قضايا مجتمعية

استكشاف آثار الطلاق على ديناميكيات الأسرة

الطلاق

الطلاق حدث مهم يؤدي إلى تغييرات كبيرة في بنية الأسرة. إنه ليس مجرد نهاية قانونية للزواج، ولكنه عملية معقدة تؤثر على الرفاهية العاطفية والمالية والاجتماعية لجميع المعنيين. يتناول هذا المقال الآثار المتعددة للطلاق على الأسرة، ويسلط الضوء على التحديات وسبل التخفيف منها.

مقدمة عن الطلاق

يمكن أن يكون الطلاق وقتًا صعبًا بالنسبة للعائلة. لا يفهم الآباء طرقًا جديدة للتواصل مع بعضهم البعض فحسب، بل يتعلمون طرقًا جديدة لتربية أطفالهم. عندما ينفصل الوالدان، يمكن أن تكون آثار الطلاق على الأطفال مختلفة. يستجيب بعض الأطفال للطلاق بطريقة طبيعية ومتفهمة، بينما قد يواجه أطفال آخرون صعوبة في هذه المرحلة الانتقالية.

يتمتع الأطفال بالمرونة ويمكن اعتبار الانتقال إلى الطلاق من خلال الزواج بمثابة تعديل وليس أزمة إذا تمت إدارتها بطريقة صحيحة. وبما أن الأطفال بعد اجراءات الطلاق مختلفون (مزاج مختلف، عمر مختلف)، فإن آثار الطلاق على الأطفال مختلفة أيضًا.

لماذا السنة الأولى من الطلاق هي الأصعب؟

كما قد تتوقع، أظهرت الأبحاث أن الأطفال يعانون أكثر من غيرهم في السنة الأولى أو السنتين الأولى بعد الطلاق. ومن المرجح أن يعاني الأطفال من القلق والغضب والتوتر وعدم التصديق أو تقبل الأمر.

إقرأ أيضا:تأثير الفلاتر على صورتنا الذّاتية

لكن يبدو أن العديد من الأطفال يتحسنون. يعتادون على روتين حياتهم اليومي ويشعرون بالراحة في ترتيبات معيشتهم. لكن يبدو أن آخرين لا يعودون أبدًا إلى “الوضع الطبيعي”. قد تواجه هذه النسبة الصغيرة من الأطفال مشاكل مستمرة – ربما مدى الحياة – بعد طلاق والديهم.

العلاقات بين الوالدين والأبناء بعد الطلاق

عندما ينفصل الوالدين، يحدث نوع آخر من الطلاق بين الوالدين وأبنائهم. النتيجة الأولية للطلاق (والصراع الأبوي قبل الطلاق) هي تدهور العلاقة بين الوالدين والطفل. بعد الطلاق مباشرة، يواجه معظم الآباء مجموعتين من المشاكل: تكيفهم مع صراعاتهم النفسية الداخلية ودورهم كوالد مطلق. يميل ضغط الطلاق إلى إضعاف العلاقة بين الوالدين والطفل للأمهات المطلقات، بل وحتى الإضرار بها. 

1. انخفاض في الدعم:

لقد قيم أطفال الآباء المطلقين دعمهم المنزلي أقل بكثير من الأطفال الذين يعيشون في منازل سليمة، وتصبح هذه التقييمات السلبية أقوى مع دخول الأطفال إلى المدرسة الثانوية والجامعة. 

يتلقى أطفال الأسر المطلقة دعمًا عاطفيًا ومساعدة مالية ومساعدة عملية أقل من والديهم. في المنازل المنفصلة، ​​يتم تقليل تحفيز اللغة والفخر والارتباط وتحفيز السلوك الأكاديمي وتحفيز النضج الاجتماعي والدفء تجاه الأطفال. يعد الانخفاض في عدد الألعاب أمرًا شائعًا، وكذلك زيادة العقاب الجسدي. على الرغم من أن بعض الدراسات تشير إلى أن طلاق الوالدين في حد ذاته قد لا يؤثر على الأبوة والأمومة، إلا أنه غالبا ما يسبب القلق والإرهاق والتوتر لدى الوالدين. تؤثر هذه العوامل على كل من الأبوة والأمومة والرقابة الأبوية. وبالتالي، فإن الطلاق والانفصال في مرحلة المراهقة يؤدي إلى قدر أقل من الرعاية والمزيد من الحماية الأبوية.

إقرأ أيضا:لماذا يعد التنمر الإلكتروني ضارا للغاية بالصحة العقلية للمراهقين؟

2. انعدام الثقة:

على الرغم من أن قدرة الطفل على الثقة بوالديه وأصدقائه المقربين وغيرهم ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالعلاقات الأبوية الإيجابية أكثر من طلاق الوالدين، إلا أنه من الصعب على الأطفال أن يثقوا بوالديهم، في حين أن انخفاض التقارب بين الوالدين والطفل يتوسط إلى حد كبير في طلاق الوالدين العلاقة بين الزواج والصحة النفسية للأبناء في مرحلة البلوغ.

الاضطراب العاطفي

غالباً ما يثير الطلاق مجموعة من المشاعر، بما في ذلك الحزن والغضب والارتباك وخيبة الأمل. بالنسبة للأطفال على وجه الخصوص، يمكن أن يكون انفصال الوالدين مربكًا وصادمًا، مما يؤدي إلى الشعور بالخسارة وانعدام الأمان. قد يكون لديهم مشاكل مع الولاءات المتضاربة بين الوالدين أو القلق بشأن المستقبل.

يمكن أن يترك الطلاق الأطفال يشعرون بالإرهاق والضعف العاطفي. يحتاج الأطفال إلى متنفس لمشاعرهم – شخص يتحدث معه، شخص يستمع إليه، وما إلى ذلك – يمكن للأطفال تجربة آثار الطلاق من خلال التعامل مع عواطفهم.

1. الغضب

في بعض الحالات، عندما يشعر الأطفال بالإرهاق ولا يعرفون كيفية التعامل مع آثار الطلاق، فقد يصبحون غاضبين أو سريعي الانفعال. يمكن توجيه غضبهم إلى مجموعة واسعة من الأسباب المتصورة. قد يظهر الأطفال الذين يتعاملون مع الطلاق غضبًا تجاه والديهم وأنفسهم وأصدقائهم والآخرين. على الرغم من أن هذا الغضب يختفي بعد عدة أسابيع بالنسبة للعديد من الأطفال، إلا أنه إذا استمر، فمن المهم أن نفهم أن هذا يمكن أن يكون له تأثير طويل المدى للطلاق على الأطفال.

إقرأ أيضا:مخاطر المخدرات الرقمية

2. الشعور بالذنب

كثيرا ما يسأل الأطفال أنفسهم لماذا يحدث الطلاق في أسرهم. إنهم يبحثون عن الأسباب، ويتساءلون عما إذا كان آباؤهم لم يعودوا يحبون بعضهم البعض أو إذا ارتكبوا شيئًا خاطئًا. تعتبر مشاعر الذنب هذه من الآثار الشائعة جدًا للطلاق على الأطفال، ولكنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى العديد من المشكلات الأخرى. يزيد الشعور بالذنب من الضغط، ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والتوتر ومشاكل صحية أخرى. إن توفير السياق والمشورة للطفل لفهم دوره في الطلاق يمكن أن يساعد في تقليل شعوره بالذنب.

3. المزيد من القلق والتوتر

يمكن أن يخلق الطلاق بيئة من القلق والتوتر المتزايد، حيث قد يشعر أفراد الأسرة بعدم اليقين بشأن المستقبل وعلاقاتهم مع بعضهم البعض.

يمكن أن يؤدي هذا القلق والتوتر إلى زيادة الحجج والصراعات، مما يزيد من إجهاد ديناميكيات الأسرة الهشة بالفعل.

4. إظهار السلوك المدمر

 عندما تكون الأسر منفصلة، ​​فإن الصراع الذي لم يتم حله يمكن أن يؤدي إلى مخاطر مستقبلية غير متوقعة. أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين تعرضوا للطلاق هم أكثر عرضة للانخراط في الانحراف والتمرد بسلوكيات مدمرة تضر الطفل وصحته، كما أبلغ عدد أكبر من الأطفال عن التدخين أو استخدام العقاقير الطبية.

أدوار ومسؤوليات الوالدين بعد الطلاق

بعد الطلاق، يجب على الوالدين إدارة الأبوة والأمومة المشتركة، وهي مهمة صعبة تتطلب التواصل والتعاون الفعال. يمكن أن يؤدي الانتقال من أسرة مكونة من الوالدين إلى والد واحد أو حضانة مشتركة إلى تغيير الروتين اليومي والمسؤوليات المالية وأنظمة الدعم العاطفي بشكل كبير. من المهم لرفاهيتهم أن يتلقى الأطفال رعاية واهتمامًا مستمرين من كلا الوالدين.

قد يصبح الآباء المطلقون أقل رعاية ومبالغين في الحماية بعد الطلاق. وهذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض جودة التواصل بين الوالدين والأطفال وانخفاض الوقت الذي يقضيه الآباء مع أطفالهم. ويمكن أن يؤدي هذا أيضًا إلى زيادة الشعور بعدم الأمان والقلق عند الأطفال.

الضغوط المالية

غالبًا ما يؤدي الطلاق إلى ضغوط مالية بسبب التكاليف القانونية، والحاجة إلى الحفاظ على أسرتين منفصلتين، وإمكانية النفقة ودعم الأطفال. يمكن أن تسبب هذه التحديات المالية ضغوطًا إضافية على الآباء والأطفال، مما يقلل من مستوى معيشتهم وربما يحد من الفرص.

الآثار الاجتماعية والأكاديمية للطلاق على الأطفال

اثار الطلاق على الاطفال

قد يواجه الأطفال صعوبات في المدرسة وفي البيئات الاجتماعية بعد الطلاق. وقد تظهر عليهم علامات التدهور الأكاديمي، أو التغيرات السلوكية، أو الانسحاب من الأصدقاء والأنشطة. يجب على الآباء والمعلمين دعم وتوفير الشعور بالحياة الطبيعية خلال هذه الفترة الانتقالية.

آثار طويلة المدى

يمكن أن تختلف آثار الطلاق على المدى الطويل. يعيش بعض الأشخاص النمو والتغيرات الإيجابية، بينما يعاني البعض الآخر من مشكلات مستمرة مثل مشكلات الثقة في العلاقات أو الندوب العاطفية. غالبًا ما تعتمد النتيجة النهائية على كيفية حل عملية الطلاق ووضع نظام الدعم.

  1. فقدان النضج الاجتماعي والارتباط

الطلاق يمكن أن يسبب فقدان النضج الاجتماعي والارتباط داخل الأسرة.

بدون زواج قوي، قد يشعر أفراد الأسرة بأنهم أقل ارتباطًا ببعضهم البعض، مما يؤدي إلى محادثات أقل أهمية وتجارب مشتركة.

وهذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الارتباط والنضج الاجتماعي، حيث قد يواجه أفراد الأسرة صعوبة في الحفاظ على مستوى صحي من التواصل والتفاهم.

  1. زيادة المشاكل الصحية

الطلاق وتأثيره على الأطفال يمكن أن يكون مرهقًا. قد يكون التعامل مع هذه المشكلات أمرًا صعبًا، بما في ذلك المشكلات الجسدية. الأطفال في العائلات المطلقة هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التي يمكن أن تسببها عوامل عديدة، بما في ذلك اضطرابات النوم. قد تكون هناك أيضًا علامات الاكتئاب، مما يؤدي إلى تفاقم فقدان الرفاهية وإضعاف المؤشرات الصحية.

  1. فقدان الثقة في الزواج والأسرة

وأخيرا، على الرغم من أملهم في علاقات مستقرة كبالغين، فقد أظهرت الأبحاث أيضا أن الأطفال في العائلات المطلقة هم أكثر عرضة للانفصال في علاقاتهم. وتشير بعض الدراسات إلى أن هذا الميل إلى الطلاق يمكن أن يكون أعلى مرتين إلى ثلاث مرات منه لدى أطفال الأسر غير المطلقة.

التخفيف من الآثار السلبية للطلاق

للحد من الآثار السلبية للطلاق، من الضروري أن يحافظ الآباء على بيئة مستقرة ومحبة وداعمة لأطفالهم. هذا يتضمن:

  • التواصل المفتوح والمناسب للعمر حول الطلاق.
  • طمأنينة الحب والأمان من كلا الوالدين.
  • إبعاد النزاعات والنقاشات القانونية عن الأطفال.
  • طلب المساعدة المهنية مثل العلاج لأفراد الأسرة إذا لزم الأمر.
  • تعزيز ممارسات الأبوة والأمومة الصحية المشتركة.
  • تدريس مهارات التأقلم: الأطفال الذين لديهم استراتيجيات تأقلم نشطة، مثل مهارات حل المشكلات ومهارات إعادة الهيكلة المعرفية، يتكيفون بشكل أفضل مع الطلاق. علم طفلك أن يتحكم في أفكاره ومشاعره وسلوكه بطريقة صحية.
  • تمكين لأطفال: الأطفال الذين يشككون في قدرتهم على التكيف مع التغيير ويرون أنفسهم ضحايا هم أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية. علّم طفلك أنه على الرغم من صعوبة التعامل مع الطلاق، إلا أنه يتمتع بالقوة العقلية للتعامل معه.
  • مساعدة الأطفال على الشعور بالأمان: الخوف من الرفض والقلق بشأن المستقبل يمكن أن يسبب الكثير من القلق. لكن مساعدة طفلك على الشعور بالحب والأمان تقلل من خطر الإصابة بمشاكل الصحة العقلية.

الأفكار الأخيرة

لا شك أن الطلاق أمر صعب على الأسرة، لكنه ليس من الضروري أن يحدد مستقبل أفرادها. ومن خلال الدعم المناسب والتواصل والاهتمام باحتياجات الأطفال العاطفية، يمكن للعائلات اجتياز هذا التحول واستعادة الشعور بالاستقرار والسعادة. أن المفتاح هو كيفية استجابة أفراد الأسرة للتغيير ودعم بعضهم البعض خلال هذه العملية.

على الرغم من صعوبة الطلاق بالنسبة للعائلات، إلا أن البقاء معًا من أجل الأطفال فقط قد لا يكون الخيار الأفضل. قد يكون الأطفال الذين يعيشون في منازل يسودها القتال والعداء وعدم الرضا أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشاكل الصحة العقلية والسلوكية. لذلك من الطبيعي أن يعاني الأطفال من عواطفهم وسلوكهم بعد طلاق والديهم مباشرة. ولكن إذا استمرت المشاكل المزاجية أو السلوكية لدى طفلك، فاطلب المساعدة المتخصصة. 

ابدأ بالتحدث مع طبيب الأطفال الخاص بطفلك. ناقش مخاوفك واسأل إذا كان طفلك يحتاج إلى مساعدة متخصصة. يوصى بالإحالة إلى علاج النطق أو خدمات الدعم الأخرى. 

يمكن أن يساعد العلاج الفردي طفلك على التعامل مع مشاعره. قد يوصى أيضًا بالعلاج الأسري لمعالجة التغيرات في ديناميكيات الأسرة. تقدم بعض المجتمعات أيضًا مجموعات دعم للأطفال. تسمح مجموعات الدعم للأطفال من فئات عمرية معينة بمقابلة أطفال آخرين قد يعانون من تغيرات مماثلة في بنية الأسرة.

السابق
الشخير: الأعراض والأسباب والوقاية
التالي
الغوص في أعماق الدّماغ البشريّ والوعي