • الإحساس بالخوف، والقلق من دخول تجربة زواج جديدة.
  • تغييرات في أنماط الحياة الأساسية للرجل من أوقات النوم، ومواعيد العودة إلى المنزل.
  • المعاناة من مشكلات اجتماعية، وعدم القدرة على الانسجام بشكل طبيعي مع المجتمع.
  • فقدان الشغف في القيام بأي عمل، وتدني أدائه الوظيفي في عمله.
  • قد يعاني الرجل أيضًا من ضائقة مالية؛ نتيجة تبعات الطلاق من مصاريف الطلاق، والنفقات، ومؤخر الصداق.

وختامًا، يجب دعم الأشخاص المتأثرين بحالات الطلاق، وعلى الأخص الأطفال، نفسيًا، وعاطفيًا، واجتماعيًا؛ لتجاوز آثار الطلاق دون الانخراط في مشكلات أعظم، كما يتوجب توعية المقبلين على الزواج بكيفية اختيار شريك الحياة، والحفاظ على الحياة الزوجية.

السابق
زوجي سريع الغضب لاتفه الأسباب..ماذا أفعل؟
التالي
ما هي نقطة ضعف الرجل في الحب؟ 4 طرق تجعله يشعر بالجنون تجاهك